Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 37
الأعضاء: 0
المجموع: 37

Who is Online
يوجد حاليا, 37 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عبد الحكيم عبد الناصر
[ عبد الحكيم عبد الناصر ]

·عبدالحكيم عبدالناصر : التيار الناصرى «مش موجود» وغير جدير بتمثيل «والدى»
·عبدالحكيم عبدالناصر: السيسي لا يملك التنازل عن «تيران وصنافير»..
· عبدالحكيم عبدالناصر: المتاجرة باسمى وراء استقالتى من تحالف ''30/25''
·نجل عبدالناصر: لو عاد والدي مرة أخرى لاعتقل الأحزاب الناصرية..
·عبدالحكيم عبدالناصر في حوار ’’البحث عن المستقبل’’ : مصر تعيش في حالة حرب!
·‏بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح
·المخطط الأمريكى وإرادة الشعوب - عبد الحكيم عبد الناصر

تم استعراض
53705587
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  



 


 
Powered by PHP-Nuke



جمال عبد الناصر   

 


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الأخبار الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
  
صوت الأمة المصري اليوم الشروق التحرير اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد 
الغد الدستور الأردنية الرأي

الشروق

المقالات الأخيرة

· كلام في الأمن القومي عبدالله السناوي[ تعليقات - 6 قراءة ]
· بين الحلم والكابوس.. سلام على دمشق - عبدالله السناوي[ تعليقات - 15 قراءة ]
· سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية! - صبحي غندور[ تعليقات - 6 قراءة ]
· ملحمة عفرين السورية_الكردية... - زياد هواش[ تعليقات - 28 قراءة ]
· دولة الأحتلال تسرق الغاز العربي ... - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 7 قراءة ]
· عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية...زياد هواش[ تعليقات - 59 قراءة ]
· ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته! - صبحي غندور[ تعليقات - 6 قراءة ]
· عطش في البلاد ومطر...زياد هواش [ تعليقات - 31 قراءة ]
· رسائل حرب سيناء - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 25 قراءة ]
· عودة إلى سيناء - عبدالله السناوي[ تعليقات - 23 قراءة ]
· صفحات من سجل الوحدة المصرية السورية – :محمد عبد الحكم دياب[ تعليقات - 17 قراءة ]
· إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير - صبحي غندور[ تعليقات - 12 قراءة ]
· دمار الوطن العربي ، بين الحقيقة والخيال ؟؟ - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 14 قراءة ]
· الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا...[ تعليقات - 48 قراءة ]
· لماذا يُستقصد معن بشور الان وبهذا الاسلوب الجلف - د. موسى الحسيني[ تعليقات - 13 قراءة ]
· الانتقال في سوريا عسكري وليس سياسي...[ تعليقات - 54 قراءة ]
· الوطن العربي المجزأ ، غير قابل للنهوض والأصلاح - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 10 قراءة ]
· فلسطين تسقط من الذاكرة الرسمية العربية - طلال سلمان[ تعليقات - 29 قراءة ]
· صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك - عبدالله السناوي[ تعليقات - 35 قراءة ]
· سامي شرف: الداعون لمقاطعة الانتخابات "ناس عايزة تخرب البلد"[ تعليقات - 26 قراءة ]
· تمثال ديليسبس أم تمثال عبدالناصر؟! - حسام عيسى[ تعليقات - 35 قراءة ]
· بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي 48 - جمال زحالقة[ تعليقات - 28 قراءة ]
· عبدالحكيم عبدالناصر : التيار الناصرى «مش موجود» وغير جدير بتمثيل «والدى»[ تعليقات - 67 قراءة ]
· ما الذى بقى من زمن ناصر ؟ - احمد الجمال[ تعليقات - 39 قراءة ]
· المئوية والمستقبل - احمد الجمال[ تعليقات - 36 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

كلام في الأمن القومي عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 9-6-1439 هـ (6 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
كلام في الأمن القومي
الأمن القومي لأي بلد قضية على درجة عالية من الحساسية والخطورة. فهو يدخل في صميم وجوده وسلامته ومصالحه العليا، وهو لا يعرف الأهواء والتقلبات، بالنظر إلى التهديدات المحتملة والمخاطر الممكنة.
نظريات الأمن القومي ليست اختراعاً، كما أنها ليست طلاسم وألغازاً يقف على أسرارها حراس وكهان. للخرائط كلمتها الحاسمة في صياغة تلك النظريات، بالقدر ذاته من تراكمات التاريخ وخبرته.
إذا احتُرمت الحقائق تصون الدول أمنها القومي، وإذا استُبيحت فإن الانكشاف الاستراتيجي يبلغ مداه، وفواتيره باهظة.
وفق الدكتور جمال حمدان، صاحب «عبقرية المكان»، فإن مصر إذا خرجت إلى محيطها تقوى وتنهض، وإذا ما انكفأت داخل حدودها ضعفت وانهارت. هذه نظرية محكمة في الأمن القومي أثبتت صحتها.
بالحقائق الجغرافية والتاريخية، هناك قضيتان محوريتان من حيث حجم الأخطار والتهديدات.
الأولى: سلامة نهر النيل جنوباً، وهذه مسألة وجودية تتعلق بشريان الحياة. تمثل التطورات الأخيرة في إثيوبيا إزعاجاً إضافياً، فإطاحة رئيس وزرائها هايلي ماريام ديسالين، بانقلاب داخل المؤسسة الحاكمة، ينذر بتعقيدات مستجدة، فالحكام الجدد أمام الاضطرابات القبلية والاجتماعية، سيميلون إلى مزيد من التشدد في المفاوضات والاستمرار في استهلاك الوقت، حتى تجد مصر نفسها أمام سد النهضة، وقد بدأ تشغيله.
والثانية: حماية الحدود شرقاً، حيث «إسرائيل».



(أقرأ المزيد ... | 4755 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

بين الحلم والكابوس.. سلام على دمشق - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (15 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

بين الحلم والكابوس.. سلام على دمشق


-بعد ستين سنة لا موضع الآن لحديث عن أية وحدة عربية وأقصى ما نتطلع إليه تجنب سيناريوهات التقسيم الماثلة فى سوريا وبلدان أخرى

 

-بين حلم الوحدة وكابوس التقسيم قصة طويلة وأليمة أهدرت فيها كل القضايا وارتكبت كل الخطايا واستبيحت كل المحرمات

 

-بحقائق الجغرافيا السياسية إذا ما سقطت سوريا تتقوض مصر ويخسر العالم العربى كله أية مناعة تحول دون تفكيك دوله والتلاعب بمصائره

 

-لا عالم عربى بلا مصر التى تمثل ثلث كتلته السكانية.. ولا نهضة عربية بلا سوريا مهما حسنت النوايا والتوجهات

 

-المصير السورى هو شأن كل بلد عربى وكل مواطن عربى يدرك حقائق ما حوله

 

-مصر بالثقافة والهوية والجغرافيا والتاريخ مشدودة إلى محيطها العربى

 

-عبدالناصر بعد الانفصال: ليس مهما أن تبقى الوحدة.. المهم أن تبقى سوريا

 

-حسب تسجيلات «العملية عصفور» فإن قادة الدولة العبرية توصلوا إلى استنتاج أن إسرائيل لن تكون آمنة ما دام عبدالناصر على قيد الحياة

 

كان ذلك يوما فريدا فى التاريخ العربى.
المشاعر تدفقت كطوفان والأحلام لامست السماء فى بناء دولة قوية وموحدة «تصون ولا تهدد تحمى ولا تبدد تصادق من يصادقها وتعادى من يعاديها».


إنه يوم (22) فبراير (1958)، الذى أعلنت فيه الوحدة المصرية السورية، أول وآخر تجربة وحدوية عربية فى العصر الحديث.


بعد ستين سنة لا موضع الآن لحديث عن أية وحدة عربية وأقصى ما نتطلع إليه تجنب سيناريوهات التقسيم الماثلة فى سوريا وبلدان أخرى.


بين حلم الوحدة وكابوس التقسيم قصة طويلة وأليمة أهدرت فيها كل القضايا وارتكبت كل الخطايا واستبيحت كل المحرمات.





(أقرأ المزيد ... | 18557 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (6 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية!

صبحي غندور*

 

سبع سنواتٍ مضت على بدء ما اُصطلح على تسميتها بثورات "الربيع العربي"، لكن هذا الوصف صحّ فقط على ما نجحت به ثورة تونس أولاً، ثمّ بعدها ثورة مصر، من تحريكٍ للشارع العربي، ومعه الأمل العربي بفجرٍ جديد على بلدانٍ سادها لعقودٍ ظلام وظلم الفساد والاستبداد والتبعية.

فما نجح من أسلوبٍ في تجربتيْ مصر وتونس لم يُكتب له النجاح في أمكنة عربية أخرى. فالظروف اختلفت، كما اختلفت أيضاً القوى الفاعلة في مصير هذه البلدان الأخرى.

هناك بلا شك إيجابياتٌ تحقّقت حينما انطلقت الانتفاضات الشعبية في مطلع العام 2011، لكن مظلّة السلبيات هي التي ما زالت تغطّي سماء المنطقة وتحجب شروق شمس التغيير السليم المنشود فيها. فثورتا تونس ومصر اتّسمتا قبل سبع سنوات بالأسلوب السلمي، وبالطابع الوطني التوحيدي، وبغياب التدخل الإقليمي والدولي، وبعدم وجود مخاطر التقسيم والتدويل، وبالأمل في تغيير سياسي يصبّ في صالح الوطن والعروبة، لا في صالح الأجانب وإسرائيل ونهج الشرذمة.

"


(أقرأ المزيد ... | 7479 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ملحمة عفرين السورية_الكردية... - زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (28 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

ملحمة عفرين السورية_الكردية...

 

عين العرب_كوباني الجديدة، الرقّة الثانية، ثم عـفريـن...

 

لن تسقط عـفريـن...

سيسقط التفاهم الامريكي_الروسي والايراني_التركي المخادع.

 

عندما نطالب كـعرب الاكراد بالعقلانية وقبول معادلة التفوق...

نحن نطالب الفلسطينيين بالتنازل عن قضيتهم العادلة وهويتهم الوطنية.

 


"


(أقرأ المزيد ... | 7535 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

دولة الأحتلال تسرق الغاز العربي ... - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (7 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
دولة الأحتلال تسرق الغاز العربي ، حكومات مصر والأردن يمنحون اللصوص الشرعية عبر شراء المسروقات ، أمير المؤمنين يحلل السرقة !! 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

تسير المجتمعات العالمية في أغلب الأحيان ضمن خط مستقيم تتكرر فيه الأحداث التاريخية وأن تغيرت الوقائع والأسباب ، وإنما يبقى الهدف واحد وهو "السيطرة وحب السلطة " ، ومنذ بدء تشكل تلك المجتمعات الكبرى والمؤثرة على الصعيد العالمي كان الأقتصاد هو عامود سياساتها ونبض تحركاتها وبوصلة توجهاتها ، وكما يقول ماركس " القوي أقتصاديا هو القوي سياسيا " . 
وبمعنى أبسط ، يعد الأقتصاد هو المثير الكيمائي لمعظم الحروب والنزاعات البشرية مهما حملت تلك الحروب والنزاعات من شعارات أنسانية مؤثرة . 
وبطبيعة الحال ، تتوارى خلف شعارات الحروب مثل " الحرب من أجل السلام " جملة مصالح تكون هي المسيب الرئيس لأشعال تلك الحروب ، والأمثلة عن ذلك لاتعد ولاتحصى . 
ونذكر جميعا شعار الولايات المتحدة (الرنان ) فيما يتعلق بالأزمة السورية بينما أتضحت في الأيام القليلة الماضية نية واشنطن البقاء في سوريا من أجل مصالحها الأقتصادية عبر السيطرة على أبار النفط !! 
حيث أعلنت الولايات المتحدة بتاريخ 18 نوفيمبر 2017 نيتها "الكفاح من أجل العدالة" في سوريا بمفردها، إذا فشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى موقف مشترك تجاه المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا .
"


(أقرأ المزيد ... | 8129 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (59 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
زائر كتب "

عفرين انعطافه في مسار المأساة السورية...

لن تتوقف المأساة السورية قبل أن تغرق كل البلاد بالدمار والدم.

 

في كيانات الشرق الدينية...

جنرالات الجيش المهووسين بالسلطة اقل خطرا بما لا يقارن على أمن واستقرار واستمرارية الكيان من رجال الدين المهووسين بالموت.

 

المشهد الانتخابي الطائفي_المذهبي في العراق ولبنان يرسخ حقيقة تقول: الفوضى الاهلية أرقى انسانيا من الديمقراطية الدينية بما لا يقارن.

 

الفوضى الدموية التي تدمر إنسان عفرين...

الاكراد في سوريا يدخلون في أتون الجحيم الإقليمي_الدولي الذي دمر عربها.

 

الجماعة العثمانية أو الشعب التركماني في سوريا...

لا يزال الخاسر الأكبر على امتداد البلاد، يتحول الى انسان غيتو في بعض الشمال.

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6864 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته! - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (6 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته!

صبحي غندور*

 

عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقّق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى إدانة قادة الحملة الانتخابية لدونالد ترامب بتهمة التورّط في اتصالات مع موسكو لدعمه في الوصول إلى الرئاسة الأميركية، وهذا ما سيدفع الرئيس الأميركي إلى الاستقالة بدلاً من انتظار قرار العزل له في داخل الكونغرس الأميركي. تماماً كما حدث مع الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون خلال حملته الانتخابية في العام 1972 بشأن فضيحة التجسّس المعروفة باسم "ووترغيت"، حينما استمرّت التحقيقات لأكثر من عامين اضطرّ بعدها نيكسون للاستقالة من منصبه في صيف العام 1974. فما يحتاجه قرار عزل الرئيس الأميركي هو توفّر نسبة ثلثي عدد أعضاء مجلس الشيوخ لتأييد هذا القرار، أي هناك حاجة الآن لموافقة حوالي 15 عضواً من الحزب الجمهوري (إضافةً للأعضاء الديمقراطيين) على قرار عزل ترامب لكي تتوفّر الغالبية اللازمة دستورياً.

"


(أقرأ المزيد ... | 8580 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عطش في البلاد ومطر...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 6-6-1439 هـ (31 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

عطش في البلاد ومطر...

 

وردة للمساء

الناس نجوم حاضرة بعيدة حدّ البكاء

الحبيبه

قمرٌ هلال ينثر الفضة في سواد السماء

تكتمل قمرا بدرا

ثم تختفي

ثم تبدأ رحلة الشقاء

لي حبيبه

لا تحب البقاء

 

ريشة من جناحيّ طفل

رحل يبحث عن قطرة ماء

الملائكة التي تسقط مخضلّة بالشقاء

الشياطين التي تقتل

السيد الموت الذي يتنقّل

ذئاب الشرق التي تمجّد الدمار والفناء

 

على الزجاج البارد المتصدّع

رسم قلبا

وفي الغرفة الخائفة المتداعية

أشعل شمعة

يسقط في سواد الليل الصوت

ولا تسقط من غيوم العيون دمعة

عاشق ينتظر السيد الموت

وعاشقة خرجت الى القرية تسعى

 

فرس تُسابق الغيوم السوداء

رمال الصحراءْ

لها طعم الملح

وصمتَ المشنقة

تقوم من رمادها العنقاءْ

لتحترقَ

هذا القدرَ الأحمقَ

شين فاجرة تبحث عن الراء

ومحرقة

 

وردةٌ غمرها الثلج

تفتحت في حياء

لن تنتظر النحلّ الرقيق

لم يسكب قلبها الرحيق

لن يعبر أحد في هذا الصباح البارد الطريق

لقد تجمّد حتى الهواء

في غوطة الجنوب عطشٌ

وفي عفرينَ الشمالَ الماءْ

 

وعندما انتهت المعارك والحروب...

عادت الطيور المهاجرة لتعشعش في زوايا القلاع المهجورة...

لقد احترقت كلّ الأشجار ومات كلّ الناس

22/2/2018

 

صافيتا/زياد هواش

 

..

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

رسائل حرب سيناء - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 3-6-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

رسائل حرب سيناء

عبد الحليم قنديل


 حين يتحرك الجيش، يؤدي له المصريون التحية الواجبة الجامعة، فليس في الدنيا شعب يحب جيشه كما الشعب المصري، والجيش ـ كما النيل ـ ركيزة للوجود المصري، وفي حضرة الجيش، فلا قيمة كبيرة لاختلافات السياسة، وهو ما يفسر الإجماع الشعبي على تأييد تحرك الجيش الأخير على جبهة الحرب في سيناء، وبلا فروق تذكر بين مؤيد ومعارض وطني.
نعم، فنظم الحكم تأتي وتذهب، لكن الشعب المصري يظل باقيا، وكذلك جيشه، فالجيش هو جيش الشعب المصري، وليس جيشا لفرد أو لحاكم، ولا زمرة من الموظفين المعزولين عن حس الشعب المصري، وكان الجيش دائما هو حجر الزاوية في تكوين الوطنية المصرية الحديثة، من عصر محمد علي، إلى عصر جمال عبد الناصر، إلى مصر اليوم.
وكان التجنيد الوطني الإلزامي هو العنوان الأول للتساوى في حق وواجب المواطنة، وكانت مراحل قوة الجيش وضعفه معيارا تقاس به حيوية التكوين المصري أو تدهوره، كانت الصيغة الأولى الحديثة للجيش في عصر نهوض محمد علي، وولدت الصيغة الثانية بعد هزيمة 1967، حين أعاد عبد الناصر بناء الجيش من نقطة الصفر، ووضع التنظيم الجديد المتصل إلى الآن للقوات المسلحة، الذي قاد العبور في حرب أكتوبر 1973، وبدا في الأيام الأخيرة كأنه يعبر من جديد إلى جبهة الشرق، الجبهة نفسها التي كان يأتي منها دائما الخطر على مصر، والتي حارب المصريون فيها على مدى زمنهم الألفي السنين، من معارك «مجدو» تحتمس إلى «قادش» رمسيس، ومن «حطين» صلاح الدين إلى «عين جالوت» قطز، ومن معارك إبراهيم باشا إلى حروب جمال عبد الناصر، ومن حرب تحرير سيناء في أكتوبر 1973، إلى حرب التحرير الثانية المتصلة فصولها إلى الآن، وعلى جولات بلغت ذروتها في عملية «سيناء 2018» الجارية اليوم، التي تتعدى في رسائلها ومعانيها عنوان الحرب المعلنة ضد جماعات الإرهاب.


(أقرأ المزيد ... | 7769 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عودة إلى سيناء - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 3-6-1439 هـ (23 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي


أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» حضره وزير حربها «موشي ديان»، بهدف إعلان كيان مستقل يقطع كل الأواصر مع الوطن الأم ويشكك بأحقيته في استعادة أراضيه المحتلة بقوة السلاح.
في ذلك المؤتمر وقف الشيخ «سالم الهرش» متحدثاً باسم رؤساء القبائل: «نحن مصريون والكلام ليس معنا، لمصر عنوان واحد في القاهرة هو رئيسنا جمال عبد الناصر».
بقدر ما أبداه ذلك الشيخ المهيب من حسم أجهض المشروع «الإسرائيلي» لإنشاء «كيان عميل» إلى الأبد. مصرية سيناء في أهلها قبل أي شيء آخر.
أفضل ما ينسب للعملية العسكرية الشاملة الجارية الآن لتقويض تمركزات جماعات العنف والإرهاب انضباطها على قواعد اشتباك تحمي المدنيين من أية أخطار تهدد سلامتهم وحياتهم. وقد كانت هناك مخاوف مسبقة أن تفضي العمليات باتساع نطاقها وقوة نيرانها إلى إضرار فادح بهم.




(أقرأ المزيد ... | 4044 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

صفحات من سجل الوحدة المصرية السورية – :محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 2-6-1439 هـ (17 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

صفحات من سجل الوحدة المصرية السورية في ذكراها الـ60 – بقلم :محمد عبد الحكم دياب


Feb 17, 2018

تحل هذه الأيام الذكرى الستون لقيام الجمهورية العربية المتحدة وإعلان الوحدة المصرية السورية، وهو شأن لو تعلمون عظيم، وكانت فلسطين حاضره فيه طوال الوقت.. وهناك من نظر للوحدة كطريق لتحرير فلسطين، وآخرون رأوا أن تحرير فلسطين يتم عبر الوحدة.. ومن ينظر حوله الآن يرى ما حل بالقضيتين المتلازمتين؛ تبدل الحال وتغيرت الظروف.. الوحدة «تشيطنت»، وفلسطين تقطعت أوصالها وتمزقت؛ ونفضت حكوماتنا يدها منها، والمد الإنعزالي والطائفي والمذهبي والعشائري والصهيوني أضحى غالبا؛ يتبارى لاعبوه في تمزيق أشلاء العرب، وفي التفريط في حقوقهم الوطنية، وفي إشاعة ثقافة الفتنة، وتغليب مبررات استمرارها والدفاع عنها.





(أقرأ المزيد ... | 6707 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (12 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير

صبحي غندور*

 

تطوّرات عديدة وخطيرة مرّت بها "منظمّة التحرير الفلسطينية" منذ العام 1982، الذي شهد حرباً إسرائيلية واسعة على لبنان، استهدفت بشكلٍ أساسي إضعاف الوجود الفلسطيني المسلّح على أرضه والقضاء على قيادة المقاومة الفلسطينية. ومنذ ذلك التاريخ، تتعرّض "منظمّة التحرير" لسلسلة من الانتكاسات السياسية ومن تراجع تعبيرها عن الكفاح الفلسطيني المسلّح، رغم بقاء المنظمّة كمرجعية شرعية وحيدة لتمثيل الشعب الفلسطيني.

واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور "منظمّة التحرير"، خاصّةً في الفترة ما بين العامين 1967 و1982، حيث كانت حركة "فتح" بقيادة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات هي التنظيم الأكبر المهيمن على مقدّرات "المنظّمة"، والأكثر تأثيراً في عموم الأماكن التي يتواجد بها الفلسطينيون. الصورة الآن تختلف عن تلك الحقبة، حيث يعيش الفلسطينيون مرحلة تسود فيها الخلافات بين القيادات، وحيث الانقسامات الجغرافية بين أماكن توزّع الفلسطينيين تزيد من حجم اختلاف الأولويات والبرامج السياسية، ومن تعدّدية الرؤى لدى القوى الفاعلة في هذه الأماكن.

"


(أقرأ المزيد ... | 9721 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

دمار الوطن العربي ، بين الحقيقة والخيال ؟؟ - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (14 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
دمار الوطن العربي ، بين الحقيقة والخيال ؟؟ 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

تنمو دول العالم الغربي ( الجزء المثالي بكوكبنا ) بوتيرة متسارعة وفق سرعات عالية منقطعة النظير والتخيل ، وتشق تلك الدول طرق التنمية الوعرة بأستخدام " بلدوزرات " الأرادة الملحة والوعي الإيجابي بشكل متصاعد ومستمر وبلا توقف .  
بينما تشهد دول العالم العربي ( الجزء المظلم من كوكبنا )  اوضاعاً سياسية وإقتصادية وإجتماعية وامنية مأساوية أفضت إلى تدهور الأوضاع برمتها في معظم الأقطار العربية في ظل وجود سيناريو غربي معد بعناية للوطن العربي يسعى لتحويل الشعوب العربية من ركائز للتقدم إلى عوائق نحو التقدم !! 
فهناك مخطط استراتيجي غربي لابقاء معظم الدول العربية مدانة هشة ، ضعيفة مترهلة ، دموية مميتة ، لا تقوى على التقدم والرقي ولاتخطو في مجالاته ولو بخطوات معدودة ؟؟ 
فدول العالم العربي تصارع حاضرها من أجل البقاء لا من أجل الارتقاء ، ومن أجل الرغيف لا من أجل غزو الفضاء ، ولأجل الرضوخ لا من أجل التحدي والتكاتف والصمود بوجه أعداء هذه الأمة  !!

"


(أقرأ المزيد ... | 7330 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا...
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الاشتباك الإقليمي الأول في سوريا...

 

اسرائيل اليهودية مصدر كل شرّ...

وزوالها الحتمي بداية كلّ خير، ولا منزلة بين المنزلتين.

 

سوريا تُسقط مقاتلة اسرائيلية/يهودية...

الحرب الاهلية هي الجحيم والحرب على اسرائيل هي المطهر.

 

هل هي منظومة صواريخ إس 200 القديمة جدا والتي أعادت روسيا تحديثها بعد التدخل الروسي المباشر في المأساة السورية قبل أكثر من عامين، هي التي تصدت بنجاح للهجمات الصاروخية وغارات الطيران الحربي الإسرائيلي على العمق السوري لضرب اهداف مرتبط مباشرة بحزب الله وإيران يوم 10/2/2018 ...!

 

أو هي منظومة صواريخ إس 300 الحديثة التي زودت بها روسيا الجيش السوري ضمن شبكة معقدة من الضمانات والترتيبات هي التي اسقطت المقاتلة إف 16 واصابت المقاتلة إف 15 ودمرت عدة صواريخ أرض_أرض انطلقت من شمال إسرائيل صوب جنوب سوريا في مواجهة تصنيفها العسكري: أكبر من اشتباك وأصغر من حرب...!

 

إس 300 تصدت للهجوم التكتيكي الإسرائيلي المُعقد بعد موافقة الروس الذين حمّلوا تحالف أمريكا_اسرائيل مسؤولية تزويد كتائب المعارضة المسلحة في ادلب بصواريخ واسقاط المقاتلة سو 25 قبل أيام ومصرع قائدها، ومصرع عشرات من القوات الرديفة الروسية في دير الزور بالتزامن بضربات جوية أمريكية مباشرة...

 

كسرت أمريكا قواعد اللعبة في دير الزور وتجاوزت إسرائيل الخطوط الحمراء في ادلب وكان الرد الطبيعي للروس متناسبا تماما بحيث ان الجميع الان يستطيع اسقاط الطائرات المزدحمة في الأجواء السورية المُستباحة، حتى المقاتلين الاكراد أسقطوا مروحية تركية فوق عفرين قبل ان يستفيق أحد من هول الصدمة.

 

أمريكا تريد أن تدفع بروسيا لأن تكون طرفا مباشرا في الصدام الحتمي بين إسرائيل وإيران على امتداد جغرافية سوريا المفيدة وليس فقط جنوب سوريا، في الوقت الذي تريد فيه أمريكا تأديب تركيا لأنها لن تكون طرفا في هذه المواجهة الإقليمية الى جوار إسرائيل وفي مواجهة إيران، أمريكا تُغرق الجميع بالفوضى.


"


(أقرأ المزيد ... | 6451 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لماذا يُستقصد معن بشور الان وبهذا الاسلوب الجلف - د. موسى الحسيني
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (13 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

لماذا يُستقصد معن بشور ، الان ، وبهذا الاسلوب الجلف

د. موسى الحسيني

drmalhussaini@gmail.com

10/2/2018

 

 

عندما سمعت واطلعت على خبر نشر السلطات العراقية قائمة باسماء ارهابيين مطلوبين ، اندهشت او ما يسمى بالعراقي اخذتني الصفنة ، ما الذي يجمع بين هذا الاسم او الرمز القومي العلم معن بشور،بمجموعة هذه الاسماء النكرة التي لم نسمع عنها من قبل باستثناء واحد او اثنين . بل ماهو الخط السياسي الذي يمكن ان يُوصل او يربط ولو من بعيد بين هذه القامة القومية الكبيرة وهؤلاء النكرات من  الارهابيين او المتهمين بالارهاب .  كنت متابعاً لنشاطات المقاومة العراقية بشكل يومي واعرف الكثير من تفاصيل نشاطاتها وداعميها ، ومن اراد ان يركب موجتها من الانظمة والجماعات العربية والعراقية ، اعرف جيداًان الاستاذ معن ليس لديه تنظيمات سرية يخفيها فنشاطاته كلها معلنة ومعروفة، ولم يستلم او يستثمر عنوان المقاومة ليستلم من قطر او السعودية اموالا ومساعدات ، كما هو حال البعض ممن كانوا او هم الان اعضاء في البرلمان او جزء من السلطة (التي انتسب البيان او القائمة لها ).  الرجل مكشوف ومعروف ، صحيح انه غني عن الحاجة لكنه لم يعرف عنه ولم يرتقي الى درجة  الثراء كما هو حال من اختلس اموال المقاومة و العراق وتحفه التاريخية الثمينة من هؤلاء الذي شاركوا باعداد قائمة الادانة ليثرى باطلاً بيوم وليلة . من اين له ان يجهز مقاتلين للمساهمة بانشطة المقاومة العراقية  التي سموها ارهاب . والاستاذ معن لاينكر انه كان من مؤيدي المقاومة العراقية وداعميها ، ولم يكن وحيداً بهذا الموقف بل كان موقفاً عام لجماعات من المثقفين العراقيين والعرب الذين عارضوا واتخذوا معنويا موقفاً معارضاً للاحتلال ورفض الارهاب الاميركي ضد العراق وشعبه . عرض الاستاذ معن  بذلك موقفاً من الولاء والانتماء للعراق اكثر ارتباطاً بالهموم العراقية من اولئك الذين ينتمون للعراق اسماً بالجنسية ، من الارهابيين الذين تحالفوا ودعموا او قدموا للارهاب الاميركي تبريراً ليغدو العدوان  تحريراً

"


(أقرأ المزيد ... | 10532 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الانتقال في سوريا عسكري وليس سياسي...
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (54 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الانتقال في سوريا عسكري وليس سياسي...

السلال التي تنقل الماء.

 

بالتوازي مع نص:

الإنتقال السياسي في سوريا… أو سلة الأحجيات والتناقضات.

هيثم مناع / Haytham Manna / قيادي في المؤتمر الوطني الديمقراطي ورئيس تيار قمح/نُشر في صحيفة رأي اليوم.

https://www.facebook.com/mannahaytham/posts/1551035211611936

 


 

 

 

"


(أقرأ المزيد ... | 7116 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الوطن العربي المجزأ ، غير قابل للنهوض والأصلاح - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 1-6-1439 هـ (10 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
الوطن العربي المجزأ ، غير قابل للنهوض والأصلاح . 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

قد ينكر الكثيرون بأن العالم العربي شرقا وغربا ، شمالا وجنوبا  د، تتنازعه انقسامات داخلية ، وتتربص به قوى خارجية عاتية ، وبأن الوطن بكامله بات مقسما مجزأ ، ويستند هؤلاء بنظريتهم الغير عقلانية بأن الحدود مازالت هي ذاتها والخريطة لم تتغير . 

وأنا شخصيا أرى بأن الوطن العربي لاهو في العير ولافي النفير ، قواه خائرة وأجزاءه مولى عليها من قبل قوى خارجية ، فكيف ننشد للنهضة والأصلاح في خضم تشتت القوة والموارد والهيبة؟؟ 

"


(أقرأ المزيد ... | 6672 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

فلسطين تسقط من الذاكرة الرسمية العربية - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في 28-5-1439 هـ (29 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

فلسطين تسقط من الذاكرة الرسمية العربية: دول الخليج مشغولة بذاتها.. والمشرق غارق فى دمائه


يتزايد ابتعاد أهل النظام العربى عن قضيتهم التى كانت مقدسة، ذات يوم، وها هى تبتعد عنهم ويتباعدون عنها، تاركينها لمصيرها «الأمريكى ــ الإسرائيلى».

يقرر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أن القدس «عاصمة أبدية» للكيان الصهيونى، فلا يصدر عن الدول العربية استنكار جدى أو اعتراض، أو تلويح بموقف جماعى رافض لهذا الافتئات على الحق العربى المطلق بملكية الشعب الفلسطينى مدينة القدس.. بل يهرب مسئول «السلطة» إلى مجلس الأمن الذى «يفتى» بأن الأمر لا يقع فى نطاق اختصاصه.

أما الدول العربية فقليل منها من أصدر بيان استنكار، لحفظ ماء الوجه، ومعظمها تصرف على طريقة «لم سمعنا، لم رأينا» ثم أن «لا جديد فى الأمر، فإسرائيل تحتل فلسطين جميعا، ولماذا التمييز بين منطقة وأخرى؟!» وبعضهم قال ساخرا: إن إسرائيل تقتل وتجرح يوميا أعدادا من الفلسطينيين وتعتقل المئات، فهل الحجر أهم من البشر! إن همنا وقف المذبحة!.

وبطبيعة الحال فإن المجزرة مفتوحة يتساقط ضحاياها شهداء وجرحى على مدى الساعة، وتهدم المنازل والمؤسسات بوتيرة يومية، فيأخذ «العرب» علما «بالحوادث» ثم يكملون حياتهم بهدوء.





(أقرأ المزيد ... | 6108 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 26-5-1439 هـ (35 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك


قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك بمقاديرها لثلاثين سنة متصلة.

كان ذلك حدثا استثنائيا فى التاريخ المصرى الحديث، فهو أول رئيس يخرج من السلطة بقوة الثورة على نظامه منذ إعلان النظام الجمهورى.

وكان أول رئيس يحال إلى المحاكمات بتهمة قتل المتظاهرين فى احتجاجات «يناير» وتهم أخرى واحدة فيها تمس شرفه فى التصرف بالأموال العامة.

المحاكمات برأته من الأولى وأدانته فى الثانية.
بعد نحو عامين ونصف العام تعرض سلفه «محمد مرسى»، المنتمى إلى جماعة «الإخوان المسلمين»، فى ظروف مختلفة لمحاكمات أدين فيها.
وقد شهدت مصر تحت حكم أسرة «محمد على» ثلاث حالات عزل.
الأولى ـ بنفى الخديو «إسماعيل» خارج البلاد على خلفية الديون التى تراكمت وتحكم الدول الأجنبية فى الموازنة العامة.




(أقرأ المزيد ... | 6889 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سامي شرف: الداعون لمقاطعة الانتخابات "ناس عايزة تخرب البلد"
أرسلت بواسطة admin في 24-5-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع سامي شرف

سامي شرف: الداعون لمقاطعة الانتخابات "ناس عايزة تخرب البلد"

سامي شرف: الداعون لمقاطعة الانتخابات

كتب – محمود رمزي:

اعتبر سامي شرف، مدير مكتب الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، الدعوة لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة خيانة وطنية، وحرب على كل إنجازات الرئيس السيسي التي تحققت خلال السنوات الماضية.

وقال شرف، في تصريح لمصراوي، اليوم الاثنين: "نفسي أعرف ماذا قدمت هذه المعارضة للوطن حتى ينصبوا أنفسهم على الناس بهذه الصورة؟ ومين هما أصلا؟ وشغالين إيه؟ دول ولا حاجة، ولا يعرفون إلا الكلام فقط دون عمل أو تقديم رؤية للمستقبل".

وأضاف: "لا ينكر إنجازات الرئيس السيسي إلا جاحدًا أو واحد مبيفهمش، والجميع يرى المشروعات القومية والافتتاحات اليومية للرئيس، عايزين إيه تاني؟ هى البلد ناقصة أزمات ومشاكل، مش كفاية اللي حصل".

وتابع: "دي شكل معارضة؟! بدلا من دعوة الناس للمشاركة وإبداء رأيها بكل حرية، بيصادورا على الناس، دي منظر ناس عايزة تحكم بلد بحجم مصر؟ دي ناس عايزة تخرب البلد".

وحول رأيه في انتماء بعض المقاطعين للتيار الناصري قال شرف: "دول شوية جرب على رأي الراحل خالد جمال عبدالناصر، والذي قال لي قبل موته في المستشفى: أنا آسف يا أستاذ سامي إني صدقت أمثال هؤلاء واقتنعت في يوم من الأيام أنهم يصلحوا للحكم".

وقال شرف: "من يدعون أنهم يحبون الزعيم عبدالناصر ويتحدثون باسمه ويطالبون بمقاطعة الانتخابات الرئاسية، هم من قسمَّوا الناصريين وخربوا الحزب الناصري، وشوهوا تاريخ الناصريين النضالي، وفى الآخر يطمعون في حكم مصر".

واختتم: "أنا شيخ الناصريين في البلد، بقولها وأتحدى، ولا واحد من أصحاب دعوة مقاطعة الانتخابات يعرف عبدالناصر دول شوية ناس مدعية، وكل واحد فيهم زعيم في الكلام دون أي فعل".

كانت الحركة المدنية التي تضم 7 أحزاب و150 شخصية عامة، أعلنت مقاطعتها للانتخابات الرئاسية المقبلة ودعت كل المصريين للاستجابة لحملة "خليك فى البيت"، وعدم المشاركة فيما وصفته بـ"المسرحية الانتخابية الهزلية"، خلال المؤتمر الصحفي للحركة، الأسبوع الماضي.

وقال حمدين صباحى، المرشح الرئاسي السابق، أحد مؤسسي الحركة: "أي مصري حريص على التحول الديمقراطي عليه أن يتمسك بحقه في عدم المشاركة في مهزلة الانتخابات، فلا ضمانات ولا مرشحين ولا حريات يبقى مفيش انتخابات".​







(تعليقات? | التقييم: 0)

تمثال ديليسبس أم تمثال عبدالناصر؟! - حسام عيسى
أرسلت بواسطة admin في 24-5-1439 هـ (35 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

تمثال ديليسبس أم تمثال عبدالناصر؟!

«إن علينا أن نبنى بين مصر العتيقة وأرض الميعاد فى فلسطين واحداً من الطريقين الجديدين من أوروبا إلى الهند والصين، سوف نضع قدماً على النيل وآخر على القدس، وسوف تمتد يدنا اليمنى إلى مكة، وتغطى يسرانا روما، لتتكئ فى النهاية على باريس، السويس هى محور حياتنا العملية المستقبلية».

الداعية السان سيمونى الفرنسى بروسبير انفنتان، الأب الروحى لفرديناند ديليسبس

فى مقال نشرته الأهرام بتاريخ 23 ديسمبر تحت عنوان تماثيل بورسعيد، طالب الدكتور أسامة الغزالى حرب بإعادة تمثال ديليسبس إلى مدخل القناة مبررا ذلك بأن مثل هذه الخطوة سوف تقدرها فرنسا التى تربطها علاقات طيبة بمصروحضارتها. ولم تكن تلك هى المرة الأولى التى تطلق فيها مثل هذه الدعوات، فقد سبقتها دعوات مماثلة فى عصر السادات، ووصل الأمر فى عصر مبارك إلى ذلك الاحتفال المشين، الذى أقامه وزير ثقافته فاروق حسنى فى الذكرى المئوية الثانية لاحتلال مصر على يد جيش نابليون بونابرت، والذى جرى أيضا تحت شعار العلاقات الثقافية الطويلة بين مصر وفرنسا.

لذلك فقد رأيت أنه قد آن الأوان لأن نستعيد هذه الفترة من التاريخ لكى نضع حدا لأسطورة ديليسبس الذى لم تكن له أبدا علاقة لا بالثقافة ولا بالحضارة، والذى لم يكن فى البداية والنهاية إلا مهندس الخراب المالى، وإفلاس الدولة المصرية فى الثلث الأخير من القرن التاسع عشر.

كان ديليسبس مهندس هذا الخراب.. وكان على مصر أن تنتظر حتى 26 يوليو 1956 لتستعيد قناتها





(أقرأ المزيد ... | 16547 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي 48 - جمال زحالقة
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1439 هـ (28 قراءة)
الموضوع مئوية عبد الناصر

(مئة عام على عبد الناصر…)

بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي  48


جمال زحالقة

بعد ميلادي بأيام، وبعد أن شاع في القرية نبأ إطلاق اسم جمال على المولود الجديد، استدعى الحاكم العسكري في المنطقة والدي للتحقيق معه، وواجهه بتهمة إطلاق اسم “قومي متطرف” على ابنه. كان الحاكم العسكري يهوديًا من أصل عراقي أجاد الكلام بالعربية أكثر من العبرية، وقال لوالدي (بلهجة عراقية لا أستطيع تكرارها): “لماذا تسمي ابنك بهذا الاسم؟ لماذا تطلق عليه اسمًا قوميًا متطرفًا، اسم شخص يريد تدمير اسرائيل؟ ألا تخشى على مستقبل ابنك وتعامل الدولة والمجتمع اليهودي مع شخص اسمه جمال؟ أنا لا أنصحك فقط، بل آمرك بتغيير الاسم وامنحك حرية اختيار اسم آخر، وهناك أسماء كثيرة بالعربية. ما رأيك مثلًا في اسماء مثل صدّام وجاسم وعلّام؟”.

الحقيقة أن والدي لم يطلق عليّ اسم جمال بسبب عبد الناصر، بل لأن أصدقاءه، قبل عام 1948، أطلقوا عليه اسم “أبو جمال” كما هي عادة الشباب الفلسطيني وقتها. ولو أنه شعر بخوف من عقاب الحاكم العسكري، الذي كانت لديه صلاحيات واسعة ومن أهمها “قطع الرزق” عن طريق عدم منح “تصريح عمل”، إلّا أنه لم يغيّر الاسم لأن ذلك في العرف الاجتماعي خيانة للأصدقاء.

اسم جمال بدأ بالانتشار السريع والواسع ولم يعد بإمكان الحاكم العسكري محاربة الاسم، لكنه استمر في اعتبار إطلاق هذا الاسم على أي مولود عملًا عدائيًا للدولة ودليلًا على خطورة ما يحدث في صفوف فلسطينيي 48.





(أقرأ المزيد ... | 17374 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبدالحكيم عبدالناصر : التيار الناصرى «مش موجود» وغير جدير بتمثيل «والدى»
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1439 هـ (67 قراءة)
الموضوع عبد الحكيم عبد الناصر

عبدالحكيم عبدالناصر : التيار الناصرى «مش موجود» وغير جدير بتمثيل «والدى»


حاورته سوزان حوفي

 

مئوية ميلاد الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر، التى بدأت 15 يناير وتستمر فعالياتها وتتوزع على مدار 2018 بين مصر وكثير من الدول، تعيد لغز عبدالناصر للحضور، لغز الزعيم الذى شغل المنطقة ولايزال، والذى غير مسار مصر وتحرك العالم ومعادلات السياسة والحكم فيه، رغم ما مر من عقود على وفاته، وما طاله من انتقاد وأعقب سياسته من تحولات، فلا تزال حشود تصبو إليه وترفع صوره وتهتف بأقواله.وبين هؤلاء وأولهم يأتى ابنه المهندس عبدالحكيم عبدالناصر، الوحيد بين إخوته الذى ولد فى مقر الحكم بمنشية البكرى عام 1955، يحمل من الإيمان بسياسات وتوجهات عبدالناصر ما يكنه المريد لمرشده وإمامه، رأيته أكثر الأبناء شبها بأبيه، وقال إنه أخذ شكل والدته «السيدة تحية»، لكن شيئا ما يجعلك عندما تراه تشعر، وكأنك فى حضرة عبدالناصر.

«المصرى اليوم» أجرت حوارا مع عبدالحكيم عبدالناصر بمناسبة احتفال معرض الكتاب بمئوية والده وسيرته، مفندا الانتقادات التى كانت توجه لفترة حكمه، وأكد أن هناك أوجه شبه عديدة بين الرئيسين جمال عبدالناصر وعبدالفتاح السيسى.. فإلى نص الحوار:

■ ما الذى أضافه الاحتفال الضخم بمائة عام على ميلاد جمال عبدالناصر إلى سيرته؟

– الاحتفال أكد أن جمال عبدالناصر ليس أبا لخمسة فقط لكنه أب لملايين، ليس فى مصر وحدها بل فى كل أنحاء العالم العربى وخارجه، الناس أتت من أفريقيا ومن أمريكا اللاتينية ومن كل الدول التى ألهمتها ثورة جمال عبدالناصر، فشعوب كثيرة كانت مقهورة من قوى الظلم سواء القوى الإمبريالية أو الاستعمارية والتى هيمنت على البشرية لحقبة طويلة من الزمن، قبل قيام موجة الثورات التى تعتبر ثورة 52 الثورة الرئيسية أو الثورة الأم فيها.

■ الحضور العربى كان يوازى أو يفوق فى بعض فعاليات المئوية نظيره المصرى، كيف تفسر ذلك؟

هذا يدل على ما تمر به الأمة العربية اليوم ويؤكد حتمية القومية العربية، وحتمية ما نادى به جمال عبدالناصر، وحتمية الشعار الذى رفعه «حرية، اشتراكية، وحدة» وأننا أمة عربية واحدة، وأن العروبة هى ما تجمعنا وتنصهر فيها كل الخلافات التى لعب عليها أعداؤنا واستغلوا أعوانهم والمأجورين لتأجيجها، سواء مسلم أ مسيحى، سنى أو شيعى، ودخلنا فى أمور خلافية، ونسينا أن العدو الأساسى هو العدو الصهيونى والمستفيد الأول مما يحدث بالعالم العربى، فالعراق انقسم وتم تدميره وليبيا تضيع، ويحاولون تدمير سوريا، واليمن فيه ما فيه، كل ذلك يجعل القوى الوطنية ترجع لتلتف حول ما كان يؤمن به عبدالناصر وما كان ينادى به.

■ التاريخ يسير لصالح عبدالناصر، وقوة حضوره تمثل حالة من كثرة النقد لفترة حكمه.. ما رأيك؟

– عندما قام جمال عبدالناصر بالثورة كان ما يجيش بنفسه يعيشه معظم المصريين، فالغالبية العظمى كانت إما مطحونة فى الأرض الزراعية ولا تحصل إلا على فتات، أو المطحونين فى المصانع تحت استغلال رأس المال لجهدهم وعرقهم، فمصر وقتها كانت بلد النصف فى المائة، و99 ونصف فى المائة خارج الحياة، وثورة عبدالناصر تعبر عن هؤلاء، وبالتالى لم يستطع أحد رغم المحاولات إيهام الناس أن ما قام به لم يكن لمصلحتهم، فالناس ليست بهذه السذاجة.– أقول له أنت وقفت تحذر الناس من الستينيات وما أدراك ما الستينيات، والحمد لله الستينيات اليوم انتصرت وهى ومبادئها موجودة، فى حين عرف الجميع ورأى سنة الإخوان، وما أدراك ما سنة الإخوان!.




(أقرأ المزيد ... | 18245 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ما الذى بقى من زمن ناصر ؟ - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1439 هـ (39 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

ما الذى بقى من زمن ناصر ؟



هو حاضر رغم الغياب ، فلا شىء يُنسى، وفى لحظات الأزمات عندما يخيم الظلام تستدعى الأمة أبطالها، وليس هناك من هو أقرب إلى القلوب من جمال عبد الناصر. واليوم تمر مائة عام من العلاقة الممتدة فى الزمن ما بين الأمة العربية و«جمال». فقد جاء الرجل إلى عالمنا فى 15 يناير 1918 ورحل فى 28 سبتمبر 1970. وما بين المولد والرحيل وما بعد الغياب ظلت الأحلام ذاتها، والهموم نفسها، ولم تغير الأمة عادتها من التطلع إلى «أبطالها الخالدين» تستمد منهم القوة والعزيمة لمواجهة تقلبات الزمن. وهنا سوف نعرض لمحات من قصة لم تنته فصولها بعد..

 




(أقرأ المزيد ... | 5655 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المئوية والمستقبل - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1439 هـ (36 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

المئوية والمستقبل


سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب الاحتفال بمرور مائة عام على ميلاد الزعيم جمال عبد الناصر.. وسيحلو لذلك البعض أن يذهب إلى أنه الحنين المرضى للماضي، وأنه لون من ألوان السلفية السياسية الذى لا يقل وطأة عن السلفية الدينية، وأنه تعبير عن أزمة متعددة الأوجه تمسك بخناق المصريين فتجعلهم أسرى لتجارب ماضوية لم تخل من إخفاق وفشل وهزيمة رغم إنجازاتها، وأن هذه الأزمة لن تنتهى إلا بالقطيعة الكاملة مع البنية السياسية والفكرية التى ارتبطت بها تلك التجربة، وأغلب ظنى أن ذلك الانشغال سيتحول إلى حملة مضادة أو غارة شرسة تستخدم فيها كل عيارات الذخيرة السياسية من تشكيك وتهوين، وربما إسفاف وبذاءة، لأن هناك جهات من المؤكد أنها انزعجت وهالها هذا الميلاد المتجدد لمن وما اعتبروه كابوسا كان جاثما على صدورهم وصدور آبائهم وأهلهم من قبل، ومما يزيد انزعاجها وهولها هو أنها لم توفر مالا ولا جهدا ولا تواطؤا ولا باطلا ومغالطة إلا وبذلته فى سبيل الاغتيال النهائى لشخصية وفكر ومنهج وسيرة جمال عبد الناصر، بعد أن رحل شخصه منذ ما يقرب من نصف قرن!.




(أقرأ المزيد ... | 4558 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كيرياليسون».. وصقل المعرفة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-5-1439 هـ (24 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

«كيرياليسون».. وصقل المعرفة



سهل فى تدفق أفكاره وصياغاته حتى وهو ينسج على منوال بعض النصوص الدينية، ويطعم عباراته بحكم ومأثورات تراثية.. وممتنع حيث يستحيل أن تجد ثغرة لركاكة أو تهافت معنى أو لاصطناع معارك ومواقف.. وحيث يصعب اختزاله رغم إسهابه فى الشرح والتأكيد والاقتباس المسند لمصادره ومراجعه!

ذلك هو نص حمدى رزق بوجه عام، وهو كتابه «كيرياليسون.. فى محبة الأقباط» بوجه خاص! وهو صادر ككتاب ذهبى عن روزاليوسف 2018. ونادرًا ما تجد كاتبًا يصدر كتابًا يحتوى بعضًا مما كتبه فى مقالاته اليومية فتراه معنيًا بالبنيان المنهجي، الذى هو سمة الكتب البحثية العلمية، وتراه معنيًا بالتوثيق، أى نسبة المعلومة إلى مصدرها أو مرجعها حتى لا يختلط الرأى الذاتى بآراء آخرين، ولا يتداخل الاجتهاد مع النص.. سواء كان نصًا دينيًا من كتب مقدسة أو نصًا قانونيًا أو حتى نصًا يعود لجهة ما أو شخص بذاته! ومن هنا كان ثراء هوامش وملاحق كتاب حمدى رزق لا يقل عن ثراء المتن.





(أقرأ المزيد ... | 4799 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أعداء الأمة العربية ؟؟ العرب !! - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 22-5-1439 هـ (27 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
أعداء الأمة العربية ؟؟ العرب !!
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

حكاية تناحر الدول العربية فيما بينها ، حكاية مأساة ماتزال ترهق كاهل الشعوب العربية ، وتثقل ميزان الكره ، وتخلق أجواء  مشحونة بالبغضاء تلقي بظلالها على كافة القضايا المصيرية التي تحاصر  المجتمع العربي بشكل عام .
فتنافر القلوب يحقن الأفكار بضرورة عدم التوافق على طاولة الحوار مهما كانت القضايا المطروحة للنقاش حساسة ومن العيار الثقيل !! 
ونذكر قضية أحتلال العراق من قبل القوات الأمريكية عام 2003 ، والتي سميت أيضا من قبل بعض الدول العربية وأنطلاقا من المعيار الذي ذكرناه بالبدء ، بحرب تحرير العراق أو عملية حرية العراق ؟؟ والسبب وراء تغيير التسمية هو كمية الحقد المتراكم والعداء المتنامي في نفوس بعض الفئات الشعبية العربية كأجراء أنتقامي من "صدام حسين " بجريرة غزو الأخير لدولة الكويت في عام 1990 ، والذي أدى ( غزو الكويت ) إلى تدفق القوات الأمريكية إلى أراضي السعودية تحت مسمى قوات " عملية درع الصحراء " . 
وبما أننا شعوب نعشق أعتناق نظرية المؤامرة ، ونرفض رفضا قاطعا التفكير بعقلانية ، سيظل الغموض يكتتف مصير أمتنا المظلم ، كما ستبقى دولنا مجرد وريقات مصالح على موائد الدول الكبرى يتبادلونها فيما بينهم متجاوزين خلافاتهم الحادة في بعض الأوقات مقابل توزيع المكاسب ، ( كما يحصل الأن بين واشنطن وموسكو فيما يتعلق بالملف السوري ، فأعداء الأمس يسقطون في بئر الغرام مرات عدة بغية تحقيق مكاسب جانبية  ) !!

"


(أقرأ المزيد ... | 9320 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مبادئ أساسية مهمّة للإصلاح الدستوري - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 22-5-1439 هـ (21 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

مبادئ أساسية مهمّة للإصلاح الدستوري

صبحي غندور*

تشهد بعض البلدان العربية محاولات لبناء أوضاع دستورية جديدة أو لإصلاح ما هو قائم من دساتير تُشكّل في أي مجتمع المرجعية اللازمة لإعداد القوانين ولضبط العلاقة بين الحكومات والمواطنين. وعادةً ما تستند الدساتير إلى مبادئ عامّة يضعها البعض في صيغة مواثيق بحيث تأتي الدساتير مُعبّرة عمّا في المجتمع من قيم ومفاهيم، وما عليه الوطن من هُوية ومن مرجعية لنظام الحكم فيه.

وقبل اكثر من عقدٍ من الزمن، أقام "مركز الحوار العربي" في منطقة واشنطن، عدّة لقاءات خاصة مع عددٍ من المفكّرين العرب المتفاعلين معه، من أجل إعداد مجموعة مبادئ تكون بمثابة أرضية فكرية لمشروع نهضة عربية، ولكي تُمهّد هذه المبادئ (المترابطة في عناصرها) إلى إعلان ميثاق عربي معني بالسعي لمستقبل أفضل لعموم الأمَّة العربية.

"


(أقرأ المزيد ... | 8154 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الكذب الأمريكي الممنهج !! - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 22-5-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
الكذب الأمريكي الممنهج !! 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

أخفق مجلس الأمن الدولي مساء الأمس _الاثنين_ في التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قرار لتأسيس آلية جديدة لمحاسبة وإدانة  المتورطين في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا ، في حين شهدت الجلسة ملاسنات بين المندوبة الأميركية نكي هيلي ونظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا .
واتهمت السفيرة الأميركية نكي هيلي نظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا بإعاقة مجلس الأمن ومنعه من التحرك لمحاسبة المتورطين باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا ، بينما دافع مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة عن نظام الأسد، وقال إنه "لا يجد دليل على تورط النظام في استخدام الأسلحة الكيميائية" . 
ويكاد للمتأمل بالخبر ومن الوهلة الأولى أن يصدق نوايا واشنطن ورغبتها الملحة بمحاسبة نظام الأسد !!
وأنطلاقا من منصة أطلاق الأتهامات الأمريكية تجاه روسيا بالأمس في مجلس الأمن ، لايسعنا القول سوى بأن واشنطن " صاحبة الأيادي البيضاء المنتشرة في عموم أرجاء العالم  "  تسعى جاهدة لتعيننا على أعادة أكتشاف أنفسنا وتوضيح الطريق أمامتا ، بالأضافة إلى تركيز البيت الأبيض على تقصيرنا اللامبرر (كشعوب وحكومات ) بالتصدي لأجرام الأسد  ومحاسبته على مايلاقيه الشعب السوري الأعزل من أثار مميتة نتيجة أستخدام الأخير كافة أنواع الأسلحة الفتاكة ومن بينها الأسلحة الكيماوية المحظورة دوليا !! 
فواشنطن لاتكذب ؟؟
"


(أقرأ المزيد ... | 10395 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الدولة ليست اختراعا - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 22-5-1439 هـ (30 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

الدولة ليست اختراعا


لكل شىء قواعد وأصول التنكر لها يفضى إلى منزلقات لا يمكن تجنبها.
إدارة الدولة ــ أى دولة ــ مسألة سياسية على درجة عالية من الأهمية والحساسية والخطورة.
نفى السياسة انكشاف كامل يضع الدولة فى دائرة الخطر الداهم.
بالنص الدستورى: رئيس الدولة هو أعلى منصب سياسى، والحكومة شريك فى صنع السياسات العامة ــ لا سكرتارية تنفيذية، وكل ما له صلة بالشأن العام فهو سياسى.
عندما تفرغ الدولة من أى رؤى سياسية فإن الارتباك يضربها، تتفكك صواميلها وتتصارع أجهزتها وتتفشى مراكز قوى فى بنيتها.
تلك أوضاع مقلقة تستدعى مواجهتها بكل وضوح.
لا سبيل إلى أى مواجهة جادة إلا برد اعتبار السياسة.
إدارة المصالح العليا تخضع لاعتبارات الأمن القومى وحساب التحالفات فى الإقليم والعالم ــ هذه مسألة سياسية تحكمها زاوية النظر إلى حجم الأخطار والفرص.




(أقرأ المزيد ... | 6011 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Tuesday, February 06
· «حروب الإخوة» تحمى العدو وتضيع فلسطين والمستقبل - طلال سلمان
· ذكراها السابعة… أين ثورة يناير في جمهورية «المشير»؟! – بقلم: محمد عبد الحكم دياب
· احتفالية كبرى وحوارية عن جذور الحركة الناصرية في العراق ومستقبلها
· من شيخ الناصريين إلي السيسي
Saturday, February 03
· استرداد عبدالناصر - عبد الحليم قنديل
· معارك المستقبل في مئوية عبد الناصر - جلال عارف
· قطر تسد الفجوة بدعم الإرهاب!! جلال عارف
Thursday, February 01
· هل فعلاً هي "أميركا أولاً"..؟! - صبحي غندور
Wednesday, January 31
· منازعات شرعية الانتخابات - عبدالله السناوي
· "ناصريو" الحشد الشعبي 10 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 9 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 8 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 7 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 6 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 5 - ياقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 4 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 3 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 2 - باقر الصراف
· "ناصريو" الحشد الشعبي 1 - باقر الصراف
· الصراع على الوطن العربى: محاولة لقراءة خريطة الانقسامات - طلال سلمان
· ما الذي يزعجهم في حب الناس لعبد الناصر (2-2) - زياد شليوط
Monday, January 29
· قوة يناير الكامنة - عبدالله السناوي
· عبدالناصر كان يستعد لترك الرئاسة. والاعتكاف فى مبنى الاتحاد الاشتراكى سامي شرف
Sunday, January 28
· مدخل إلى عام مئوية جمال عبدالناصر - محمد بدر الدين
· بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي 48
Friday, January 26
· خطورة أن يغيب القرار - محمد السعيد ادريس
· مؤشرات بدايه المعركه الفاصله ... د. صبرى محمد خليل
Thursday, January 25
· سبع سنوات من فوضى المعارضات العربية! - صبحي غندور
· جمال عبدالناصر.. حالة سياسية وقومية فريدة في التاريخ العربي
· يناير والانتخابات: كلام فى الشرعية - عبدالله السناوي
Tuesday, January 23
· سامي شرف وطقوس الناصرية - مصطفي الفقي
· احتفالية كبرى وحوارية عن جذور الحركة الناصرية في العراق ومستقبلها
· عبد الناصر ونجيب محفوظ - محمد حماد
· ما الذي يزعجهم في حب الناس لعبد الناصر (1-2) - زياد شليوط
· لجنة احياء مئوية ميلاد جمال عبد الناصر في فلسطين - زياد شليوط
Monday, January 22
· أردوغان ينبش قبور السلاطين الأتراك القدامى للحصول على خاتم السلطان ؟؟ محمد فخري
· المؤرخ د. جمال شقرة لـ«الأهرام العربى»: سمات مشتركة بين السيسى وعبد الناصر
· صفحات مضيئة فى تاريخ العسكرية المصرية.. عيد النصر - مسعد الششتاوى
· مصادر التكوين الفكري لقائد ثورة 23 يوليو جمال عبد الناصر – د.جمال معوض شقرة
· مئوية ميلاد عبد الناصر: قرن الخروج الأمريكي من العزلة – محمد عبد الحكم دياب
· حول تسريبات النيويورك تايمز - عبدالله السناوي
Sunday, January 21
· قناة السويس: نظرة تاريخية ــ جيوبوليتيكية - محمد عبدالشفيع عيسى
· مستقبل ثورة يناير - عبد الله السناوي
· إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس - صبحي غندور
· القوميون العرب وظاهرة الاحياء الأموات...زياد هواش
Tuesday, January 16
· في الذكرى المئوية لميلاده...ناصر لم يزل حاضراً!! بقلم: محمود كعوش
· في الذكرى المئوية لميلاده...ناصر عاش لفلسطين واستشهد من أجلها بقلم: محمود كعوش
· ماذا سأقول في مئوية جمال عبد الناصر؟
· الذكرى المئوية لميلاد قائد تاريخي بقلم: محمود كعوش
· ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد

مقالات قديمة


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية