Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد فخري جلبي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 232

المتصفحون الآن:
الزوار: 70
الأعضاء: 0
المجموع: 70

Who is Online
يوجد حاليا, 70 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
[ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين ]

·رابطة العرب الوحدويين الناصريين – ساحة تونس
·صوت العرب العدد 19
·صوت العرب العدد 17
·وجهة نظر قومية الجزء الثاني ..... رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·وجهة نظر قومية رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين - 14
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 13
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين 12
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 11-

تم استعراض
49536797
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  



 


 
Powered by PHP-Nuke



جمال عبد الناصر   

 


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد 
الغد الدستور الأردنية الرأي


المقالات الأخيرة

· العلاقة السرية بين الأنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة .....[ تعليقات - 2 قراءة ]
· 65 عاما على ثورة 23 يوليو - زياد شليوط[ تعليقات - 1 قراءة ]
· قضية مصطفى أمين بين محمد حسنين هيكل وصلاح نصر بقلم : عــــمرو صــــابح[ تعليقات - 178 قراءة ]
· في جمعة الغضب نصرةً للمسجد الأقصى المبارك بقلم: محمود كعوش[ تعليقات - 12 قراءة ]
· معركة عودة الوعى - محمد شعير[ تعليقات - 4 قراءة ]
· ثورة يوليو 1952 حدود الإنجاز ..وخلود القيم بقلم : دكتور صفوت حاتم[ تعليقات - 3 قراءة ]
· في ذكراها الـ 65: ثورة (ناصر) .. وإسرائيل !! - بقلم د. رفعت سيد أحمد[ تعليقات - 6 قراءة ]
· 65 عاماً على ثورة 23 يوليو 1952 بقلم : عمرو صابح[ تعليقات - 72 قراءة ]
· كيف غير الجنرال ديجول صورة فرنسا عند العرب؟ - أ.د هدى جمال عبد الناصر[ تعليقات - 4 قراءة ]
· محصّلة الإرهاب المتستّر بأسماء إسلامية - صبحي غندور[ تعليقات - 3 قراءة ]
· أين دبلوماسية الانجليز؟! بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر[ تعليقات - 5 قراءة ]
· أزمة كاشفة على النيل - عبدالله السناوي[ تعليقات - 5 قراءة ]
· (قمة الثأر ) العربية ، في مواجهة الأنتهاكات الأسرائيلية !! - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 16 قراءة ]
· عن الحرب بين النفط والغاز: .. - طلال سلمان[ تعليقات - 14 قراءة ]
· أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي - عبدالإله بلقزيز[ تعليقات - 36 قراءة ]
· السياسات الاقتصادية بين اليمين واليسار - محمد عبد الشفيع عيسى[ تعليقات - 15 قراءة ]
· نصف عام منذر - عبدالله السناوي[ تعليقات - 32 قراءة ]
· الأقصى أسير الصهاينة يطهره الأستشهاديون - محمود كامل الكومى-[ تعليقات - 109 قراءة ]
· فلسفة مجانية التعليم فى عهد عبد الناصر - هدى جمال عبد الناصر[ تعليقات - 31 قراءة ]
· جماعة «عشانا عليك يا ترامب» - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 31 قراءة ]
· خير الكلام ما قَلَّ ودَلْ !! بقلم: محمود كعوش[ تعليقات - 31 قراءة ]
· الأنظمة الدكتاتورية العربية ..... ، لاتزول !! - محمد فخري جلبي[ تعليقات - 27 قراءة ]
· بصراحة وحرص - ميشيل كيلو[ تعليقات - 25 قراءة ]
· واشنطن تسعى لضمان مكاسبها في سوريا - صبحي غندور[ تعليقات - 22 قراءة ]
· عن المستقبل العربي الضائع في قلب “حرب الخليج” وما بعدها.. - طلال سلمان[ تعليقات - 22 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

العلاقة السرية بين الأنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة .....
أرسلت بواسطة admin في 28-10-1438 هـ (2 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
محمد فخري جلبي كتب "
العلاقة السرية بين الأنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في القدس المحتل وبين الأزمة الخليجية ومعارك عرسال اللبنانية ؟؟؟

لاتزال أصداء الأنتهاكات الأسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني ومقداساته في مدينة القدس وبالتحديد في المسجد الأقصى تحتل مساحة واسعة من التغطية الأعلامية العربية ، دون صدور أي رد فعل رسمي مباشر ينم عن أتخاذ الدول العربية موقفا موحدا يعبر عن غضب الشارع العربي تجاه تلك الأعتداءات الأسرائيلية المتكررة . 
كما أظهرت تلك الوسائل الأعلامية تعاطفا حميميا مع القضية الفلسطينية من خلال العناوين البراقة والمقالات المطولة المليئة بالشجب والنكران !! 
ومن ناحية أخرى يمكن وصف التعنت الإسرائيلي من خلال الأستمرار بالأجراءات العنصرية بالموقف (اللامبالي ) لمآلات الأمور  ، ففي حين تتصاعد وتيرة العدوان الأسرائيلي على شعبنا الفلسطيني يزداد الصمت العربي نفوذا ومكانة !! لتصبح العلاقة بين الموقفين علاقة حتمية لاتحتمل النقاش والبحث .
"


(أقرأ المزيد ... | 13002 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

65 عاما على ثورة 23 يوليو - زياد شليوط
أرسلت بواسطة admin في 28-10-1438 هـ (1 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

65 عاما على ثورة 23 يوليو

 الافراج عن تاريخ عبد الناصر في زيارة جديدة من فضائية "الميادين"

زياد شليوط

لا زالت ذاكرتنا حيّة على أنه بعد شهور قليلة على وفاة الزعيم العربي، رائد القومية العربية في النصف الثاني من القرن العشرين ورئيس الجمهورية العربية المتحدة، جمال عبد الناصر في 28 أيلول 1970 أتمّ السادات انقلابه على تراث ونهج عبد الناصر، وقام باعتقال وسجن رموز النظام الناصري وعدد من اليساريين، ومنع تداول اسم عبد الناصر في وسائل الاعلام، وجرت محاولة بائسة لشطب اسمه من تاريخ مصر والعرب. من جهة أخرى شنت كوادر "الاخوان المسلمين" حملات شنيعة وحاقدة على عبد الناصر بعدما أتاح لهم السادات ذلك، فاستغلوا الظروف الجديدة لتصفية حساباتهم مع عبد الناصر وهو في قبره. لكننا نذكر جيدا أيضا أنه لا حملات الاخوان الحاقدة ولا مخططات السادات البائسة، استطاعت نزع محبة عبد الناصر من قلوب ملايين العرب، أو محو اسمه من الذاكرة المصرية والعربية، وجاء الرد الأخير والواضح في ثورة 25 يناير 2011 على حكم مبارك، حين رفعت في ميدان التحرير وأماكن أخرى صور عبد الناصر من قبل شبان ولدوا بعد وفاته، وكان لهذا الأمر دلالته العميقة.


"


(أقرأ المزيد ... | 5924 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قضية مصطفى أمين بين محمد حسنين هيكل وصلاح نصر بقلم : عــــمرو صــــابح
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (178 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

قضية مصطفى أمين بين محمد حسنين هيكل وصلاح نصر.

 

بقلم : عــــمرو صــــابح

 

تبدو العلاقة بين الكاتبين الصحفيين الكبيرين محمد حسنين هيكل و مصطفى أمين فى غاية التعقيد والغموض خاصة من جانب مصطفى أمين.
تم إلقاء القبض على الأستاذ مصطفى أمين فى 21 يوليو 1965 متلبسا مع ضابط المخابرات المركزية الأمريكية "بروس تايلور أوديل" فى حديقة منزل الأستاذ مصطفى أمين.
أثبتت الوقائع والأدلة عن القضية التى كانت تتابعها المخابرات العامة المصرية ، أن مصطفى أمين يتجسس على مصر لحساب المخابرات المركزية الأمريكية ،
وقد حوكم الأستاذ مصطفى أمين وأدين وحكمت عليه المحكمة بالأشغال الشاقة المؤبدة.
طوال فترة المحاكمة والسجن كان الأستاذ هيكل على اتصال دائم بمصطفى أمين ، بل أنه هو الذى قام بتوكيل محام للدفاع عنه ، وكان يمده فى سجنه بكل مستلزماته من أقلام وأوراق وأغذية وأدوية.
قام الأستاذ هيكل بمساعدة أسرة الأستاذ مصطفى أمين أثناء محنته، وكانت علاقاته مستمرة مع توأم مصطفى أمين ، الصحفى على أمين والذى كان يعمل مراسل للأهرام بأوروبا ومركزه مدينة لندن .


"


(أقرأ المزيد ... | 16275 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

في جمعة الغضب نصرةً للمسجد الأقصى المبارك بقلم: محمود كعوش
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (12 قراءة)
الموضوع محمود كعوش
زائر كتب "

في جمعة الغضب نصرةً للمسجد الأقصى المبارك

أحرقوه عام 1969 وها هم بعد 48 عاماً يخضعونه للسيادة الصهيونية

هل من معتصم ينتصر لاستغاثة الأقصى والمرابطين في أرض الرباط؟

 هل ينجح الصهاينة بعد 69 عاماً على النكبة و 50 عاماً على احتلال الشطر الشرقي لمدينة القدس في تحقيق حلم إقامة هيكلهم المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك !!  

 

بقلم: محمود كعوش

ما من أحد إلا ويعرف أن المسجد الأقصى المبارك هو قبلة معظم الأنبياء قبل خاتمهم "ص"، والقبلة الأولى للنبي الخاتم "ص" لمدة 14 عاما تقريبا منذ بعثته وحتى الشهر السادس أو السابع عشر للهجرة، روى الإمام أحمد في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان رسول الله يصلي وهو بمكة نحو بيت المقدس والكعبة بين يديه وبعدما هاجر إلى المدينة ستة عشر شهراً ثم صرف إلى الكعبة".
والأقصى
هو مسرى رسول الله "ص"، كما ورد في الآية الكريمة من سورة الإسراء باسمه الصريح: "سُبْحَانَ الذي أسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاَ مِنَ الْمَسْجِدِ الحَرَامِ إلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيهِ مِنْ آياتِنَا إِنَّهُ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ". وفيه صلى جميع الأنبياء جماعة خلف إمامهم محمد "ص" خلال رحلته هذه، مما يدل على كثرة بركاته حتى إنها لتفيض على ما حوله، ولا تقتصر عليه فقط، حسبما تشير الآية "بَارَكْنَا حَوْلَهُ" وليس فيه.


"


(أقرأ المزيد ... | 25498 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

معركة عودة الوعى - محمد شعير
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (4 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو

معركة عودة الوعى

تبدو إعادة قراءة الأعمال الكلاسيكية بين الحين والآخر عملا ضروريا، ممتعا وكاشفا أيضا. فى إعادة القراءة نرصد اختلافا فى تلقى العمل واستقباله عن المرات السابقة، قد تتبدى أشياء لم نكن نلحظها، نختبر تغير ذائقتنا الشخصية في التلقي الذى يرتبط دائما بالحالة النفسية للقارئ، والحالة السياسية التي تحاصرنا، ومدى تطور وعيه عبر القراءة المختلفة، وربما أيضا بسنوات العمر التى تنضجها التجارب.




(أقرأ المزيد ... | 6906 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ثورة يوليو 1952 حدود الإنجاز ..وخلود القيم بقلم : دكتور صفوت حاتم
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (3 قراءة)
الموضوع صفوت حاتم

ثورة يوليو 1952 حدود الإنجاز ..وخلود القيم بقلم : دكتور صفوت حاتم


65 عاما تمر اليوم ..على ثورة يوليو1952 ..

ومازال الجدل حيا .. يتصاعد حول هذه الثورة .. إيجابياتها وسلبياتها ..

وينشب الصراع الفكري بين أنصارها ومعارضيها في جدل لا ينتهي .

وهو جدل وصراع لا ينتهيان بمرور الزمن .

فالثورة الفرنسية ..التي يعتبرها الكثيرون ” أم الثورات ” المعاصرة .. لازالت تحظى بذات الجدل والإنكار ..بعد أكثر من قرنين على إندلاعها .

ويمثل كتاب ” جوستاف لوبون ” روح الثورات ….نموذجا لهذا النوع من الفكر المعادي لفكرة الثورة بشكل عام .

فالثورات ..في مفهوم هؤلاء ..هي تمرد مذموم يدمر أسس السلام والاستقرار الإجتماعيين ..ولا ينتج عنها سوى الفوضى والدم والحقد .

ورغم أن الفكر العالمي يضع الثورة الفرنسية في مكانة متقدمة في تطور النظم السياسية ويعتبرها الرافعة الحقيقية لكثير من المفاهيم الإنسانية كالحرية .. والإخاء .. والمساواة .

ولازال هناك في فرنسا من لا يرى في الثورة الفرنسية سوى سنوات الدم والقتل وسقوط الرؤوس تحت المقصلة التي حصدت آلاف الرؤوس من أعداء الثورة ..ومن مؤيديها ..على حد سواء !!

ورغم هذه الصورة الكئيبة عن الثورة الفرنسية .. فالفكر السياسي الحديث يعترف بالإيجابيات والنتائج غير المنكورة لها على تطور النظم السياسية والإجتماعية .. والتي يمكن تلخيصها في الآتي




(أقرأ المزيد ... | 10284 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في ذكراها الـ 65: ثورة (ناصر) .. وإسرائيل !! - بقلم د. رفعت سيد أحمد
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (6 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو

في ذكراها الـ 65: ثورة (ناصر) .. وإسرائيل !!


كاتب ومفكر قومى من مصر. رئيس مركز يافا للدراسات والأبحاث القاهرة. دكتوراه فى فلسفة العلوم السياسية من جامعة القاهرة – 1987. صدر له ثلاثون مؤلفاً وموسوعة عن الإسلام السياسى والصراع العربى الصهيونى
تمرّ هذه الأيام الذكري الـ 65 لثورة تموز/ يوليو بقيادة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وفي أجواء التحالفات الاستراتيجية والتطبيعية مع الكيان الصهيوني خاصة مع دول الخليج، وفي ظلّ التراجع الكبير للدور العربي (دولاً وشعوباً) في القضية الفلسطينية، وفي أجواء زمن الإرهاب الداعشي، تلك القضية التي اعتبرها عبد الناصر قضية الأمّة المركزية، نحتاج اليوم، إلى أن نستعيد الأسُس التي قامت عليها المُدركات السياسية تجاه الصراع وسبل إدارته كما فهمها عبدالناصر في عصره، وهل لاتزال صالحة في زمن ترامب ونتنياهو وحلفائهما من الحكّام العرب؟




(أقرأ المزيد ... | 8913 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

65 عاماً على ثورة 23 يوليو 1952 بقلم : عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (72 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

 

65 عاماً على ثورة 23 يوليو 1952.

عندما تجسدت الثورة فى رجل.

بقلم : عمرو صابح

______________

 


"
أنا لست هنا عن طريق الحكم ولكن عن طريق الثورة

الحكم هو البحث عن الذات والثورة هى البحث عن الشعب

وأنا اخترت طريق البحث عن الشعب .. طريق الثورة

أنا اخترت طريق الشعب .. طريق الثوار وهو الطريق الصعب".

"جمال عبد الناصر"

 

22  يوليو 1952
ضابط شاب فى الرابعة والثلاثين من عمره ، يحمل رتبة مقدم أركان حرب بالقوات المسلحة المصرية ، ويعمل كمدرس لمادتي الإستراتيجية والتاريخ العسكرى بالكلية الحربية ، تم تكريمه كأحد أبطال حرب فلسطين عام 1948 ، لبسالته فى القتال ودوره البطولى أثناء حصار الجيش المصري فى الفالوجة ،متزوج ولديه أربع أطفال – لم يكن قد أنجب أبنه الأصغر عبد الحكيم بعد- يمتلك مسكناً محترماً وسيارة حديثة ولا يعانى من أى مشاكل حياتية أو مادية على الإطلاق.


"


(أقرأ المزيد ... | 64908 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

كيف غير الجنرال ديجول صورة فرنسا عند العرب؟ - أ.د هدى جمال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (4 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر

كيف غير الجنرال ديجول صورة فرنسا عند العرب؟
بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر

عندما كنت طالبة كانت صورة فرنسا فى مصر والعالم العربى؛ هى الدولة المستعمرة التى تستخدم أقسى الأساليب للسيطرة على سكان مستعمراتها واستنزاف ثرواتها. وبالطبع كان المثل أمامنا هو الممارسات الوحشية الفرنسية فى الجزائر ضد زعماء المقاومة الذين قبضت عليهم فرنسا، وهم فى الطائرة فى طريقهم الى أسبانيا فى 20 أكتوبر 1956، وكان منهم بن بيلا! كما امتدت الإجراءات الفرنسية غير الإنسانية الى أعضاء المقاومة الجزائرية من قتل وسجن وتعذيب؛ حتى عُرفت الثورة الجزائرية "بثورة المليون شهيد"!
ومازلت أتذكر قصة جميلة بوحريد وزميلاتها، وكيف كانت ملهمة لنا نحن البنات العربيات اللاتى عشن عصر التحرر من الاستعمار. ولن أنسى عندما قال لى والدى فى صباح يوم من أكتوبر 1962: إنه استضاف جميلة ورفيقاتها فى مصر - وكان ذلك بعد التحرير - وأنها ستأتى الى منزلنا، وسوف نقابلها. كانت فرحتى لا توصف وأنا أضع يدى فى يد رمز الحرية والمبادئ السامية والوطنية بالنسبة لجيلى.





(أقرأ المزيد ... | 11804 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

محصّلة الإرهاب المتستّر بأسماء إسلامية - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (3 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

محصّلة الإرهاب المتستّر بأسماء إسلامية

صبحي غندور*

 

جهاتٌ عديدة غير عربية وغير إسلامية استفادت من الأحداث الإرهابية التي حدثت في حقبة التسعينات وفي العقد الأول من القرن الحالي، والتي قامت بها جماعات تستّرت بأسماء إسلامية، كما تستفيد الآن، من سوء ممارسات جماعات "داعش" وكل الجماعات التي تمارس العنف الإرهابي تحت أسماء عربية وإسلامية، في الشرق والغرب معاً.

"


(أقرأ المزيد ... | 6442 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أين دبلوماسية الانجليز؟! بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (5 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر

أين دبلوماسية الانجليز؟!
بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر

عشت ثمانى عشرة سنة ونصف فى أجواء الرئاسة وخبرت أصول التعامل فى العلاقات بين الدول، ثم درست ماكتب فى هذا المجال بالتفصيل، ولكن لم أقابل لا فى حياتى العملية أو العلمية مثل ما حدث فى الأيام الماضية أثناء زيارة الرئيس السيسى لبريطانيا تلبية لدعوة من رئيس وزرائها دافيد كاميرون!
وبداية أحىّ الرئيس السيسى لقيامه بهذه المهمة الصعبة فى دولة طالما عادت مصر، وخلال تاريخها القديم والحديث لم تراعى مصالح العرب قط! يضاف الى ذلك تبنيها جماعات الإخوان بعد إنتهاء حكمهم فى مصر بثورة 30 يونيو، ثم إصرارها لفترة طويلة على النيل من شرعية النظام الذى نتج عن هذه الثورة، حتى بعد الانتخابات التى كانت نتيجتها 97٪!





(أقرأ المزيد ... | 5139 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أزمة كاشفة على النيل - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 27-10-1438 هـ (5 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

أزمة كاشفة على النيل


آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء العام فتنشأ أزمات بلا ضرورة وتتسع فجوات بلا حد.
وقد كانت الصدامات التى جرت فى جزيرة «الوراق» ــ أكبر الجزر النيلية ــ بين الأمن ومواطنيها كاشفة لأوجه خلل جسيمة لا سبيل لإنكارها.
أخطر أوجه الخلل غياب أية قواعد قانونية وإجرائية سليمة ومنضبطة تضمن حق الدولة فى استعادة أية أراض مملوكة لها جرى التعدى عليها دون إخلال بحق سكان الجزيرة، وغالبيتهم الساحقة من الفئات الأكثر فقرا وعوزا، فيما يحوزونه من بيوت ليس لهم ما يأويهم غيرها.
لا جرى تمهيد لقرار الإزالات ولا استبيان لحقائق الموقف وجرى الاحتكام إلى قوة الدولة المجردة باسم الحفاظ على هيبتها.
دون مقدمات وجد أهالى الجزيرة قوات أمن تقتحمها بعد حصارها بالكامل والبلدوزرات تبدأ فى هدم بيوت قيل إنها تعديات على ممتلكات الدولة.
حدث ما حدث من صدامات بالطوب والحجارة مقابل قنابل الدخان، وبدا المشهد كله أقرب إلى حروب شوارع استخدمت فيها أسلحة نارية فسقط قتيل وأصيب العشرات من الأهالى ورجال الشرطة.




(أقرأ المزيد ... | 6666 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

(قمة الثأر ) العربية ، في مواجهة الأنتهاكات الأسرائيلية !! - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 26-10-1438 هـ (16 قراءة)
الموضوع أخبار
محمد فخري جلبي كتب "
(قمة الثأر ) العربية ، في مواجهة الأنتهاكات الأسرائيلية !! 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

ضجت وسائل الأعلام الغربية بخبر تناقلته معظم المحطات العربية عن تحركات عسكرية ضخمة في أغلب الدول العربية ، ممايشي بنية تلك الدول بقلب الطاولة وأعادة الأمور إلى نصابها المنطقي . 
فقد شهدت أغلب الدول العربية تظاهرات عارمة نددت بالأعمال الصهيونية بحق الشعوب العربية  والأجراءات الأستفزازية المتبعة من قبل الصهاينة تجاه المصلين والمسجد الأقصى ، حيث يعتبر المسجد الأقصى ذات رمزية فريدة في نفوس الشعوب العربية والأسلامية وكان لابد للحكومات العربية من الأنسياق خلف رغبة شعوبها بالأنتقام ممن ينتقص من كرامتهم كلما سنحت له الفرصة بذلك . 
فالمسجد الأقصى هو أحد أكبر مساجد العالم ومن أكثرها قدسيةً للمسلمين وأول القبلتين في الإسلام ، وقد رفضت الدول العربية الأنصياع لقرارات مجلس الأمن المتمثلة بضرورة التحلي بالصبر ونبذ مشاعر الغضب . وكانت التحركات الغربية العاجلة تجاه الخطوات العربية التصعيدية ناجمة عن شعور ساسة الدول الغربيين بالذعر الشديد جراء توحيد الصفوف العربية وألتحام الجماهير مع قياداتها من أجل خلق واقع عربي جديد يفرض أولوياته وتطلعاته  بعيدا عن المحاذير الغربية من مغبة عودة المعسكر العربي إلى المشهد السياسي العام . 

"


(أقرأ المزيد ... | 12518 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن الحرب بين النفط والغاز: .. - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في 25-10-1438 هـ (14 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن الحرب بين النفط والغاز: لا مرجعية عربية.. والخلافات تلتهم المستقبل!


انعدم الوسيط بين العرب والعرب، الذين كثيرا ما يختلف قادتهم ملوكا ورؤساء دول وأمراء ومشايخ، وقليلا ما تعرف الأسباب الحقيقية للخلاف، وشروط «الصلح» متى تم، وإن أهملت معرفة المستفيد من الخلاف أو من صفقة الصلح التى غالبا ما تكون مجزية.
وهكذا لم يجد المختلفون من أهل مجلس التعاون الخليجى من يتدخل لرأب الصدع وإصلاح ذات البين فى ما بينهم وسيطا من بين الأشقاء العرب، بل إن حتى التركى قد رُفضت شفاعته لقطر، وعاد الجميع إلى مرجعهم الأول والأخير، والآمر الناهى، وهو الولايات المتحدة الأمريكية بشخص رئيسها المعظم دونالد ترامب.
بغض النظر عن أن كلفة المصالحة ستكون باهظة على أطرافها جميعا، فإن هذا الواقع يجسد الشاهد الجديد على بؤس حالة العرب ويؤكد ــ مجددا ــ أنهم أعجز من أن يحلوا مشكلاتهم «الأخوية»، فكيف بهم إذا ما اضطروا إلى مواجهة عدوهم الوطنى والقومى والمصيرى المتمثل فى شخص إسرائيل.




(أقرأ المزيد ... | 7589 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي - عبدالإله بلقزيز
أرسلت بواسطة admin في 24-10-1438 هـ (36 قراءة)
الموضوع عبدالإله بلقزيز
أسئلة في عثرات المشروع القومي العربي


حين يراجع الدارس، بعقل نقدي، تجربة العمل القومي العربي في مساراتها المتعرجة ومنعطفاتها الكبيرة؛ وحين يتأمل في الكمية الهائلة من الأخطاء التي وقعت فيها قواه: في السلطة -أساساً- وخارجها، لن يفاجئه أن تؤول التجربة تلك إلى ما آلت إليه من مصاير سيئة؛ فلقد حصد العمل ذاك ما ازدرعه من أخطاء كان يمكنه، في حالات عديدة، أن يتفادى الوقوع فيها. أما إن وضع الباحث التجربة تلك في ميزان المسألة الرئيسية التي انتدبت نفسها لها- وهي تقديم جواب قومي عن المسألة الكيانية العربية (الوحدة العربية)- فسيصبح الحكم، حينها، قاسياً في حقها، لأنها ما تقدمت (إلا في حالة الوحدة المصرية-السورية الموءودة) في إنجاز فصول منها ! والأنكى من ذلك أن النخب التي وصلت إلى السلطة، في بعض البلدان العربية، محمولة على وعد البناء الوحدوي العربي، انتهت إلى إقامة سلطة وطنية (قطرية) عززتها في وجه أي تمدد عربي مجاور، مشددةً على استقلالها وسيادتها، وعلى نحو كانت تنضم فيه إلى محصلة الوضع الإجمالي للتجزئة؛ أسوةً بالكيانات العربية الأخرى التي حكمتها نخب سياسية غير قومية الخيار والمنبت أو هي، على الأقل، ما ادعت - يوماً- أنها نخب قومية عربية تتطلع إلى أكثر من بناء الكيان الوطني، وتقبل أشكالاً أعلى من التعاون والتنسيق يوفرها ميثاق جامعة الدول العربية ومؤسساتها.



(أقرأ المزيد ... | 5576 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

السياسات الاقتصادية بين اليمين واليسار - محمد عبد الشفيع عيسى
أرسلت بواسطة admin في 24-10-1438 هـ (15 قراءة)
الموضوع د . محمد عبد الشفيع عيسى

السياسات الاقتصادية بين اليمين واليسار


طفح الكيل وانفجر البركان (الثورى) عند خواتيم 2010 ومطالع 2011 ــ فى مصر وتونس واليمن بشكل محدد؛ ومن بين الركام صعد تيار الإسلام السياسى، حتى بزر إلى قمة السلطة، بالاحتكار أو بالمشاركة، ثم هوى النجم الساطع انطلاقا من مصر فى منتصف العام 2013.
منذئذ تهيأت الفرصة لإعادة صعود اليسار العربى بديلا مستطاعا، ونجما مؤهلا للسطوع، ولكن التقاء تيار المحافظة على الوضع القائم Status ــ quo مع تيار محاولة العودة إلى ما مضى، جعل المحافظين والرجعيين على خط واحد مستقيم معاد فى جوهره لجدول أعمال «اليسار» ملخصا فى الشعارات الأساسية لثورة يناير 2011: حرية، تغيير، عدالة اجتماعية. وكانت محصلة هذا الالتقاء بروز ــ أو «إعادة بروز» ــ التيار المسمى بالليبرالية الجديدة، أو «النيو ليبرالية»، كما يسميها البعض.
وإنّا لنأمل أن تثير هذه الكلمات اهتماما مستحقا، وأن تفتح بابا واجبا للحوار بين المعنيين بالأمر من أهل اليسار فى مصرنا العربية وفى الوطن العربى الكبير.
إن اليسار – بصفة عامة ــ وجهته الأساسية هى الاشتراكية بأطيافه المتنوعة، وقلبها المركزى العدل التوزيعى للثروات والدخول تأسيسا على بناء قاعدة انتاجية قابلة للاستمرار زمنيا، وللتعمق موضوعيا من زاوية التصنيع والعلم والتكنولوجيا. وفى كلمات أخرى، اليسار يتجه أساسا نحو تحقيق التنمية الشاملة، مستخدما أدوات المنهجية التخطيطية دون إخلال بمقتضيات السوق حيثما وجدت.




(أقرأ المزيد ... | 9498 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نصف عام منذر - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 24-10-1438 هـ (32 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

نصف عام منذر


قبل أن يدلف «يوليو» إلى روزنامة الزمن تبدى الطقس حارقًا بأكثر مما هو طبيعى ومعتاد، كأنه انعكاس لما يجرى فوق مسارح السياسة بأكثر أقاليم العالم اشتعالًا بالنيران، فكل شىء يكاد يخنق التنفس العام انتظارًا لما سوف يحدث فى النصف الثانى من هذا العام، حيث تحسم الخطوط الرئيسية للمصائر والخرائط وموازين القوى الجديدة وحركة المصالح الدولية.
بدايات يوليو شهدت الحسم العسكرى للحرب على «داعش» فى الموصل، ثانى أكبر وأهم مدينة عراقية، وبدأ العد التنازلى لإنهاء أية تمركزات أخرى على الأرض للتنظيم المتطرف، لكنه يصعب التكهن بالصورة التى يستقر عليها العراق.



(أقرأ المزيد ... | 7145 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

الأقصى أسير الصهاينة يطهره الأستشهاديون - محمود كامل الكومى-
أرسلت بواسطة admin في 24-10-1438 هـ (109 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الأقصى أسير الصهاينة يطهره الأستشهاديون, وتستعيده الشعوب العربية بعد القضاء على العملاء 
بقلم  محمود كامل الكومى------------------------------------------------------
الأقصى يستغيث -  يوصد الصهاينة أبوابه - تقوض دعائمه بالتنقيب عن الهيكل المزعوم- يعيث فيه فسادا قطعان المستوطنين , يدنثونه بالتبول على المصلين .
ليته يهدم ويريحنا .. نحن الحكام , هكذا لسان حالنا يقول : اِذا كان هو أولى القبلتين , فقد ولى زمانه وصارت القبلة الأولى فى كنفنا نستغلها للأتجار وتحقيق فائض الأموال ويزيد من خلال استنزاف الحجيج وتحويل مافى جيوبهم مما أدخروه لأداء الفريضة , الى تحقيق شعائرنا الدقيقه مع الخليفة ترامب والحاخام نتنياهو – واِذا كان اقصى شعوب المسلمين ثالث الحرمين , فالمهم الأول والثانى فحرمتهما فى كنف آل سعود وفى رحابهما نتغول ونقود ويسود النفوذ على العالم العربى والأسلامى لنقود ونروعه بالأرهاب والوهابية والسلفية والفكر الجهادى نغرسة فى المفاهيم ,لتدميرالعقول والبُنى التحية والفوقية ,حتى نجعل شعوبه فى ملهاة ومأساة أغريقية معاً , تلهيه عن أُسَرِنا الحاكمة , التى ترتع فى ربوعه وتستغل معاناة شعوبه  وتسرق أمواله وتنهب ثروته وتبيد تراثه , وتبيع كل ذلك الى أعداء الوطن والدين " ترامب" وبنى صهيون .


"


(أقرأ المزيد ... | 4675 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

فلسفة مجانية التعليم فى عهد عبد الناصر - هدى جمال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في 23-10-1438 هـ (31 قراءة)
الموضوع هدى عبد الناصر


لقد تعودنا تشويه منجزات ثورة 23 يوليو بزعامة جمال عبد الناصر على مدى أكثر من أربعين عاما. وكان الهجوم تزيد حدته فى اللحظات المصيرية طبقا للحالة السياسية ووفقا للتغييرات فى معتقدات من فى السلطة. وكان المنطق هنا أو اللامنطق هو مفهوم المخالفة؛ فإذا كانت سياسة عبد الناصر الخارجية خاطئة فإن ذلك يبرر عقد اتفاقيات مع الاسرائيليين تحت رعاية الولايات المتحدة وانحيازا لها، والتباعد مع الاتحاد السوفيتى والكتلة الشرقية، ثم التخلى عن تيار عدم الانحياز الذى تزعمه عبد الناصر وتيتو ونهرو، والانعزال عن إفريقيا التى ساعدنا شعوبها فى الحصول على الاستقلال، والأخطر من ذلك كله هو تبرير القطيعة مع الدول العربية التى أعقبت قرار الصلح المنفرد مع اسرائيل الذى رفضه عبد الناصر عدة مرات بعد عدوان 1967.

وبنفس المنطق فإن تقديم سياسات الانفتاح الاقتصادى وتحقيق سيطرة رجال الأعمال على مقدرات البلد، استدعيا الطعن فى إجراءات تحقيق العدالة الاجتماعية التى تبناها عبد الناصر؛ من تحديد للملكية الزراعية، فنزعت بعض أراضى الاصلاح الزراعى من الفلاحين وتمت إعادتها الى الاقطاعيين القدامى! كما شنت حملة عنيفة على القطاع العام الذى توسع فيه عبد الناصر؛ وذلك تمهيدا لبيعه مما نتج عنه تشريد عدد كبير من العمال، بل الأسوأ أنه تم النيل من المكاسب العمالية التى حصلوا عليها بعد الثورة! وتم خفض الاستثمار العام؛ مما أدى الى بطالة وصلت نسبتها الآن الى 12.8%.





(أقرأ المزيد ... | 19002 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

جماعة «عشانا عليك يا ترامب» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 23-10-1438 هـ (31 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

جماعة «عشانا عليك يا ترامب»

عبد الحليم قنديل

Jul 17, 2017




أشياء كثيرة في مصر أخطر من الإرهاب، أولها الفساد والظلم الاجتماعي وانحطاط الأداء العام، وبينها إعلام من نوع خاص جدا، تنفق عليه عشرات المليارات من الجنيهات، وقد لا يجوز فيه التعميم، وإن برز تيار فيه، ينضح بفوائض جهالة مدهشة، وبوصلات ردح بدائي، لا تخدم في المحصلة سوى الفساد والإرهاب وجماعاته.
وليس عند كاتب السطور شبهة شك في هزيمة الإرهاب المحتومة، فليس بوسع أحد أن يهزم مصر، ولا بوسع جماعة إرهاب أن تهز شعرة في بدن التكوين المصري، وسوف تظل مصر قبضة يد واحدة متحدة إلى يوم الدين، فلدى مصر شعب عظيم التجانس ثقافيا وتاريخيا، ولها جيشها الأقوى بامتياز في المنطقة كلها، وقد حصل على المرتبة العاشرة عالميا في تصنيف «غلوبال فاير» الأخير، بينما يستحق المرتبة الخامسة لو جرى التصنيف بحساب القوة العسكرية الصلبة وحدها، لكن التصنيف يدخل في الحساب عناصر أخرى، بينها قوة الاقتصاد والصناعة وشبكة الطرق والديون الخارجية والاحتياطي النقدي والقوة النووية، وتلك عناصر تخلفت فيها مصر، وانحطت أوضاعها على مدى الأربعين سنة الماضية، لكنها لا تعجز مصر، ولا جيشها في مطلق الأحوال، خاصة مع الطابع الوطني الجامع للحرب الجارية في أقصى شمال شرق سيناء، الذي لا يختلف فيه ولا عليه مؤيد ولا معارض.


(أقرأ المزيد ... | 8640 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

خير الكلام ما قَلَّ ودَلْ !! بقلم: محمود كعوش
أرسلت بواسطة admin في 22-10-1438 هـ (31 قراءة)
الموضوع محمود كعوش
زائر كتب "

وجهة نظر مختصرة حول عملية المسجد الأقصى

خير الكلام ما قَلَّ ودَلْ !!

ثلاث رسائل وجهتها عملية المسجد الأقصى التي حدثت يوم أمس "14 يوليو/تموز" والتي كانت جرس الإنذار الأولي لما ينتظر حدوثه في قادم الأيام، ولما ينتظر أن يكون أخطر وأدهى وأمر.
الرسالة الأولى كانت للسلطة الفلسطينية وكان مفادها أن الشعب الفلسطيني الذي تحمل ويلات الاحتلال الصهيوني 69 عاماً حتى الآن يحذر هذه السلطة من المضي في المراهنة على التفاوض مع سلطة الاحتلال في ظل الضغوط الأمريكية التي تمارسها إدارة الرئيس دونالد ترامب عليها، ويحذرها من مغبة التفريط بأي من الثوابت الوطنية الفلسطينية.
أما الرسالة الثانية فكانت موجهة لسلطة الاحتلال الصهيونية وكان مفادها أن الشعب الفلسطيني لن يركع لهذه السلطة المجرمة وسيواصل نضاله ضدها إلى أن تعترف بحقوقه المشروعة وتلتزم بقرارات الشرعية الدولية ومبادرات وقرارات المجتمع الدولي الداعمة للسلام، وإلا فإنه سيواصل نضاله بشتى الصور والأشكال حتى كنس الاحتلال بصورة نهائية.
والرسالة الثالثة والأخيرة كانت تلك التي حذر فيها الشعب الفلسطيني حكام النظام الرسمي العربي البائسين الذين يتهالكون في السعي إلى التطبيع مع كيان العدو استجابة لأوامر وتعليمات من تبقى من حثالات المحافظين الجدد في الولايات المتحدة ويسابقون في الهرولة لأداء "مناسك الحج" في تل أبيب لكسب ودها ورضاها وود ورضا واشنطن والحفاظ على عروشهم وكراسي حكمهم.
خيرُ الكلام ما قَلَّ وَدَلْ !!
ترى هل وصلت الرسائل الثلاث، أم أنها لم تصل بعد ويحتاج وصولها لمزيد من العمليات المماثلة لعملية المسجد الأقصى ؟؟!!

محمود كعوش
kawashmahmoud@yahoo.co.uk

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الأنظمة الدكتاتورية العربية ..... ، لاتزول !! - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 20-10-1438 هـ (27 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
محمد فخري جلبي كتب "
الأنظمة الدكتاتورية العربية تحت وصاية الدول الغربية ، لاتزول !! 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

لن نجد كم من الخداع يرقى إلى مستوى آليات السياسات الغربية تجاه القضايا أو النزاعات العربية ، وبمنعى أخر يسعى الساسة الغربيون إلى تسميم العلاقات العربية العربية تحت مايسمى التعاون المشترك من أجل حل قضايا الشرق الأوسط !! ولكن في الحقيقة يعتبر تدخل تلك الدول بالشؤون العربية المثير الكيمائي لتفاقم تلك المشكلات ونموها . 
وفي حين دعا البرلمان الأوروبي هذا العام إلى تشكيل #محكمة_جنائية_دولية خاصة بالعراق وسوريا من أجل "التحقيق في #جرائم_الحرب التي أرتكبتها كافة الأطراف" وضمان محاكمة المسؤولين عن أرتكاب الجرائم التي تحت طائلة #القانون_الدولي ، أعتقد بأنه يمكننا الحديث الأن عن أدراج أسماء القادة الغربيين ضمن تلك القائمة السوداء لمرتكبي الجرائم ليتم محاسيتهم عن دورهم المريب في نشوب تلك الحروب وذلك على خطى أجدادهم القدامى !! 

"


(أقرأ المزيد ... | 11015 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بصراحة وحرص - ميشيل كيلو
أرسلت بواسطة admin في 20-10-1438 هـ (25 قراءة)
الموضوع ميشيل كيلو

بصراحة وحرص!

ميشيل كيلو

خاص بموقع الاتحاد 

لم تعد الغمغمة موقفا ، والمسايرة خيارا ، فقد بلغ السيل الزبي بأسوأ معاني الكلمة ، وصار من الضروري فتح صفحة المصارحة قبل ان يغرق ، وكي لا يغرق الشعب السوري ، في مياهه الجارفة .

في الوقائع

ـ تبدو بلادنا اليوم منقسمة بين كيانين سياسيين / عسكريين: احدهما روسي/ اسدي تقول وقائع اعوام الثورة أن الكرملين لن يتراجع عن فرضه علينا بقوته المفرطة ، والآخر اميركي / كردي ترعى واشنطن تخلقه الجغرافي والعسكري / السياسي ، وتبدو مصممة على جعله كيانا قائما بذاته، ممستقلا ذاتيا أو حتى دولويا في سوريا الجديدة . بين هذين الكيانين ، توجد ثمة مناطق صراع يقال ان اوشنطن اعطت روسيا الحق في تحديد مصيرها ، بالتعاون معها ،وهو ما لا اقره أو اوافق عليه ، رغم اعتقادي بوجود تفاهمات بين الدولتين العظميين تتصل بضبط الصراع السوري والتحكم بتفاعلاته واطرافه ، كي لا ينعكس سلبا على علاقاتهما ومصالحهما، اكثر مما تتصل بتفويض روسيا بايجاد حلول نهائية له.





(أقرأ المزيد ... | 25401 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

واشنطن تسعى لضمان مكاسبها في سوريا - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 20-10-1438 هـ (22 قراءة)
الموضوع صبحي غندور

واشنطن تسعى لضمان مكاسبها في سوريا

صبحي غندور*

 

لقد استفادت واشنطن من تداعيات الأزمة السورية، في بداية سنواتها الأولى، لجهة إضعاف دولةٍ تتحالف مع خصم الولايات المتحدة في المنطقة، إيران، وتُشكّل ثقلاً مهمّاً، سياسياً وعسكرياً، لروسيا في المشرق العربي، وفيها قاعدة عسكرية روسية هي الوحيدة لموسكو في البحر المتوسط، وتدعم قوًى لبنانية وفلسطينية تقاوم الاحتلال الإسرائيلي، حيث بتغيير النظام في سوريا وإنهاكها بحربٍ أهلية يحصل أيضاً إضعافٌ لقوى المقاومة ضدّ إسرائيل.





(أقرأ المزيد ... | 7358 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن المستقبل العربي الضائع في قلب “حرب الخليج” وما بعدها.. - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في 19-10-1438 هـ (22 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن المستقبل العربي الضائع في قلب “حرب الخليج” وما بعدها..



فجأة، ومن دون سابق انذار، هبت رياح الخماسين الصحراوية فعصفت بعلاقات الأخوة والصداقة والتضامن والمصالح المشتركة بين أهل الثروة من العرب، فاذا بأهل النفط يواجهون صاحب الغاز.. واذا العرب الفقراء يتوزعون: أكثريتهم عند السعودية ومن معها الإمارات والبحرين أساساً، ومن ثم مصر، والأقلية القليلة تشفق على قطر مع شماتة بغرورها وتنطحها لدور يتجاوز قدراتها.

وبطبيعة الحال وجدت الولايات المتحدة الأميركية نفسها معنية، فالكل حليف وإن في موقع التابع، ومصدر خير، له بعضه ولها الحصة الأعظم منه..





(أقرأ المزيد ... | 7766 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الإرهاب فى سيناء: الأسئلة الكبرى - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 19-10-1438 هـ (19 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

الإرهاب فى سيناء: الأسئلة الكبرى


مرة بعد أخرى تطرح الأسئلة الكبرى نفسها دون أن تجد ما تستحقه من إجابات تلهم التماسك الوطنى أمام ضربات الإرهاب المتكررة فى سيناء والداخل المصرى.
أخطر الأسئلة: ما مستقبل «داعش» فى شمال سيناء؟.. وإلى أى حد يفسح المجال لنزعها عن الخريطة المصرية؟
السؤال ليس افتراضيا فهو مطروح بصورة أو أخرى على سيناريوهات المستقبل وبعض الخطط معلنة.
ضرورات التنبه تستدعى الوضوح فى السياسات والمواقف وأن تكون حاسمة وخطوطها الحمراء مشرعة.
هناك أمران متداخلان على نحو مثير كأن أحدهما يمهد للآخر دون أن تكون هناك ــ بالضرورة ــ صلة مباشرة.
‫«‬داعش» يضرب باسم «إمارة سيناء» الملتحقة بتنظيم «الدولة الإسلامية»، الذى بدأ تداعيه فى المشرق العربى.. وإسرائيل قد تجنى النتائج باسم «صفقة القرن»، التى تعنى ــ بالضبط ــ تصفية القضية الفلسطينية.



(أقرأ المزيد ... | 6905 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الحرب الباردة تعود - الياس سحاب
أرسلت بواسطة admin في 18-10-1438 هـ (28 قراءة)
الموضوع إلياس سحّاب

مع أن القرن التاسع عشر قد انتهى نظرياً، وحسابياً، مع حلول العام 1900، فإن نهايته في الحياة السياسية الدولية قد تأجلت حتى العام 1920، بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها (1914-1918)، ثم اكتملت بسلسلة من الاتفاقات الدولية التي كرست الولادة السياسية الفصلية للقرن العشرين، التي تبلورت بولادة عصبة الأمم.
لكن الحياة السياسية الدولية الجديدة لم تولد مستقرة بل دخلت في أتون من التفاعلات، لعل أبرزها كان ولادة الاتحاد السوفييتي في روسيا، والنازية في ألمانيا وحليفتها الفاشية في إيطاليا. وقد أدت هذه التفاعلات في نهاية الثلاثينات إلى نشوب الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، التي استمرت ست سنوات، وانتهت بولادة هيئة الأمم المتحدة، راسمة الإطار الرسمي الذي احتوى على خريطة القرن العشرين للحياة السياسية الدولية الجديدة.
هذه الخريطة الجديدة استمرت حتى تسعينات القرن العشرين، وانتهت بانهيار الاتحاد السوفييتي، أحد أبرز الولادات السياسية الجديدة في القرن العشرين. لكن هذه الحقبة بين نهاية الأربعينات ونهاية الثمانينات تميزت بولادة ظاهرة سياسية جديدة وضعت بصماتها على الحياة السياسية الدولية في هذه الحقبة، سميت ب «الحرب الباردة».
وقد ولدت هذه التسمية من كون الحياة السياسية الدولية الجديدة، قد اتخذت شكلاً جديداً، هو انتهاء عصر الحروب العالمية الشاملة، كالحربين الأولى والثانية، وولادة عصر الاشتباكات المحدودة وصراع النفوذ بين القوى الدولية الكبرى، على سيادة الأوضاع السياسية والاقتصادية والعسكرية في سائر أرجاء الكرة الأرضية.
من أشهر هذه الاشتباكات المحدودة التي كانت في كل مرة تقترب من حدود الحرب العالمية الجديدة، لكنها تظل مضبوطة لا تتجاوز حدودها الفرعية: حرب كوريا، وحرب فيتنام وأزمة الصواريخ الروسية في كوبا.
بعد النهاية السياسية للحياة الدولية في القرن العشرين، بانهيار الاتحاد السوفييتي مع مطلع العقد الأخير من القرن العشرين، وضع عصر «الحرب الباردة» أوزاره، وشهدنا عصراً قصيراً لم يتجاوز عمره العشرين عاماً، توزع بين نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين، عرفت فيه الحياة السياسية الدولية مرحلة سيطرة القطب الواحد، وهو الولايات المتحدة الأمريكية، وهي حقبة توجها الغزو الأمريكي المكشوف للعراق في العام 2003.
غير أن هذا الغزو الذي انتهى عملياً بالفشل بعد سنوات عديدة، كان مقدمة لاستعادة بعض القوى الدولية توازنها، خاصة روسيا، التي احتلت في الحياة الدولية الموقع القديم للاتحاد السوفييتي القديم، ثم اكتمل هذا المشهد بظهور قوى جديدة أخرى مثل الاتحاد الأوروبي، وخروج دول مثل الصين والهند إلى مواقع السياسة الدولية، وظهور قوى جديدة في أمريكا الجنوبية، أبرزها البرازيل.
هذا التكون الجديد للقوى السياسية في مطلع القرن الجديد، كأنه كان من الطبيعي له، وسط تعدد الأقطاب في إطار الحياة السياسية الدولية، أن يؤدي إلى ظهور جديد لنظام «الحرب الباردة»، الذي يسود الحياة الدولية في وقتنا الحاضر، وينظم خلافات وصراعات القوى الدولية الكبرى، على مواقع النفوذ السياسي والعسكري والاقتصادي. ولعل من أواخر ظواهر هذه العودة الجديدة للحرب الباردة، مشهد التنسيق بين موسكو وواشنطن في إطار الأزمة السورية، التي يتوقف على مصيرها النهائي رسم الخريطة الجديدة للنفوذ الدولي في هذه المنطقة الحساسة من العالم.
والحقيقة أن مؤتمر العشرين، الذي عقدته القوى الدولية الكبرى في مدينة هامبورج بشمال ألمانيا، قد جاء يشكل قمة لهذا العصر الجديد، للحرب الباردة الجديدة، لذلك كان من الطبيعي أن يكون المشهد الأساسي في هذا المؤتمر، هو الاجتماع الثنائي المطول الذي عقد بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وهي على أي حال حقبة جديدة في الحياة السياسية الدولية، ما زالت آفاقها البعيدة غير منظورة حتى الآن.




(تعليقات? | التقييم: 0)

الملك فيصل بن عبد العزيز .. الأضواء والظلال - عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في 18-10-1438 هـ (264 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

الملك فيصل بن عبد العزيز .. الأضواء والظلال

بقلم : عـــمرو صــابح

الملك فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود هو ثالث ملوك المملكة العربية السعودية تولى الحكم من 2 نوفمبر سنة 1964 إلى 25 مارس سنة 1975 .

والصورة الذهنية لدى قطاعات عديدة من الشعوب العربية و الإسلامية عن شخصية الملك الراحل وسياساته تصوره كزعيم عربى و إسلامى مهموم بقضايا أمته شديد الورع والتدين ، كما أنه لعب دور كبير فى دعم انتصار العرب فى حرب أكتوبر 1973 بقراره بخفض انتاج البترول ثم الحظر البترولى الشامل على الولايات المتحدة الأمريكية.

كما يعتقد الكثيرون ان اغتياله على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد تم بتدبير المخابرات المركزية الأمريكية إنتقاما منه لإستخدامه سلاح البترول فى حرب أكتوبر 1973 .


"


(أقرأ المزيد ... | 46710 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الزحف الاسرائيلي في سوريا وصمت بعض القوميين المريب
أرسلت بواسطة admin في 17-10-1438 هـ (38 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

"الزحف" الاسرائيلي في سوريا وصمت بعض القوميين المريب

زياد شليوط

منذ بداية الأزمة السورية وانعطافتها السريعة نحو العسكرة وانحرافها نحو تفتيت الدولة السورية وضرب الجيش العربي السوري، واسقاط النظام الوطني والشرعي بقيادة بشار الأسد تحت ذريعة ممجوجة وباهتة وهي الاصلاح والديمقراطية، وعدد منا يؤكد على عمق المؤامرة والمخطط الجهنمي المبيت لسوريا، بدعم وتمويل وتشجيع دول خليجية وغربية وانخراط اسرائيل في ذلك المخطط، بينما كان بعض كارهي نظام الأسد ومنهم – للأسف- عدد من القوميين في الداخل والخارج، يتهكم على ما نذهب اليه بأن اسرائيل ترغب ببقاء نظام الأسد، والدليل عندهم أنه لم يطلق رصاصة نحو هضبة الجولان طوال فترة حكمه.

"


(أقرأ المزيد ... | 4110 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

نظرية المشير في ذبح مصر عام 1967 - محمد عبد الحكم ياب
أرسلت بواسطة admin في 17-10-1438 هـ (35 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

نظرية المشير في ذبح مصر عام 1967

محمد عبد الحكم دياب

Jul 08, 2017

تبدو مهارة «المشير السيسي» في تحميل فشل سياساته على الماضي تبريرا للعجز عن مواجهة أزمات الواقع الراهن، وهو يؤكد دوما أن ما ينطق به هو عين الصواب، وما يقوم به هو الحكمة التي لم تعرفها مصر من قبل؛ لم ينتقد ولو لمرة واحدة خطأ من الأخطاء الجسيمة التي أمر بها
وحين ارتدى «المشير» عباءة المؤرخ في اللقاء الشهري بمدينة الإسماعيلية
ومشكلة أن «المشير» أنه يستمع لنفسه فقط، وما لا ينطق به أو يأمر بتنفيذه؛ كلام غير مدروس، ويستحق صاحبه التوبيخ، وحدث أن طلب أحد المدعوين للقائه بدمياط؛ شمال شرق الدلتا؛ طلب تأجيل رفع الأسعار وربطه بزيادة الحد الأدنى للأجور إلى 3000 جنيه شهريا، انفعل «المشير» قائلا: «أنت مين؟»؛ ؟ وبعد أن عرَّف المتحدث بنفسه كعضو بمجلس النواب، احتد انفعاله: «نواب إيه؟»، وانتقل من الانفعال إلى التوبيخ : «أنت دارس الموضوع اللي بتتكلم فيه ده؟ أنت دارسه؟ إيه ده؟» ووجه حديثه إلى الجميع؛ «أنتو دارسين الكلام اللي بتقولوه ده؟». وواصل قائلا «إنت عايز الدولة تنهض، ولا تبقى ميتة؟.. لو سمحتم ادرسوا المواضيع جيدا ثم تحدثوا». وتابع: «الدولة لن تنهض بالعواطف والكلام غير المدروس»
ويثبت المشير «أنه في واد والغالبية العظمى من المواطنين في واد آخر؛ لا يشعر بمعاناتها، ولا يعنيه الاحتقان الشديد في الشارع، وقد اعتاد الهروب إلى الأمام؛ بالانفعال والتوبيخ والتأديب، وفي نفس الوقت لا يعترف بفضل أحد؛ تنكر لكل من نصره وانتصر له، ويتعامل مع الثوار والطبقة الوسطى ومحدودي الدخل بقسوة شديدة؛ لا يرحمهم، وينسى ما قدموه من تأييد جماهيري ودعم مالي من مدخراتهم، ومن وقوفهم إلى جانبه ضد «جماعات العنف المسلح»، وتفويضه في اتخاذ ما يلزم من إجراءات لمواجهتها، وطريقة «المشير» في التأديب سادية للغاية
وبالنسبة لمصر التي قال عنها أنها «اندبحت واندبح اقتصادها» من خمسين عاما؛ ليس هناك من ينكر فداحة الهزيمة، التي لو حلت بشعب أو أمة أخرى ما وقفت على أرجلها لعقود، وتناسى الذبح الممنهج تحت رئاسته؛ منذ أن وقع «خطاب النوايا»، الذي أطْلق يد اثيوبيا في بناء سد النهضة، وإهدار حقوق ومصالح دولتي المصب
أليس «المشير» هو نفسه واضع «سيناريو» التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير ومؤجج فتنتها؟
وحسب قوله عن مصر التي «اندبحت»، هي نفسها التي رفضت الهزيمة، وقبلت التحدي، واتخذت مواقف لا تتكرر كثيرا في التاريخ؛ بنت دولة وليس «شبه دولة» من الأنقاض؛ في ظروف استثنائية؛ تحمل فيها محمد فوزي مسؤولية قيادة القوات المسلحة ووزارة الحربية، ومعه عبد المنعم رياض رئيسا للأركان، وهو الذي وصفته الأكاديميات العسكرية الكبرى بـ«الجنرال الذهبي»؛ أدارا معا إعادة بناء القوات المسلحة من بين ركام وأنقاض الهزيمة، وكان ذلك تحت الإشراف المباشر لرئيس الدولة؛ القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكشف ذلك معادن الرجال، وأظهر ما كانت تزخر به المؤسسة العسكرية من قامات وطنية كبيرة، وكفاءات ميدانية عالية؛ واجهت صراعات وشللية؛ ضربت بجذورها منذ «الانفصال» وابتعاد سوريا عن مصر في 1961
رعى أولئك القادة العظام جيلا انتصر عسكريا في 1973؛ منهم سعد الدين الشاذلي وعبد الغني الجمسي، ومحمد علي فهمي. وأحمد بدوي، وطابور طويل من القادة الذين تخلص منهم السادات بعد زيارة القدس المحتلة وتوقيع «إتفاق سلام» مع الدولة الصهيونية، وصُقل ذلك الجيل وطُعِّم ميدانيا تحت نيران «حرب الاستنزاف»؛ وأعاد الاعتبار للعسكرية العربية وتاريخها العريق، ولم يرد ذلك على لسان «المشير» مرة، واستثنى السادات وخصه بالإشادة والتبجيل؛ رغم ما يحوم حوله من شبهة التخلص من كامل القيادة العليا للقوات المسلحة بضربة واحدة، ولم يحل لغز إسقاط طائرتهم، وماتوا جميعا ونجاة الطيار؛ تنكر «المشير» للأبطال الوطنيين، وأهمل التاريخ العسكري العربي ومعاركه بعد 1967؛
وعلى الجيل الجديد أن يضع نصب أعينه تصحيح التاريخ المختطف من مؤرخين وعسكريين سابقين متأمركين ومصهينين، ووثاِئق ذلك التاريخ القريب وأسراره متاحة لمن يرغب في أداء هذه المهمة الوطنية، ولولا جريمة السادات بتحويل نصر 1973 العسكري إلى هزيمة سياسية ما كانت «القارة العربية» تعيش الحضيض الذي تعيشه الآن






(أقرأ المزيد ... | 1 تعليق | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Monday, July 10
· منذ رحيل ناصر والقرار العربي المستقل...كذبة كبرى!!! - خورشيد الحسين
· المشروع القومي العربي هو البديل الوحيد
· عبد الرحيم مراد في وطن المذاهب..يقبض على جمر عروبته
· لا تندم على ما حلمت - عبدالله السناوي
· فى الصميم .. هل تحارب أمريكا الإرهاب؟ أزمة قطر تحمل الإجابة ! - جلال عارف
· سامى شرف فى حواره مع «الأهرام العربي»: عبد الناصر لم ينضم للإخوان...
Sunday, July 09
· الهدف النهائي من وجود دولة اسرائيل - مهنة أمين
· المعارضة السورية تعاني ضمن غرفة الأنعاش !! - محمد فخري جلبي
· غسان كنفاني...شهيد الكلمة الحرة والنقاء النضالي بقلم: محمود كعوش
· لقد طفح الكيل يا سيسي !! لقد طفح !! بقلم: محمود كعوش
Friday, July 07
· رحلة التناقضات الأمريكية في ظل المصالح المشتركة مع روسيا ..محمد فخري جلبي
· مذهب اختزال مصطلح "التهميش" في دلالته العرقية :قراءه نقدية - صبري محمد خيري
· مشروع استعادة العراق - محمد السعيد ادريس
Thursday, July 06
· فى مواجهة صفقة القرن .....فلسطين عربية يا شعبنا - محمود كامل الكومى
· سامى شرف يكتب «كاريزما».. الزعيم!
· رؤية الآخر .. كإنسان! - صبحي غندور
Wednesday, July 05
· البعث والمقاومة العراقية والطائفية ج/1 ... بقلم المفكر العربي د. موسى الحسيني
· البعث والمقاومة العراقية والطائفية ج2 - موسى الحسيني
· عن العرب المحاصرين بحرب النفط والغاز - طلا ل سلمان
Tuesday, July 04
· «الديب» و«خليل» يسافران إلى ألمانيا لتنفيذ خطة تهريب قادة الثورة الجزائرية
Monday, July 03
· إصبع على الزناد - عبد الحليم قنديل
Saturday, July 01
· معركة صوفية ناصرية".. شيخ الطريقة العزمية يصف ثورة 23 يوليو بالانقلاب
· ماهيّة بديل الحالة العربية الراهنة! - صبحي غندور
Friday, June 30
· البحر الأحمر وهو يتحول إلى بحيرة صهيونية! - محمد عبد الحكم دياب
· كلمة الرئيس جمال عبد الناصر إلى أعضاء المجلس التشريعى الفلسطينى
Wednesday, June 28
· عن «الملك الجديد» فى السعودية - طلال سلمان
Tuesday, June 27
· المشروع النهضوى لعبد الناصر بقلم سامى شرف
· سامى شرف يكتب عن الثورة وعباءة الديمقراطية
Sunday, June 25
· إيران ليست العدو - عبد الحليم قنديل
· تاريخ للبيع .. محمد جلال كشك نموذجا.ً بقلم: عمرو صابح
Saturday, June 24
· مصر «المحروسة» ببركة الأنبياء - عبد الحليم قنديل
· الخامس من حزيران ضربة عسكرية موجعة لكنها شكلت مقدمة للتحرير - زياد شليوط
Friday, June 23
· رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي» - محمد السعيد ادريس
Thursday, June 22
· تدخل جراحى فى كامب ديفيد - عبدالله السناوي
Wednesday, June 21
· المشترَك بين داعش والعصابات الصهيونية - صبحي غندور
· نــاصر ونجيب والإخوان المسلمون - عمرو صابح
Tuesday, June 20
· الحوثيّون يهددون مصر - ضياء رشوان
Sunday, June 18
· رماد اليمن - عبد الحليم قنديل
· أزمات الضمير العام - عبدالله السناوي
Saturday, June 17
· هل أضاع “عبد الناصر” السودان وتسبب فى انفصاله عن مصر؟!! - عمرو صابح
· عن الانتخابات المصرية المقبلة والمشروعية الناقصة للرئاسة! - محمد عبد الحكم دياب
· نص مذكرة بعض اعضاء مجلس قيادة ثورة 23 من يوليو حول اتفاق كامب ديفيد،
· عرب...
Friday, June 16
· قطرـامب.../زياد هواش
· الخليج_فوبيا.../زياد هواش
Thursday, June 15
· جلال عارف - الجامعة العربية.. وسر الغياب!!
· استفان روستى.. والجماعة - احمد الجمال
· حسابات مصر الاستراتيجية - ضياء رشوان
· بوابة التغيير عند العرب - صبحي عندور
· دور جيل الشّباب في صناعة المستقبل - صبحي غندور

مقالات قديمة


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

سامي شرف
 سامي شرف


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية