Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 43
الأعضاء: 0
المجموع: 43

Who is Online
يوجد حاليا, 43 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رجاء الناصر
[ رجاء الناصر ]

·رجاء الناصر: ...هذه مواقفنا من المعارضة المسلحة,حزب الله ...
·فـرص الـحـل الـسيـاســـي فـــي ســــوريــــــا - رجاء الناصر
·وحدة المعارضة السورية والطريق الاصعب - رجاء الناصر
·لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية - رجاء الناصر
·الحل السياسي للازمة السورية .. دعوة للحوار - رجاء الناصر
·ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر
·في ذكرى اجتياح غزة ....فضيحة العصر ---رجاء الناصر
·انتفاضة التاسع والعاشر من حزيران 67
·سوريا:من يتحمل مسؤولية التدهور الاقتصادي والاجتماعي .... رجاء الناصر

تم استعراض
51844590
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  



 


 
Powered by PHP-Nuke



جمال عبد الناصر   

 


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق التحرير اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد 
الغد الدستور الأردنية الرأي

الشروق

المقالات الأخيرة

· مقدسيون.. ومطبعون - عبدالله السناوي [ تعليقات - 7 قراءة ]
· السعودية بين مساري الربيع والفوضى...زياد هواش[ تعليقات - 32 قراءة ]
· شعوب العالم تشارك بجرم القتل ، وينبغي محاسبتها ؟؟ - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 3 قراءة ]
· في «إسرائيل» يعيشون «الصدمة» - محمد السعيد ادريس[ تعليقات - 10 قراءة ]
· النأي بالنفس شعار المرحلة...! - زياد هواش [ تعليقات - 30 قراءة ]
· لعنة السلطة ولعبة جنيف...زياد هواش - زياد هواش[ تعليقات - 36 قراءة ]
· هل كان عبدالناصر علمانيا - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 25 قراءة ]
· مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! - محمد عبد الحكم دياب[ تعليقات - 39 قراءة ]
· القدس عروسة عروبتكم - مظفر التواب[ تعليقات - 18 قراءة ]
· ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية - صبحي غندور[ تعليقات - 13 قراءة ]
· صفقة القرن.. إلى أين؟ - عبدالله السناوي[ تعليقات - 19 قراءة ]
· المأساة السورية وسيناريو الحرب...زياد هواش[ تعليقات - 77 قراءة ]
· من يتحمل مسؤولية ضياع مدينة القدس ؟؟ - محمد فخري جلبي[ تعليقات - 15 قراءة ]
· قراءه منهجيه لدلالات قرار نقل السفارة الامريكيه- .د. صبرى خليل[ تعليقات - 50 قراءة ]
· بوابات الجحيم: ما قد يحدث - عبدالله السناوي[ تعليقات - 32 قراءة ]
· لا سلام ولا كلام - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 32 قراءة ]
· إسرائيل مشروع استعماري فوضوي...زياد هواش[ تعليقات - 75 قراءة ]
· تصحيح المفاهيم الخاطئة عن القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى د. صبرى خليل[ تعليقات - 51 قراءة ]
· أجتماع مجلس الجامعة العربية أثباط لهمة الشعب نحو القدس:محمود كامل الكومى[ تعليقات - 116 قراءة ]
· هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟ - !صبحي غندور[ تعليقات - 30 قراءة ]
· اليمن، ضحية الحرب وضحية السلام...زياد هواش[ تعليقات - 48 قراءة ]
· مدينة القدس ، ليست عربية ؟؟ - محمد فخري جلبي [ تعليقات - 18 قراءة ]
· التطبيع مع إسرائيل هزيمة نهائية...زياد هواش[ تعليقات - 53 قراءة ]
· مملكة اليهود وإرث العرب، حرب وجود...زياد هواش[ تعليقات - 48 قراءة ]
· ولكن، هل تحب الشعوب العربية فلسطين...! - زياد هواش[ تعليقات - 46 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

مقدسيون.. ومطبعون - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 28-3-1439 هـ (7 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي 

 قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ومتصل، لدعم صمود المقدسيين في البلدة القديمة. كيف؟.. هذا هو السؤال. أسوأ إجابة ممكنة دعوة الجمهور العربي على اختلاف توجهاته ومشاربه لزيارة القدس وتجاوز كافة المحظورات، التي استقرت لعقود طويلة. الفكرة قديمة والإلحاح عليها معتاد من رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في تصريحات عامة، أو باجتماعات مغلقة كما استمعت أكثر من مرة، ومن عباراته الأثيرة أن «زيارة السجين لا تعني تطبيعاً مع السجان».لم تكن هناك مفاجأة أن يدعو مجدداً إلى زيارة الأراضي المحتلة من على منصة القمة الإسلامية الطارئة، التي التأمت بإسطنبول للرد على اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» وشروعه في نقل سفارة بلاده إليها.


(أقرأ المزيد ... | 5155 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

السعودية بين مساري الربيع والفوضى...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 28-3-1439 هـ (32 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

السعودية بين مساري الربيع والفوضى...

 

استهلك الصراع العبثي بين النظام الجمهوري الرسمي العربي وبين النظام الملكي الرسمي العربي وقتا طويل واستهلك القضية الفلسطينية واساء لها كثيرا إذا لم نقل تاجرا بها كثيرا، قبل ان يسبق الجمهوريون العرب الملكيين الى مفاوضات وعلاقات مباشرة وسلام مع إسرائيل...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6597 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

شعوب العالم تشارك بجرم القتل ، وينبغي محاسبتها ؟؟ - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 28-3-1439 هـ (3 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
شعوب العالم تشارك بجرم القتل ، وينبغي محاسبتها ؟؟ 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

عندما يحكم العالم متحرش جنسي برتبة رئيس دولة عظمى في ظل مجتمع غربي فاسد فاقد للبعد الأخلاقي والأنساني والقانوني ومتواطىء بتعذيب المهاجرين ، فلايسعنا القول سوى بأن العالم يسير نحو الهاوية بثبات !! 
ومايلفت الأنتباه ويثير الفزع هو غفلة شعوب دول العالم المتعمدة عن أدراك حقيقة مايجري متذرعين بأنعدام القدرة على مواجهة رغبات زعماء العالم !!
ومن هنا وهناك ، وعبر نافذة الأحداث العربية المتعلقة بسيرورة فقدان العرب عواصمهم وحقوقهم تباعا لنشاط الدول المعنية بأحلال السلام ، ووسط هذه البيئة العربية المتردية الحافلة بالنكسات يقف المواطن العربي أمام مرحلة مفصلية وهو فاقد القوى والأيديلوجية تجاه تحركات الأنظمة العربية المؤيدة لتحركات الدول الكبرى والتي تصب في مصلحة أعداء هذه الأمة وبشكل علني . 
ويأتي كل ذلك على خلفية بروز قناعات عربية بأستحالة محاربة الأعداء سوى بأستخدام ذخيرة التغريدات وصواريخ المنصات الأجتماعية الألكترونية ، فنحن أمة أخترنا الصراخ ضمن فضاء النت الفسيح وأستبدلنا مجالاته الغير محدودة بساحات الصراع المباشر لأستعادة الحقوق !! 
وعلى حطام هذه الأمة ، نبدأ المقال  !! !
"


(أقرأ المزيد ... | 7563 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في «إسرائيل» يعيشون «الصدمة» - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في 27-3-1439 هـ (10 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس

في «إسرائيل» يعيشون «الصدمة»


مثلما شكّل رد الفعل العربي الأول على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لـ «إسرائيل» يوم «صدمة»، لفداحة مثل هذا القرار الذي جاء عبثياً وضارباً عرض الحائط بكل قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الأمن والأمم المتحدة، ناهيك عن القواعد الثابتة للقانون الدولي بالنسبة لواجبات «دولة الاحتلال» و«حقوق شعب الأرض المحتلة»، كانت «الصدمة» أيضاً هي رد فعل قطاعات «إسرائيلية» واسعة من عمق «النخبة الحاكمة» وقادة الرأي الذين أفزعهم قرار ترامب، بقدر ما أسعدهم من منظور ما يتحسبون له من أثمان يتوقّعون أن عليهم أن يدفعوها مقابل الحصول على هذا الاعتراف.
بعض «الإسرائيليين» هالهم كل ذلك الضجيج الذي أحدثه قرار اعتراف ترامب بالقدس، والمقصود هنا هو ضجيج الفرح والسعادة. هؤلاء أدركوا أن هذه الفرحة لم تأت من فراغ، فعلى الرغم من مرور 50 عاماً على احتلال القدس (الشرقية) منذ يونيو 1967، ثم إعلان ضمّها الرسمي عام 1980، وعلى الرغم من أنهم يعيشون كل تلك السنوات، وهم يردّدون أنهم «يعيشون في عاصمتهم التي يزيد عمرها على 3000 سنة»، حسب ما كتب «أرييه الداد» في صحيفة «معاريف»، إلا أن فرحتهم بقرار الاعتراف الأمريكي أعادتهم إلى رشدهم ولو للحظات، فقد أثبتت هذه الفرحة، باليقين، أنهم كانوا في حاجة إلى هذا الاعتراف، الأمر الذي يزعزع نفسياً هذا اليقين، فهم من داخلهم مطاردون بالحقيقة التي يعرفونها وهي أنهم «سرقوا وطناً من شعبه وسرقوا عاصمة من شعبها».



(أقرأ المزيد ... | 4986 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

النأي بالنفس شعار المرحلة...! - زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 27-3-1439 هـ (30 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

النأي بالنفس شعار المرحلة...!

 

عندما يدافع نائب لبناني عن تنظيم الاخوان المسلمين، عن القوى اللبنانية التي تعاملت مع إسرائيل وصولا الى اجتياح العام 1982 لطرد منظمة التحرير الفلسطيني من بيروت والعام 2006 لطرد حزب الله من جنوب لبنان، وعن القوات اللبنانية تحديدا وقائدها سمير جعجع...!

 

يبدو المشهد الضبابي واضحا، الاخوان المسلمين غطاء لكل القوى العربية والإسلامية والمسيحية التي تتعامل مع الكيان اليهودي في فلسطين باعتباره شرعي دينيا وتاريخيا، وتعتبر ان الفلسطينيين شعب من الغزاة غريب قادم من البحر لا هو عربي ولا هو مسلم، معادلة "قلب المفاهيم"...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6543 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لعنة السلطة ولعبة جنيف...زياد هواش - زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 27-3-1439 هـ (36 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

لعنة السلطة ولعبة جنيف...

 

بدأ تدويل المأساة السورية، مع بيان جنيف بتاريخ 30/6/2012 الذي طالب بـ:

(إقامة هيئة حكم انتقالية تمارس كامل السلطات التنفيذية)، ويمكن أن تضم أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة ومن المجموعات الأخرى، ويجب أن تُشكّل على أساس الموافقة المتبادلة.

 

الخطوة الثانية بعد إقامة هيئة حكم انتقالية:

إعادة النظر في النظام الدستوري والمنظومة القانونية. وأن تُعرض نتائج الصياغة الدستورية على الاستفتاء العام.


"


(أقرأ المزيد ... | 6639 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هل كان عبدالناصر علمانيا - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 26-3-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل
هل كان عبد الناصر علمانيا ً؟

هل كان عبد الناصر علمانيا ً؟


 

بقلــم ؛  د عبــد الحليــم قنــديل

 

حين أصبحت المسيحية ديناً رسمياً للإمبراطورية الرومانية، تجاورت سلطتان إحداهما دينية يترأسها البابا والأخرى مدنية يترأسها الإمبراطور، وبدأ ميزان القوة يختل في إطراد لصالح سلطة البابوات منذ القرن الخامس الميلادي وحتى القرن السادس عشر، بدأ التحول بالبابا اجيلاسيوس الأول الذي قال مذكرا للإمبراطور ‘تعلم أن ثمة سلطتين تحكمان العالم: السلطة الدينية والسلطة الزمنية، وأن السلطة الدينية تتحمل المسؤولية الأكبر لأنها تعنى بالأصل وهو روح الإنسان، ومن ثم فإن القانون الإلهي أسمى من أي أمر أو قرار يصدره الإنسان’، وسندت الكنيسة رأيها بأن الحكم لله وحده، وبـ’نظرية الحق الإلهي’ التي ساقها القديس توما الإكويني، وهكذا أصبح ما لقيصر وما لله في يد الكنيسة وحدها التي تحولت إلى سلطة مطلقة، وتحول رجال الدين إلى قوة تفعل ما تريد بدعوى أنها أوامر الله، كانت لهم جيوشهم وإقطاعياتهم المنتزعة من المؤمنين مقابل الخدمات ‘الروحية’، بل وامتلكوا الممالك ذاتها، ثم ردوها إلى الملوك في صورة إقطاعيات مقابل إتاوات باهظة .وكان طبيعيا أن تكون هذه الثيوقراطية الجامحة موضعا لمعارضة أوروبا عصر النهضة، عارضها رجال الإصلاح الديني، ودعوا للعودة إلى الأصل اللاهوتي، وهو الفصل بين الدين والدولة، وعارضها فلاسفة حركة التنوير وكان أغلبهم ماديا ملحدا لثقتهم المفرطة في مقدرة العقل على إدراك الحقيقة، واستمرت المعركة الشرسة على مدى قرنين من الزمان، ثم جاءت الثورات البورجوازية، ووضعت النهاية لقصة سيطرة رجال الدين .  إذن، فالعلمانية فكرة وتاريخا جزء لا يتجزأ من السياق الأوروبي، والنقاش حولها في بلادنا لا معنى له، إنها معركة حدثت هناك، وما من معنى لنقلها هنا، إلا إذا كان المجترون للعلمانية يريدون خلعنا من تاريخنا وحاضرنا ووضعنا في الغرب الحديث والمعاصر، أو كان المعارضون لها باسم الدين يريدون خلعنا من تاريخنا وحاضرنا ووضعنا في أوروبا العصور الوسطى، فليس في الإسلام رجال دين ذوو سلطة بل علماء ومثقفون، وليس في الإسلام سلطة دينية، سلطة الإسلام مدنية تحكم بالشرع والعقل، والموقف الإسلامي الصحيح هو التمييز لا الفصل بين معنى الدين ومعنى الدولة، ومن ثم فلا معنى للدولة الدينية أو العلمانية في مجتمع يدين غالبيته بالإسلام ويعتبره الجميع ثقافتهم وحضارتهم .





(أقرأ المزيد ... | 9137 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (39 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر!


 

 

مسلسل الأزمات لا يتوقف في مصر، وأزمة الرئاسة والأزهر مثل غيرها من الأزمات التي ينطبق عليها قول «معظم النار يأتي من مستصغر الشرر» ، وكان شيخ الأزهر أحد الرموز المحيطة بالمشير عبد الفتاح السيسي وهو يقدم خريطة طريق 3 يوليو 2013 وقرار عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، والتوترات الأخيرة بين الرئاسة وشيخ الأزهر واكبت طلب تجديد الخطاب الديني، وتباطؤ الأزهر في الاستجابة، وتحفظ «هيئة كبار العلماء» على توثيق الطلاق الشفوي، والامتناع عن تكفير «داعش»، وبمجرد أن وجه السيسي للشيخ عبارة «إنت تعبتني يا مولانا» أشهر صحافيون وكتاب ومقدمو برامج أسلحتهم صوب الإمام الأكبر.

 





(أقرأ المزيد ... | 5662 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القدس عروسة عروبتكم - مظفر التواب
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (18 قراءة)
الموضوع أشعار وطنية
القدس عروس عروبتكم





من باع فلسطين وأثرى بالله

سوى قائمة الشحاذين على عتبات الحكام

ومائدة الدول الكبرى ؟

فإذا أجن الليل

تطق الأكواب بان القدس عروس عروبتنا

أهلا أهلا أهلا

من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ؟

أقسمت بأعناق أباريق الخمر وما في الكأس من السم

وهذا الثوري المتخم بالصدف البحري ببيروت

تكرش حتى عاد بلا رقبة

أقسمت بتاريخ الجوع ويوم السغبة

لن يبقى عربي واحد إن بقيت حالتنا هذي الحالة

بين حكومات الكسبة

القدس عروس عروبتكم

فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟

ووقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها

وسحبتم كل خناجركم

وتنافختم شرفا

وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض

فما أشرفكم

أولاد القحبة هل تسكت مغتصبة ؟

أولاد القحبة

لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم

إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم

تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم

لا تهتز لكم قصبة

الآن أعريكم

في كل عواصم هذا الوطن العربي قتلتم فرحي

في كل زقاق أجد الأزلام أمامي

أصبحت أحاذر حتى الهاتف

حتى الحيطان وحتى الأطفال

أقيء لهذا الأسلوب الفج

وفي بلد عربي كان مجرد مكتوب من أمي

يتأخر في أروقة الدولة شهرين قمريين

تعالوا نتحاكم قدام الصحراء العربية كي تحكم فينا

أعترف الآن أمام الصحراء بأني مبتذل وبذيء كهزيمتكم. يا شرفاء المهزومين

ويا حكام المهزومين

ويا جمهورا مهزوما

ما أوسخنا .. ما أوسخنا.. ما أوسخنا ونكابر

ما أوسخنا

لا أستثني أحدا. هل تعترفون

أنا قلت بذيء

رغم بنفسجة الحزن

وإيماض صلاة الماء على سكري

وجنوني للضحك بأخلاق الشارع و الثكنات

ولحس الفخذ الملصق في باب الملهى

يا جمهورا في الليل يداوم في قبو مؤسسة الحزن

سنصبح نحن يهود التاريخ

ونعوي في الصحراء بلا مأوى

هل وطن تحكمه الأفخاذ الملكية ؟

هذا وطن أم مبغى ؟

هل أرض هذه الكرة الأرضية أم وكر ذئاب ؟

ماذا يدعى القصف الأممي على هانوي ؟

ماذا تدعى سمة العصر و تعريص الطرق السلمية ؟

ماذا يدعى استمناء الوضع العربي أمام مشاريع السلم

وشرب الأنخاب مع السافل (فورد) ؟

ماذا يدعى تتقنع بالدين وجوه التجار الأمويين ؟

ماذا يدعى الدولاب الدموي ببغداد ؟

ماذا تدعى الجلسات الصوفية قي الأمم المتحدة ؟

ماذا يدعى إرسال الجيش الإيراني إلى (قابوس) ؟

وقابوس هذا سلطان وطني جدا

لاتربطه رابطة ببريطانيا العظمى

وخلافا لأبيه ولد المذكور من المهد ديمقراطيا

ولذلك فتسامح في لبس النعل ووضع النظارات

فكان أن اعترفت بمآثره الجامعة العربية يحفظها الله

وأحدى صحف الإمبريالية

قد نشرت عرض سفير عربي

يتصرف كالمومس في أحضان الجنرالات

وقدام حفاة (صلالة)

ولمن لا يعرف الشركات النفطية

في الثكنات هناك يراجع قدراته العقلية

ماذا يدعى هذا ؟؟

ماذا يدعي أخذ الجزية في القرن العشرين ؟

ماذا تدعى تبرئة الملك المرتكب السفلس ؟

في التاريخ العربي

و لا يشرب إلا بجماجم أطفال البقعة

أصرخ فيكم

أصرخ أين شهامتكم..؟

إن كنتم عربا.. بشرا.. حيوانات

فالذئبة.. حتى الذئبة تحرس نطفتها

و الكلبة تحرس نطفتها

و النملة تعتز بثقب الأرض

وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم

أهلا..

القدس عروس عروبتكم

فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها

ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب

لصرخات بكارتها

وسحبتم كل خناجركم

وتنافختم شرفا

وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض

فأي قرون أنتم

أولاد قراد الخيل كفاكم صخبا

خلوها دامية في الشمس بلا قابلة

ستشد ضفائرها وتقيء الحمل عليكم

ستقيء الحمل على عزتكم

ستقيء الحمل على أصوات إذاعتكم

ستقيء الحمل عليكم بيتا بيتا

وستغرز أصبعها في أعينكم

أنتم مغتصبي

حملتم أسلحة تطلق للخلف

وثرثرتم ورقصتم كالدببة

كوني عاقرة أي أرض فلسطين

كوني عاقرة أي أم الشهداء من الآن

فهذا الحمل من الأعداء

ذميم ومخيف

لن تتلقح تلك الأرض بغير اللغة العربية

يا أمراء الغزو فموتوا

سيكون خرابا.. سيكون خرابا

سيكون خرابا

هذي الأمة لابد لها أن تأخذ درسا في التخريب !!




(تعليقات? | التقييم: 0)

ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (13 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية

صبحي غندور*

 

ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية على قرار ترامب بشأن القدس، وأيضاً أكثر من الحراك البطولي الشعبي الفلسطيني في القدس وفي الضفّة الغربية وغزّة، فهي تحتاج إلى انتفاضة شعبية فلسطينية شاملة تضع حدّاً لما حصل في ربع القرن الماضي من تحريفٍ لمسار النضال الفلسطيني، ومن تقزيمٍ لهذه القضية التي كانت رمزاً لصراع عربي/صهيوني على مدار قرنٍ من الزمن، فجرى مسخها لتكون مسألة خاضعة للتفاوض بين "سلطة فلسطينية" في الضفّة الغربية وبين "الدولة الإسرائيلية" التي رفضت الاعتراف حتّى بأنّها دولة محتلّة، كما رفضت وترفض إعلان حدودها النهائية.

"


(أقرأ المزيد ... | 7610 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

صفقة القرن.. إلى أين؟ - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (19 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

صفقة القرن.. إلى أين؟


يصعب الادعاء أن ما يطلق عليها «صفقة القرن» تقوضت نهائيا ومخططها الرئيسى ذهب بغير رجعة مع ريح الغضب، لكنها تلقت ضربة لا يستهان بها بأى حسابات تنظر فى مستقبل الإقليم وليس فى فلسطين وحدها.
لم يكن الاعتراف الأمريكى بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة منعزلة عن سياقها الإقليمى والترتيبات المحتملة بعد حسم الحرب مع «داعش».
إنهاء القضية الفلسطينية للأبد صلب تلك الصفقة حسب ما هو معلن ومنشور، فلا مرجعيات دولية لأى مفاوضات مقترحة، وضم نصف الضفة الغربية بالمستوطنات التى أنشئت عليها مسألة منتهية، ومصير القدس محسوم، ولا استعداد لأى كلام عن حق العودة المنصوص عليه فى قرارات للأمم المتحدة..



(أقرأ المزيد ... | 6311 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المأساة السورية وسيناريو الحرب...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (77 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

المأساة السورية وسيناريو الحرب...

 

هذه ليست المرة الأولى التي تبدأ فيها روسيا بسحب قواتها وتتراجع، بل الثالثة والأخطر في توقيتها، التردد السوري في الذهاب الى مفاوضات جنيف اعطى رسالة خاطئة للحليف الروسي وأظهره وكأنه لا يملك تأثيرا سياسيا على الساحة السورية ولا يستطيع السير في الحل السياسي...

 

يبدو ان الخيار الإيراني في سوريا هو الأقوى، هذا يعني اننا نتجه الى صدام على الأرض مع إسرائيل، وهو الامر الذي لن توافق عليه روسيا، والذي تعتقد إيران ان توقيته اليوم مناسب، معركتين صادمتين تتجه لهما الساحة السورية المنهارة، في ادلب وصولا الى حلب وعفرين وفي درعا والقنيطرة...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6503 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من يتحمل مسؤولية ضياع مدينة القدس ؟؟ - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (15 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
من يتحمل مسؤولية ضياع مدينة القدس ؟؟
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

لايزال أعلان رئيس الولايات المتحدة "دونالد ترامب" القدس عاصمة (لأسرائيل) المثير الكيمائي وراء أنطلاق عشرات المظاهرات والأعتصامات في الدول العربية أحتجاجا على منح من لابملك لمن لايستحق ، ولكن متى كانت المظاهرات تنوب عن الصراع من أجل نزع الحق المغتصب ؟؟
وبينما تشهد بعض مدن العالم الغربي مظاهرات مؤيدة لأحقية الشعب الفلسطيني بالحفاظ على عاصمته خارج دائرة حسابات البيت الأبيض ، مما ينذر بأمتداد ألسنة اللهب الشعبية إلى بقية دول العالم ، يبقى السؤال البديهي حاضرا .. متى كانت واشنطن تأبه للحرائق خارج حدودها ؟؟ 
وعلى الضفة الأخرى ، وفوق منصة الهوان العربي الظاهر للجميع ، إليس من المنطق محاسبة حكام الدول العربية الذين سعوا لخلق ظروف مثالية وأحوال مواتية تتيح لرئيس دولة ما يحمل أفكارا شاذة وطموحات لامتناهية بأهداء أحدى عواصمهم إلى كيان محتل ؟؟ 
وقبل الأجابة على تلك التساؤلات الهامة يجب أدراك  حقيقة مايلي ، لقد عاين ترامب بأم عينه دلالات الضعف العربي الرسمي ، و لامس الرجل العجوز البيئة المتردية العربية الحافلة بالنكسات مما شكل لديه قناعة راسخة بأن الكاسحة الأمريكية قادرة على سحق الدول العربية وبأفل الخسائر !! 

"


(أقرأ المزيد ... | 10765 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قراءه منهجيه لدلالات قرار نقل السفارة الامريكيه- .د. صبرى خليل
أرسلت بواسطة admin في 25-3-1439 هـ (50 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "قراءه منهجيه لدلالات قرار نقل السفارة الامريكيه إلى القدس
د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم

دليل جديد ينقض خرافه كون الولايات المتحدة الامريكيه راعى محايد للسلام: إن هذا القرار هو مجرد دليل جديد ينقض خرافه أن الولايات المتحدة الامريكيه يمكن أن تكون راعى محايد أو وسيط نزيهة لتحقيق سلام عادل بين الصهاينة والشعب الفلسطيني- والتي لا توجد إلا في رؤوس دعاه التبعية والخضوع للاستعمار الجديد الاميربالى الامريكى-  فالولايات المتحدة الامريكيه وعبر اداراتها المتعاقبة منحازة إلى الصهاينة،  والخلاف بين هذه الإدارات المتعاقيه هو فقط في درجه هذا الانحياز ، ومرجع هذا أن الولايات المتحدة الامريكيه هي القائدة الحالية للنظام الراسمالى-الليبرالي- كنظام اقتصادي تطور إلى استعمار قديم (الاستعمار البريطاني)،هو الذي أقام دوله إسرائيل كحارس للتجزئة في هذه المنطقة (وعد بلفور)، واستعمار جديد ( الامبريالي الأمريكي) هو الذي يتولى حمايتها (قيام السياسة الامبريالية في المنطقة العربية على ضمان امن إسرائيل)، هذا النظام الاقتصادي الراسمالى  - الذي تتولى قيادته الولايات المتحدة الامريكيه-  هو الذي أتاح للصهيونية التحكم في موقف الدول الغربية -الليبرالية - من الصراع العربي / الصهيوني لصالح الصهيونية ،بواسطة الاستيلاء على البنوك والمؤسسات المالية وأجهزه الإعلام...وفيما يتصل بقرار نقل السفارة الامريكيه للقدس، وما يترتب عليه من اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فإننا نجد  أن الاداره الامريكيه بشقيها التنفيذي والتشريعي تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل،وان الكونجرس الأمريكي اصدر قانونا عام 1995 في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون، ينص على "وجوب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل"، ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس ، لكن الرؤساء الذين تلو كلينتون عرقلوا تنفيذ القانون كل 6 أشهر تحت بند "حماية المصالح الحيوية للولايات المتحدة"،كما وقع ترامب في يناير الماضي، مذكرة تأجيل نقل السفارة كما فعل غيره من الرؤساء،إلا أن اصدر قرار نقل السفارة الامريكيه إلى القدس 6 ديسمبر 2017.

"


(أقرأ المزيد ... | 14311 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بوابات الجحيم: ما قد يحدث - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1439 هـ (32 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

بوابات الجحيم: ما قد يحدث


لم تكن تلك المرة الأولى، التى تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع، تحذيرًا من عواقب لا سبيل إلى تجنب أهوال نيرانها.

قبل الاحتلال الأمريكى للعراق عام (2003) استخدمت العبارة نفسها دون أن يكون فى طاقة أحد توقع المدى الذى يمكن أن تذهب إليه التداعيات تخريبًا وقتلًا وتشريدًا لعشرات الملايين فى دول عربية عديدة. 

كما لم يكن أحد فى مراكز صناعة قرار الحرب مستعدًا أن ينصت لأى تحذير، فقد اتخذ وانتهى الأمر.

كان استهداف العراق ــ بذاته ــ مقصودا لإضعاف العالم العربى بإخراج ثانى قوة فيه ــ بعد مصرــ من أى معادلات وحسابات لصالح الدور الإسرائيلى وتمدده.

هذا ما جرى بالفعل، غير أن توحش ظاهرة الإرهاب إلى حدود غير متخيلة دفع بكتل النار إلى قلب العواصم الأوروبية، كما أفضت ظاهرة الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط، هروبًا من الموت إلى أزمات مستحكمة فى ذات العواصم.




(أقرأ المزيد ... | 6568 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لا سلام ولا كلام - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1439 هـ (32 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

لا سلام ولا كلام






في وقت ما، وبعد حرب أكتوبر 1973 بالذات، كانت نظم عربية تتاجر بنصرة فلسطين، وجعلها رخصة مفتوحة لتيسير قمع شعوبها، ثم شحب الاهتمام الرسمي عموما بالقضية الفلسطينية، وصارت مجرد قرار باهت في بيان متحفي يصدر دوريا عن جامعة عربية ميتة، إلى أن بلغنا قاع القاع، وتحولت النظم بصورة شبه علنية إلى التواطؤ المباشر مع أمريكا وإسرائيل، وهو ما يفسر رد فعلها البارد على قرار ترامب إعلان القدس عاصمة أبدية موحدة لكيان الاغتصاب الإسرائيلي.


(أقرأ المزيد ... | 8500 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إسرائيل مشروع استعماري فوضوي...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1439 هـ (75 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

إسرائيل مشروع استعماري فوضوي...

 

بدأت كدولة قومية صهيونية في زمن المد القومي العالمي ونموذجه الخلاق المانيا النازي، وصولا الى زمن الفوضى الدينية الخلاقة التي دمرت الدول القومية في الشرق العربي لصالح الدولة الدينية ونموذجها القائد إسرائيل اليهودية اليوم.

 

إسرائيل صهيونية او يهودية، في الحالتين ليست هي الهدف، بل المشروع الاستعماري الجديد والمتطور للشرق الأوسط والذي بدأ من العالم العربي هو الهدف، وحمايته هي الاستراتيجية وليس حماية إسرائيل التي تحاول ان تكون الضامن الحقيقي والوحيد لمصالح أمريكا والغرب الاستعمارية الفوضوية...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6471 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تصحيح المفاهيم الخاطئة عن القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى د. صبرى خليل
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1439 هـ (51 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

تصحيح المفاهيم الخاطئة عن القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى كرمز ذو دلالات متعددة

د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم

تمهيد: تهدف هذه الدراسة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة عن طبيعة الصراع الذي تثيره مشكله فلسطين، والموقف من المسجد الأقصى كرمز ذو دلالات متعددة وتحرير فلسطين ، والتي تؤدى إلى اتخاذ مواقف سالبه من القضية الفلسطينية وحقوق الوطنية والقومية والدينية للشعب الفلسطيني.
أولا:تصحيح المفاهيم الخاطئة عن طبيعة الصراع الذي تثيره مشكله فلسطين: هناك تفسيرات متعددة لطبيعة الصراع التي تثيره مشكله فلسطين. :
ا/ تفسيرات خاطئة:"


(أقرأ المزيد ... | 25028 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

أجتماع مجلس الجامعة العربية أثباط لهمة الشعب نحو القدس:محمود كامل الكومى
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1439 هـ (116 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

 أجتماع  مجلس الجامعة العربية أثباط لهمة الشعب نحو القدس
--------------------------------------------بقلم:محمود كامل الكومى
قرار "ترامب" العدم الصادر بأعتبار القدس عاصمة الدوله اليهوديه , ونقل السفارة الأمريكية اليها , لم يترك للشارع العربى ليتعامل معه لكن كممت الأفواه فى البلدان العربية , وخرجت تظاهرات تتحدى القبة الحديدية لحكام المنظومة العربية ,فالشارع العربى محكوم بالحديد والنار , لكل من يحاول أن يرد على اِعلام العار الذى شوه التاريخ ونفخ فى النفير معلنا الحرب على الثقافة والمثقفين والفكر والمفكرين والابداع والمبدعين , والوطنية والوطنيين , والقومية والقوميين , والأهم على زعماء العرب الخالدين , خاصة جمال عبد الناصر , والهدف محو القدوة والبطولة و المبادىء والقيم والعقل والمنطق وطبائع الأشياء لنصير فى عالم (السداح – مداح) فى كل شىء الأقتصاد والسياسة والفكر والثقافه والحياة المجتمعية لتضحى هلامية أو على الهامش , وتخرج عن بؤرة الشعور الى أبعد من هامشه , وهكذا يتم تلويث السمع والأبصار , فتفسد مضغة القلب ويضحى والعدم سواء ,فينتهى الشعب العربى الى مأساة , أهمها أن يصاب بالسكون والصمت والسكوت عن بيع الوطن وترابة المقدس -  هانت من زمن سيناء مكبلة , ثم تيران وصنافير مغيبة وأخيراً القدس ليهدم أقصاها ويخرج هيكل سليمان المزعوم  ولتضحى كنيستها بلا صلبان وحواريها العتيقه فى خبر كان , لكنه الشعب الفلسطينى الذى يصيغ كل يوم وسيلة جديدة للنضال ضد العدو الصهيونى ومن يقف خلفه من الأمريكان والرجعية العربية , التى تتآمر معهما منذ سايكس بيكو الى الآن .

"


(أقرأ المزيد ... | 4334 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟ - !صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (30 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟!

صبحي غندور*

4-12-2017

 

بعد أقلّ من شهرين من تسلّم جورج بوش الابن رئاسة الولايات المتحدة في مطلع العام 2001، قام نائبه آنذاك ديك تشيني بجولة في المنطقة العربية من أجل حثّ بعض الحكومات على التعاون مع واشنطن في التمهيد لعملٍ عسكري كبير ضدّ العراق، ولم يجد تشيني حينها التجاوب المرغوب أميركياً. ثمّ حدثت بعد ذلك، في شهر سبتمبر من العام نفسه، الأعمال الإرهابية في نيويورك وواشنطن، والتي أعطت المبرّرات للمحافظين الجدد في إدارة بوش الابن ببدء تنفيذ أجندتهم من خلال احتلال كلٍّ من أفغانستان والعراق، وتغيير مسار أميركا والعالم كلّه والدخول في حقبة تاريخية جديدة، ما زالت تفاعلاتها قائمةً حتّى الآن.

"


(أقرأ المزيد ... | 7780 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

اليمن، ضحية الحرب وضحية السلام...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

اليمن، ضحية الحرب وضحية السلام...

 

في الوقت الذي بدأت فيه فضائية الجزيرة، او الركن الأساسي من اركان تسويق مشرع الفوضى الخلاقة الامريكية المتوحشة بالتوازي مع مشروع التطبيع مع إسرائيل، تخفف كثيرا من لغتها المذهبية وتحريضها الشيطاني...

فضائية العربية والحدث تتلقفان الدور بوتيرة متسارعة وسقف أعلى.

 

إذا كان التضييق على فضائية الجزيرة ناتج عن أسباب تنافسية لخدمة مشروع الفوضى الخلاقة، الواضح ان النتائج جاءت عكسية، لنتذكر أيها السادة أصحاب الدكاكين الإعلامية ان الذهب سوق والتنافس لصالح الجميع والاحتكار يؤدي الى الجمود كما هو حال الفضاء الإعلامي الرسمي العربي السخيف والهزيل...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6451 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مدينة القدس ، ليست عربية ؟؟ - محمد فخري جلبي
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (18 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "
مدينة القدس ، ليست عربية ؟؟ 
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

مما لاشك به أن العنوان مغلوط ، والغلط هنا متعمد كي أكشف لك حقيقة مشاعرك المزدوجة تجاه مدينة القدس ، كما أنني أرغب بقيامك بخلع رداء شجاعتك المخادع اللون أمام مرأة نفسك !! فأن توقف العنوان عند ذاك الحد لأشتعلت غضبا ودفقت غيظا ولسللت سيفك بوجهي .. ومما لاشك به أيضا بأن أفعالك هذه ستعلقها على حبال الأنترنيت وبدون توقيع ، فنحن نسور الفضاء المعلوماتي الفسيح وبواشق العالم الأفتراضي ، أما وعلى أرض الواقع !! فنحن ضحايا لايستدعي مجرد التفكير بمألات تمزيق جلودهم والعبور فوق أجسادهم !!

قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس دونالد ترمب سيعلن رسميا خلال خطاب له مساء اليوم الأربعاء اعتراف إدارته بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس خلال السنوات المقبلة دون تحديد جدول زمني لنقلها . 
وبذلك يتجاهل ترمب تحذيرات صدرت من قادة في منطقة  الشرق الأوسط والعالم من خطوة كهذه وخطورة تداعياتها على أمن المنطقة وعملية السلام . 

"


(أقرأ المزيد ... | 9685 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التطبيع مع إسرائيل هزيمة نهائية...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (53 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

التطبيع مع إسرائيل هزيمة نهائية...

 

التطبيع مع الكيان اليهودي إسرائيل، لا يعني تعايشا سلميا مع واقع احتلال على الأرض العربية الفلسطينية...

بل يعني قبولا بإسرائيل الكبرى وجغرافيتها الغامضة والمتمددة واعترافا بتزوير التاريخ ورضوخا اراديا للعنصرية الدينية الوثنية وتنازلا نهائيا كل مقدسات المسلمين وحرمتها ورمزيتها...

 

الواقع الحالي للكيان اليهودي إسرائيل لا يمثل الا جزءا بسيطا من جغرافيتها التوراتية، والاصح ان نقول التلمودية، لأن التوراة كتاب سماوي تم تزييفه لغويا والتلمود هو التفسير الأرضي للنص المقدس، علينا ان نتذكر ان دائما ان إسرائيل دولة دينية بحدود مائية لتعيش وبحدود عكس تاريخية لتستمر وتتوسع...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6418 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مملكة اليهود وإرث العرب، حرب وجود...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

مملكة اليهود وإرث العرب، حرب وجود...

 

لم يعد مجديا الحديث عن الفرق بين الصهيونية واليهودية بعد اليوم، لقد أعلنت إسرائيل وراعيتها أمريكا وحليفتها روسيا قيام المملكة اليهودية التاريخية وعاصمتها اورشليم المقدسة، فوق ارض فلسطين العربية التاريخية وعاصمتها القدس الشريف، واعتبروا ثلاثتهم الوجود العربي_الاسلامي فيها احتلالا وثنيا...

 

هذا لا يعني القبول بتوصيف إسرائيل على أنها دولة دينية بل هي مشروع استعماري بغطاء ديني، وهي قاعدة عسكرية أمريكية_أولغارشية معتدية وغازية ورئيسية في الشرق الأوسط وحوض البحر الأحمر والقرن الافريقي وصولا الى منابع نهر النيل، تتمدد في بيئة حاضنة عربية تؤمنها لها الأنظمة الرسمية العربية...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6627 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ولكن، هل تحب الشعوب العربية فلسطين...! - زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (46 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

ولكن، هل تحب الشعوب العربية فلسطين...!

 

سؤال مشروع، لأنه تساؤل قديم وضبابي ومحرج، صار ثقيلا وضاغطا بل ملتهبا ومتدحرجا، وتحديدا في زمن الثقافة الافتراضية والهويات الافتراضية والأديان والطوائف والمذاهب والعقائد والفلسفات الافتراضية، وحتى الجغرافيا والتاريخ والتراث والاصالة والاوطان والعواصم والحدود، كلها صارت افتراضية.

 

سؤال في زمن القبيلة: هل تحب الشعوب العربية فلسطين...!

القضية الفلسطينية هي التي حوّلت القبائل العربية الخاملة والمنعزلة، العنصرية والعدائية، المُخترقة والمرتهنة، الى شعوب. وهي التي سوف تحول تلك الشعوب البائسة والتعيسة، المُذلة والمُهانة، التائهة والعطشى، الى شعب عربي قوي واحد وحرّ وسيد.

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6460 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نقد الماركسية وموقفها السلبى من الانتماء القومى والدينى د.صبرى محمد خليل
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (51 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "      نقد الماركسية وموقفها السلبى من علاقات الانتماء القوميه والدينيه
 د.
صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم
أولا: نقد البعد الفلسفي للماركسية:
الفلسفة المادية: تنطلق الماركسية من فلسفه ماديه، ترى أن المادة وحدها لها وجود حقيقي، أما الفكر" الانسانى" فهو مجرد انعكاس لحركه المادة، أما الفكر المطلق " الإله " فتنكر وجوده .
الوحدة المطلقة "المادية": فالماركسية هي احد مذاهب الوحدة المطلقة "المادية". حيث تطرح نظريه الوجود العديد من المشاكل الفلسفية أهمها :أولا:مشكله الوحدة والتعدد: اى هل الوجود واحد أم متعدد ، ثانيا:مشكله طبيعة الوجود : اى هل الوجود ذو طبيعة ماديه أم روحيه ثالثا:المشكلة الميتافيزيقية : اى هل الوجود مقصور على الوجود المادي المحسوس المحدود بالزمان والمكان،  آم أن هناك وجود مطلق عن قيود الزمان والمكان ، وللاجابه على هذه الاسئله ظهرت المذاهب  الفلسفية الغربية الاتيه:"


(أقرأ المزيد ... | 22497 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

قالوا: نقل السفارة الأمريكية للقدس عمل جنوني لرئيس مجنون؟- محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 20-3-1439 هـ (18 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب

قالوا: نقل السفارة الأمريكية للقدس عمل جنوني لرئيس مجنون؟

محمد عبد الحكم دياب


حينما نشير إلى مسؤولين عرب صمتوا أو باركوا أو شاركوا في قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة الدولة الصهيونية نعني بذلك المسؤولين ومراكز القوى والأحزاب والجماعات السياسية، من الذين أدخلهم ترامب في حسابه، وأبلغهم بقراره قبيل اقتراف هذه الحماقة الكبرى. وذكرت وكالات الأنباء العربية والعالمية أن من بين من اتصل بهم كان «المشير السيسي» رئيس جمهورية مصر العربية، ومحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، والملك عبد الله الثاني، ملك الأردن وهناك غيرهم، لم يُسْتَشاروا ولم يستنكروا أو يشجبوا القرار، يربط بينهم جميعا قلقهم وحرصهم على «عملية السلام»، وهي عملية لا وجود لها على أرض الواقع، ولا تمت للسلام بصلة، وَوُجدت لمزيد من الاستيطان ودعم الإرهاب والعنف، ونشر الفوضى، ووضع أقصى ضمانات لأمن الدولة الصهيونية وبقائها وتفوقها، وسحب أي رصيد من كل دولة أو جماعة ترفض الاحتلال وتسعى من أجل السلام العادل، والذين اكتفوا بالصمت، ينطبق عليهم مَثَل «السكوت علامة الرضا»..




(أقرأ المزيد ... | 6829 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عن الواقع العربى المهين.. و«حلم» المستقبل الأفضل - طلال سلمان
أرسلت بواسطة admin في 17-3-1439 هـ (22 قراءة)
الموضوع طلال سلمان

عن الواقع العربى المهين.. و«حلم» المستقبل الأفضل


من اليمن إلى ليبيا، مرورا بالعراق وسوريا فلبنان الذى يهتز ولا يسقط، فإلى مصر التى تعانى من إرهاب القتل، فإلى تونس التى تكافح للاستقرار فى قلب ماضيها، يتبدى الوطن العربى عالما من الفوضى التى تتهدد مستقبله بالضياع.
لا أحد يملك تصورا للغد، لا مشروع تغيير جدى، لا قوى سياسية مؤهلة كبديل يُنهى حالة الفوضى الدموية القائمة.
تكاد الفوضى الدموية تدمر الحاضر وتهدد المستقبل.

بات «العربى» على اتساع أرض «الوطن العربى» يهرب من هويته، يتنصل من ذوى قرباه، مستعد لأن يقبل أى هوية يمكنه الحصول عليها بالثمن، ومستعد لأن يركب مخاطر الغرق فى البحر للنجاة بنفسه وبعائلته، مستعد لأن يعمل فى أى مجال يقبله بطعامه ومأواه، ولو بلا ضمان.

هان على الإنسان العربى انتماؤه القومى، هان عليه أهله، هانت عليه قضاياه المقدسة بعنوان فلسطين... صار همه الحصول على جنسية أخرى بالثمن، على وطن بديل بالمهانة والإذلال.

لم تعد أرضُه أرضَه. فقد اعتداده بالانتماء إليها. لم تعد دولتُه دولتَه. بات إحساسه بأنه فاقد الكرامة فيها، مُهان ومُهدد دائما.




(أقرأ المزيد ... | 6841 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القوات اللبنانية، البنية والدور.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 17-3-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع محمد حسنين هيكل
زائر كتب "

القوات اللبنانية، البنية والدور...

 

لا تزال القوات اللبنانية تتعامل مع تيار المستقبل والرئيس الحريري بفوقية، ولا تزال تتقدم إعلاميا على الأقل بخطوة، هذا يعني ان تطمينات إسرائيلية لا تزال تُرسل لها، وخصوصا ان تغيرا طفيفا في مسار السياسة السعودية صار مرئيا مع تراجع دور الوزير السبهان حتى بوصفه مغردا نشيطا...

 

الرئيس الحريري استعاد دوره السياسي مبدئيا وأعُطي فرصة لترتيب وضعه حتى لا تكرر المملكة خطأ التخلي عن الرئيس اليمني، وبقي عليه ان يواجه الضغط الإسرائيلي الأمني يساعده الحليف الفرنسي التقليدي، الموقف الإسرائيلي السلبي يكشفه تعنت القوات اللبنانية المُستمر...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6490 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

العالم العربي ومشاريع الغرباء..زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 17-3-1439 هـ (55 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

العالم العربي ومشاريع الغرباء...

 

أمريكا ليست وحشا في غابة هو الأقوى والاشرس، أمريكا هي الغابة نفسها.

 

أمريكا لا تمتلك مشروعا عالميا بل تدير اقتصادا عالميا عبر فرض وهيمنة دولارها الورقي بقوة استخباراتها وقواعدها العسكرية واساطيلها وعملائها واعلامها، ومن خلال سطوة مؤسساتها المالية على البورصات العالمية وأسواق المال والأسهم وبالتالي التجارة العالمية من نيويورك الى لندن وطوكيو وغيرها...

 

روسيا لا تمتلك مشروعا عالميا بل تمتلك عالما ارثوذكسيا تديره بهدوء وجوارا واسعا تتعامل معه بشراكة وندية وتتقاطع فيه مع رؤية الفوضى الخلاقة الامريكية الإقليمية المتوحشة في الشرق الأوسط القديم والمتجدد، وتتحول الى قطب رأسمالي أولغارشي موازي لأمريكا، كأوروبا والصين واليابان وكوريا الجنوبية...

 


"


(أقرأ المزيد ... | 6574 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Wednesday, December 06
· اليمن في عين العاصفة...زياد هواش
Monday, December 04
· الاشتراطات الأساسية لدخول الاستثمارات الأجنبية المباشرة - محمد عبدالشفيع عيسى
· القوات اللبنانية، البنية والدور.../زياد هواش
· أستحقاقات الواقع لاتفرض المحاسبة في ضوء مجتمع مصاب بالأيدز الأخلاقي !!
· /زياد هواش - الحرب على تيار المستقبل...
· تلك الهويات القبلية والمذهبية_الصوفية.../زياد هواش
· رصاص إسرائيل في مجزرة «الروضة» - عبد الحليم قنديل
Friday, December 01
· الاختلاف بين النّاس.. نِعْمةٌ أمْ نَقْمة؟! - صبحي غندور
· مذبحة المسجد وتوالد الكوارث وقرار «المشير» المنتظر- محمد عبد الحكم دياب
· سعد الحريري يواجه سمير جعجع.../زياد هواش
Wednesday, November 29
· تداعيات الاغتيال السياسي للحريري الابن...زياد هواش
· نعم.. لابد من ضربة غاشمة - احمد الجمال
Tuesday, November 28
· أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة! - صبحي غندور
· القومية العربية والخطر الديني.../زياد هواش
· موسكو بين المصري يوسف القعيد والاسرائيلي يتسحاك ليئور - زياد شليوط
Monday, November 27
· العرب بين سندان الطوائف ومطرقة المذاهب.../زياد هواش
· بوتين يعيد رسم الخارطة السورية 
· اليمن بين سندان إيران ومطرقة السعودية...ا/زياد هواش
Sunday, November 26
· سوريا بين سندان السلطة ومطرقة المعارضة...
Monday, November 20
· لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل.../زياد هواش
Sunday, November 19
· ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا - محمد عبد الشفيع عيسى
· سد النهضة: السيناريوهات الحرجة - عبدالله السناوي
· الحوار هو الحل - عبد الحليم قنديل
· شهادة يوسف صديق عن دور جمال عبد الناصر فى ليلة 23 يوليو 1952.
· لبنان بين سندان التعطيل ومطرقة الإرهاب.../زياد هواش
Friday, November 17
· لبنان بين سندان عون ومطرقة جعجع... /زياد هواش
· الحريري بين سندان المنفى ومطرقة العزل.../زياد هواش
Thursday, November 16
· مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة - صبحي غندور
Wednesday, November 15
· من خفايا انتخابات الرئاسة المصرية 2018 - محمد عبد الحكم دياب
· جمال عبد الناصر .. حلم أمة بقلم سامى شرف
· انقلابات الهواة - عبدالله السناوي
· حزب الله بين سندان السعودية ومطرقة اسرائيل...زياد هواش
· سوريا بين سندان روسيا ومطرقة أمريكا...زياد هواش
Tuesday, November 14
· ما بعد الزلزال.. ما قبل الحرب -عبدالله السناوي
Monday, November 13
· تسطيح الهزيمة فى كتاب فى تشريح الهزيمة . -عمرو صابح
· أجتماع مجلس الجامعة العربية القادم لأعلان الحرب على ايران ولبنان من أجل اسرائيل
· الحريري بين سندان جعجع ومطرقة السبهان...زياد هواش
· مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين - عبد الله السناوي
Sunday, November 12
· من «حكم الأسد» إلى «حكم الأسود - عبد الحليم قنديل
· استقالة الحريرى تغيير لقواعد اللعبة - محمد السعيد ادريس
· كل خيوط الإرهاب تتجمع في قطر - جلال عارف
· وهم القوة يقود إيران وعملاءها نحو الهاوية - جلال عارف
· الحريري بين مطرقة السعودية وسندان إيران...زياد هواش
· طهران بين سندان أوباما ومطرقة ترامب...زياد هواش
· رجل الأطفاء الأمريكي ، يشعل الشرق الأوسط !! -- محمد فخري جلبي
Thursday, November 09
· مسؤولية المهاجرين العرب - صبحي غندور
Wednesday, November 08
· من يستند الى أمريكا ليس كمن يستند الى روسيا
Tuesday, November 07
· عن وعد بلفور ودولة يهود العالم ومقاومة شعب فلسطين.. والنجدات العربية
Monday, November 06
· لبنان في قلب العاصفة! - جلال عارف
· كشف حساب «الإصلاح» - عبدالحليم قنديل

مقالات قديمة


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية