Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 46
الأعضاء: 0
المجموع: 46

Who is Online
يوجد حاليا, 46 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة


[ ]


تم استعراض
49113370
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  



 


 
Powered by PHP-Nuke



جمال عبد الناصر   

 


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد اخبار الخليج
الغد الدستور الأردنية الرأي


المقالات الأخيرة

· رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي» - محمد السعيد ادريس[ تعليقات - 4 قراءة ]
· تدخل جراحى فى كامب ديفيد - عبدالله السناوي[ تعليقات - 13 قراءة ]
· المشترَك بين داعش والعصابات الصهيونية - صبحي غندور[ تعليقات - 14 قراءة ]
· نــاصر ونجيب والإخوان المسلمون - عمرو صابح[ تعليقات - 93 قراءة ]
· الحوثيّون يهددون مصر - ضياء رشوان[ تعليقات - 19 قراءة ]
· رماد اليمن - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 33 قراءة ]
· أزمات الضمير العام - عبدالله السناوي[ تعليقات - 30 قراءة ]
· هل أضاع “عبد الناصر” السودان وتسبب فى انفصاله عن مصر؟!! - عمرو صابح[ تعليقات - 28 قراءة ]
· عن الانتخابات المصرية المقبلة والمشروعية الناقصة للرئاسة! - محمد عبد الحكم دياب [ تعليقات - 16 قراءة ]
· نص مذكرة بعض اعضاء مجلس قيادة ثورة 23 من يوليو حول اتفاق كامب ديفيد،[ تعليقات - 29 قراءة ]
· عرب...[ تعليقات - 49 قراءة ]
· قطرـامب.../زياد هواش[ تعليقات - 47 قراءة ]
· الخليج_فوبيا.../زياد هواش[ تعليقات - 48 قراءة ]
· جلال عارف - الجامعة العربية.. وسر الغياب!![ تعليقات - 33 قراءة ]
· استفان روستى.. والجماعة - احمد الجمال[ تعليقات - 36 قراءة ]
· حسابات مصر الاستراتيجية - ضياء رشوان[ تعليقات - 31 قراءة ]
· بوابة التغيير عند العرب - صبحي عندور[ تعليقات - 30 قراءة ]
· دور جيل الشّباب في صناعة المستقبل - صبحي غندور[ تعليقات - 24 قراءة ]
· تيران وصنافير: ماذا بعد؟ - عبد الله السناوي [ تعليقات - 34 قراءة ]
· انتصارات الاراده الشعبية العربية في عصر الانكسار الرسمي .د صبرى خليل[ تعليقات - 43 قراءة ]
· نهب قطر.../زياد هواش[ تعليقات - 46 قراءة ]
· غزوة ترامب.../زياد هواش[ تعليقات - 47 قراءة ]
· ربيع أمريكا.../زياد هواش[ تعليقات - 52 قراءة ]
· الخامس من حزيران ضربة عسكرية موجعة لكنها شكلت مقدمة للتحرير [ تعليقات - 38 قراءة ]
· الذين عبروا والذين «هبروا» - عبد الحليم قنديل[ تعليقات - 47 قراءة ]

[ المزيد في أخبار الأقسام الخاصة ]

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي» - محمد السعيد ادريس
أرسلت بواسطة admin في 29-9-1438 هـ (4 قراءة)
الموضوع د. محمد السعيد ادريس
رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم يكن أحد يتوقعها داخل الكيان الصهيوني، كي يلتف بنيامين نتنياهو على مشروع الرئيس الأمريكي للسلام الذي مازال غائماً، ومنعدم الملامح، ورغم ذلك يخشاه نتنياهو، لسبب أساسي هو أن نتنياهو «يكره التحولات، لكنه يخشى السلام أكثر من أي شيء آخر، والبرهان على ذلك واضح. فخلال السنوات الثماني من ولايته الثانية لم يعلن أي شيء من أجل الاتفاق. جميع التصريحات والخطوات التي قام بها كانت مجرد مناورات تهدف إلى تخليصه من الضغط الداخلي والخارجي، إلى أن يمر الغضب». هذه هي شهادة «جيمس شيلو» في صحيفة «هآرتس».
ورغم ذلك يحاول نتنياهو أن يناور، فهو قد أدمن المناورة والمخادعة. فهو يخادع، وحريص على أن يخادع بأن «إسرائيل» ليست طرفاً في أسباب تهديد الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، ويروج لمقولة أن الاضطراب وانعدام الأمن له أسبابه في عمق أزمات دول المنطقة التي توصف عادة بأنها «دول فاشلة»، وأنها «غير منسجمة التكوين الاجتماعي»، ومفعمة بأسباب الاضطراب العرقي، والطائفي، وله أسبابه الإقليمية وأبرزها الأطماع والتهديدات الإيرانية، والإرهاب العابر للدول.




(أقرأ المزيد ... | 5022 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تدخل جراحى فى كامب ديفيد - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 28-9-1438 هـ (13 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

تدخل جراحى فى كامب ديفيد


إذا ما أنزل العلم المصرى من على جزيرتى «تيران» و«صنافير» فإننا أمام أول وأخطر تعديل استراتيجى فى اتفاقية «كامب ديفيد».
على مدى نحو أربعين سنة من توقيع الاتفاقية لم يعدل نص فى وثيقتها، ولا فى ملاحقها الأمنية والعسكرية، ولا فى «معاهدة السلام» التى صيغت على أساسها.
لم يكن ذلك دليلا على استقرار «السلام» بقدر ما كان تكريسا للقيود التى انطوت عليها ونالت على نحو فادح من السيادة المصرية فى سيناء.
بأثر القيود على مستويات تسليح وأعداد القوات المصرية فى المنطقة «ج» لم تتمكن الدولة من فرض سيطرتها الكاملة فى مواجهة التمركزات الإرهابية.




(أقرأ المزيد ... | 6820 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المشترَك بين داعش والعصابات الصهيونية - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 26-9-1438 هـ (14 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

المشترَك بين داعش والعصابات الصهيونية

 

صبحي غندور*

 

هناك سماتٌ مشترَكة بين كيفية نشأة دولة إسرائيل على أيدي العصابات الصهيونية المسلّحة وبين ظهور "دولة داعش" باسم "الدولة الإسلامية". ففي الحالتين جرى استخدام الدين لتبرير قيام الدولة، وفي الحالتين أيضاً جرى الاعتماد على خبرات عسكرية مهمّة لتحقيق الأهداف، حيث استخدمت العصابات الصهيونية قادة وعناصر من الذين خاضوا المعارك في الحرب العالمية الثانية، بينما تستخدم "داعش" العديد من المرتزقة الأجانب، إضافةً إلى ضباط وجنود سابقين في الجيشين العراقي والسوري. وكما كان تأسيس إسرائيل تثبيتاً لتقسيم الأرض العربية والمشرق العربي عن مغربه، فإنّ هدف وجود "داعش" هو أيضاً تقسيم الأوطان العربية التي ظهر بها هذا التنظيم.

"


(أقرأ المزيد ... | 8173 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نــاصر ونجيب والإخوان المسلمون - عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في 26-9-1438 هـ (93 قراءة)
الموضوع عمرو صابح
زائر كتب "

نــاصر ونجيب والإخوان المسلمون  .
قراءة فى مذكرات محمد نجيب.

 

بقلم : عمرو صابح

 

اللواء محمد نجيب هو أول رئيس لمصر يتم تعيينه من قبل مجلس قيادة ثورة 23 يوليو 1952 عقب إلغاء النظام الملكى ، وإعلان الجمهورية فى 18 يونيو 1953 ، واللواء محمد نجيب هو الرجل الذى تصدر قيادة الثورة منذ يومها الأول ، وصدرت قرارات الثورة منذ 23 يوليو 1952 حتى نهاية أزمة مارس 1954 بإسمه ، ولكن رغم هذا الدور الذى لعبه محمد نجيب فى الثورة ، إلا انه إنهال على الثورة والضباط الأحرار بأقذع الاتهامات وأحط الشتائم ، كما تبرأ من الثورة وكل سياساتها ، وهاجم جمال عبد الناصر بضراوة ونعته بأقذر الصفات ، خاصة فى كتابه " كنت رئيساً لمصر" الصادر فى عام 1984.


"


(أقرأ المزيد ... | 19369 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الحوثيّون يهددون مصر - ضياء رشوان
أرسلت بواسطة admin في 25-9-1438 هـ (19 قراءة)
الموضوع ضياء رشوان

تناولنا سابقاً أبرز ملامح الاهتمام المصري بمنطقة البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، وهو ما سنكمله هنا بالتطرق لأسباب هذا الاهتمام، وأيضاً أبرز ملامح السياسة المصرية تجاه هذه المنطقة.

فأما الأسباب الرئيسة لاهتمام مصر، فإنه يمكن تلخيص أبرزها في التالي، فمن الناحية الاقتصادية يعد باب المندب بالنسبة لمصر أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها احتضانا ًللسفن التجارية وبخاصة ناقلات النفط ومشتقاته والغاز الطبيعي السائل، حيث يربط بين البحر الأحمر وخليج عدن الذي تمر منه كل عام نحو 25 ألف سفينة تمثل 7% من الملاحة العالمية، وتزيد أهميته بسبب ارتباطه بقناة السويس ومضيق هرمز.





(أقرأ المزيد ... | 4030 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

رماد اليمن - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 24-9-1438 هـ (33 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

رماد اليمن



حرب التحالف السعودي تواصل عامها الثالث في اليمن، ودون أن تبدو لها من نهاية مريحة، وكل يوم، يحدثونك عن انتصارات، وعن انحسار رقعة الأرض التي يسيطر عليها تحالف الحوثي وعبد الله صالح، ولكن دون تغيير جوهري في المعادلة، فالحوثيون وصالح لايزالون على قوتهم في صنعاء وما حولها، وفي تعز والحديدة وغيرها. والمفاصل الحيوية في الشمال اليمني لاتزال في أيديهم، ولا يزال بوسعهم أن يحاربوا ربما لأعوام طويلة مقبلة.




(أقرأ المزيد ... | 8581 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

أزمات الضمير العام - عبدالله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 24-9-1438 هـ (30 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي
أخطر ما يمكن أن يعترض أى بلد اهتزاز ثقته فى نفسه ومستقبله.

باهتزاز الثقة العامة قد تضيع كل قضية ويتبدد أى معنى.
حسب قوانين الطبيعة والحياة والسياسة فإن لكل فعل رد فعل يساويه فى القوة ويضاده فى الاتجاه.
هكذا تنشأ إرادة المقاومة بعد هزائم الحروب وانكسار الثورات والكوارث السياسية المباغتة.
غير أنه فى الوقت نفسه تتولد مشاعر العجز والكآبة العامة وتضغط الأسئلة الكبرى على الضمير العام:
لماذا فشلنا فى الدفاع عن بلادنا وسلامة أراضيها وكل ما له قيمة ووزن فى اعتبارات الأمن القومى؟
لماذا لم نحفظ للتضحيات قضيتها ومعناها؟
مشاعر الكآبة العامة طبيعية بقدر فداحة الأحداث التى استدعتها كالأجواء التى تعيشها مصر الآن تحت صدمة تسليم جزيرتى «تيران» و«صنافير» رغم الأحكام القضائية الباتة.
غير أن الشعور بالعجز إذا تجاوز حده يتحول إلى قيد على أية فرصة لتصحيح الأوضاع المختلة.




(أقرأ المزيد ... | 7258 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

هل أضاع “عبد الناصر” السودان وتسبب فى انفصاله عن مصر؟!! - عمرو صابح
أرسلت بواسطة admin في 23-9-1438 هـ (28 قراءة)
الموضوع عمرو صابح

انفصال السودان عن مصر من التهم التى يحاول خصوم “جمال عبد الناصر” إلصاقها به وبعهده، فهل أضاع “عبد الناصر” السودان بالفعل وتسبب فى انفصاله عن مصر؟

لنراجع معاً بعض الحقائق التاريخية عبر السطور التالية:
بعد 17 سنة من الاحتلال البريطانى لمصر عام 1882 ،وُقعت إتفاقية الحكم الثنائي للسودان بين مصر وبريطانيا في 19 يناير عام 1899، وقد وقعها عن مصر بطرس غالي وزير خارجيتها في ذلك الحين، وعن بريطانيا اللورد “كرومر” المعتمد البريطاني لدى مصر، ونصت المادة الأولى من الإتفاقية على أن الحد الفاصل بين مصر والسودان هو خط عرض 22 درجة شمالاً، وما لبث أن أُدخل على هذا الخط بعض التعديلات الإدارية بقرار من وزير الداخلية المصري بدعوى كان مضمونها منح التسهيلات الإدارية لتحركات أفراد قبائل البشارية السودانية والعبابدة المصرية على جانب الخط، وقد أفرزت التعديلات فيما بعد ما عُرف بمشكلة حلايب وشلاتين والتى تثار حتى الأن بين الحين والأخر من الطرف السودانى،وقد حدث ذلك قبل ميلاد جمال عبد الناصر بحوالى 19 سنة .





(أقرأ المزيد ... | 9001 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

عن الانتخابات المصرية المقبلة والمشروعية الناقصة للرئاسة! - محمد عبد الحكم دياب
أرسلت بواسطة admin في 23-9-1438 هـ (16 قراءة)
الموضوع محمد عبدالحكم دياب


عن الانتخابات المصرية المقبلة والمشروعية الناقصة للرئاسة!


يقترب موعد الاستحقاق الرئاسي لفترة جديدة في حزيران/ يونيو من عام 2018، وهذه محاولة بشأن «كشف حساب» مطلوب عن مدة الحكم الحالي، وهي أربع سنوات ـ حسب نص الدستور ـ والسؤال هو هل في مقدور الرئاسة الحالية تقديم «كشف الحساب» هذا؟ ولن يكون الرد على السؤال بنعم أو لا، إنما بمتابعة نهج الرئاسة المصرية وطريقتها في الحكم.
في البداية أشير إلى أن رئاسة السيسي استكملت سنوات حكمها المنصوص عليها في الدستور، ولم يتَّخِذ أي أحد خطوة لتغييرها أو إقصائها، كما حدث مع الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأُعطيت الفرصة له كاملة، رغم الثمن الذي دفعه المصريون على اختلاف مشاربهم، وكانت الرئاسة قد كشرت عن أنيابها من شهورها الأولى في الحكم، وتعاملت بقسوة غير معهودة ضد جميع القوى، باستثناء قلة مُهَجَّنة أمنيا ومُهَنْدَسة حكوميا، وعارية تشريعيا، ببرلمان على مقاس الرئاسة وكتائب صحافية وإعلامية، مقروءة ومرئية والكترونية، وصلت فيها البذاءة والسباب حدا من التدني غير مسبوق!





(أقرأ المزيد ... | 6392 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

نص مذكرة بعض اعضاء مجلس قيادة ثورة 23 من يوليو حول اتفاق كامب ديفيد،
أرسلت بواسطة admin في 23-9-1438 هـ (29 قراءة)
الموضوع ثورة يوليو

 

نص مذكرة بعض اعضاء مجلس قيادة ثورة الثالث
والعشرين من يوليو الى الرئيس انور السادات،
رئيس جمهورية مصر العربية، حول اتفاق كامب
ديفيد،

القاهرة،1 / 10 / 1978
( السفير، بيروت،
8 / 10 / 1978 )

 

 

السيد رئيس الجمهورية،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد،

 

فان ما يجري في هذه الفترة من حياة وطننا المصري وأمتنا العربية، له تأثير خطير على حاضر ومستقبل هذا الوطن وتلك الامة. واننا، نحن الاحياء من مجلس ثورة 23 يوليو التي يعلن ان مبادئها ما زالت تقود خطوات العمل الوطني، لنرى ان من واجبنا الوطني والقومى ان نبدي رأيا في ما جرى. فالامر يعنينا كما يعني كل مواطن غيور مخلص. وان كان العدو، في باطله وعدوانه، قد تشاورت كل اطرافه من مؤيدين ومعارضين، فأولى بنا ونحن أصحاب الحقوق المسلوبة والمنهوبة، ان تتسع صدورنا لرأي بناء يحاول ان يحذر من نتائج اتفاقات كامب ديفيد.

 

وابتداء، فلتعلم يا سيادة الرئيس، وليعلم المواطنون جميعا، اننا كبقية شعبنا طلاب سلام، وان اعز امانينا هي تحرير ارضنا من دنس الاحتلال الاسرائيلي. ولكننا نعلم، ايضا، ان هناك فرقا بين سلام صحيح فيه عدل وأمن ومحافظة على السيادة الوطنية يرجع الحق الى أصحابه ويوفر الامن لهم، وبين سلام خادع لا الحق فيه عاد ولا الامن استقر،ولكن يضيع فيه كفاح الماضي وأمل المستقبل. وحتى لا نتجنى على انفسنا ولا على احد، فاننا نذكر انفسنا ونذكرك بأقوالك وتصريحاتك وبتعهداتك، في كل مناسبة داخلية أو خارجية للمواطنين هنا في الاجتماعات العامة، او في مجلس الشعب، او في اللجنة المركزية، او مع قادة الامة العربية في مؤتمرات القمة أو في رسائلك اليهم او في مباحثاتك معهم، او في المنظمات الدولية والافريقية والاوروبية، او في منظمة دول عدم الانحياز، او في الامم المتحدة او في مجلس الامن، حيث اقتنع الجميع بصدق حقنا وعدالة قضيتنا.

 

وتتلخص اقوالك وتعهداتك في الآتي:

 

1 – عدم التفريط في اي شبر من الارض العربية التي احتلت في يونيو 1967، ووجوب الانسحاب الاسرائيلي من كافة هذه الاراضي وهي: القدس، والضفة الغربية، وغزة، والجولان، وسيناء.

 

2 – انه لبلوغ السلام الدائم يجب ان تحل المشكلة الفلسطينية على أساس الحقوق الشرعية لعرب فلسطين، ومنها حقهم في تقرير مصيرهم، وحل مشكلة اللاجئين حلا عادلا، وان هذا هو المدخل الطبيعي لحل مشكلة الشرق الاوسط لانه هو أساس المشكلة.

 

3 – ان تكون منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ” ولقد اكدت ذلك قبل ذهابك الى القدس بأيام وبحضور ياسر عرفات في مجلس الشعب المصري “.

 

4 – انه لا يمكن توقيع اتفاق سلام منفرد مع اسرائيل لما يجره من ويلات على الامه العربية.

 

5 – ان الاساس الاول لمواجهة عدونا واستعادة حقوقنا، الآن وفي المستقبل كله، هو وحدة الصف العربي، وان الثغرة الرئيسية التي يمكن أن ينفذ منها العدو هي تمزيق هذه الوحدة.

 

ولقد اصابتنا اتفاقات كامب ديفيد بمفاجأة شديدة لانها تتناقض مع كل ما سبق، حيث اعلن توقيع اتفاقيتين :

 

الاولى: سميت ( اطارا للسلام في الشرق الاوسط )،

 

والثانية: سميت ( اطار معاهدة سلام بين مصر واسرائيل ).

 

أما بالنسبة للاتفاقية الاولى: فاننا فوجئنا بأنها تتوافق مع اهداف مشروع بيغن في حل المشكلة الفلسطينية:

 

أولا: لانه ليس بها اي ذكر او ضمان لانسحاب الجيش الاسرائيلي من الضفة الغربية او غزة أو القدس. وبالعكس، اكد بيغن أن الجيش الاسرائيلي باق الى ما لانهاية في تلك الاماكن، وكل ما في الامر انه سيعاد توزيع قوات اسرائيل في المنطقة، وانه بعد فترة انتقال لا تزيد عن ثلاث سنوات سوف ينتهي الحكم العسكري والاداري الاسرائيلي فيها.

 

ثانيا: لانه لا يوجد اي اعتراف بحق تقرير المصير للشعب العربي الفلسطيني ، ولكن الذي ذكر هو الوصول الى مرحلة الحكم الذاتي في ظل الاحتلال العسكري الاسرائيلي، ومجرد اخذ رأي سكان الضفة الغربية وغزة في صورة المستقبل،

 

ثالثا: لم يأت ذكر لوقف عملية انشاء المستعمرات الاسرائيلية ( وكلها غير مشروعة ). ويؤكد بيغن انه

 

تم الاتفاق على وقفها لمدة ثلاثة اشهر فقط ريثما يتم توقيع مصر على معاهدة السلام ( اما نحن والاميركيون فنقول انها خمس سنوات )، وبذلك يمكن أن تستمر عملية تغيير الاوضاع السكانية في هذه المناطق لمصلحة اسرائيل.

 

رابعا: ان ممثلي النضال الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية ( والتي اعلنتم انها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ) لم يأت ذكر لهم في الاطار. والذين جاء ذكرهم هم مجرد ممثلين للضفة الغربية وقطاع غزة، ويعلم الله كيف سيتم انتخابهم تحت وطأة الاحتلال الاسرائيلي.

 

خامسا: انه لم يأت اي بيان في الاتفاق عن بيت المقدس العربية، ولكن ذكر انه ستكون موضوع رسائل متبادلة. ويؤكد بيغن، في تصريحاته المتكررة، ان القدس ستبقى، للابد، مدينة موحدة وعاصمة لاسرائيل.

 

سادسا: لقد جاء في الاتفاقية الاولى النص الآتي صراحة:

 

” لذا، فانهم يتفقون ( مصر واسرائيل) على ان هذا الاطار مناسب، في رأيهم، ليشكل اساسا للسلام لا بين مصر واسرائيل فحسب، بل وكذلك بين اسرائيل وكل من جيرانها الآخرين ممن يبدون استعدادا للتفاوض على السلام مع اسرائيل على هذه الاسس “.

 

وهذا يتفق مع خطة اسرائيل في تجزئة القضية والنظر فيها مع كل طرف على حدة، كي تتمكن من ممارسة ضغطها المستمد من واقع الاحتلال وبمساعدة الولايات المتحدة الاميركية لكي تملي شروطها على كل جانب ضعيف بمفرده، بدلا من ان تواجه كتلة عربية متحدة قوية كما كان مقررا ان يتم في مؤتمر جنيف.

 

وبتوقيع اسرائيل ومصر على اتفاقيتي كامب ديفيد تكون اسرائيل قد حققت هدفها وفرضت اساسا معينا وطريقة معينة يلتزم بها كل من يريد التفاوض معها مما يعطي مفهوما جديدا لقراري 242 و338 يتلاءم مع اهداف اسرائيل وتفسيراتها لهذين القرارين والمخالفة للمفهوم العربي ومفهوم كل المحافل الدولية الامر الذي يضعف حجة الجانب العربي.

 

سابعا: بذلك كله يكون توقيع اتفاقيتي كامب ديفيد قد اضفى شرعية على أوضاع غير شرعية مما يؤدى لاستمرار احتلال اسرائيل للضفة الغربية وغزة واستمرار تهويدهما.

 

أما بالنسبة للاتفاقية الثانية: فكانت المفاجأة

بموافقة شبه كاملة، ايضا، على اهداف مشروع بيغن، وبيان ذلك كالآتي:

 

أولا: انها تمثل اتفاقا منفردا بين مصر واسرائيل، وان مصر سوف تباشر التفاوض بشأنه فورا، وانه سيتم التوقيع عليه في ظرف ثلاثة اشهر؟ ثم يتم التمثيل السياسي والتعاون الثقافي والاقتصادي، الخ قبل الأنسحاب الكامل من سيناء وقبل حل المشكلة الفلسطينية والقدس والجولان. ومحاذير هذا الاتفاق المنفرد خطيرة للغاية، وهي معلومة للجميع، ومع ذلك نوجزها في الآتي:

 

1 – انه تخل من مصر عن مسؤولياتها التاريخية تجاه الامة لعربية في موقفها المصيري، رغم أن مصر، بحكم الواقع والدستور، جزء من الامة العربية، ورغم انه لا غنى لمصر عن الامة العربية ولا غنى للامة العربية عن مصر.

 

2 – ان خروج مصر، المفاجىء، قد احرج الامة العربية، واضعف شوكة دول المواجهة ضعفا خطيرا يعجل باحتمال سقوطها فريسة للضغط الاسرائيلي – الاميركي.

 

3 – ان خروج مصر من المعركه قد اضعف مصر، نفسها، في مواجهة القوة الاسرائيلية المدعمة بلا حدود من الولايات المتحدة الاميركية.

 

4 – انه لا يمكننا ان نتصور مستقبلا مشرقا لمصر منفصلة عن الامة العربية التي تتكامل فيها كل مقومات البشر والارض والثروة والمصير.

 

5 – لقد كان عزل مصر عن الامة العربية هدفا يحاول ان يحققه الاستعمار الاوروبي الذي كان، ونخشي ان يكون قد حققه الاستعمار الصهيوني الذي هو قادم ليتمكن، في النهاية، من فرض سيطرته العسكرية والاقتصادية والسياسية على المنطقة تحت مظلة القوة الاميركية العاتية المتحالف معها.

 

ثانيا: لقد ذكر في أول بند من. بنود هذا الاتفاق، ان السيادة المصرية ستعود كاملة على سيناء بعد انسحاب القوات الاسرائيلية منها. الا ان البنود المتتالية في هذه الاتفاقية تتنكر لهذه السيادة بندا بعد الآخر، بدليل:

 

أ – ان سيناء التي يبلغ عمقها من الشرق الى الغرب حوالى مائتي كيلو متر، ستكون منطقة منزوعة السلاح، الا المنطقة الغربية منها وعمقها خمسون كيلو مترا شرق قناة السويس، ولن تتواجد فيها الا فرقة عسكرية واحدة من القوات المصرية. ولا يمكن لهذه الفرقة ان توفرالامن والحماية لنفسها، فضلا عن أن توفر الامن والحماية لمصر، بما فيها سيناء، وهذا يعني ايضا ان الحدود المصرية الشرقية التي يمكن الدفاع عنها ذلك الدفاع الهزيل، قد ارتدت 150 كيلومترا غرب الحدود الدولية، بينما اسرائيل لا يوجد فيها اي منطقه منزوعة السلاح. وان المنطقة المحدودة التسليح الواردة في الاتفاق لا تتجاوز ثلاثة كيلو مترات على جانب الحدود، بها اربع كتائب عسكرية، يليها كل ما شاءت اسرائيل ان تضعه من قوات مسلحة.

 

ب – تدويل بعض مناطق سيناء في شرم الشيخ وقرب رفح.

 

ج – حرمان الجزء الاكبر من سيناء ، بما فيه من مواطنين وثروة، من اى وسيلة من وسائل الحماية او الدفاع، وبقاؤها مفتوحة تهددها الى الابد مطامع اسرائيل التي لا تنتهي وغدرها الذي اشتهرت به. كل ذلك يتم عكس منطق الحوادث والتاريح. فلقد أعطينا اسرائيل المتعجرفة والمعتدية دائما كل الامان، ولم نضمن لانفسنا اي حق من الامان، لا في الحاضر ولا في المستقبل. الموضوع، اذن، ليس أمن اسرائيل، لكنه موضوع تمهيد الطريق لاعادة غزو سيناء في المستقبل بدون اي خسارة تذكر.

 

ان الامان الذي تنعم به مصر في ظل هذه الاتفاقية، كالامان الذي يشعر به الحمل وسط قطيع من الذئاب.

 

د – ان اشتراط اسرائيل اقامة العلاقات الطبيعية، بما في ذلك، العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية ، وانهاء الحواجز أمام حرية حركة السلع والاشخاص، والحماية المتبادلة للمواطنين قبل اتمام عملية الانسحاب الكامل من سيناء وقبل تنفيذ الاتفاق الشامل مع باقي الاطراف، فيه ضربة شديدة لسيادة مصر ذاتها لانها ارغام لها على قبول ما يجوز ألا تقبله اية دولة مستقلة ذات سيادة ما لم تجبر عليه بالقوة.

 

هـ – تحريم استخدام مطارات سيناء على الطائرات العسكرية المصرية، مع عدم وجود اية قواعد جوية مصرية في سيناء شرق قناة السويس، مع وجود قواعد عسكرية اسرائيلية ضخمة ستقوم الولايات المتحدة بانشائها متاخمة لحدود سيناء.

 

ثالثا: من المعلوم أن هدف اسرائيل البعيد هو السيطرة الاقتصادية على المنطقة العربية، تمهيدا لسيطرتها السياسية. وان ما جاء في الفقرة ( د )

السابقة، يحقق لها هذا الهدف، علاوة على انه تسميم لثقافة مصر العربية وتحطيم لاقتصادها الضعيف أمام الغزو الاقتصادي الاسرائيلي القادم الذي تسانده اموال الصهيونية العالمية واميركا.

 

رابعا: ان ما جاء في هذه الاتفاقية يتناقض مع ميثاق جامعة الدول العربية وما يتضمنه من اتفاقات دفاع مشترك واتفاقات ثقافية واقتصادية ومشروعات تكامل اقتصادي بين هذه الدول، ويدعو ذلك الى كثير من التساؤلات التي نجد من الصعب الاجابة عليها، مثل:

 

أ – ما هو موقف مصر من الامة العربية اذا اعتدت اسرائيل على احدى دولها؟

 

ب – اي فكر يمكن أن تتبادله مصر مع الامة العربية وقد تعاونت وتصادقت مع الفكر الصهيوني الذي اصبح يروج له، حتى في ظل الاحتلال الاسرائيلى لارضنا؟!

 

وما هو مدى البلبلة التي ستحدث لفكر شباب مصر عند محاولة تفسير طبيعة علاقات الصداقة الجديدة مع اسرائيل، وكيف يمكن أن يواءم بينها وبين علاقتنا مع باقي الامة العربية ؟!

 

ج – واي تعاون او تكامل اقتصادي يمكن أن نتمه او نبنيه مع الامة العربية وقد تداخل الاقتصادان المصري والاسرائيلي مثل هذا التداخل الذي تنص عليه الاتفاقية، وما هو مصير المقاطعة العربية لاسرائيل، وهل ستطبق هذه الدول هذه المقاطعة على مصر أيضا؟!

 

د – وما هو مصير الدعم العربي الذي توفره الدول العربية الآن لمصر؟ وما البديل؟

 

هـ – وما هو موقف الاكثر من مليون مصري الذين يعملون الآن في الدول العربية، موقفهم المعنوي أمام اخوانهم العرب الذين يتهمونهم بالتخلي عنهم علاوة على موقفهم وموقف مصر الاقتصادي لو تحددت فرص عملهم في هذه الدول؟

 

وهذا قليل من كثير من انواع القطيعة والخسائر والمشاكل والتمزق التي ستنشأ بعد انفصال مصر عن الكيان العربي وعزلها عنه.

 

هذا ما نشعر به من خطورة بعد تحليلنا للاتفاقات. ولابد من أن يكون هذا نفسه هو الذي حدا بالدول العربية جميعا ان ترفض الوقوف بجانبها او ترضى عنها، كما حدا بوزير الخارجية المصري ان يستقيل احتجاجا عليها.

 

وخلاصة هذا الاتفاق، في نظرنا، هي:
1 ) تمزق عربي يحرم الامة العربية من أهم أسلحتها.

 

2) عزل مصر عن الامة العربية لاضعاف مصر والامة العربية معا لتقع، كلها، بين براثن الاستعمار الاسرائيلي للمنطقة.

 

3 ) اضفاء صفة الشرعية على كل الاوضاع غير المشروعة لاسرائيل ولمخططاتها في المنطقة، وخاصة بعد عزل القضية العربية عن المؤسسات الدولية والرأى العام العالمي.

 

4) بقاء مصر وباقي الامة العربية فاقدة الامان ناقصة السيادة امام قوة اسرائيل العسكرية المتزايدة بمساعدة الولايات المتحدة.

 

5) تصفية القضيه الفلسطينية والشعب العربي الفلسطيني لصالح اسرائيل.
كل ذلك رغما عما يدور الآن من توجيه للرأي العام المصري ليكفر بعروبته وليؤمن بأن صلاته العربية هي سبب بلائه ولينتظر السراب الخادع للتقدم والانتعاش بعد اتمام هذا الاتفاق وبعد ما يصور له من انه سيفيق من عبء الانفاق العسكري بعد معاهدة السلام. والواقع، ان هذا الانفاق لم ينخفض كثيرا لان اسرائيل تحاول من الآن وفي صبيحة اتفاق كامب ديفيد، عقد صفقات لاحدث الاسلحة ومعدات الحرب من أميركا، تقدر قيمتها بثلاثة عشر الفا وسبعمائة مليون دولار، هذا علاوة على ما في ترسانتهم من أسلحة منحت اليهم بعد فك الاشتباك الثاني.
ومن البديهي انه لا يمكننا ان نقف مجردين من السلاح والاستعداد مهما كانت اتفاقيات السلام.
هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى، فان اقتصادنا لن يصلح حاله الا اذا اصلحنا حال أنفسنا. فان المال المهدور في مصر، بكافة صور الاهدار، اكثر بكثير مما يمكن توفيره من نفقات التسليح.
واليوم، يا سيادة الرئيس، نحن نعتقد انه ما زالت هناك فرصة لتحقيق المصلحة القومية العليا للامة العربية، وذلك بجمع الصف العربي ليتفق قادة العرب على موقف موحد لمواجهة الاخطار التي تهدد مصير الامة العربية، وذلك قبل اتخاذ أية خطوات أخرى لتنفيذ هذا الاتفاق.
وفقنا الله جميعا الى ما فيه خير وطننا وأمتنا والسلام.


توقيعات: عبد اللطيف البغدادي – زكريا محيي الدين – حسين الشافعي – كمال الدين حسين

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

عرب...
أرسلت بواسطة admin في 23-9-1438 هـ (49 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

عرب...

 

كلما كبرت مساحة الحرية الافتراضية الناعمة كلما اتسعت دائرة العنف الحقيقي المتوحش

الحرية خدعة والعنف صناعة مرتبطة بهما

 

مرّوع هذا الحقد الخليجي المحلي المناطقي القبلي الكامن والعميق في تلك الممالك الناعمة النائمة على سيوف وحناجر وملح وخناجر...

 

اللغة التي استخدمها الإعلام الأمريكي_اليهودي من داخل الخليج لنشر الفوضى الخلاقة خارجه يستعملها اليوم لنشرها داخله...!

 

إذا نجح المجتمع الكويتي المتجانس في تجاوز اللغة المحلية العدائية بعد مآسي الغزو والتحرير، فالسعودية والامارات لن تستطيعا...

 

المجتمع القطري أكثر تماسكا من جواره أو اخوته المتنمرين عليه واللغة القبلية للحصار تشدّ عضده وتفتت أكثر مجتمعاتهم القلقة والخائفة...

 

الكيانات السياسية_القبلية في الخليج صناعة إنكليزية حديثة ومتكاملة إذا حدث انهيار فسيصيب البناء الهش كله ويتغير بجرّة قلم فوق الرمال...

 

الموروث القبلي المقدس حافظت عليه الأنظمة الخليجية لأن شرعيتها تقوم عليه لا على الدولة والمؤسسات والشعب والوطنية والعدالة الاجتماعية...

 

شخصنة وشيطنة الخلافات الخليجية الداخلية تكرّس القبليات وتعطل التطور باتجاه الوطن والدولة ولذلك تحتاج اغلب أنظمة الخليج لمعارك عبثية...

 

أظهرت الكويت مرونة مُكتسبة في تبادل السلطة داخل البيت واظهرت قطر مرونة حاسمة ولكن في السعودية والامارات هناك إشكالية خطيرة...

 

التغيير في قطر حالة إيجابية وفي الكويت حالة متقدمة والمجلس المعين في عُمان حالة مميزة لكسر نمطية التوريث بالموت التي تجاوزها العصر...

 

لم يعد الانسان العربي المنتمي يطالب بالتغيير عبر حتى الثورة السلمية للنظام الرسمي العربي بل عبر قوانين العملية التاريخية الواعية والمحلية...

 

لا يمكننا الدفاع عن النظام الجمهوري وتجربته العائلية التوريثية لأنه أعطى للنظام الملكي شرعية أخلاقية وعقلانية وانسجام مع الموروث والهويات الراسخة...

 

ولا يمكننا القبول ببقاء النظام الملكي على شرعية التوريث والقبلية ونخاف من تغييره داخليا او خارجيا تحت أي مبرر او شعارات...

 

إذا نحن مطالبين بدفع النظام الملكي عقلانيا الى القيام بعملية اصلاح وتغيير ارادي ومن الداخل وبهدوء ووفق برنامج زمني متوسط ومرن...

 

لا يمكننا مهادنة النظام الجمهوري العربي الفوضوي الخلاق ما قبل القبلي والطوائفي المذهبي المقيت والعميل والتابع بكليته لأمريكا وإسرائيل...

 

اسقاط أنظمة الفوضى الخلاقة الجمهورية_الاسلاموية عبر الثورة الصامتة والمقاومة النخبوية سيشكل حافزا إيجابيا للنظام الملكي ودافعا حتميا للتغيير...

 

بقاء النظام الملكي ضرورة استراتيجية لمنع الإسلاموية الامريكية المتربصة "الاخوان وتفريعاتهم" من الوصول الى تقاسم السلطة عبر الإرهاب...

 

إشكالية "الخلافة/الحاكمية/ولاية الفقيه" هي في كونها النظام ما قبل القبلي ولا علاقة له بالإسلام بل بوثنيات ما قبل الإسلام وعبادة الأشخاص...

 

النظام الملكي عطل حتى في بلاد الحرمين إشكالية الخلافة التي حسمها باكرا وبحيوية "معاوية" والتي يرفع لواءها اليوم الثعلب "أردوغان"...!

 

الانهيار المجتمعي والقيمي والإسلامي والإنساني في الكيانات الجمهورية، ظاهرة وتداعيات، لا يمكن تجاوزها او تغييب حقائقها المؤلمة...

 

الصراعات في الشرق تأخذ منحى المذهبيات ولكنها تريد الجغرافيا ولا تريد سكانها واصحابها التاريخيين ومن هنا زاوية الرؤيا العلمية للفوضى الخلاقة.

 

لا يمكننا ان نكون يوما أصحاب تفرقة او فتنة تحت ذريعة التغيير او حتى شرعية حقوق الانسان العربي لأن الحفاظ على الأرض هو التحدي الوجودي.

 

عندما يأتي "العثماني" ليقيم قواعد عسكرية في "بلاد الحرمين" تحت شعارات الخلافة المفقودة والمذهبيات المقدسة نحن في اقصى درجات الاستهداف...

 

لا يمكننا الا رؤية التناغم على الحدود بين إيرانيا وعثمانيا وداخل الجغرافيا العربية ولذلك نحن نشكك بصدق وإسلام ونوايا واخلاقيات "الغازيين".

 

عرب على بعضنا لا باس، ولكن في مواجهة الغرباء والغزاة، عرب عليهم، ليست فقط "ذي قار" بل وحرب وانتصار 1973.

17/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../500

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

قطرـامب.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 21-9-1438 هـ (47 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

قطرـامب...

إخفاء الثروات الوطنية عن اعين الناهب الأمريكي والعصابة الأولغارشية المتربصة خلف بورصة ومؤسسات "وول ستريت" وميونخ ولندن (علم قائم بذاته)

 

السيد الرئيس ترامب الفقاعة...

أنتم صنعتم "داعش" والإرهاب الإسلاموي لابتزاز العالم ونهب أموال العالمين العربي والإسلامي.

Mr. President Trump Bubble ...

You have created a "call" and Islamic terrorism to extort the world and loot the money of the Arab and Islamic worlds.

 

السيد الرئيس ترامب الفقاعة...

أنتم تريدون سرقة مال قطر وشركاته الرابحة وخصوصا شركة الطيران القطرية الناجحة.

Mr. President Trump Bubble ...

You want to steal the money of Qatar and its winning companies, especially the successful Qatar Airways.

 

السيد الرئيس ترامب الفقاعة...

أنتم لا تنشرون مفاهيم الحرية والديمقراطية عبر العالم أنتم أولغارش متوحش ودموي

Mr. President Trump Bubble ...

You do not spread the concepts of freedom and democracy across the world. You are a brutal and bloody oligarch

 

السيد الرئيس ترامب الفقاعة...

لا يمكنكم الاختباء خلف كذبة "لماذا يكرهوننا" نكرهكم لأننا نعرف مقدار عنصريتكم وكذبكم ونهبكم

Mr. President Trump Bubble ...

You can not hide behind a lie, "Why do they hate us?" We hate you because we know how much your racism, lies and plunder

 

حسنا لننتهي من كل شيء بعقلانية تليق باللصوص/الأغنياء الافتراضيين:

قطر والامارات تتقدمان بطلب شراء لأسهم من "أرامكو" بالسعر الذي تحدده السعودية...

 

القضية ليست في تهمة تمويل الارهاب

السؤال لماذا تحتاج قطر للإرهاب وهي تمتلك زبائن عالميين لغازها ومنتجاتها المتممة والعالمية...!

_قطر لا تحتاج للإرهاب وانما أمريكا التي تضغط عبر قاعدة "العديد" على حكومة قطر لتمويل جيشها الذهبي "القاعدة/داعش" واخواتهما

 

السؤال كيف تخرج قطر من الحصار/الابتزاز

_صفقة شراء أسهم أرامكو عبر الوسيط الألماني مع عمولة ممتازة لترامب وعصابته تبدو خطوة وحيدة وسريعة ولازمة وكافية

 

السؤال كيف تخرج قطر من الحصار/الابتزاز

_التفاهم مع "آل روتشيلد" الحكام الفعليون للثروة الوطنية لدولة الامارات لفك الامارات عن السعودية عبر عمولة/شراكة عادلة

 

النهضة الصناعية الحقيقية هي في قطر والمصرفية الخبيثة هي في الامارات.

 

وأما ما يسمى برؤية 2030 في السعودية وعقودها العسكرية مع مافيات "وول ستريت" فهي ليس نهضة في مجال الصناعات العسكرية، لأنها لن تكون أكثر من ورشات صيانة للأساطيل الامريكية وقواعد امريكية جديدة لمزيد من الهيمنة وفرض الخوات / القرصنة غير المباشرة، على التجارة البحرية في نهاية الامر، وخصوص الخليج وبحر العرب والبحر الأحمر وسواحل الصومال.

 

من يدري قد تكون رحلة ترامب الأولى لخارج امريكا هي رحلته الأخيرة، هناك صراع عميق لا يمكن تمويهه داخل الدولة الأمنية الأمريكية الجبارة يذكرنا بزمن اغتيال الرئيس كينيدي أو بزمن فضيحة الرئيس نيكسون...!

15/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../400

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الخليج_فوبيا.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 21-9-1438 هـ (48 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

الخليج_فوبيا...

أبراج بابل، ولعنة حدائقها المعلقة.

 

المصرف كالفضائية والداعشي كالإعلامي والحروب مجرد إعلانات شديدة الإضاءة ورجال الدين المحليين كالغزاة الغرباء، نحن في قبضة الصناعات العابرة حتى للأخلاق والإنسانية.

 

السيد الرئيس ترامب

انت لا تحكم العالم بالاقتصاد والابداع انت ترهب العالم بالابتزاز والنهب

Mr. President Trump

You do not rule the world with economy and creativity. You scare the world with blackmail and looting

 

تيلرسون: وضع (جماعة الإخوان المسلمين) بأكملها على لائحة الإرهاب يعقد الأمور

بالتأكيد فهم كأمريكا وإسرائيل والبقية، صناعة إنكليزية فاخرة ومتكاملة ولا تبلى...!

 

يحتاج الحاضر العربي الى هوية وطنية انسانية تمنع الانظمة المحلية والجوار والغرب وامريكا والاعلاموفوبيا من التلاعب به وقمعه وتخويفه ونهبه

 

الجزيرة تعبر عن مصالح مجمع صناعات طاقة جبارة وعالمية

العربية تعبر عن مصالح تجمع مصارف جبارة ومتوحشة

 

قطر قاعدة لوجستية أمريكية لإدارة وتمويل تنظيم الاخوان المسلمين العالمي بقيادة تركيا

وذئابه المنفردة: القاعدة وداعش وخرسان...

 

الامارات قاعدة مركزية لآل روتشيلد لإدارة وتمويل اللوبي المالي اليهودي العالمي ومستعمرته الذهبية إسرائيل

وذئابه المنفردة: البقية...!

 

النهضة الصناعية القطرية العالمية تديرها بنجاح "المانيا" التي ستقوم بحماية قطر كما لو أنها (المقاطعة الصناعية المانية الأولى)

 

النهضة المصرفية_العقارية الإماراتية تديرها بمافيوية عائلة "روتشيلد" اليهودية التي تستثمر بمرحلة ما بعد الفوضى الشرق أوسطية

 

الهجوم الاماراتي بغطاء السعودية على قطر في عمقه المالي التخلص من احتمالية تغطية الإفلاس السعودي وازاحة قطر من سوق الفوضى الخلاقة

 

خروج تميم من السلطة صار من الماضي ودخول محمد بن سلمان الى السلطة صار من الماضي ووصول محمد بن زايد الى السلطة قضية وقت والرابح الأكبر محمد بن نايف

 

الصراعات داخل البيت السلطوي السعودي لا تقل ضراوة عنها الصراعات الأكثر تعقيدا داخل البيت السلطوي الاماراتي، قطر تتمتع باستقرار اليوم وغدا

 

قطر_المانيا في مواجهة الامارات_بريطانيا والسعودية_امريكا انها إذا حرب بين الاقتصاديين والاستعماريين والنهابين على الشرق البائس

 

السؤال الحقيقي فعلا في هذه الفوضى الخليجية

لماذا تورطت مصر_السيسي في هذه اللعبة الأولغارشية القذرة...!

غلطة سيدفع ثمنه السيسي غاليا.

 

الإشكالية في هذا المشهد الخليجي هي في فهم العلاقة بين السعودية والامارات العربية التي نجحت بصناعة فقاعة "دبي" الوقائية، ثم نجحت في توريط السعودية في المستنقع اليمني وفي التخلي عن حليفها الذهبي علي عبد الله صالح الذي يطيب لفضائية العربية تسميته بالمخلوع في إيحائية لمستقبل بدأت تتضح معالمه وكارثية مشاهده.

16/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../350

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

جلال عارف - الجامعة العربية.. وسر الغياب!!
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (33 قراءة)
الموضوع جلال عارف
جلال عارف
الجامعة العربية.. وسر الغياب!!


محزن بالطبع أن يغيب دور الجامعة العربية في التعامل مع أزمة قطر؟!.. ولكن السؤال هو: هل كان أحد يتوقع غير هذا؟!
/دور الجامعة العربية غائب منذ سنوات.. ولو كان حاضرا لما كانت هناك هذه الأزمة مع النظام القطري، ولما جرؤ من البداية أن يفعل ما فعل، وأن يرتكب من الجرائم ما ارتكب في حق الشعب العربي في مختلف أقطاره!!
دور الجامعة العربية غائب من سنوات، لأنه تعبير عن إرادة الحكومات العربية.. وهي - للأسف الشديد - إما مسلوبة الإرادة، أو متصادمة في إراداتها، والنتيجة هي حالة غياب بالفعل الذي تعبر عنه حالة الجامعة العربية، وحالة الفوضي والدمار التي يمر بها الوطن العربي!!
دور الجامعة العربية غائب من سنوات، ومنذ أن تراجع الدور المصري في قيادة العمل العربي المشترك علي مدي ما يقرب من أربعين عاما بدأت مع كامب ديفيد، وبدأ معها الصراع في محاولات بائسة لوراثة دور مصر، وفي مؤامرات دمرت دولا كبيرة مثل العراق وسوريا، وفرقت أوصال الأمة العربية وأغرقتها في صراعات طائفية وحروب أهلية، ليكون العجز العربي هو بداية إعادة رسم خريطة المنطقة علي حساب العرب ولمصلحة أعدائهم.. وما أكثرهم في المنطقة وخارجها!!
وعلي مدي كل هذه السنين تم رفض كل محاولات إصلاح الجامعة العربية وزيادة فاعليتها. وتم إجهاض كل محاولات بناء قوة عسكرية مشتركة.. أو اقتصاد عربي موحد، أو تنسيق سياسي حقيقي يمنع قيام المحاور المتصارعة أو التحالفات مع القوي الخارجية علي حساب وحدة الموقف العربي.
ما يدهش حقا هو أن ينتظر البعض دورا فاعلا للجامعة العربية مع أزمة قطر، وكأنها استطاعت أن تفعل شيئا لمنع الكوارث التي لحقت بالعراق وسوريا وليبيا واليمن(!!) وكأنها استطاعت أن تفعل شيئا مع جريمة بعض الحكومات من أعضاء الجامعة وهي تتحالف مع أعداء العروبة، أو وهي تدعم عصابات الإرهاب لتعيث في الأرض العربية فسادا باسم الدين!!
باختصار شديد.. لن تعود للجامعة العربية فاعليتها، إلا عندما يستعيد الدور المصري كامل عافيته، ليقود الأمة العربية كلها - كما كان يفعل دائما - علي طريق الخير والوحدة والتقدم.
هذه هي الحقيقة الأساسية.. والباقي كله تفاصيل!!





(تعليقات? | التقييم: 0)

استفان روستى.. والجماعة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (36 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
استفان روستى.. والجماعة



لو جاء زمن يباح فيه تحويل حياة الأنبياء والرسل والصحابة إلى مسلسلات تليفزيونية، وتوقف الكاتب أو السيناريست أو غيرهما من المعنيين بالأمر عند فترة كان فيها النبى يبحث عن الله كسيدنا إبراهيم مثلا فعبد الشمس وعبد القمر فلما أفلا أدرك الحقيقة، إلى أن وصل لأن الله هو الإله الذى تحق عبادته! أو توقف الكاتب عند المرحلة التى كان فيها صحابى كعمر بن الخطاب مشركًا أو كافرًا وفصل فيها قليلا أو كثيرا.. وهلم جر مما يصدق على كثيرين، فهل يأتى أحد ليقول إن هذا لم يحدث- من باب عدم الحط من مقام النبوة أو الرسالة أو الصحبة للرسول- وهل يحط من شأن أبى الأنبياء وموسى وغيرهما ممن تدرجوا فى وصولهم للحقيقة أن فترة فى حياتهم شهدت شركا أو كفرا أو كبيرة؟!.



(أقرأ المزيد ... | 5809 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حسابات مصر الاستراتيجية - ضياء رشوان
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (31 قراءة)
الموضوع ضياء رشوان

حسابات مصر الاستراتيجية

ضياء رشوان

منذ حفر قناة السويس قبل مئة وخمسين عاماً، ظل البحر الأحمر من جنوبه، حيث باب المندب وخليج عدن وحتى المدخل الجنوبي للقناة، مجالاً حيوياً مباشراً للأمن القومي المصري، مرتبطاً بالأمن القومي العربي.

وقد ظهر الاهتمام المصري الرسمي البالغ بهذه المنطقة بهذين المعنيين خلال الفترة الأخيرة في عديد من المواقف والقرارات.

كان القرار المصري الرسمي الأخير في ما يخص هذه المنطقة، ومعها منطقة الخليج العربي، هو الصادر في يناير 2017 عن مجلس الدفاع الوطني، المجلس الأعلى الذي يبت في شؤون الأمن القومي والدفاع في مصر بحكم الدستور، والذي يرأسه رئيس الجمهورية، ويضم كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في البلاد.





(أقرأ المزيد ... | 6927 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بوابة التغيير عند العرب - صبحي عندور
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (30 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
د. صبحي غندور

يخطئ من يعتقد أنَّ الواقع السّيئ في المنطقة العربية هو حالة مزمنة غير قابلة للتغيير، فقانون التطور الإنساني يفرض حتميّة التغيير عاجلاً أم آجلاً.

لكن ذلك لن يحدث تلقائياً لمجرد الحاجة للتغيير نحو الأفضل والأحسن، بل إنّ عدم تدخّل الإرادة الإنسانية لإحداث التغيير المنشود، قد يدفع إلى متغيّرات أشدّ سلبية من الواقع المرفوض.





(أقرأ المزيد ... | 6197 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

دور جيل الشّباب في صناعة المستقبل - صبحي غندور
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (24 قراءة)
الموضوع صبحي غندور
زائر كتب "

دور جيل الشّباب في صناعة المستقبل

صبحي غندور*

 

 

يخطئ من يعتقد أنَّ الواقع السّيئ في المنطقة العربيّة هو حالة مزمنة غير قابلة للتغيير. فقانون التطوّر الإنساني يفرض حتميّة التغيير عاجلاً أم آجلاً. لكن ذلك لن يحدث تلقائيّاً لمجرّد الحاجة للتغيير نحو الأفضل والأحسن، بل إنّ عدم تدخّل الإرادة الإنسانيّة لإحداث التغيير المنشود قد يدفع إلى متغيّرات أشدّ سلبيّة من الواقع المرفوض.


"


(أقرأ المزيد ... | 6817 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تيران وصنافير: ماذا بعد؟ - عبد الله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (34 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

تيران وصنافير: ماذا بعد؟


إذا مضت الأزمة إلى آخرها بتسليم جزيرتى «تيران» و«صنافير» إلى السعودية فإننا أمام مرحلة جديدة من التاريخ المصرى الحديث.
هذا النوع من الأزمات لا تلخصه مشاهد ينقضى أثرها بالوقت ولا ينسحب بلا ثمن قاس إلى دفاتر الذكريات.
أخطر ما يتخلف عن الصورة العامة، التى بدا عليها الأداء الرسمى فى إدارة أزمة بمثل هذه الدرجة من الحساسية والخطورة، زعزعة جذور الثقة فى مؤسسات الدولة والذين يتولون مسئولية إدارتها فى لحظة حرب ضارية مع الإرهاب وأوضاع اقتصادية خانقة.




(أقرأ المزيد ... | 6693 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

انتصارات الاراده الشعبية العربية في عصر الانكسار الرسمي .د صبرى خليل
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (43 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "انتصارات الاراده الشعبية العربية في عصر الانكسار العربي الرسمي
د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم
الانكسار العربي الرسمي(مرحله التعطيل الارتدادي للاراده الشعبية العربية على المستوى الرسمي) : شكلت الفترة الممتدة من عام 1970 (عام وفاه الزعيم جمال عبد الناصر"رحمه الله تعالى"، وتولى الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات السلطة في مصر خلفا له ) والى الآن ، مرحله التعطيل الارتدادي للاراده الشعبية العربية على المستوى الرسمي ، وهى المرحلة التي بدأت بمحاوله الرئيس السادات الارتداد "السياسي "عن مجمل سياسيات الزعيم الراحل- المتسقة مع أهداف الاراده الشعبية العربية في الحرية والوحدة والعدالة الاجتماعية - بدعم من الغرب بقياده حكومة الولايات المتحدة الامريكيه - بالانتقال من مناهضه الاستعمار القديم والجديد"الامبريالي" والاستيطاني"الصهيوني"، إلى التبعية للولايات المتحدة الامريكيه، وتوقيع اتفاقيه سلام مع الكيان الصهيوني"كامب ديفيد"، من أقامه تنميه مستقلة وتحقيق العدالة الاجتماعية، إلى تطبيق النظام الاقتصادي الراسمالى، تحت شعار الانفتاح الاقتصادي ، ومن التضامن العربي  إلى قطع العلاقات مع الدول العربية، ثم سير عدد من الانظمه العربية في نفس هذا الخط ، ووصلت هذه المرحلة إلى تردى النظام السياسي العربي من التجزئة" الشعوبية" إلى مزيد من التجزئة" التفتيت" الطائفي "، إلى درجه تزيد من احتمال انزلاقه نحو الفوضى، والتي بدأت بالفعل في بعض أجزائه ،التي تتصف بضعف الروابط الوطنية والقومية ، لشيوع الطائفية أو القبلية أو العشائرية فيها. ومن مظاهر هذا التردي الخلافات التي تتفجر – بصوره شبه دوريه- بين الدول العربية بين الفينة والأخرى.
"


(أقرأ المزيد ... | 27465 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

نهب قطر.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (46 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

نهب قطر...

نحن لسنا أمام حالة حرب نحن في حالة نهب وهي أخطر.

 

لا شيء جديد في المشهد الخليجي_الملكي الرسمي، لقد بدأ الربيع العربي أو الإسلاموي أو الأمريكي أو الفوضوي أو المتوحش...

ولكن بتقنيات محدثة وأكثر افتراضية.

 

ما تتعرض له قطر اليوم يتطابق مع تلك المقدمات التي سوّقت لها قناة الجزيرة أو العربية أو ال بي بي سي أو الحرّة أو فرنسا 24 قبل ست سنوات ونصف يوم بدأت فوضى النظام الجمهوري التوريثي القبلي الرسمي الخلاقة.

 

والمطلوب حربا قبلية أسرية داخل العشيرة الحاكمة وحربا بين المذاهب داخل البيت الواحد واستدعاء لمزيد من القواعد والغرباء وإعطاء مساحة من الأرض لـ "داعش" ومساحة داخل العاصمة للإخوان المسلمين وهكذا...

 

الغراب المغرّد المهرج المحتال "ترامب" مُستعجل لأنه يواجه اتهامات خطيرة وجدّية ويريد ويحتاج لإثبات "جدواه الاقتصادية" لتغطي عليه مافيا "وول ستريت"، لذلك يريد المال القطري بالسرعة التي حصل فيها على المال السعودي، ويريده بدون ان يضيع الوقت، لذلك كلّف السعودي والاماراتي بغطاء التابع العربي والإسلامي، بحصار قطر وتجويعها وتركيعها وابتزازها لعلها تدفع بالتي هي أحسن "ديون السعودية" ونصف ما يبقى لها أو تخسر كل شيء وتدخل في الفوضى مباشرة وخلال غفلة من الزمن...

 

نحن نتحدث عن 500 مليار دولار عن السعودية مضافا لها 250 مليار نصف الباقي من النقد، واكثرية أسهم القطرية للطيران، ونصف أسهم شركة غاز قطر، وخصخصة ونصف أسهم بنك قطر المركزي، واسهم في شركات قطرية للبتروكيماويات تعمل داخل أوروبا وروسيا...

صورة طبق الأصل عن النهب الأمريكي لـ "دولة الكويت" في أزمة 1991 في الأسباب والنتائج.

 

الجميع يتربص بقطر الآن:

الامريكان والروس والايرانيون والأتراك وبقية العرب والمسلمين واليهود والأوروبيين، وحدها المانيا من يمكن الاعتماد عليها في إيجاد تسوية عادلة أو بمعنى آخر "ديّة عادلة".

من الواضح أن القطريين رفضوها وهو أمر غير جيّد لهم وهم في الحقيقة لا يملكون الوقت الكافي للمناورة التي قد تكون أقرب الى المغامرة.

 

البعض يعتقد أن الرضوخ لأي مطلب او حتى لكل المطالب لن يغير في واقع الحال في شيء، وهذا بالتأكيد غير صحيح لأننا لسنا أمام حالة غزو بل اتهامات استفزازية إعلامية بالإرهاب.

تحقيق بعض المطالب سيساعد في تشكيل ضغوطات داخل المجتمع الخليجي على المتنمرين اللذين لا يتمتعون بالشعبية الكافية للقيام بغزو ولا يريدون ان يضعوا (عسكر خليجي في مواجهة بعضهم) تلك مغامرة بل مقامرة عادة ما تكون بداية لكارثة.

توكيل مكاتب محاماة قوية للدفاع والهجوم باعتبار الحصار لعبة اقتصادية_قانونية لن يساعد في تغيير النتائج بل سيزيد الوضع سوء على المدى البعيد وسيسمح لمزيد من اللاعبين بالدخول والابتزاز.

 

اتفاقيات غاز مع بوتين لن تغير في واقع الامر في شيء واتفاقيات أمنية مع الاتراك خيار سيء وبائس ولن يوصي به لا الروسي ولا الأمريكي.

 

الاعلام القطري الرسمي يُجيد اللعبة الإعلامية ولا غبار عليه في إدارة الأزمة وهي فرصة للقيام بنقلة استراتيجية صوب رؤية جديدة لدور قطري ابعد من عربي_اقليمي أتى أوكله وانتهى زمنه.

 

من الأخير...

النظام في قطر بين خيارين:

او الاستعداد للمواجهة عبر تشكيل حكومة عسكرية وهو خيار غير مضمون النتائج.

التفاوض على مبلغ لا يجب ان يتجاوز 250 مليار دولار تُدفع حتى نهاية ولاية ترامب الأولى وهو خيار حكيم.

المانيا وسيط يمكن الوثوق به والانتخابات الألمانية قد تشكل فرصة جيدة في عالم رأسمالي حسابات الربح والخسارة فيه شديدة التعقيد وتتغير باستمرار.

13/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../500

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

غزوة ترامب.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (47 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

غزوة ترامب...

نص بأبجدية التغريدات على مواقع التواصل/التباعد الاجتماعي...

 

ترامب ليس فقط صورة مشوهة عن نيكسون السياسي المحتال بل وأيضا عن ريغن الممثل الأحمق

سيشهد عهده حروبا حقيقية لأسباب معقدة لا نحتاج لمعرفتها ولو انها ستدمر أكثر شرقنا المحتضر

 

داعش وأخواتها/الإصدارات المُحدثة عن القاعدة الأم...

جيش الأولغارش المقدس واستثماره الذهبي وشياطينه الأوفياء وملائكته المقربين

 

رئيس بلدية لندن يقول إن ترامب "لن يتمكن من زرع الفرقة في مجتمعاتنا"

بل يستطيع

ليس من الحكمة تحدي او استفزاز مجنون

قد يرمي في وسطكم حجرا يعجز عنها عقلاء لندن مجتمعين

 

يأخذ الغراب المغرّد "ترامب" سحنة المحارب الأولغارشي أو "أتيلا" الشرق القادم على صفحات مواقع كتائب الدواعش يقودهم بتغريده صوب نهب عظيم ودمار رهيب

 

يلعب الشاب المُقلد "ماكرون" دور التابع لدون كيشوت الالفية الثالثة "ترامب" ولكن صمت الروس وعقلانية الالمان ومرونة الإنكليز ستحطم سيوفهم الخشبية

 

Mr. president

You in America have made global terrorism, specifically Islamic, and today you are fighting it...!

You loot the East and the world with recklessness and arrogance

السيد الرئيس ترامب

أنتم في امريكا صنعتم الارهاب العالمي وتحديدا الإسلاموي وأنتم اليوم تحاربوه...!

أنتم تنهبون الشرق والعالم باستهتار وعجرفة

 

The three American-Islamic summits in Riyadh, in which Arab analysts have said only a lot, have looted Qatar for 100 years as a model for others.

لقد كانت القمم الأمريكية_الإسلامية الثلاث في الرياض والتي قال فيها المثقفون والمحللون العرب الكثير فقط لنهب قطر لمئة عام نموذجا لنهب اخواتها

 

shameful for the American voter to allow the White House to turn into a center for financial piracy and looting of peoples under false lies

ومن المخجل أن يسمح الناخب الأمريكي للبيت الأبيض بأن يتحول إلى مركز للقرصنة المالية ونهب الشعوب في ظل ادعاءات كاذبة

 

لقد دخل الغراب المغرّد "ترامب" على الخط بقوة معطلا الوساطة الكويتية

على امير قطر التصرف بعقلانية محاولا تجنب النهب الأمريكي العظيم وتداعياته

 

غرّدوا على حساب هذا المهرج الأحمق: realDonaldTrump ، ليفهم ناخبوه ومؤيدوه أننا لسنا مزرعة لهم وشعوب تخضع لعنصريتهم وأنهم غزاة ومحتالون ولصوص

 

الغراب المغرّد ترامب بالتأكيد "مهرج" لأنه:

غبي ومزور كبوش الابن وأحمق وممثل كريغان ومحتال وكذاب كنيكسون، لقد جمع "المجد الأمريكي" من اطرافه.

 

نصيحة للجميع...

لا تصدقوا الامريكان وخصوصا غرابهم المغرّد "المهرج" ترامب

انه مجرد سمسار يعقد الصفقات لصالح "وول ستريت" التي تريد شراء كلّ "ارامكو".

 

تصاعد في وتيرة فوضى امريكا الخلاقة في "شرق اوسط" عبر بروباغاندا الارهاب/داعش الشركة المساهمة المغفلة التي يستخدمها الجميع ضد الجميع

 

السياسة في الغرب قوانين اقتصادية ذات ربحية متوحشة تراعي الجغرافيا أولا واصحابها الافتراضيين ثانيا وتركيبتهم الاجتماعية، حتى يتسببوا بخسائر

 

قواعد أمريكية داخل سوريا في الجنوب (التنف وخربة الزقف) وفي الشمال (الرميلان وخراب عشق) وقريبا مطار الطبقة

انهم يوجهون "داعشهم" من الشمال صوب الجنوب

 

نحن نفهم ونتفهم بل ونطالب النظام الرسمي العربي الفاشل بالخوف والحذر من غدر الأحمق ترامب وعصابته

ونطالبهم بالخوف على شعوبهم والحذر منها أيضا

11/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../450

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

ربيع أمريكا.../زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (52 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

ربيع أمريكا...

نص بأبجدية التغريدات على مواقع التواصل/التباعد الاجتماعي...

 

ثورات دموية ضد أمريكا تقودها بدموية أمريكا، انها الفوضى المتوحشة أو المشروع الأولغارشي العظيم لنهب وتدمير ورهن واستعباد واستعمار شرق الملائكة والشياطين لألف عام وعام.

 

صدى اعلام في شرق غرائبي صنع شياطينه وملائكته ورموزه ودماه من خشب غرب استعماري متوحش لم يتخيل يوما أنه سينجح الى هذا الحد في صناعة "وديان الصدى"

 

الشعوب العربية ترى في الاسرائيلي عدوها والانظمة العربية ترى في الشعوب العربية عدوها وبالمنطق المشرقي العميق: عدو عدوي صديقي او شيء من هذا...

 

استيعاب الجمهور العربي الواعي للنظام الرسمي العربي الفاشل يكون بمواجهته بالصمت الرهيب والتعالي عن لغة اعلامه السوقية والاصرار على لغة الاخوة

 

الثورات الورقية: هي هذه الفوضى الصوتية العنيفة والصاخبة التي لا ترسو

الثورات الحقيقة: تبدأ فكرية ثم تصير ثقافة جيل يعرف اين المرفأ ليرسو

 

النظام الرسمي العربي استهلك حدّ الموت والابادة بعد القهر والفقر شعوب الجمهوريات العربية واليوم وغدا يكمل النظام الملكي الدائرة

 

النظام الرسمي العربي المتوحش والخائن والعميل لا هدف له الا الاستمرار والبقاء ولذلك يشكل الخطر الأكبر والمحدق بالشعوب العربية الممزقة

 

اثبتت التجارب الكارثية أن النظام الرسمي العربي هو الاستعمار الشيطاني المتكامل والمترابط ولا فائدة من محاولة التحرر الجزئي من بعضه

 

لا يمكن اسقاط او تغيير النظام الرسمي العربي من الداخل باي وسيلة غير (المقاطعة السلمية والتجاهل الجماعي) لإفشاله أمام صناعه ومشغليه

 

عند قبول التعامل مع النظام الرسمي العربي باعتباره امتداد طبيعي لإسرائيل يمكن عندها فقط للشعوب العربية إطلاق حركة التحرر العربية

 

هل بدأ الربيع الافتراضي في النظام الملكي العربي...!

من الطبيعي أن يدحرج ربيع الفوضى الخلاقة الجمهوري كرة النار الأولغارشية المحترقة صوبهم

 

لا أدرى لماذا يبدو المشهد العنفي_الديني العالمي اليوم وكأنه من سلسلة مشاهد مترابطة لتبرير النهب العظيم الغربي_الرأسمالي لشرق البائسين لعلها نظرية مؤامرة...!

 

بعد ان تحطمت جمهوريات الموت العربية فوق رؤوسنا وحطمتنا صرنا نخاف على ممالك الموت العربية من الانهيار فوق رؤوس شعوبها فتصير مثلنا

 

الصراع المدمر داخل النظام الرسمي الخليجي لا يقف عند القاهرة والرباط بل يمتد في عمقه الإقليمي الى طهران وأنقرة وإسلام آباد وكابول

 

بالرغم من التدخل المذهبي المدمر للنظام الملكي العربي_الاقليمي في سوريا لكنني أتمنى ألا تسقط شعوبهم في هاوية الفوضى الخلاقة

 

الدوحة بوابة الامريكان الجديدة الى طهران بديلا عن بغداد التي كانت بدورها البديل عن كابول، الإيراني يراوغ والحصار من حوله يكتمل...!

 

جيفري فلتمان: تهديد تنظيم داعش مستمر بمناطق الصراع وعبر العالم على الرغم من الضغط العسكري

انظروا من يتحدث عن "داعش" والدها الروحي يمدح صغيرته

 

ليبرمان: نحن بصدد تسوية مع "المعتدلين" العرب!

كل النظام الرسمي العربي شديد الاعتدال بل معتدل حدّ التطرف، ثم على ماذا أنتم بـ "الأصل" مختلفون

 

الأمريكي وراء تحطيم أسعار النفط عبر السعودية وأسعار الغاز عبر قطر والمتضرر الأكبر روسيا وإيران وفنزويلا والمستفيد الأكبر الصين

 

الأمريكي يحكم العالم عبر "سلعة الطاقة" عن طريق التحكم الكامل بالمعروض العالمي والاسعار والنقل البري والبحري والمصافي وفرض البيع والشراء بالدولار الورقي المزيف والمزور.

10/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../450

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الخامس من حزيران ضربة عسكرية موجعة لكنها شكلت مقدمة للتحرير
أرسلت بواسطة admin في 20-9-1438 هـ (38 قراءة)
الموضوع زياد شليوط
زائر كتب "

الخامس من حزيران ضربة عسكرية موجعة لكنها شكلت مقدمة للتحرير واعادة بناء للنهج القومي

زياد شليوط                    

شكلت هزيمة السادس من حزيران 1967، صدمة كبيرة على كل الصعد ولكل الفئات، ومع أنها كانت هزيمة عسكرية واضحة الا أنها لم تكسر عزيمة الشعوب العربية، التي خرجت تطالب الرئيس جمال عبد الناصر بالبقاء ومواصلة المشوار حتى النصر، بعدما أعلن عن تحمله المسؤولية كاملة عن الهزيمة وقدم استقالته. وفي أعقاب تلك الهزيمة المرة عبّر معظم المثقفين والمبدعين العرب عن خيبة أملهم بل وصل البعض الى درجة اليأس، واتفق معظمهم على أن الناصرية أو القومية انتهت مع الضربة العسكرية القاسية التي وجهتها اسرائيل وأمريكا الى العرب آنذاك والتي عرفت باسم "النكسة"، فهل حقا كان ذلك؟ فهل حقا ماتت القومية العربية مع النكسة، أم أنها اتخذت بعدا جديدا؟


"


(أقرأ المزيد ... | 9484 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الذين عبروا والذين «هبروا» - عبد الحليم قنديل
أرسلت بواسطة admin في 18-9-1438 هـ (47 قراءة)
الموضوع عبد الحليم قنديل

الذين عبروا والذين «هبروا»

عبد الحليم قنديل

Jun 12, 2017




أن يلتقي الحدثان في صباح واحد، فتلك هي مصادفة الزمن الدوار، وتراكم فروق التقاويم الهجرية عن مثيلتها الميلادية، التي جعلت ذكرى يوم النصر هي نفسها ذكرى يوم الهزيمة، وجمعت 5 يونيو هذا العام مع العاشر من رمضان (المقابل الهجرى للسادس من أكتوبر 1973) وفي يوم صادف «الاثنين» الذي بدأت فيه حرب 1967، وقد يكون في القصة مصادفة أبعد في مغزاها من التقاء التواريخ الفريد.




(أقرأ المزيد ... | 8309 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مشرقيات/ديمقراطية...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 18-9-1438 هـ (46 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "مشرقيات/ديمقراطية...
نص بأبجدية التغريدات على مواقع التواصل/التباعد الاجتماعي...

الا تشعر مثلي بالذهول ونحن نتابع مثقفو النظام الرسمي العربي الفاشل يحللون نتائج انتخابات الغرب، من اين لكم الخبرة والمعرفة والتجربة والوعي...!

ما هي حاجة الشعوب العربية لمتابعة "لعبة غرب ديمقراطي" تقوم على كل المحرمات والمستحيلات: الحرية والأحزاب والإرادة والوعي والوطنية والانتماء...!

(مثقفو السلطة أو كلاب اللصوص) نباحهم لا يستهدف فقط حماية قداسة اسيادهم داخل أسوار مناطقهم الخضراء، بل وداخل عقول الرعية وحتى داخل القلوب...

لماذا لا تليق بإنسان الشرق الديمقراطية...!
لأنها للمنتج وهو مستهلك
لأنها للوطني وهو قبلي
لأنها للجماعي وهو فردي
لأنها للدنيا وهو للآخرة...!

لماذا لا يحتاج انسان الشرق للديمقراطية...!
لأنها ذروة الوعي والانتماء والإرادة والاستقلال والتشاركية، وهو لا يحتاج لغير تلك الأنا الشيطانية.

لا تتحقق الديمقراطية في مجتمع قبل ان يستكمل قوانينها التاريخية المرتبطة في الشرق بأداة التغيير الخارجية "الاستعمار" لتعطل قانون الوعي الجمعي

المؤسسات السلطوية_الدينية في الشرق الغيبي_القبلي نجحت في تعطيل حتمية تطور المجتمعات العربية صوب الوطن والحرية والديمقراطية وكرّست عبادة الفرد

الفوضى الاستعمارية الامريكية الخلاقة هي أداة التغيير غير الواعية التي ستكون مدخلا لتطوير الواقع العربي إذا خرجنا من هوية القبليات والمذهبيات

الاستسلام لديمقراطية الفوضى الخلاقة المتوحشة الطائفية_المذهبية والمناطقية_القبلية يعني دمارا يمتد للمستقبل واستعمارا يصير هوية وشرعية وطنية

لا معنى للخروج على ولي الأمر بحجة الظلم او حتى الخيانة لأن من صنع النظام الرسمي العربي الفاشل لا يزال قادرا على حمايته او تغييره نحو الأسوأ

إذا لم تنجح الشعوب العربية في صقل شخصيتها وتنقية تراثها ونقد تاريخها ورؤية أسس مستقبلها ستكون محرقة الفوضى الخلاقة المتوحشة فرصة مؤلمة وضائعة

ما يحدث اليوم في الشرق حدث في الغرب قبل مائة عام وتكرر، قبل ان يحقق انسانه هويته ووطنيته، الفوضى لعنة اقتصاد رأسمالي متوحش يمكن تجاوزها للأحسن

حب الوطن وعي جمعي وذاكرة جماعية وتاريخ انساني وحاضر تنموي ورؤية تفاعلية تشاركية انسانية للمستقبل.

حب الوطن لا يمكن ان يكون رغبة او خيارا أو ترفا نخبويا "فرديا"
10/6/2017

صافيتا/زياد هواش

.../300"


(تعليقات? | التقييم: 0)

شيطنة قطر...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 18-9-1438 هـ (55 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

شيطنة قطر...

من منكم بلا قواعد أمريكية ورأسمالية وإقليمية فليرمي قطر بحجر

 

من منكم بلا مرتزقة وغرباء وبلاك ووتر لحماية العرش والمنطقة الملكية الخضراء

فليرمي قطر بالدولارات

 

من منكم لا يقيم علاقات امنية واقتصادية ومافيوية وسياسية وإعلامية مع إيران

فليرمي قطر باللؤلؤ

 

من منكم لا يقيم علاقات عميقة وتاريخية وأخوية وأبدية ومصرفية وسياحية مع إسرائيل

فليرمي قطر بالفيروز

 

من منكم بلا خطيئة ومن منكم بلا غدر ومن منكم لا يستمر على العرش بغير الشعوذة والغيب والعرافة والسحر

فليرمي قطر بالياقوت

 

من منكم لا يدفع شهريا الكثير من ثروة البلاد للإعلاموفوبيا وكلابها ومتسوليها ومتوسليها في جيدهم حبل من مسد

فليرمي قطر بالقلم

 

من منكم لا يراجع المُلحق الأمني في السفارات كلها أسبوعيا او بوتيرة اعلى ليدير دفة سفينة الحكم الافتراضية

فليرمي قطر بالمرساة

 

قتلكم التشابه فتنابذتم به يا اهل النظام الرسمي العربي تختلفون في غطاء الراس والرداء

اقتلوا قطر او ارموها بالمديونية يخلو لكم وجه "ترامب"

 

أُمرتم جميعا بصناعة الإرهاب وارضاعه وفطامه وتدريبه وتسريحه وتمويله وتحميله بشيبه وشيوخه وسباياه وشبابه

ثم صرتم الى نكران واقعة الزنا واللقيط المُكنى والقاء اللوم على بعضكم في رذيلة تلك الليلة الحمراء

 

الا يذهلكم النظام الرسمي العربي عندما يتحدث عن أي شيء حد البكاء أحيانا وحدّ الموت في كلّ الأحيان...!

 

مثلا...

القرقاش: قطر لا تجيد التعامل مع محيطها...

كيف لدولة يحيط بها خليج الملح ان تُعيّب بالمحيط الأوسع والأملح...!

 

مثلا...

صحفيان إسرائيليان في الدوحة...!

سفارة إسرائيلية في القاهرة وجيش إسرائيلي في الأردن ورجال اعمال إسرائيليون في العراق وسياح إسرائيليون في المغرب...

 

مثلا...

العبادي: اعلان النصر على داعش سيكون قريبا...

من اين تأتي بالبلاغة كلها وانا يتوه على فمي التعبير...!

 

مروّعة فعلا وقاحة النظام الرسمي العربي في الشرق والغرب والسلم والحرب والاستقرار والفوضى والليل والنهار، انهم يتحدثون بلا أي حرج عن الوطن والشعب والدولة والمستقبل.

 

سامحنا الله فيما آلت اليه احوالنا في بلادنا حرّمناها على أولادنا من ولاية السفهاء علينا يئزّون بعضهم أزّا.

12/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

..

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الجماعة والمجهول - عبد الله السناوي
أرسلت بواسطة admin في 17-9-1438 هـ (45 قراءة)
الموضوع عبدالله السناوي

الجماعة والمجهول



التاريخ مادة السياسة وظلال الماضى ممتدة إلى المستقبل.
بقدر صحة الحقائق والمعلومات الأساسية يكتسب أى سجال عن الماضى صحته وقدرته على تصحيح وتصويب الحركة العامة للمجتمع أمام تحدياته المستجدة.
أى سجال يحتاج إلى إطار عام يحكمه، يعرف موضوعه ويلم بوثائقه المؤكدة ويحتكم إلى ما هو ثابت تاريخيا.
عندما يغيب هذا الإطار فإن السجالات تمضى بالانطباع والتاريخ يكتب على الهوى.
وقد كان أخطر ما انطوى عليه المسلسل التلفزيونى «الجماعة ٢» أن بعض وقائع التاريخ زيفت بخفة غير مسبوقة فى مثل هذا النوع من الدراما التاريخية.
القضية ليست أن تكون مع ثورة يوليو أو ضدها فى النظر إلى تاريخ الجماعة، الذى يقارب التسعين سنة، بقدر ما هى احترام حقائق ما جرى فعلا موثقا ودقيقا بغض النظر عن أى مشاعر تجاه يوليو و«جمال عبدالناصر».




(أقرأ المزيد ... | 6275 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

غزوة قطر...
أرسلت بواسطة admin في 17-9-1438 هـ (50 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

غزوة قطر...

لنذهب بعيدا في مأساة "قطر" ونسأل لماذا...!

 

هل تتذكرون غزو العراق للكويت من أجل المال

هذا غزو سعودي لقطر من أجل المال الموعود به اللص "ترامب"

 

إذا لم ينجح اللص "ترامب" في هذه الصفقة "حصار قطر" فلن يستمر رئيسا للعام القادم وإذا نجح فسيكون ذلك القائد الذي سيغزو إيران في ولايته الثانية

 

الحصار/الصفقة

أن تدفع قطر عن السعودية نصف احتياطها النقدي وقدره "ألف مليار دولار" والامارات الباقي، أو تضع (وول ستريت) يدها على نصف "أرامكو"

 

 كيف وصلت السعودية الى حافة الإفلاس...!

الخضوع الكامل لمافيا النفط الامريكية التي تُخضع العالم عن طريق تعويم سعر البرميل، ومن هدر احتياطي أرامكو

 

كيف وصلت السعودية الى حافة الإفلاس...!

الافراط في تمويل (مشروع الفوضى الامريكية المتوحشة) في الشرق، والتورط في حربه العبثية في متاهات اليمن

 

كيف وصلت السعودية الى حافة الإفلاس...!

التردد والتأخر في اعلان القطيعة والصدام مع تركيا او عثمانيا المتجددة التي ترى شرعيتها في خدمة الحرمين

 

كيف وصلت السعودية الى حافة الإفلاس...!

بتورطها في اللعبة الإيرانية_التركية المخادعة والمسماة "فوضى حرب المذاهب" لإخضاع العرب وسرقة ثرواتهم

 

كيف وصلت السعودية الى حافة الإفلاس...!

المقدسات والنفط والمال والمستقبل السعودي مستهدف بقوة والحكماء مشغولون بترتيبات ولاية العهد وولايته...!

 

هل تذكرون أيها الأحبة فتح القسطنطينية...!

كانت الروم داخل الاسوار تجادل في مُلك البيت ووراثته والفاتح بل الغازي العثماني يخترق الاسوار ويرث العرش...!

 

الغازي العثماني يستشيط غضبا ويهدد ويحشد كلما تحرك الاكراد ولكنه يملك جنودا لنصرة قطر بوابته الى غزو كلّ بلاد...!

 

هل ستجمع السعودية العالم كله لتحرير قطر من الإرهاب...!

النظام الرسمي الملكي العربي يعيش سنواته الأخيرة ويأكل بعضه بعضا وكذلك يفعلون...

11/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../250

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

قصة قطر... - زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 17-9-1438 هـ (45 قراءة)
الموضوع مقالات سياسية
زائر كتب "

قصة قطر...

لا نستطيع رؤية الخليج يغرق في الفوضى المتوحشة التي قتلتنا وستعيد قتلنا

 

شيطنة إيران ليتحرر النظام الرسمي العربي الفاشل من الصراع الافتراضي مع إسرائيل

شيطنة قطر ليتحرر النظام الرسمي العربي الفاشل من الصراع الافتراضي مع إيران

 

من حاصر وشيطن "قطر" هم من يحاصر ويشيطن "غزّة"...

المقاربة صحيحة من جهة المتنمرين وحملة السيوف الخشبية في مواجهة طواحين الهواء...

 

حصار قطر جاء لتمرير فضيحة ترامب الانتخابية والانقلاب الناعم في السعودية والامارات

ولكن مسار "اللعبة الخليجية" تشعب وبدأت تتحول الى إقليمية بتسارع متوقع

 

لهذه المأساة الخليجية أسباب إقليمية ونتائج دولية وهي ليست خلافا محليا بسيطا وعابرا

وحدها الشعوب الواعية تستطيع الحد من اضرار الفوضى المتوحشة

 

ثلاثة أنفاق يتسرب منه الأمريكي الى طهران (كابول وبغداد والدوحة) ويحتاج الى نفق رابع "أبو ظبي" وجسر واسع "عمان"، الكارثة قادمة بتسارع

 

الجغرافيا التي سيخوض فيها "ترامب" حربه الأولى ليست هي اللغز بل توقيت تلك الحرب وخصوصا ان ريح الإرهاب مؤاتيه واجواء التوتر متصاعدة

 

الجغرافيا التي ستخوض فيها "إسرائيل" حربها القادمة ليست هي اللغز ولا حتى توقيتها بل عمق توغلها وتشعب مساراتها وتطور احتمالاتها...!

 

في خليج القواعد العسكرية الامريكية الجبارة ومع الانتشار الهائل للأساطيل، الهدف لن يكون "قطر" أو "اليمن"، لقد خرجوا الى نهب عظيم...

 

تحت شعار: الحكام في الشرق لا يجيدون إدارة ثرواتهم وشعوبهم إرهابية

لا مصلحة للأمريكي وللرأسمالي عموما في الفصل بين العرب والمسلمين

 

لا يمكن ان تبقى تركيا الصامتة خارج دائرة الاتهامات لارتباطها العميق بقطر ولن يتأخر "الحلفاء العرب" في توجيه سهام النقد والحصار لها

 

الدور القطري في "شرق الفوضى الخلاقة" المُستمران، أقوى من دول المقاطعة مجتمعة وبقية المقاطعين الصغار والجميع سيدفع الثمن

 

الرهانات على المهرج ترامب في مواجهة قطر رهانات على "فقاعة" لا وزن لها ويمكن أن "تنفجر" في أي لحظة، أنتم لا تدرون ماذا فعلتم وفي أي فخ وقعتم

 

يجب الانتباه جيدا الى كلام وزير خارجية "ألمانيا" التي عندما تتحدث لا يمتلك الشرق كله خيارا الا الاصغاء العاقل لكلامها والخضوع الكلي لبوصلتها

 

قطر لم تصنع "القاعدة"، ولم تمولها أمريكا صنعت والخليج موّل، انحصر الدور القطري بتقديم الدعم اللوجستي والإعلامي المتناسب مع خصوصيتها

 

استمر الحال مع الابن الضال "داعش" في بلاد الشام، بل تراجع الدور القطري حتى الإعلامي لصالح الدور "التركي" بسبب الجغرافيا والخصوصية الاخوانية

 

غزوة قطر لماذا...!

9/6/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../350

 

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

المقالات القديمة

Sunday, June 11
· فوبيا قطر...! - زياد هواش
· إنقاذ قطر هدفنا الأول - جلال عارف
Saturday, June 10
· لو لم يكن ناصرياً... لطمح أن يكون! - محمد حابر الأنصاري
· أين أصبح الشارع العربي؟! - صبحي غندور
Friday, June 09
· نقطة تحول في العلاقات الأطلسية - محمد السعيد ادريس
· حرب الدوحة على العرب - جلال عارف
· طريق قطر المسدود - جلال عارف
· قطر نهاية لعبة الشيطان - محمود كامل الكومى
· حول المسألة القطرية - احمد الجمال
Thursday, June 08
· بيان للسعودية ومصر والإمارت والبحرين عن دعم قطر للإرهاب
· مسلسل الجماعة 2 وحقيقة العلاقة بين جمال عبد الناصر وسيد قطب - عمرو صابح
Wednesday, June 07
· سامى شرف: مسلسل الجماعة «تشويه للتاريخ»
· عاصم الدسوقى: الدراما التاريخية معدومة وفى حالة خصام..
Tuesday, June 06
· قمم السعودية: ابتزاز أمريكى.. وأقل من حلف جديد! - طلال سلمان
· الكذب والسياسـة: الإخـــــــــــوان نموذجـــــــا - د. محمد السعيد إدريس
· أعلنوا القوائم والتفاصيل - أحمد الجمال
· إيه الحكاية؟! - سامي شرف
· سامى شرف: الجزيرتان سعوديتان ومصر تسلمتهما قبل حرب 67..
· الفكر السياسي الناصري:مراجعات منهجيه .د. صبرى محمد خليل
Sunday, June 04
· التأصيل الفكري للعروبة السياسية - عبد الأله بلقزيز
· عرب نكسة 67.. وعرب اليوم! - صبحي غندور
· النكسة لم تطفئ محبة الفلسطينيين لجمال عبد الناصر - وديع عواودة
· عزمي بشارة يعتزل العمل السياسي المباشر
· مانشستر أرينا» وإرهاب مستمر لا يجد من يلجمه!ه!» بقلم :محمد عبد الحكم دياب
· الحلقة الأخيرة من أخطر فصول كتاب مصطفى بكرى «سقوط الإخوان»: ساعة الغروب
· الهزيمة التي نخفيها - عبدالله السناوي
· عبدالناصر يستدعى عامر إلى منزله لمناقشة تهديدات إسرائيل لسوريا
· نجل «عبدالناصر» يرد على وحيد حامد بالوثائق: والدى لم يكن إخوانياً
Saturday, June 03
· ضعوا صور الشهداء الأقباط فى الميادين العامة - عمرو حمزاوي
Friday, June 02
· الجماعة٢» يضرب شرعية كل الأنظمة من عبدالناصر إلى السيسى - خالد يوسف
· هل آن الآوان أن ندرى … أننا ندرى ؟ - محمود كامل الكومى
Thursday, June 01
· الأزهر بين التجديد والتكفير - جلال عارف
· طريق قطر المسدود - جلال عارف
· سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 30 مايو 1970..«عبد الناصر» يضحك....
· المرأة في عهد جمال عبد الناصر - شيماء ابراهيم
· الإسلام و الماركسية و الأزهر بين جمال عبد الناصر والإمام الأكبر - عمرو صابح
Wednesday, May 31
· منحنيات خطرة: الإرهاب وما حوله - عبدالله السناوي
· مجزرة المنيا تستهدف زرع الخوف في أوساط المسيحيين المصريين - زياد شليوط
Sunday, May 28
· إرهابى أم مجاهد؟ - فريدة الشوباشي
· ترامب والذين معه - عبد الحليم قنديل
· لا مجال لترف الثرثرة - احمد الجمال
· هجرة المسيحيين من مصر! - عماد الدين حسين
· اليوم التالى للهزيمة - عبدالله السناوي
Saturday, May 27
· شهداء المنية الأقباط ينتصرون على قاتليهم - زياد شليوط
· سامى شرف يكتب عن الإخوان المسلمين
Friday, May 26
· خيارات روحاني الصعبة بعد الانتخابات - محمد السعيد ادريس
· حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية بيان أعمال اللجنة المركزية
· ثورة عبد الناصر - سيف دعنا
Thursday, May 25
· وحيد حامد يصارح «الشروق»: لا أكره الإخوان..
· طأطىء رأسك يا أخي.. فالعرب نعاج - زياد شليوط

مقالات قديمة


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

سامي شرف
 سامي شرف


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.21 ثانية