Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 28
الأعضاء: 0
المجموع: 28

Who is Online
يوجد حاليا, 28 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

ياسين جبار الدليمي
[ ياسين جبار الدليمي ]

·الشهيد الناصري/بسام علي الخاقاني............. ياسين جبار الدليمي
·التيار القومي والهاجس الوحدوي في العراق - ياسين جبار الدليمي
·الشهيدة الناصرية عايده الركابي والسم القاتل في السجن......ياسين جبار الدليمي
·العرب والمسلمون في عالم متغير ديمقراطياً - ياسين جبار الدليمي
·العروبة أو القومية العربية - ياسين جبار الدليمي
·خوارج الطائفية - ياسين جبار الدليمي
·الرئيس عبد الرحمن محمد عارف الإنسان - ياسين جبار الدليمي
·فيدراليات خلف الضواحي الصهيونية - ياسين جبار الدليمي
·المدرسة الفكرية الناصرية في العراق - ياسين جبار الدليمي

تم استعراض
50356943
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا - عزمي بشارة
Posted on 2-8-1434 هـ
Topic: عزمي بشارة
عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا

عزمي بشارة

نضع هنا بالترتيب عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا (مع الانتباه أن أيا منها لا يكفي وحده، ويجب أن يجتمع بعض من هذه العناصر على الأقل لتحقق الظاهرة).







1. السيطرة عبر تمثل تصور صنمي لجماعة ذات بعد واحد (عرق، حزب، قومية، جماعة دينية) خارج المجتمعات الإنسانية المركبة الحقيقة وفوقها، ورفعها قيميًا فوق حياة الأفراد.
2. تجسّد روح الجماعة أعلاه في أشخاص هم القادة الذين يتقمّصون روح الجماعة، ويعبّرون عن جوهرها وروحها وعبقريتها المفترضة.
3. تديين أو تقديس أشياء دنيوية إلى درجة عبادتها: قيادة حزبية، أنصبة، الجيش، الحزب، الطبقة، إنتاج فكري لمثقف ما يحوّل الى نص مقدس ودليل عمل… وغير ذلك، واستخدام الإيمان الناتج في تكريس السيطرة على المجتمع.
4. اعتبار العنف في السياسة هو القاعدة وغيره استثناء الى أن يتحقق الانسجام الاجتماعي في ظل الفكرة المسيطرة.
5. دنيوَة (من دنيا) مؤسسات وقيم ورموز دينية روحية وتحويلها إلى مؤسسات دنيوية وقيم مادية، ثم إحالة (2) عليها، اي تقديسها بصفتها دنيوية، مثل تقديس رجل دين ليس بصفته متلقيا للوحي، في عصر لم يعد فيه أنبياء، بل بصفته قائد سياسي أو حزبي يتمتع بقدسية دنيوية، أو تقديس مذاهب دينية ليس بصفتها مذاهب بل بصفتها طوائف وأحزاب سياسية. (هذه ظاهرة حديثة فهنا تتعلم الحركات الدينية من الحركات الفاشية فالأخيرة عموما علمانية).
6. إعادة كتابة تاريخ الجماعة ليظهر وكأنه يقود بشكل طبيعي إلى سيطرة هذه التخيلات الواقعية، بما في ذلك التزوير المقصود للوقائع والأحداث، ونسج الأساطير.
7. إنتاج أدبي فني حسي يصور هذه الأساطير لربط الأتباع شعوريا وتقوية إيمانهم، والتعبير عن كل هذا في طقوس جماهيرية تفرض جاذبية وسطوة ورهبة على الحضور في الوقت ذاته، وتستعرض الأساطير أعلاه بشكل تصويري.
8. إحلال القضية السامية التي يتحد عليها افراد مؤمنون بها محل الضمير الأخلاقي، بحيث يخضع لها سلوك الإنسان، ويبرر ارتكاب أفعال من أجلها، تعتبر عادة غير أخلاقية: مثل قتل الأبرياء، والتآمر، والطعن في الظهر، والكذب، وخيانة المبادئ ذاتها التي تسوق للجمهور، إذا اقتضت مصلحة القضية ذلك. هنا تصل الفاشية حد العبث فهي تبرر خيانة “القضية” من أجل “القضية”.
9. إسقاط عناصر من الواقع عند فهمه، وإخفاء الحقائق، وعدم التورع عن الكذب، والخداع من أجل تبرير السلوكيات لأولئك الذين لا يؤمنون بهذه “القضية”، أو لإقناع من ضعف أيمانه من المؤمنين بها، بأنها منتصرة حتما.
10. اعتبار سلوك الناس كالقطيع خلف كل هذا هو الأمر الطبيعي، والتفكير الفردي النقدي الحر خيانة.
11. استخدام العنف الجسدي والكلامي كأمر طبيعي ضد الرأي المخالف إلى أن يتعرف المجتمع على “حقيقته” و”ينسجم مع ذاته” عبر قبوله لفكر التيار الفاشي.
12. الفاشية في منشئها علمانية معادية للدين، ولكن الحركات الدينية معرضة لها مثل الحركات العلمانية حين تقدس الحزب والحركة والطائفية ورجل الدين القائد، بما هي كيانات دنيوية. وفي مثل هذه الحالات تقترض الحركات الدينية رموز وطقوس الحركات الجماهيرية الحديثة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عزمي بشارة
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عزمي بشارة:
فصل المقال/ د.عزمي بشارة


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية