Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 61
الأعضاء: 0
المجموع: 61

Who is Online
يوجد حاليا, 61 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صبري محمد  خليل
[ صبري محمد خليل ]

·الفكر السياسي الناصري:مراجعات منهجيه .د. صبرى محمد خليل
·التوصية النبوية بالأقباط وإيجاب الإسلام حماية الأقليات الدينية .د.صبرى خليل

تم استعراض
51379777
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
مدينة الله والمدينة الفاضلة
Contributed by زائر on 10-8-1434 هـ
Topic: محمد علي الحلبي

 مدينة الله والمدينة الفاضلة

 الهمّ الأول للبشرية كان،ومازال،وسيبقى البحث عما يزيّن حياة الإنسان ويبهجها،ويجعلها سعيدة،ورمزها الأول حريته في إطار قدسية حريات الآخرين،وكلما اتسمت الحرية بالعقلانية جابت مراتع الرشد الخصيبة،ونهلت وجمعت من خيرها الوافر الكثير فازدادت ضياءً ، وازدادت الحياة سعادة،والرسول العظيم محمد صلى الله عليه وسلم ترشدنا حكمته في قوله:″إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ″
 


أراد برياض الجنة ذكر الله، و الإكثار منه مرتع غني في خصبه،وقيم الله جلت قدرته وتعاليمه تتجسد بالرشد الذي يعني الاستقامة على طريق الحق مع تصلب فيه،والرشيد صفة من صفات الله تعالى الهادي إلى سواء الصراط ، والرشيد أيضاً هو الذي حسن تقديره فيما قدر،أو الذي تنساق تدبيراته إلى غايتها على سبيل السداد من غير إشارة مشير،ولا تسديد مسدد،والرشاد نقيض الضلال،وأرباب الاشتقاق بيّنوا أن الرشد يُعمل في كل ما يُحمد،ومعجم العين عرّف كلمة الرشد ببساطة فجاء فيه ألهمه الله خيراً أي لقنّه خيراً،ونستلهم من الله الرشاد. في هذا التعريف اللغوي يتبيّن لنا أن في سلوك الرشد لأي إنسان في الأمانة والعفة لاسيما لذوي الشأن محاكاة للمُثل الإلهية،وتلبية لأوامره جلت قدرته لأنها تقتدي بمثله وهو المثل الأعلى،وهو كما اتفق الفلاسفة على اعتباره مطلق الحق والخير والجمال،وكلمة مطلق تعني خارج التصور والإدراك فمهما أدركنا من حق وخير وجمال فلديه ما يفوق ذلك بكثير، وشآبيب غيثه تغسل أيامنا دائماً ولا تنضب . هذه المقدمة شدتني للعودة إلى المفكرين الذين عرفوا الطريق إلى الفضيلة، والمدينة الفاضلة تعريفاً وتكويناً فتجاوزت زماننا وعدت لأكثر من ألفي سنة من التاريخ وتحديداً إلى ما قبل ميلاد السيد المسيح، فما بين عامي427-347ق.م عاش الفيلسوف (أفلاطون) تلميذ سقراط،وأستاذ أرسطو ومن بعض إبداعاته الفكرية،قرأت له : ″ غاية العلم الخير , وقليل من العلم مع العمل به أنفع من كثير العلم مع قلة العمل به " عرف عنه زهده في الحياة فكان من الرواد الأوائل للصوفية والمتصوفين وفي ذلك يبدع القول " لا تصير عين البصيرة حادة إلا ضعفت عين الجسد،والانتصار على النفس هو أعظم انتصار″ ويُكمل:″بأن الإنسان أعمى يسير على الطريق الصحيح،وأعط وستأخذ″محذراً الإنسانية بقوله:″أغلب الناس عند السلطة يصيرون أشراراً، وأكبر شر عدا الظلم هو أن لا يدفع الظالم ثمن ظلمه″ وفي رأيه وهو يلخص فلسفة الحياة عندما قال:″السعادة هي معرفة الخير والجمال″ وينبّه إلى صور مرّت بها البشرية،ومازالت تترى على الإنسانية بقوله:″نحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر،ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر،وعبيد إذا لم نجرؤ على التفكير″. هذه الآراء قادت ذلك الفيلسوف،وفي كتابه(السياسة) ليركز على فكرة العدالة،وتحقيقها شأن عام يشارك فيه الجميع لبناء الدولة التي تقيم توازناً بين الأفراد،ويحصل كل فرد بموجبه على ما يستحق،وفي ذلك الكتاب ظهرت معالم المدينة الفاضلة في تصوره منطلقاً من فكرة المعرفة الجدلية وهي المعرفة الفلسفية الحقة التي ترتقي بالأفراد لتبين الصفات المشتركة بين الأجناس،و بها الوصول إلى الماهيات،أو المثل،ويقوم العقل عن طريق الجدل الصاعد لاستخلاص المعاني الضرورية للكم على المحسوسات ،وفوق العقل تقوم المعاني المجردة لكل الأشياء في عالم مستقل هو عالم المُثل،وبلوغها يحتاج إلى تدريب ومران ، وعلى المرء أن يتدرج في تلقين العلوم إلى الشبان قبل تعليمهم العدل،ففي ذلك الانتقال من الظلمة إلى النور،والسياسة عنده ترتبط بالأخلاق،وتطلع الإنسان للخير يعني التطلع للسعادة،والخير الأسمى هو الخير المطلق وهو رأس المُثل،ويأتي بالتدرج الهرمي تحته الحق والجمال،وإذا سلك المرء الطريق المعاكس النازل يجد أن الجسد والمادة كليهما في عالم الشر،وفي أواخر عمره عدّل توجهاته الفكرية السياسية فرأى في كتابه (النواميس) أن تقوم الدولة على احترام الدين،وعلى تحديد عدد السكان،وأن تكون للدولة سلطة كبيرة في وضع قيود لتؤكد أن الزواج مؤسسة غايتها خدمة المجموع،وطالب بفرض تعلم الرياضيات لأنها تُعين على فهم الانسجام،والانسجام يقود إلى الخير،وشدد على فتح الباب واسعاً أمام المشرعين في الدولة،ومنح الحرية للمواطن الحق لكنه ترك السياسة للقادة،وهكذا فجمهوريته تتلبس لبوس مبادئ العدالة والحق , - واللبوس تعني لغويا الدروع - يعيش الأفراد فيها على نحو من التكامل والوفاق،وبذلك تحقق السعادة عندما يختص كل واحد بعمله الذي يحسنه،والوظيفة المهيأ لها وفق طبيعته البيولوجية . لقد أثر التيار الأفلاطوني وسيطر على فكر فئة من المسيحيين ، فلم يطل الزمن،فبين عامي412-421م أنهى الأب (أوغسطينوس) كتابه (مدينة الله) المكوّن من اثنين وعشرين باباً،وفيه يكتب أن الحياة الزمنية دار ابتداء تعدّ للأبدية،والمصائب للمسيحي ليست غير امتحان وتأديب،والعمل الجماعي،أو الفردي يجب أن يُنظر إليه أولا ًكعقاب صريح على أخطاء جسيمة،والألم الذي ينجم عن الحدث يجب أن يكون لكل فرد مناسبة للتوبة والتقشف،والإيمان يتوق إلى السعادة في الجنة السماوية،والمأساة الداخلية للمدينة الوثنية هي القهر والإكراه،ومن تلك المقدمات يتوصل إلى تصنيف المدينة إلى المدينتين- مدينة الله،ومدينة الوثنية- فالثانية مبنيّة على حبّ الذات ونسيان الله بينما حبّ الله حتى احتقار الذات بنى المدينة الأولى إحداهما تتفاخر بذاتها،والثانية بالله... , تتفاخر إحداهما باستجداء المجد من الناس، والأخرى تصنع أعز ما تفاخر به في الله الشاهد على ضميرها حبّ في كبرياء يسير مرفوع الرأس، وحبّ يقول لإلهه مجدي أنت ورافع رأسي....مدينة تقع أسيرة التسلط من خلال رؤسائها، ومدينة تقدم مواطنيها موحدّين بالمحبة يتبادلون الخدمات...حكاماً مجليّن،ومحكومين مطيعين....إحداهما تعتز بقدراتها وقدرة رؤسائها,والأخرى تقول لله أحبك يارب قوتي الوحيدة . ويتابع المسيرة الفكرية نحو المدينة الفاضلة أبو نصر محمد الفارابي بن محمد بن أورلغ بن طرخان التركي الفارابي عاش ما بين عامي874-950م...تنقل ما بين بغداد وحلب ودمشق،وقد آثر حياة الزهد والتقشف فلم يتزوج،ولم يقتن مالا ً،ويروى أنه قد بلغ به التقشف فكان يسهر الليل للمطالعة والتصنيف مستعيناً بقنديل الحارس،وكان راغباً في العزلة والتأمل والتفكير،وابن خلكان في كتابه (وفيات الأعيان) ذكر أن الفارابي،وأثناء إقامته في دمشق كان يقضي معظم أوقاته في البساتين وعلى ضفاف الأنهار حيث يؤلف بحوثه،وقد أتقن اللغات العربية والفارسية واليونانية،بالإضافة للغته الأصلية التركية،والمدينة الفاضلة في اعتقاده تقوم على مبدأ التعاون بين أفرادها وفئاتها الاجتماعية،فهو يقسم أهلها إلى ثلاث مجموعات حسب الأعمال التي تمارسها كل مجموعة، فهناك:القادة، والحكام، ورجال الدين....ومجموعة العسكريين والجنود المدافعين عن المدينة،وأخيراً مجموعة الصنّاع والفلاحين الذين ينتجون للمدينة،ويوفرون لها ما تحتاجه من طعام وكساء،ولوازم ومعدات تحتاجها في حياتها اليومية،والناس بحسب طبيعتهم الوراثية ينقسمون إلى ثلاث مجاميع أساسية هي : مجموعة يسيطر العقل والحكمة والمنطق على طبيعتها البشرية،ومجموعة تسيطر العاطفة والانفعال والحماسة على نفسها البشرية،ومجموعة ثالثة تسيطر الغريزة والفطرة عليها....فالمجموعة التي تسيطر عليها النوازع العقلانية تستطيع أن تمارس القيادة والحكم،الفلسفة،القضاء،والدين،والمجموعة التي تسيطر عليها النوازع العاطفية والانفعالية تستطيع أن تمارس المهنة العسكرية التي تدافع عن المدينة الفاضلة ضد أعدائها من الخارج،والمجموعة التي تسيطر عليها النوازع الغريزية والفطرية تصلح أن تمارس مهنة الإنتاج الزراعي،ومهنة الإنتاج الصناعي إضافة إلى مهنة التجارة المسؤولة عن عمليات تبادل وبيع وشراء السلع والخدمات،وتستند المدينة الفاضلة على المبادئ المثالية ذلك أن القائد يجب أن يتفانى في خدمة المجموعة المسؤول عنها ، وبدورها لا تكون ساكنة وغير قادرة على النمو والتحول،ورئيسها هو المثل الأعلى الذي تتحقق في شخصيته جميع معاني الكمال،ومنزلته بالنسبة للأفراد بمنزلة القلب بالنسبة لسائر أعضاء الجسم. والفارابي، ونتيجة تأثره بالشريعة الإسلامية انفرد بين الفلاسفة بالحديث عن دولة إنسانية واحدة لكل المعمورة لها رئيس واحد، وحكومة واحدة، ويرى في الكتابة وصناعة الكلمة من الأفعال التي تجلب السعادة للإنسان، وعرف عنه ولعه بالموسيقى، وكان يجيد العزف على آلته. أما المفكر العربي عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي المعروف باسم ابن خلدون1342-1383م،والذي يعتبر مؤسس علم الاجتماع فله باع واسع في السياسة،وفي تكوين الدولة،وفي ماهيتها وطرق عملها،وقد نظر للخلافة بصفتها نموذج الدولة الإسلامية الأمثل،فبيّن أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أدار الدولة القائمة في المدينة كان يتصرف بصفته خليفة الله.
كانت جولة في آفاق الفكر قديمه ، والحالم أبداً ودائماً بوضع أسس لحياته الاجتماعية تتحقق فيها رغباته وتطلعاته ونوازعه،ولئن تجلت في كل النظرات والنظريات التي ذكرت مساحات امتزجت بتصورات خيالية وفق رأي جميع المفكرين الذين درسوا تلك المقولات،فمثل هذه التخيلات لم تحدث عبر التاريخ،ولم تتواجد خلاله المدن الفاضلة لكن وبالرغم من غرقها في المثاليات تبقى المرشد لبني البشرية،وللتدرج في تطبيق أسسها ومبادئها طموحاً لتحقيق ما يمكن من الفضائل والرشد والحكم الرشيد في نوعية السلطة والحرية الكاملة في الاختيار واتخاذ القرار، وفي بناء وتنمية الاقتصاد بشعابه العديدة لينعكس رفداً لعناصر القوة السياسية والعسكرية،مع وجوب إعطاء قدر كبير للتنمية البشرية عبر مراحل الدراسة والتعليم،والمعرفة والمطالعة لخلق المواطن القادر على الإبداع في مجاله وبقدراته،فالمجتمعات لا يبنيها فرد مهما كانت مرتبته في السلم الاجتماعي , ومهما أطلقت عليه هالات ومسميات،وهي في حقيقتها ليست أكثر من عملية إقصاء للمجموع عن العمل الوطني والإبداع فيه ليبقوا تابعين ،وغالباً ما تكون تبعيتهم للآخرين القادرين بكل الوسائل على الحفاظ على مصالحهم المتناقضة مع مصالح الشعب.
 لنؤكد دائماً على الحكم الرشيد المحصن بمجتمع مدني يبني منظماته الفاعلة والعاملة بدأب دائم من أجل المجموع ،مستمدا قيمه من الذات الإلهية مشدداً على قول أفلاطون: نحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر،ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر،وعبيد إذا لم نجرؤ على التفكير،وأكبر شر عدا الظلم هو أن لا يدفع الظالم ثمن ظلمه،والسعادة هي معرفة الخير والجمال.

 محمد علي الحلبي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد علي الحلبي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن محمد علي الحلبي:
الانسان والانسانية - محمد علي الحلبي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية