Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أحمد صدقي الدجاني
[ أحمد صدقي الدجاني ]

· السيرة الذاتية للمرحوم د. أحمد صدقي الدجاني
·حلم الوحدة - أحمد صدقي الدجاني
·رؤية حضارية للصراع العربي ـ الصهيوني - أحمد صدقي الدجاني
·تاريخ القدس منذ الفتح العربي - أحمد صدقي الدجاني
·المرحوم د. أحمد صدقي الدجاني 2
·المرحوم د. أحمد صدقي الدجاني 1
·المشروع الحضاري النهضوي العربي - أحمد صدقي الدجاني

تم استعراض
50841606
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
رجاء الناصر: ...هذه مواقفنا من المعارضة المسلحة,حزب الله ...
Posted on 21-8-1434 هـ
Topic: رجاء الناصر
رجاء الناصر: نزار نيوف يفتري وهذه مواقفنا من المعارضة المسلحة,حزب الله و صالح مسلم

نبراس دلول – دمشق

 


خاص- موقع هيئة التنسيق

الأستاذ رجاء الناصر القيادي في هيئة هيئة التنسيق الوطنية والقيادي أيضاً في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي, لو بدأت معك من هذه النقطة تحديداً, إن حزب الاتحاد كان العامود الفقري للمعارضة السورية الكلاسيكية في العقود الماضية, ومنذ حوالي عام ونيف بدأنا نسمع عن انشقاقات وصف بعضها بالكبير في الحزب خصوصاً في معاقله في ريف دمشق, فماذا تقول في هذا وهل مازالت قوة حزب الاتحاد كما كانت في السابق؟

عندما تقوم ثورات أو احداث كبيرة بالتأكيد تحصل معها حركات تغيير في بنية الاحزاب, هناك من يأتي اليها على قاعدة التطورات الجديدة وهناك من يخرج منها على قاعدة هذه التطورات ذاتها, لذلك فإن حزب الاتحاد الإشتراكي لاتزال قوته كما هي, لقد خسرنا قاعدة تنظيمية مهمة لنا في دوما فقط وليس في ريف دمشق حيث لازال حزبنا هناك قوياً ومتماسكاً, هذا بالاضافة الى اننا كسبنا أعضاء جدد في مناطق القلمون وهؤلاء يأتون الينا من اجل الثورة وتحت شعاراتها ووفق اهداف هيئة التنسيق الوطنية ورؤيتها للتغيير الثوري.




… مقاطعاً: يعني أمازال الحزب جماهيرياً كما كان في السابق؟

نحن نعتقد انه أكثر جماهيرية مما كان في السابق لأنه كسب ليس فقط انصاره التقليديين بل كل من يرى في الحل السلمي مخرجاً وكل من يرى أن هذا الصراع المسلح عبثي بالاضافة الى كل من يبحث عن التغيير الديمقراطي الجذري والحقيقي.

منذ فترة قصيرة, نشر الصحفي نزار نيوف على موقع الحقيقة اخباراً تتحدث عن أن اعضاءً في حزب الاتحاد الإشتراكي وبالتنسيق مع قيادة الحزب يقومون بمساعدة المعارضة المسلحة تحديداً في ريف دمشق, فبماذا تعلقون؟

أستاذ نبراس, تعليقنا ببساطة أننا أعلنا بشكل رسمي في هيئة التنسيق وفي حزب الإتحاد أننا ضد العمل المسلح وضد العنف بطبيعة الحال وبالتالي لم يمارس أي عنصر من العناصر….

… مقاطعاً: هل عناصركم مضبوطون؟

.. أقول لك, لم يمارس أي عنصر من العناصر التي لم تنشق عن الحزب أي عمل مسلح, أما ان يكون لآعضاءنا صداقات ضمن المعارضة المسلحة فهذا طبيعي, أما حزب الاتحاد الاشتراكي كحزب ليس لديه جناحاً مسلحاً وليس من اعضاءه مقاتلين مع المعارضة المسلحة ولكن بالتأكيد بإعتبار أعضاء الحزب ينتمون لبيئات معينة فبالتأكيد أن لهم اقاربهم وأصدقائهم ومعارفهم ضمن هذه البيئات التي فيها تواجد للمعارضة المسلحة.

في نفس الإطار, لقد تحدث الصحفي نزار نيوف من خلال موقعه ” الحقيقة ” حول مزرعة حلبون, التي يملكها المنسق العام لهيئة التنسيق الأستاذ حسن عبد العظيم والتي منها انطلق برنامج ووثيقة عهد الكرامة والحقوق للهيئة, حيث قال أنها أصبحت مرتعاً للمعارضة المسلحة و ” الارهابيين ” وفق علم وتنسيق مع صاحبها الأستاذ حسن وذلك قبل ان يقوم الجيش النظامي بتحريرها مؤخراً, فماهو رأيكم في هذه الإدعاءات؟

أولاً: السيد نزار نيوف ليس مرجعاً ذو مصداقية في الأخبار فكثيراً مانشر أخباراً مغلوطة وليست صحيحة وبالتالي هو ليس مرجعاّ لصحة خبر من عدمه.

ثانياً: مزرعة حلبون يقيم فيها الجيش النظامي منذ أكثر من ثلاثة شهور بطريقة عرفية تماماً كما فعل في المزارع الأخرى والكثير من المناطق السورية أي دون موافقة من أصحاب هذه المزارع فهو, اي الجيش النظامي, دخل مزرعة الأستاذ حسن واعتبرها كما المزارع المجاورة مقراً لجنوده, وعندما دخلها قبل ثلاثة أشهر لم يكن فيها أي من عناصر المعارضة المسلحة بل فقط حارس المزرعة. لذلك أقول أن ماذكره السيد نيوف كله إفتراء فالمعارضة المسلحة لم تكن موجودة في المزرعة وبالتالي عن اية عمليات ” إقتحام وتحرير ” يتحدث !! هذا بالاضافة الى أن قوات النظام موجودة في المزرعة ليس ساعة نشر نيوف خبره بل قبل ذلك بثلاثة أشهر.

بعيداً عن الوضع الحزبي, منذ شهر كان هناك حماس واضح تجاه جنيف 2, حالياً وبعد تقدم قوات النظام في القصير ومارافق هذا التقدم من اشتراك لعناصر من حزب الله البناني, وبعد أن قام عدد كبير من اسلاميي المنطقة بتلقف دعوة الولايات المتحدة ودعوا للجهاد في سوريا, ألا ترى معي أن جنيف 2 لم تعد فرصه كما كانت قبل ِشهر؟

صحيح, إن مؤتمر جنيف 2 تعرض لعراقيل جدية تمثلت في اكثر من طرف, فالائتلاف الوطني وهو احد اطراف المعارضة المدعوم من جهات افليمية لم يعلن حتى هذه اللحظة وجوده او مشاركته فيه, بالمقابل جاء احتلال القصير من قبل مسلحي حزب الله واخل بهذه الفرصة, أي أوجد واقعاً جديداً على الأرض وهذا الواقع الجديد هو عسكري الطابع بمعنى ان التصدي له سيكون عسكرياً وبالتالي هذه نوع من العراقيل التي وضعت امام جنيف 2. اذاً فالجهتين عملتا على وضع عراقيل وكل فريق يعمل لتحقيق مكاسب عسكرية ليفرض بها شروطه السياسية, نحن نعتقد ان هذا خطأ كبير جداً لأن الصراع المسلح لن يحسم لمصلحة اي طرف ولن يكون له نتائج سياسية والنتيجة الوحيدة التي ستكون هي مزيد من القتل والتدمير العبثيين, كلما قدم أنصار النظام دعماً له سيقدم أنصار المعارضة دعماً لهم بالمقابل والعكس صحيح, لذل نقول ان المراهنة على هكذا حرب هو امرُ خاطئ ولاندعمه ومن هنا نرى اهمية جنيف 2 الذي ان لم يعقد سيؤدي ذلك الى مزيد من الصراع العسكري ومزيد من الفتن.

طيب أين هي هيئة التنسيق الوطنية من هذا وذاك؟

ان هيئة التنسيق لها موقفان, موقف سياسي أعلنته بوضوح وهو ضرورة و وجوب اصدار قرار من مجلس الامن يقضي بمنع دخول مسلحين غير سوريين اليها للمشاركة في الصراع وهذا يشمل حزب الله كما يشمل المقاتلين الأصوليين أو الجهاديين المدعومين من حلف الدوحة-استانبول, وقد رفعنا كتاباً رسمياً الى الامم المتحدة نطالب فيه بإصدار قرار من مجلس الأمن يمنع دخول أي مسلحين وإعتبارهم مجرمي حرب وملاحقتهم دولياً ومحاسبة الجهات التي أرسلتهم.

وموقفنا الثاني هو فيما يخص الكتلة الصامتة التي نعمل وندعو من اجل ان تتحول الى كتلة فاعلة تقول بصوت عال كفى قتل, كفى تدمير, إننا نعمل كي تكون الكتلة الصامتة كتلة ضاغطة نحو الحل السياسي على جميع الأطراف.

هل تقوم هيئة التنسيق الوطنية بالإتصال مع أي مجموعات معارضة مسلحة كي يكون السلاح في خدمة السياسة نحو جنيف 2.. هل حاولتم في السابق.. هل هناك محاولات الأن؟

نحن أستاذ نبراس من حيث المبدأ ندعو جميع الاطراف الى نبذ السلاح خصوصاً الأطراف التي رفعت السلاح ليس من أجل أجندات خارجية, حيث أننا نعتقد أن هناك اطرافاً من غير المجدي الحوار معها لآن مشروعها غير وطني وغير ديمقراطي ونحن ضدها بالمطلق, وهناك مسلحين لسنا ضدهم لأنهم برأينا رفعوا السلاح دفاعاً عن أنفسهم أو اضطرتهم تداعيات الحدث أن ينشقوا عن الجيش وهؤلاء فعلاً يجب ان نتصل بهم لكننا لم نتصل سابقاً للاسف, بالهدف العام نحن مع التواصل مع هؤلاء لكننا ندعوهم الى وقف السباق نحو السلاح وتأييد الحل السياسي والعمل السياسي, وبالتأكيد فإن دعوتنا هذه تصل اليهم بأكثر من طريقة وليس لدينا أي اعتراض على التواصل معهم بشكل مباشر الا أن التواصل حتى اللحظة يتم بطريقة غير مباشرة عبر أصدقاء وماشابه, ومايهمنا هو ان يكرسوا جهدهم على طريق الحل السياسي وان لاتكون بندقيتهم من أجل القتل العبثي ولكن من اجل الانتقال نحو الديمقراطية.

هل حدثت إيجابيات خلال هذا التواصل الغير مباشر؟

نعم, نعتقد الان ان عدد كبير من هؤلاء المسلحين أصبح لديهم الرغبة في الإنخراط في عمل سياسي وقد أبدا لنا الكثير منهم عبر رسائل متعددة بأنهم سيرمون السلاح اذا تحقق حل سياسي يحقق مطالبهم بشكل جدي لكنهم لن يرموه استسلاماً.

الأن دعنا نتحدث قليلاً عن هيئة التنسيق الوطنية, كثيراً ماوجهت اليكم انتقادات تتعلق بعدم تجديد انفسكم, فكل الحركات التي تشكلت بعد الحراك والثورة في اذار 2011 قامت باعادة هيكلة نفسها او على الاقل حاولت, فلماذا لاتقوم هيئة التنسيق بإعادة تجديد نفسها أو هيكلتها إما تحت مسمى أخر أو بأليات جديدة , وأين الإنتخابات الداخلية؟

في الحقيقة هناك حد من الانسجام في هيئة التنسيق غير موجود لدى بقية الاطراف التي تشهد صراعات داخلية, أما الهيئة فلم تشهد صراعاً داخلياً وهناك عملية تجديد دورية من خلال احزاب الهيئة ومستقليها وخلال شهور قليلة سيكون هناك انتخابات عامة من القاعدة نحو القيادة.

أنت تحدثت أنه لايوجد صراع وخلافات داخل الهيئة ولكن العام الماضي شهد انشقاق ثلاثة من أعضاء المكتب التنفيذي الذين قالوا عقب ذلك ان احد اسباب انشقاقهم هو ان الهيئة لم تعد هيكلة نفسها أو لم تعمل على تجديد ذاتها!

هذا غير صحيح فالآسباب التي دفعت الثلاثة الذين ذكرتهم لترك الهيئة هي اسباب شخصية محضة حيث ألقوا باللوم على حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وعلى احد الشخصيات القيادية في الهيئة. طبعاً نحن لم نكن معهم في هذا لآن مايمارسه حزب PYD أو شخص كالدكتور هيثم منّاع بشكل عام هي من ضمن استراتيجية الهيئة فهم لم يخرجوا عن خط الهيئة او مقررات المكتب التنفيذي ودعني أقول ان هذه الاعتراضات كانت أقلية وبقت الى حد الان كذلك وهي كما ذكرت لك لآسباب شخصية محضة, فهم لم يختلفوا على البرنامج السياسي أو على الاستراتيجيا بل جل خلافهم هو ان تصريحاً هنا لايعجبهم واخر هناك لايروقهم.

ماهو وضع حزب الإتحاد الديمقراطي PYD وشخص صالح مسلم داخل هيئة التنسيق؟

صالح مسلم حتى هذه اللحظة هو احد نواب المنسق العام وقد تم ترشيحه الى هذا المنصب من قبل 11 حزباً كردياً وقد تجاوب معهم في ذلك بقية الأحزاب في الهيئة, إن حزب الاتحاد الديمقراطي ونظراً الى موقعه في شمال سوريا ونظراً لاوضاع الصراع يصعب عليه التواصل مع القيادة بشكل دائم ولكنه موجود إلا ان صعوبات فنية قللت من التواصل, فمثلاً الاخ صالح مسلم يحتاج في دخوله الى سوريا إجراءات امنية معينة ودخوله الى دمشق يحتاج الى ترتيبات امنية مضاعفة وبالتالي لهذا السبب هناك ضعف في التواصل ولكنه اعلن في اكثر من مناسبة إستمراره في هيئة التنسيق وبنهجها وخطها العام.

الكثيرون يسألون: هيئة التنسيق تقوم ليلها ونهارها ضد حمل السلاح والعسكرة وتتجاهل قيام احد أحزابها بالتسلح والعسكرة؟

ولكن هيئة التنسيق قالت انها تتفهم حمل السلاح للدفاع عن النفس وقد قالت ذلك بوضوح وأقرته في المجلس المركزي. إن حزب الاتحاد الديمقراطي له قاعدة شعبية معينة اضطر لحماية هذه القاعدة في بعض المناطق وهم لم يمارسوا أي نشاط خارج مبدا الدفاع عن النفس, فحتى اللحظة لم نسمع بأنه هاجم منطقة عسكرية لهذا الطرف او ذاك والذي لديه ادلة على قيام حزب الاتحاد الديمقراطي بالاعتداء على أي منطقة او أفراد او اموال او مؤسسات او انه قام ببمحاولات لفرض موقف سياسي او فكري ايديولوجي بقوة السلاح والقوة المسلحة فليقدمها لنا كي نناقشها وما عدا ذلك فمن حق حزب الاتحاد وغيره من افراد الدفاع عن النفس ضمن الحدود ودون تجاوزات لهذه الحدود ايضاً. أختم في هذا الموضوع: كما بررنا للاخرين حمل السلاح دفاعاً عن النفس كذلك نبرر لحزب الاتحاد الديمقراطي طالما انه ايضاً يدافع عن نفسه وقواعده, لايجوز ان نقول انه من حق الناس ان تدافع عن نفسها في حلب وليس من حقها ان تدافع عن نفسها في عفرين, فهذا منطق شوفيني تعصبي نحن في هيئة التنسيق نرفضه.

الأن ونحن نتحدث هناك تفجير ارهابي في منطقة باب مصلى في دمشق, ماذا يقول رجاء الناصر لدمشق وللسوريين؟

أقول بشكلٍ عام, إن كل تفجير وكل عمل عسكري ما يستهدف المدنيين هو جريمة بكل معنى الكلمة ولايمكن تبريرها تحت اي غطاء سياسي ويجب ان يكون هناك حرص حقيقي على الارواح, والذين يريدون ان يقاتلوا فليذهبوا لقتال من يقاتلهم وهذا هو الحد الادنى في شرعة حقوق الانسان, فلا يجوز ان نتوجه نحو المدنيين لا بحجة محاربة النظام ولابحجة الدفاع عن النفس, لذلك نحن نطالب كل أبناء شعبنا ان يحاصروا كل دعاة العنف العبثي الذي يستهدف المدنيين.

كلمة أخيرة لموقع هيئة التنسيق الوطنية أعضاءً وقراءً.

لآعضاء هيئة التنسيق أقول: لقد اثبتت الاحداث رغم كل الحملات التي شنت على الهيئة بان موقفها كان هو الموقف الاسلم, وعندما ينتهي العنف في يومٍ ما ستعرفون أكثر كم كان موقفنا صحيحاً وكم كان رجالنا على قدر المسؤولية فقد تحملوا بصدورهم العارية كل ضغوط النظام وضغوط الاخرين واعمالهم العقابية تجاهنا, فقد راح لنا عديد الضحايا وعديد الخسائر وخصوصاً في الجانب الانساني. إن النجاح هو خط الهيئة ويجب التمسك به بقوة لمواجهة اي طرف يريد النيل منه ويريد الاستفزاز لصالح منطق غير وطني. يجب على اعضاء هيئة التنسيق ان ينتبهوا وان لاينجروا الى الصراعات المذهبية والطائفية لانها مدمرة ولن تغني لا الديمقراطية ولا الوطنية وبالتالي ستجعل الوطن هو الخاسر, كما اتمنى عليهم ان لا يهتموا الى حجم الانتقادات التي توجه اليهم فهذا الحجم من الانتقادات لا يوجه اليهم الا لانهم العقبة الحقيقية أمام اي مشروع استبدادي استئصالي وبالتالي اعادة انتاج نظام ديكتاتوري جديد في سوريا.

أما بالنسبة للقراء: نحن نحترم مدى الخلاف بيننا وجدية الانتقادات لنا ولكننا يجب ان نكون واضحين أنه عندما يناقش ايأ منهم اية مسألة فيجب ان يضعها في اطارها العام.

ان المناضلين يجب ان يبقوا في نظر الاخرين مناضلين, ولذلك يجب ان لا نتناولهم بسهولة بمواقف جزئية او برأي نرى اننا نختلف معهم فيه. يجب ان يتسع منطقنا للتقييم الشامل. ايضاً أقول للقراء بأننا واياهم نريد سوريا الامنة, سوريا الديمقراطية وليس سوريا التي تتقاذفها الصراعات المذهبية والطائفية وليكن معلوماً للجميع بان المسألة المذهبية لايمكن حسمها بالحرب, فالعالم الذي شهد صراعات دينية ومذهبية لم يستطع ان يلغي اي طرف فيه الطرف الاخر المخالف من مذهب او دين, فالمسيحيون والمسلمون بقوا رغم مااصابهم تحت هذه القاعدة وبقي الكاثوليك والارثوذكس وايضاً سيبقى السنة والشيعة, لذلك فالاديان والمذاهب لاتفنى ويجب التعامل مع الجميع على قاعدة المواطنة وهذا هو المعيار للحكم على القضايا السياسية وليس المعيار المذهبي وغيره.

دمشق 23-06- __________________

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول رجاء الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن رجاء الناصر:
ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية