Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 61
الأعضاء: 0
المجموع: 61

Who is Online
يوجد حاليا, 61 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

المؤتمر الناصري
[ المؤتمر الناصري ]

·بيان المؤتمر الناصري العام - الدورة العاشرة
·نحو ثورة عربية شاملة في مواجهة العدوان الصهيوني على أرضنا العربية في سوريا
·مبادرة المؤتمر الناصري العام لوقف الاقتتال ونزيف الدم في سوريا
·البيان الصادر عن أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام
·رسالة من اخوة ناصريين في سوريا الى المؤتمر الناصري العام
·ابونضال فتحي عدوان الى رحمة الله
·دعوة إلى توحيد القوى الناصرية والقومية
·نحو موقف ناصري موحد في الإنتخابات البرلمانية 2011
·المؤتمر الناصري العام - بيان صحفي

تم استعراض
51379766
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الاعلام العربي بين الواقع والرجاء - محمد علي الحلبي
Contributed by زائر on 23-8-1434 هـ
Topic: محمد علي الحلبي
ا
الإعلام العربي بين الواقع والرجاء
 
″عندما يوجد فرد يسود السلام، وعند وجود اثنين ينشأ الصراع، وعند وجود أكثر تبدأ التحالفات″.
حكمة  ورغم بساطة تعابيرها إلا أنها تختزل فلسفة التاريخ منذ نشوء الكون،وحتى يومنا الذي نعيشه،وللغد القادم.....حقيقة كامنة في الحياة البشرية،وقانون تاريخي يحكمها بشكل عام،فالصراع سرمدي دائم دوام الزمن،وتحت عناوين عدة،وبأساليب متعددة تتباين في حدتها وشموليتها سواء كان على مستوى الأفراد في المجتمع،أو على مستوى المجتمعات في الإطارين الإقليمي والدولي،والاستنتاج الحكمي والمنطقي أن التحالف نقيض الصراع،والبديل الإنساني له،وكلما كبرت أطره،وازدادت أعداد المنضمين إليه،وتآلفوا فيما بينهم تزايدت ألفتهم وقويّ تضامنهم المحفز والباعث للحياة السليمة معقد الرجاء  الأبدي للإنسان.    من هذه المنطلقات النظرية كان المؤمنون بالفكر القومي بشكل عام، ورواد الفكر القومي العربي بشكل خاص في مطالع القرن الماضي على حق ودراية، ومعرفة عميقة بأهمية الوحدة العربية لأنها الحصن المكين الحامي للأمة الواحدة من غوائل الدهر، وأطماع ذوي المصالح،

 



ولتحقيق الترابط الاجتماعي بأبهى صوره كان مفهوم الدولة المبني على فكرة العقد الاجتماعي متمثلا في سلطاته الثلاث:التنفيذية،التشريعية ،والقضائية القائمة على مبدأ فصل السلطات بينها إضافة إلى منظمات المجتمع المدني لتوسيع آفاق الحرية وتنظيمها متيحة للجميع الإسهام في بناء الأوطان،ومؤخراً أضيفت إلى الثلاثية سلطة رابعة وهي الإعلام لما أصبح له من دور كبير في تحديد ملامح الدولة،وشكلها،وتكوينها ومهامها .
  
   الإعلام كما هو معروفة وسائله،وهي المقروءة،والمسموعة،والمشاهدة أضيفت إليها مؤخراً وسائل التواصل الاجتماعي عبر اتصالات  التقنية الحديثة،وهذه السلطة  مناط بها وفق إجماع المفكرين أن تلتزم والدولة بخدمة الصالح العام أعمدتها،وركائزها الالتزام بقول الحقيقة،والدقة،والحياد مع التشدد بالالتزام بالوطن والوطنية بشكل جذري وعميق،وبالموضوعية،وإلحاق أقل الأضرار،وفي طليعة اهتماماتها إبقاء المواطنين على علم بما يجري في وطنهم،وبقية العالم،ودفعهم إلى الانغماس فيه والتفاعل معه،وممارسة النقد البنّاء لكل خلل،وللأخطاء المرتكبة من قِبل أي سلطة،وتحفيز منظمات المجتمع على أداء دورها في البناء والرقابة،وعن ذلك كتب فيليب ماير الصحفي والكاتب الأمريكي قائلا ً:"على الإعلام في كل ما يقله،ويصدر عنه،ويعلق عليه أن يوحد،ولا يفرق،وأن يجعل المتتبعين له مستنيرين لا معتمين بحيث يسأل المواطن نفسه بعد قضاء نصف ساعة،أو ساعة ماذا استفدت؟!...".
ولمزيد من الدقة في التعريف والمهام لكي نتوصل إلى أهمية الإعلام في عالمنا المعاصر،فالمطلوب من الإعلام أن يضع في صلب أولوياته كل القضايا التي تهم المجتمع:السياسية،الاقتصادية،الأمنية،والمجتمعية جاهداً الإضاءة عليها بشكل موضوعي مما يساهم في خلق رأي عام يكون له قرار الحكم إلى جانب السلطة،أو ناقداً لها،وحتى مرحلة الاعتراض على وجودها وتواجدها إن تطلبت الضرورة ذلك ، وبذا ينتقل من مرحلة نقل الخبر إلى مرحلة متقدمة في صياغته عبر مشاركته في صنع الأحداث وتوجيهها،وعن هذه المهام والغايات أصبحت للإعلام اختصاصات متعددة أهمها:
الإعلام السياسي المختص بالبحث عن الخبر المحلي،أو الإقليمي والعالمي ،ونقله بموضوعية،ومن ثم التعليق عليه،وتحليله ضمن برامج حوارية خاصة مراعياً بذلك المصلحة الوطنية مع الأخذ به،أو معارضته،واتخاذ الاحتياطات لمواجهته،ويصرّ العديد من الباحثين على طبيعة الحوار ونوعيته،فهناك إجماع لهم على أن الخيانة ليست في وارد الرأي والرأي الآخر،والعمل بهذا الأسلوب جريمة كبرى بحق الوطن.
الإعلام الاقتصادي،وجلّ اهتماماته تتركز حول التنمية الشاملة لكل فروع الاقتصاد مع تحفيز للمواطنين للمشاركة فيها من خلال بعث الشعور بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية،ونشر للوعي والثقافة المسؤولة سيما في أوساط الشباب مع تعزيز للمكانة العامة للمال العام،والمرافق العامة،وتنمية شعور إيجابي لدى المواطنين نحوها،والتنمية الاقتصادية تبقى قاصرة،بل عاجزة عن بلوغ الغايات إن لم تلحق بها،أو تسبقها التنمية البشرية حيث يكون الإنسان هو الهدف،وفي ذات الوقت هو الوسيلة،والاسترشاد بمقولة"تنمية الناس،وبالناس،وللناس"وينصّب الاهتمام هنا على تنمية قدراته البدنية،العقلية،النفسية،الاقتصادية،السياسية،الاجتماعية،والثقافية المودعة في المناهج الدراسية بمختلف مراحلها،وتعدد مستوياتها،وفي منظمات المجتمع المدني العاشقة للحرية والمساهمة في بناء الوطن،ولابد أن يغطي الإعلام جانباً كبيراً لهذه المهمة.
الإعلام المجتمعي،وتتمحور اهتماماته على نشر الوعي،والثقافة المسؤولة،وتنمية الشعور بالالتزام بالقوانين والأنظمة،ومراعاة لحقوق الإنسان أساس المواطنة الصالحة،والأهم منها جميعها دعواته لتنظيم المجتمعات في مجموعات تقدم الخدمات على تعددها،ومساعدة ذوي الحاجات ،والتدريب المهني للمرأة والشباب.
الإعلام الثقافي، والعنوان الرئيسي له تعزيز الحديث حول الدلالة على أهمية الرقي الفكري، والأدبي، والاجتماعي للأفراد والجماعات، والثقافة لا تعد مجموعة من الأفكار فحسب ولكنها أيضاً نظرية في دفع السلوك مما يساعد على رسم طريق الحياة إجمالا ً.
إعلام شبكات التواصل الاجتماعي...في السنين الأخيرة بدأت تظهر وسيلة غاية في الأهمية فاتحة المجال الرحب أمام روادها وعشاقها لتبادل الآراء والأخبار،والمحاورة عبر تقنيات الاتصال الحديثة،والمعروف حتى تاريخه أن لها6أدوات تعمل من خلالها،وعدد المتابعين لها في تزايد سريع،ومؤشرات الأرقام تدفع بنا لهذا الاحتمال،فعلى سبيل المثال فقد ارتفعت نسبة مستخدمي"الانترنت" في السعودية،فبينما كانت عام2001 تعادل5%وعددهم5مليون مستخدم لكنها وصلت في عام2012إلى47,5%والعدد أصبح12,7مليون مستخدم،وبلغ عدد مستخدمي "الفيسبوك" في العالم مليار مستخدم منهم4,916مليون مستخدم سعودي لتحتل السعودية المركز30عالمياً،وعدد الحسابات على "تويتر" في العالم العربي مليون و316ألف متابع عام2007،وللتنويه فالاتصالات هنا تتناول في أحيان مواضيع لا علاقة بها بالإعلام إنما هذا التنامي  الكبير دفع بالحكومات لوضع قوانين ناظمة محددة أنماط التعامل بها،وفارضة عقوبات شديدة على المخالفين لها،ومما يجدر ذكره أن التواصل يتم إما بطريقة تبادل الرسائل،أو الاتصال المباشر على شكل مكالمات مجانية،وأحياناً مرفقة بالصورة لكل أنحاء العالم،والغايات الإعلامية التي عددناها قبلا ًتبقى المؤشرات الأساسية له لكنه يتميز بكون الغالبية العظمى من المتواصلين من فئة الشباب،وظاهرة أضحت واضحة بأن الإعلام دخل البيوت جميعها،وأماكن العمل بكل أشكاله حتى الصحف اليومية والمجلات المقروءة حيث أصبحت تتواجد على مواقع محددة لها عبر الاتصال الالكتروني،وهكذا احتل مساحات من وجودنا مؤثراً علينا،وموجهاً للرأي العام وفق ما يريد،ويرغب.
 
   الغاية من العنوان،وما قلناه باتت جلية وواضحة،والسؤال أمن صدع في الإعلام العربي تحديداً؟!...والأدق هنا أمن صدوع فيه تجعل العربي يصاب بصداع ووجع في رأسه خوفاً وتحسباً من تصدعات جديدة بانت ملامحها منذرة بأمور لا تحمد عقباها،ولذا يتوجب على المؤمن بربه ووطنه أن يتكلم ويصدع بالحق؟!....
الإعلام يكبد الشعوب مبالغ كبيرة تتزايد سنة إثر سنة،بل يوماً إثر يوم تدفعها مرغمة،وفي كثير من الحالات من قوتها،وقوت أبنائها يحدوها أمل ضعيف بأن تعبر عن معاناتها،وأن تكون العون لها في رجاءاتها لكن الملاحظة أن أنظمة الاستبداد الشمولية صيرتها لما يحلو لها،ويحلو لداعميها ومن خلفهم،وجلّهم لا علاقة لهم بالوطن متمسكين وبعد مرور أكثر من قرن على ما قاله وزير الإعلام  النازي "غوبلز":  "أكذب،وأكذب،اكذب حتى يصدقك الناس"لقد فقد البعض مصداقيته فتناقص مردوده،وتأثير كذبه على الجماهير العربية،فباتت الغالبية تصم آذانها وتغلق أعينها عند سماع الأخبار منها :
!-الحديث لا بل المغالاة في الإنجازات"الهائلة"لأصحاب السلطة في كل المجالات سيما الاقتصادية والسياسية لكن الواقع يقرّ حقائق غير ذلك،فتقرير التنمية الإنسانية العربية الخامس ورد فيه أن40%من سكان المنطقة العربية تحت خط الفقر،وأن هذا الرقم قابل للارتفاع إذا جرت أقلمة المؤشر فيبلغ في مصر41%و60%في اليمن فضلاً عن أن أكثر البلدان العربية ذات الثقل السكاني تقع في مرتبة متأخرة من حيث التنمية البشرية لقد حازت مصر وعن جدارة الرقم112من أصل177عدد بلدان العالم المصنفة ،والمغرب المرتبة126،والسودان147،واليمن151،ورغم عائدات النفط العربية الكبيرة،والتي لم تحقق التنمية المرجوة على مستوى الوطن العربي لكنها وُظفت في المصارف الأجنبية،وقد قدرت خسائر العرب جراء الأزمة المالية الأخيرة بأكثر من ألفي مليار دولار،وخلال ولاية الرئيس"جورج بوش"اشترت ثلاث دول عربية سلاحاً للتكديس بأكثر من50مليار دولار....لقد عبّر الكاتب"كرم الحلو"عن النهج المتبع في المجالين القطري والقومي قائلا ً:"مجتمعاتنا العربية باتت منذ أواسط القرن الماضي إلى الآن منتجة للجوع بامتياز إذ دأبت بسياساتها البيئية،التنموية،الاقتصادية،والاجتماعية على صناعة الجوع وتفاقمه"مشيراً إلى انهيار الطبقة الوسطى العربية التي كانت في تلك الفترة تمثل شريحة أساسية في المجتمع العربي مما أدى إلى تراكم الفقراء في أحزمة الفقر الواسعة المحيطة بالمدن العربية،والتي أصبحت تشكل أكثر من55%من السكان وفق تقرير التنمية البشرية أيضاً.
2- وإضافة إلى الإنجازات الوهمية،وفي مطالع نشرات الأخبار يتركز الحديث حول الصفات الفذة والخارقة للقادة من الحكمة إلى الشجاعة،إلى الاهتمام بشؤون الوطن والمواطنين،والعمل على تعزيز التضامن العربي،وحماية المقدسات لكن صدمة تلو صدمة تصيب الجميع،فالفساد يزداد انتشاراً،ووفقاً لتقرير الشفافية الدولية لعام2008تقع ثلاث دول عربية بين الأكثر فساداً في العالم،وهي الصومال وتحتل المركز الأخير،والعراق،والسودان يحتلان تباعاً المركزين178،173من بين180 دولة شملها التقرير ناهيك عن ازدياد منسوب - مياه الحريات - حتى غرقت الأمة العربية بضخامة غيضها لا فيضها بشكل حدّ بعض القادة من صلاحيات مجالس الشورى،وحوّل بعضهم البرلمانات لمنابر تصفيق لهم،والتغني بفضائلهم التي تكاثرت تلقائيا ,ولم يعتد في السابق على مثلها،وأعداد مساجين الرأي تزداد،والمحاكم الاستثنائية تتوسع لا لشيء إلا للدفاع عن الحريات العربية التي دأبت المؤثرات الخارجية على وأدها ،وأروع تجليات حكمتهم قسمتهم لشعوب بلادهم إلى فئتين....الأولى خلقت تحمل جينات وراثية قدرها أن تحكم ولا تطيع،وهي أسرهم ولها كل الميزات السلطوية والمادية،والثانية وتحوي غالبية الشعب جيناتها الوراثية مطيعة وليس من عادتها الحكم حتى على الأمور الصغيرة، ،فوراثة السلطة حق للفئة الأولى،والطاعة واجبة على الثانية.
الحديث يطول، والتعداد لا يمكن جمعه وحصره لكن يطرح سؤال هنا وعلى جانب كبير من الأهمية أمن أمل؟!....والجواب يقوله شاعر عربي،ويردده الجميع:
                             ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
يا أبناء الوطن الحاملين لشرف القلم والكلمة يناشدكم الجميع بأن تتقوا الله في أوطانكم وإخوتكم....ابدؤوا ثورة إعلامية تدريجية تعيد للكلمة صفاءها ورونقها....خففوا تدريجياً من الإطناب بالمديح وتذكروا حقائق الواقع المؤلمة في برامجكم...حولوها إلى ندوات حوارية لرجال الفكر الصادقين المؤمنين بربهم وعروبتهم.....أعيدوا النقاء للكلمة في برامج تتعلق بالتنمية الوطنية والقومية، وبالتنمية البشرية، ومناهج التربية من خلال المختصين بها للوصول إلى منهاج عربي موحد يُدرس في مختلف مراحل الدراسة.....ركزوا على ضرورات المجتمع المدني ومنظماته،وأعتذر هنا على إيراد قصة صغيرة قديمة حكاها لي صديق عن جمعية خيرية في حيّه قد تكون بارقة أمل لرؤى مستقبلية قال لي:"نحن نفتح دورات للتدريب على الخياطة للنساء في حيّنا،والأحياء المجاورة تتقاضى من المنضمات إليها مبالغ رمزية تساعدنا على تقديم عون أكثر لمن يحتاجونه , لكن المنتسبات الفقيرات نعفيهن من الرسم،ونقدم للمتفوقات منهن ماكينة خياطة"مجانية"فاتحين أمامهن آفاق عمل يعوضهن عن مدّ أيديهن".
وما يهم وبلفت النظر مؤخراً أن عديد أجهزة الإعلام الفضائية راحت تدفع وعبر التصعيد والحوارات إلى الإسهام في الفتنة المذهبية التي يحلم بها أعداء الأمتين العربية والإسلامية.....أيها السادة أنتم تقفون الآن أمام ربكم في هذه المحنة الكبرى الخطرة،والتي يذهب ضحاياها يومياً عدد من الشهداء،فالطريق إلى عبادة الرب واحدة لأنه واحد أحد،وسلوك الطريق إليه تنوعت فيه الآراء لكن الوصول عبر الحقيقة إلى الله جلت قدرته مطلق الحق والخير والجمال لا يمكن الضياع فيه فمن تآخى مع أخيه المسلم وهو واجب ديني وشرعي فقد عرف الوصول إلى قيم الذات الإلهية.....الجميع يطالبكم بالتخفيف من أخبار الفتنة،والعودة إلى لقاءات فورية وعاجلة للحكماء ورجال الفكر والدين المؤمنين بقوله تعالى:"إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون"   سورة الحجرات الآية   10,  والرسول العربي صلى الله عليه وسلم يقول " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " مشددا على الترابط والتعاضد قائلا " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا " ومهما كان رأي الواحد منا في مذهبه،أو مذهب الآخرين فكلنا إخوة سابقاً،ومستقبلاً....رجاء يسوقه الجميع رحمة بالوطن وأبنائه مدعومة برحمة الله ورضوانه.
 
محمد علي الحلبي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد علي الحلبي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن محمد علي الحلبي:
الانسان والانسانية - محمد علي الحلبي


تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية