Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

 م / م . ر . أباظه
[ م / م . ر . أباظه ]

·إلى غزة العزة
·بابا جمـــال ....نفسي أجيلك... زهقت من الكل. رحمك الله م.ر. أباظه
·دستورنا..... أحب أن أرى فيك هذا بقلم : م . ر . أباظه
·مخلفات الماضي.. متخلفي الحاضر.. إختلافات المستقبل/م. ر. أباظه
·أفكارٌ متلاحقة... عدٌ تنازُلي... بقلم : م . ر . أباظه
·وطلعت قفاها يقمر عيش بقلم : م . ر . أباظه
·حرس سلاح بقلم: م . ر . أباظه
·كم أفتقدك يا جمــال - بفلم: م .ر. أباظه
·خطاب ورجاء للسيدة دكتورة / هدى عبد الناصر

تم استعراض
50845010
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
إخفاقات كيري المتكررة د.فوزي الاسمر
Posted on 26-8-1434 هـ
Topic: فوزي الأسمر
إخفاقات كيري المتكررة د.فوزي الاسمر


وجد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن يقوم بزيارة للمنطقة ومحاولة جلب الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات، في الوقت الذي يثور فيه الشعب المصري ضدّ النظام القائم ويطالب باستقالة الرئيس محمد مرسي، وفي نفس الوقت يتهم الشعب المصري حكومته ورئيس جمهوريته بتقديم الخدمات للأمريكيين.


ففي هذه الحالة، يستطيع كل من كيري ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، استغلال الوضع، بحيث يضعان ضغطا نفسانيا على الجانب الفلسطيني، مؤكدا بصورة غير مباشرة أن مصر لن تتخذ موقفا لا ترضى عنه الولايات المتحدة، التي تنسق خطواتها بالنسبة للحل مع إسرائيل. ومن ناحية أخرى يرى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أن الأمور تسير في اتجاه مصالح إسرائيل، ولذا فإنه ليس على عجل في اتخاذ أية قرارات قد تؤثر على شعبيته. وبالتالي فإن موقف نظام الإخوان في مصر بخير طالما أنه يرضي السياسة الأمريكية ـ الإسرائيلية.
ولكن الذي فات السيد كيري هو النظر الى مجريات الأحداث في المنطقة ككل، حيث نرى تساقط السياسة الأمريكية فيها، من دون تحقيق أي من أهدافها الأساسية، بما في ذلك ما خططته لمصر. ويظهر ذلك جليا في التناقضات الصادرة عن مسؤولين كبار في إدارة الرئيس باراك أوباما. وأكبر فشل واجهته هذه السياسة كان فشل العقوبات التي فرضت على إيران، وفشل في إسقاط النظام في سورية وحرب طائفية في لبنان ودعم النظام في تركيا، وغيرها من التحركات الأمريكية ـ الإسرائيلية، وهذا الفشل ساعد في فشل مهمة كيري الخامسة في المنطقة، منذ توليه منصب وزير الخارجية في شهر شباط/ فبراير2013.
وعندما وصل السيد كيري إلى المنطقة في رحلته الأخيرة، أطلق تصريحا مفاده أنه يجب على الأطراف ‘اتخاذ القرارات الصعبة’، من أجل الوصول إلى حالة سلام. وجاء الرد الإسرائيلي سريعا، حيث أصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا يقول انه قد تقرر بناء 68 وحدة سكنية على الأراضي المحتلة. وخيم الصمت على السيد كيري. فبالنسبة لنتنياهو فإن قراره هذا يصب في عداد القرارات الصعبة، إنه تحد ليس للفلسطينيين فحسب، بل تحد سافر للولايات المتحدة ولرئيسها باراك أوباماوباما ، والرأي العام العالمي، ربما قرار صعب لنتنياهو ولكنه لا يؤدي إلى سلام أو حل بين الطرفين، بل يؤدي إلى مزيد من الكراهية والحقد ومن ثم الحروب.
ويعرف الوزير الأمريكي أن البناء الاستعماري على الأراضي الفلسطينية هو حجر العثرة الحقيقي لأي تقدم في مباحثات السلام بين الطرفين، وأن الفلسطينيين اتخذوا القرار، وهو ان إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ووقف البناء الاستعماري هما الأساس لتجديد المباحثات، على الرغم من أن معظم دول العالم تعارض بناء المستعمرات اليهودية في الضفة الغربية، وتعتبرها غير شرعية، حيث يبلغ عدد هذه المستعمرات حوالي 120 مستعمرة.
فعندما يصرح كيري بأنه يجب على الطرفين أن يتخذا القرارات الصعبة من أجل السلام، يطرح السؤال البديهي نفسه: هل يريد كيري من كل طرف أن يتخذ القرارات الصعبة بنفسه، أي أن يتنازل الفلسطينيون عن مطالبهم القومية، وتتنازل إسرائيل عن استمرارها في البناء على الأراضي الفلسطينية؟ وتصدر الإدارة الأمريكية التصريح وراء الآخر حول عملية بناء المستعمرات اليهودية، ولكن بدون اتخاذ تحركات عملية، وقد كان آخرها (حتى كتابة هذه السطور) بيان البيت الأبيض يوم 30 /6/2013، الذي جاء فيه أن ‘أعمال البناء التي تقوم بها إسرائيل وراء الخط الأخضر تعرقل عملية السلام وتقوض الجهود التي تُبذل من أجل تحريكها من جديد’.
لقد برهن تاريخ إسرائيل منذ قيامها على أنها تضرب عرض الحائط بكل، ليس فقط ما تطلبه أمريكا، بل ما تقره الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية، وتنجح عادة بتحقيق مبتغاها. فالقرارات الصعبة يجب أن تواكبها قوة تجبر الأطراف على تنفيذها أو مساعدتها على تنفيذها، فهل في استطاعة كيري القيام بهذه المهمة؟
وعندما يسرب وزير الخارجية كيري خبرا يقول انه يحمل في جعبته مشروعا جديدا لكسر الجمود القائم بين الطرفين، تكشف صحيفة ‘واشنطن بوست’ (1/7/2013) عن لب هذا المشروع الذي يتلخص في أن ‘الولايات المتحدة تدفع في اتجاه تركيز على أمن إسرائيل’. فهل الترتيبات الأمنية هذه ستعطي الفلسطينيين تحت الاحتلال حصة تحفظ أمنهم؟ وأمن إسرائيل يعني، بمفهومه العريض ضمان أمن المستعمرات اليهودية غير الشرعية التي أقيمت على الأراضي التي احتلت في عام 1967؟ هذا المشروع الذي في جعبة كيري هدفه نشر غبار لتعطيل السلام وليس العكس.
لقد استطاعت السياسة الأمريكية في المنطقة إدخال معظم القادة العرب في غيبوبة، والفصل بين مطالب شعوبها والسلطة الحاكمة، وتسييرها حسب مصالح ومتطلبات القوة الموجهة. هكذا بقي مبارك في الحكم أربعين سنة وزين العابدين بن علي والقذافي وغيرهم. ومن ناحية أخرى فتحت الدول الغربية، وفي مقدمتها أمريكا خطا مباشرا مع الإخوان المسلمين لتهيئتهم لاستلام السلطة في عدد من الدول العربية. ولكن الأمور لا تسير كما يهوى الغرب، فسقط القناع عن وجه الإخوان الحقيقي، وها هي أكبر دولة عربية تسير نحو حرب أهلية تخدم الغرب وإسرائيل.

من القدس العربي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول فوزي الأسمر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن فوزي الأسمر:
رسالة غزة بقلم: د. فوزي الأسمر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية