Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

العراق
[ العراق ]

·الانبار ودورها المميز في وحدة التراب الوطني العراقي - د . موسى الحسيني
·التجربة الناصرية وتأثيرها في العراق حتى سنة 1970 -د. ابراهيم خليل العلاف
·مناضلين ......لا زالو خلف الاسوار.....عصمت سليم
· العراق الان.....تنهشة الذئاب والكلاب.......عصمت سليم
·العراق.. الكارثة مستمرة.. ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
·العراق: بناء للنصف بدون سقف
·الجيش العراقي لن يكون جاهزاً قبل العام 2020!
·هل هي مجرد غلطة ؟
·وظائف شاغرة....مطلوب رئيس بمواصفات امريكية... ورضا اسرائيلى....عصمت سليم

تم استعراض
51240113
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كم أفتقدك يا جمــال - بفلم: م .ر. أباظه
Contributed by زائر on 9-10-1434 هـ
Topic: م / م . ر . أباظه

 

 

 


لكِ يا مصر
الســلامة


بقلم:
ل.مهندس/ م . ر . أباظة    
15/8/2013


قبل أن أكتب أسجد لله شكرا على كل حال ,
وأنحني إجلالا وإكبارا للعزيزة
الشامخة (مصر) وأهلها , وأسال الله لها السلامة ولهم كل
خير


 


وأقدم جزيل شكري وفخري بصديقي وأخي العزيز
البطل / محمد الشرقاوي والذي حافظ على ما كتبت في بابي في منتدانا ( الفكر القومي
العربي) م.ر. أباظه


كما أقدم شكري للأخ العزيز د/ جمال الصباغ
والذي كان رأئد السبق في إقامة هذا الصرح الذي أصبح منارة يطل منها غبق ابن مصر
خالد الذكر جمال عبد الناصر والذي ظل مذ أن غادرنا فقط بجسدة 
هو الغائب الحاضر في كل قضايا مصر


 





توقفت تماما عن الكتابة طوال عامين وكنت
أتلمظ شوقا واحتراقا كي أكتب أو أصرح أو أبكي ولم يطاوعني القلم أو تسعفني
الكلمات


وكنت أعيد فتح مقالاتي في الفكر القومي
وأقرأها مرات عدة ,احمد الله أن كثير
من الناس قد مروا عليها . وكانت نسبة قراءتها من أعلى ما كتب في الفكر
القومي


ولن أطيل السرد فعندي ما أقوله أو أرجو من
كل حي أن يعيه وأن يفكر فيه مليا وقبل هذا كله ، لي أمل أن يعيد من قرأ ماكتبت
مشكورا قراءة مقالاتي في بابي بالفكر القومي ( م . ر . أباظه), والذي لم يكن فقط
وليد ظروف أو تعاطفات أو إنفعالات ، نتيجة ما أتت به الأحداث والعواصف التي مرت
وتمر بمصر العزيزة ، والتي تقف بكبرياءها الشامخ وشعبها المارد ، تذهل الأرض ومن
عليها ,،ولكن كان ماكتبت من خبرة
ممتدة على مدى أعوام عدة كجندي من آلاف الأبناء، الذي قدموا الحياة ومايملكون فداء
لمصر ، وخبرة أكتسبتها بفضل الله وحسن إعدادي لكي أكون جزيئ ممن يزودون عن أمن مصر
القومي .


اليوم15/8/2013 والأحداث تتلاطم وتسيل دماء
وتسقط شهداء من أغلى الرجال حماية لمصر من شر مستطير أسأل الله أن يجنب كل مصري أيا
كان مكانه ويلاته ، فالبديل جدٌ مرعب ، وسيقف التاريخ طويلا عند تلك الأيام ،
وسيكون منصفا لأبعد الحدود ، وسيكون حادا كحد
السيف


اليوم وبعد أن نجحت القوات المسلحة والشرطة
في وأد نار فتنة ، تهددت النيل وواديه نيرانها ، وبغض الطرف عن بداية ونهاية ما جرى
ويجري وسيجري فيها ، وسيجر علينا العديد من الإختبارات الصعبة والحالكة القتامة
والتي لا حل فيها ولا حيلة سوى مواجهتها ، برغم عشرات بل مئات التساؤلات التي
تتدافع للرأس كلما تكشفت حقيقة جديدة مذهلة من الداخل أو الخارج أو كلاهما عما يجري
العبث به، في مقدرات تلك الرقعة من العالم، أو ما كان يطلق عليه الوطن العربي
الكبير، وذلك الكم الفاضح من الأكاذيب والمؤامرات التي نسجت لكي يتم مخطط كبير ،
يخططون له بإقتدار شيطان ، وغباء ساسة وسياسيين منقطع النظير،ساعد عليه ، وجود من
جعلتهم ثورة يوليو 52 أول أعداءها، وكان أول مبدأ
لها


( القضاء على الإستعمار 
وأعوانه  من الخونة
المصريين
)


والذي نشأ مع تنامي أعدادهم في ظل وجود
أمثال هؤلاء ( الخونة المصريين) تغييرات شبه غير مصدقه، في حققيقة ماآالت إليه
الأمة وزالت فيه دول عربية قوية وقسمت أخرى وخربت
ثالثة


وبنفس السناريو (الغبي) والمدهش أنه لايزال
يعمل بكفاءة


فقد بلعنا الطعم أو أبلعوه لنا، فقد صدق
ساسة الأمة البهائم ومنهم من يحمل
جائزة ما يضحكون به على العالم باسم السلام ، أن أي خير أو حل أو حتى حسن نية، يمكن
أن يأتينا شرقا أو غربا.


والخيانة لا تورث ولا تعلم، إنما هي طبع
مكتسب تساعد عليه ظروف، تجد تربتها المنشودة مع ضعاف الولاء والنفوس ممن وجدوا
جنتهم المنشودة في أحضان الغريب وهيمنته،


ولم يكن في التاريخ المصري كله أخون ممن
ساعد وساهم ونفذ على مدى أربعين عاما وقبله من رباه ،كل ما يهدم الولاء واللغة
والدين والقوة والعفة والشهامة ، برغم أنها كانت علامة تقرأ وتحس لكل من طرق باب
مصر ، متعلما أو لائذا، أو زائرا ، أو حتى حاسدا
موتورا.


 


اليوم أرى أننا نقف على شفا هاوية أسأل الله
أن ينقذ مصر وشعبها منها


ولكن


 لم يعد الأسلوب( المصطباوي المنحط) يجدي ،
ولم تعد أنصاف الحلول ترد عدوانا او تسد رمق جائع اوترفع مذلة الدين عن وطن عزيز
لايستحق هذا الهوان الذي جره إليه خونة


وإن لم يكن إنكار الذات والإيثار والولاء
التام لمصر ومصرفقط فالكارثة دقت ودخلت ،وأجد من واجبي وقبل أن اعود مرة أخرى
لصمتي  أن أطرح الآتي على كل من يهمه
الأمر ويحب مصر، ويستطيع التغيير ، أو التبصير ، أو أعادة الثقة إلى شباب مصر
،والذي أرجو الله أن يعود إلى عقاله ، فالحدة وحدها مهلكة ، والحدة مع ثورة
معلوماتية لا ترحم فاتها الشيوخ بقصد من الساسه وركبها الشباب على علاتها بلاقيود
أو روادع فخرجت غابة من الأطياف والأفكار حاول التسلق لترى وتأخذ النور وهذا حقها ،
ولكن لم تعد ترى العين فيها جمالها الطبيعي ـ ولم تعد ترى العين فيها ما يوقف
دموعها .


لم تمض لحظات على أنقضاء كابوس رابعة
العدوية ونهضة مصر حتى تسارعت وتيرة جنون الغرب وأعوانه داخل مصر ، مع حقيقةواضحة
تظهر للعين منذ فترة ليست بالقصيرة ، وهو ظهور كلب جديد على الساحة السياسية
والتدخل السافر في شئوننا ( بأي صفة كانت) وهو
الألمان


وأدعي أنهم ومنذ سقوط الإخوان في فخهم الأول
وقت لقاء الحاج أمين الحسيني والسادات بهتلر ,ومذ عشرات بل مئات السنين وهم أشد
خطرا على الإسلام والمسلمين والمنطقة ، 
حتى أكثر من الصهاينة أنفسهم ، بل أنهم وراء كل شر شهدته البشريه، بحروبهم ،
ومافعلوه من خيانة لصلاح الدين في عكا ومافعلوه في القدس ، 
وما فعله مستشرقوهم، وخروج أكثر من أهان ديننا وكتابنا ونبينا منهم وهو من
قسم أوروبا جميعا ( مارتين لوثر) والتاريخ لا يكف عن تقيئ مخازيهم
.


 ولكن صدقنا غباءا أنهم كانوا يضمرون خيرا
لنا ، فأردنا ان نستغيث بكلب 
ليعيننا على كلب آخر يحتلنا وهو
انجلترا


واليوم يأتون ليتبجحون 
ومن أرضنا بمتطلبات ، لم يكونوا ليجرءوا عليها قبل أن تستخدمهم الولايات
المتحدة ، ككلب حراسة في المنطقة 
وأصبحت اساطيلهم تجوب بحارنا يمنة ويسرة ، إدعاءا بمحاربة القرصنه الصوماليه
وهذا كذب ، مرورا بمدمرات التجسس من سواحل سوريا وانتهاءا عند لبيا تنقل كل اتصالات
المنطقة وشفرات أمنها ، إلى 
أسيادهم


وكانوا منذ أعوام قليلة يلعقون أحذية
الأمريكان لينالوا استقلالهم ، ولما كان هؤلاء يعلمون طبيعتهم ، فما كان أييسر من
وضعهم على رقابنا ، وهم الحليف المطلق للصهاينه ، والذين يحملون دماءهم في عروقهم
والعكس شبه صحيح


 


 اليوم وبعد تصريحات شمطاؤهم( آن باترسون)
بركوع مصر هذا العام 2013 لإسرائيل ، وتنبؤها( المغطى بغباء) باحتلال مصر أو جزء
منها قبل نهاية 2013


 


ثم ما قالاه ( ماكين) و( جروهام) مؤخرا ،
وماقاله المتحدث باسم بيتهم الأبيض بعد دقائق من انتهاء مهمة 
رابعة العدوية والنهضه ، أنهم قريبين جدا ويراقبون الوضع من قرب ، مع وصول
مدمرات لهم لإبطاليا واسبانيا تحمل زبدة قواتهم الخاصة( نيفي سييل)، ينذر بأن هذا
ليس هو آخر ما سنعيشه على أرض الواقع


مما يدفعني إلى الرجاء بأن ننتبه لما سيأتي
وأن نقوم بتنفيذ الآتي وعلى نحو السرعة ودون أيما إبطاء، فقد تكون لاقدر الله تلك
هي آخر فرصة لنا قبل أن يحيق بنا ماصنعه خونتنا بنا ، أو ما صار للعراق ويحاولون أن
يصنعوه في سوريا  وما حدث للسودان
وليبيا


1-التفعيل الجدي والصارم لأمر حظر التجوال
إلا في الحالات الإنسانية القصوى


2-الغاء جميع الأحزاب مؤقتا في
مصر


3-الضبط والإحضار الفوري لقيادات
الإخوان


4-الغاء المغادرة أو القدوم للبلاد لغير
المصرين تحت أي مسمى ( إلى أجل تحسمه كشف شخصيات المقبوض
عليهم)


5- اتخاذ موقف واضح من البرادعي
وإقالته  دون
اسقالته


6- المعاقبة الفورية بإعدام كل من يقوم
بتصنيع أوتطوير أي معدات تستخدم في البلطجة وترويع
الناس


7- يعاقب بالإعدام كل من يضبط في حالة تلبس
بحرق بيت من بيوت الله كنسية كان أو مسجد أو
معبد


8- الإغلاق الفوري لقناة الجزيرة الفضائيه
بكل فروعها


9-إقالة وزير الإعلام والخارجية وإسناد
مهامهما فورا لبعض أعلام الإعلام كحمدي قنديل والخارجية كمحمد
العرابي


10-البدء فورا في الإعداد لخطة مناوءه لما
قد يحدث من نشاط إسرائيل في موضوع المياه، وما يحدث لو أقدمت أثيوبيا على الإضرار
بالسد العالي


11-الإنذار الواضح والصريح للكيان الصهيوني
بإن عليهم الخيار بين استمرار معاهدة سلام تكون لمصر فيها السيادة التامة على أرضها
، وبين العمل فورا على إنهاء مشروع سد النهضة
الأثيوبي


12-الإتصال الفوري والمستمر بأصدقاء مصر
القدامى كروسيا والصين والهند وباكستان ووضعهم كحليف أمام التدخل الأوروبي
والأمريكي


13- مع الإستفادة التامة بآرائهم ورغبتهم
الصادقه في حب الوطن والرغبة في مساعدته يطلب فورا من جميع التجمعات الشبابيه  الموجودة على الساحة بالصمت الإيجابي
لفترة محددة يتم فيها كشف أي عناصر غير مصرية
مندسة


14-التعامل الصارم والصريح مع كل من يحمل
سلاح بالشارع المصري بغير حق لترويع الناس بحاكمات
سريعه


15- منع التصريح ل( جوجل إيرث) لتصوير
الأراضي المصرية تحت أي مسمى


16-الإعادة الفورة لمادة التربية
العسكرية   ومادة التربية
الوطنية والتربية الدينية واللغة العربية كمواد نجاح ورسوب بجميع مراحل التعليم
ودون أيما إبطاء


17-معاقبة كل من يتورط بطريق مباشر أو مباشر
من جنسيات غير مصرية في الإضرار بالمواطنين أو الممتلكات العامة والخاصة ومنشآت
القوات المسلحة والشرطة  بالإعدام
رميا بالرصاص وعلى مرأى ومسمع من العالم بأن هذا تحذير لا رجعة فيه ولا
هوادة


18-يعاقب بالإعدام كل من يقوم بتهريب أسلحة
حربية ثقيلة أو متوسطه أو صاروخية عن طريق أي مدخل حدودي مصري برا كان أو بحرا أو
جوا


19- طرد السفيرة الأمريكية فورا من القاهرة
ومنعها أو أي ديبلوماسي غربي أيا كانت صفته من التحرك أو زيارة أي شخصيات سياسية أو
ممكن بحسبون على معسكر الولاء للغرب او التحدث معه أو الإتصال به في أي شأن من
الشئون الداخلية المصرية، دون تصريح مسبق من وزارة الداخلية ، والأمن القومي مع
وجود مندوب في أي تحرك لهم


20-إلغاء العمل بالدستور القائم والمستحدث
من الإخوان وما يسمى بجبهة الإنقاذ الوطني والتي يجب حلها وفورا ووضع رؤساءها تحت
المراقبة


واستخدام دستوري 23 و 54 واستخلاص دستور
جديد تضاف إليه ما يجانس الوقت الحالي من أحداث ويراعى فيه إعلاء قيمة الإنسان
المصري بغض النظر عن دينه أو لونه 
ولفت نظر دول العالم إلى أنه أي دولة كانت تجرؤ على معاملة المصري طفلا كان
أو بالغا فإن رعايا تلك الدولة سيعاملون بالمثل في أراضينا ولا رجعة في ذلك، وأن كل
إهانة أيا كان موضعها تكون إهانة للدولة
المصريه


وهذان الدستواران كتبا في وقت كانت القيمة
المصريه في أوجها وكتبا والبلد مستريحة نفسا وعزيزة فجاء لائقان بمصر
ودستورها


21-على إدارة الشئون المعنوية للقوات
المسلحة بعمل نشرات يومية بالتعاون مع وزارة الداخلية والأزهر والكنيسة المرقصية ،
نشرات معلقه في الشوارع والميادين ووسائل الإعلام ، تبصيرا للمواطنين بواجباتهم
وحقوقهم ، بطريقة مهذبه في الحديث إلى سيد البلاد وهو الشعب، مع استخدام لطيف لصيغة
الترهيب والترغيب


22- إلغائ التصاريح الممنوحه لجميع
الفضائيات العامه والخاصه مصريه وغير مصريه وإعادة منحها بعد التأكد من مصادر
تمويلها  والجهة التي تهيمن
عليها


23-إحياء فوري لمجمع اللغة العربية ويقوم
فضيلة شيخ الأزهر باختيار أساطين اللغة العربية للتدقيق في كل ما يقال أو يكتب أو
يسمع في هذا البلد وبلا أي إبطاء


24-وضع رقابة تخصصية من الشباب على وسائل
الإتصال في الشبكة العنكبوتيه وذلك لتنقية اللغة والعادات والفنون والكلمات واللسان
والولاء والدين وتنقيتها مما علق بها على مدى أربعة عقود
ونيف


25-مراقبة ومعاقبة بعقوبة تصل للإعدام لكل
تاجر في أي مادة من مواد الحياة اليومية للمصريين كغذاء ووقود ودواء يقوم بغشها أو
بيعها بأكثر سعرها أو تخبئتها


26-تقوم إدارة الشئون المعنوية للقوات
المسلحة والداخلية بالتنبيه المتكرر على المواطنين بالإبلاغ الفوري عن أي نشاط غير
مصري داخل الأراضي المصرية بأي غرض كان


27- يتم فورا الإستعاضه عن هذا التقليد
المضحك والمبكي في نفس الوقت بما يسمى المتحدث الرسمي للقوات المسلحة على صفحته
الخاصة والآخر كذا وكذا بتغريدته الخاصة مع العلم بأن كل تلك الصفحات ( إسرائيلية
المنشأ) وكلها مخترقة يتم عنا الإستعاضه بوسائل الإعلام الخاصة بالقوات المسلحة
ولتكن قناة فضائية وإذاعة قويتان وليست تلك المسخرة التي لا مثيل
لها


 


ربما أكون قد نسيت شيئا أو جهلت شيئا أو لم
أبلغ ما ستأتي به الريح آجلا ولكن أسأل الله أن أكون قد تذكرت مايكفي لكي أضعه بين
أيدي من يحب مصر بإخلاص المتجرد والعاشق لإسم هذا البلد والمؤمن يقيمتها وقامتها
والله المستعان


وكل تلك الإجراءات لامناص عنها في الوقت
الحالي وكل تلك المسميات التي أتت إلينا عل حين  غرة من الزمن ، لاتنفعنا الآن ، ولا بعد
50 سنة من الآن وقد قالها خالد الذكر بن مصر البار جمال عبد الناصر وفي كتابه فلسفة
الثورة


فالبلاد منهارة 
ولا يقيمها إلا رأي واحد 
وقائد واحد ورؤية واحدة وقدوة واحدة ولا مانع من عرض الأمر على الجميع بلا
استبداد ولا مانع من اتخاذ ما يرضاه الميع فالكل في حق الحياة
سواء


ولكن لابد أن يكون مقاتلا لبقا يكلم العدو
بلغته ويكلم الصديق بما يستحق


لا ينكمش عند المصائب ولا تخيفه الحشود،
لبق، حسن المنظر والهندام ، منضبط يحاسب نفسه، يخشى الله ولا شيئ إلا الله ، يحب كل
مصري ويحبه كل مصري، ويخشاه كل عدو لمصر وله يخسب ألف
حسب


إن تحدث سمع الكل له ، وإنتكلم أسمع ، وإن
تصرف أسرع ، وإن عاقب أوجع


وحينما تستقر الأمور ، وتولد النواه ويشتد
عودها ، توضع اللبنة الأولى الحقيقية الصلبة لبناء مصرا كما ينبغي أن تكون، وكما
كان أبدا قدرها


دولة تحمي
ولاتهدد


تصون
ولاتبدد


تقوي
ولاتضعف


توحد ولا
تفرق


لا تتحزب ولا
تتعصب


لاتنحرف ولا
تنحاز


تشد أزر
الصديق


ترد كيد
العدو


تؤكد الرخاء لها ولمن حولها وللبشر
جميعا


بقدر ماتتحمل
وتتطيق


 


صقر
الكنانة


ل.اح. مهندس / م . ر .
أباظه

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول م / م . ر . أباظه
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن م / م . ر . أباظه:
صنم وقع قبل أن يعبد ... البرادعي 2- تأكيد وتوضيح وأعتذار - أباظه


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية