Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

عصمت سيف الدولة
[ عصمت سيف الدولة ]

·الحركة الشعوبية رجعية وفاشلة - حوار مع عصمت سيف الدولة
·بيان طارق - عصمت سيف الدولة
·رسالة من الأبدية - عصمت سيف الدولة
·الصهيونية فى العقل العربى .... د / عصمت سيف الدولة
·المقاومة والمستقبل العربي - صالح الفرجاوي
·حصريا تغطية بالفيديو لندوة مستقبل المقاومة في ذكرى رحيل الدكتور عصمت سيف الدولة
·الوحدة العربية ومعركة تحرير فلسطين
·قراءتان للتراث الفكرى للمفكر القومى الدكتور عصمت سيف الدوله
·في ذكرى رحيل عالم المستقبليات الدكتور عصمت سيف الدولة -الأمين البوعزيزي

تم استعراض
47823992
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 42
الأعضاء: 0
المجموع: 42

Who is Online
يوجد حاليا, 42 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
المتمسحون الجدد فى عبدالناصر
Posted on 25-11-1434 هـ
Topic: عماد الدين حسين

المتمسحون الجدد فى عبدالناصر

عماد الدين حسين

  


 

فجأة وقعت غالبية القوى السياسية فى هوى وغرام جمال عبدالناصر بعد أن كان جل عملها السياسى هو تدمير سمعة الرجل وتجربته.

 فجأة أيضا اكتشف الجميع تقريبا أن جمال عبدالناصر كان محقا فى تعامله مع جماعة الإخوان.

أمس 28 سبتمبر هو ذكرى وفاة هذا الزعيم الوطنى ــ الذى رحل عن دنيانا فى مثل هذا اليوم عام 1970 ــ ومثلما تعرض لهجوم عنيف من جبهات متعددة منذ يوم رحيله، فإن بعض منتقديه التقليديين بدأوا يعيدون قراءة تجربته بصورة مختلفة فى ضوء التطورات الأخيرة.

اللافت للنظر أن صور عبدالناصر تم رفعها بكثافة فى 25 يناير 2011 وبكثافة أكبر فى 30 يونيو 2013، وظلت صورته حاضرة فى ميدان التحرير وفى ميادين تحرير عربية كثيرة. لكن الأكثر لفتا للنظر أن هناك ظاهرة تبدو غريبة وهى «التمسح فى عبدالناصر» فقط لمجرد موقفه من الإخوان..



المعنى فى هذه الظاهرة أن غالبية الذين يستدعون عبدالناصر باستثناء محبيه الفعليين يريدون فقط استغلال تجربته فى المواجهة المستمرة مع جماعة الإخوان عموما وتيار الإسلام السياسى خصوصا.

هؤلاء المتمسحون الجدد فى عبدالناصر ينسون شيئا مهما وهو أن الرجل عندما خاض هذه المواجهة كان لديه مشروع وطنى شامل، جعل غالبية الناس تلتف حوله.

وبغض النظر عن تقييمنا لهذا المشروع ــ وهل أخطأ أم أصاب ــ فإنه فى اللحظة التى كان يحل فيها جماعة الإخوان ويعتقل قادتها وكوادرها عام 1954، كان قد انحاز قبلها لغالبية الفقراء عبر مشروع الإصلاح الزراعى فى 9 سبتمبر 1952، وبعدها بدأ عملية التأميم واسعة النطاق، وأيضا عبر رؤية متكاملة للعدالة الاجتماعية وتوفير البنية الأساسية وإنشاء المدارس والمستشفيات فى كل ربوع الوطن تقريبا. ناهيك عن النهضة الفنية الشاملة، والمشروعات الكبرى خصوصا السد العالى والحديد والصلب والألومنيوم ومديرية التحرير.

وبالتالى فلا يكفى أن تشيد بعبدالناصر فى تعامله مع الإخوان ثم تسير عكس كل ما فعله مع الفقراء ومحدودى الدخل.

 لو فعلت ذلك فإنك تأخذ عصا وهراوة عبدالناصر من دون أن تأخذ مدارسه ومصانعه ومستشفياته ومسارحه.

لا يكفى أن تواجه الإخوان أمنيا فقط وتبتعد عن محيطك العربى وجوارك الإفريقى، وألا ترتمى فى أحضان دولة كبرى.

لا يكفى أن تستشهد بجمال عبدالناصر ونموذجه ضد الإخوان ثم تكون علاقاتك مع إسرائيل دبلوماسيا أفضل منها مع بعض الأشقاء العرب؟!.

لا يكفى أن تستحضر عبدالناصر لمحاصرة الإخوان وأنت تترك كل الفاسدين والناهبين للاقتصاد، بل تعيد لهم ما فقدوه من نفوذ معنوى بعد ثورة 25 يناير.

عبدالناصر كان لديه حلم ومشروع وطنى، لكن الأدوات خذلته والواقع المحيط هزمه، ثم تبين أنه ومع كل النوايا الطيبة فإنها وحدها لا تكفى.

عبدالناصر واجه الإخوان بالقوة، لكن هذه القوة لم تقض عليهم حتى وهو يسخر معظم مشروعه الوطنى لخدمة الفقراء ومحدودى الدخل، وبالتالى فإن المغزى المهم هو أن استخدام القوة ضد أصحاب الأفكار ــ مهما كانت متطرفة ــ لا يكفى وحده.. هى مهمة جدا للحفاظ على الأمن والاستقرار وردع الإرهابيين، لكنك تحتاج بعدها لأفكار بديلة تقنع المتطرفين أنهم متطرفون ،وأن الذى يلفظهم هو المجتمع بأكمله وليس الأمن والإعلام.

رحم الله عبد الناصر فقد كان زعيما وطنيا كبيرا تكالب عليه الجميع لإسقاطه.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عماد الدين حسين
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عماد الدين حسين:
المتمسحون الجدد فى عبدالناصر


تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: المتمسحون الجدد فى عبدالناصر (التقييم: 1)
بواسطة hamsah nasser في 25-11-1434 هـ
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
لسه عايز تقيم التجربة ان اخطأ ام اصاب؟ وماذا عن عصا عبد الناصر، والادوات خذلته والمحيط هزمه. ما هذا الكلام اللي ما لوش معنى. هذه مشكلة الامة في امثالك. لماذا لا تسأل اباك وامك وجدك عن اعمال ناصر، ربما علموك شيئا مفيدا لتكتبه لانهم ولو كانوا اميين انا متأكدة انهم سيقولون شيئا منطقيا. هذا حال الامة الانللاسف الشديد


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية