Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد فخري جلبي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 232

المتصفحون الآن:
الزوار: 35
الأعضاء: 0
المجموع: 35

Who is Online
يوجد حاليا, 35 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

سليم الحص
[ سليم الحص ]

·العروبة: هوية أوطان وأمة - سليم الحص
·أين القيادة العربية ؟ - سليم الحص
·إني أتهم - سليم الحص
·حرب على الأبرياء ................... د. سليم الحص
·الشعب الذي لا يُقهر ...................... د. سليم الحص
·جولة بوش والفشل المسبق../ د.سليم الحص
· باسم المظلومين والبؤساء - سليم الحص -
·من يحكم بلاد العرب؟../ سليم الحص
·مَن يحكم بلاد العرب؟ ........سليم الحص

تم استعراض
49534928
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..10 - فؤاد الركابي
Posted on 23-1-1435 هـ
Topic: فؤاد الركابي
«الحل الأوحد».. كتاب لفؤاد الركابي (10)

الركابي يصل سوريا بمساعدة ضابط شرطة في الفلوجة ويلتقي البعثيين الهاربين بسبب محاولة الإغتيال


صوب الصحراء
في الأيام الأخيرة من شهر تشرين ثاني(نوفمبر) 1959، في حوالي الساعة التاسعة مساء، كنا جميعاً نعد أنفسنا للتحرك صوب الصحراء، لنجتازها الى الاقليم السوري... لبسنا الملابس العربية التي هيئت لنا، وجهزنا بالبطاقات المزورة. وكان أسمي فيها (فرج محسن الشيحاوي- مهنته كاسب)!
لم نعبر الفرات، في الفلوجة، عن طريق جسرها الحديدي، بل من نقطة تقع الى الجنوب من المدينة، وعلى مسافة قريبة منها، وذلك تفادياً لتلك الرقابة الشديدة المفروضة على الجسر.
وفي الجانب الايمن من الفرات، ركبنا سيارة خاصة، انطلقت بنا في طريق زراعي ضيق تحفه البساتين من صوبيه. وبعد مسيرة نصف ساعة تقريباً على الجانب الأيمن من نهر الفرات، وصلنا الى قرية صغيرة من قرى الفلاحين، أعد الجميلي مبيتاً فيها، وقد استقبلنا الفلاح الذي وفدنا اليه، بتوصية من الجميلي، بحفاوة بالغة.
وكنا نحن نلبس اللباس العربي هذه المرة نحس بأن أي ثلة من شرطة الحراسة في الصحراء، لو قابلتنا لكشفت أمرنا، ولوقعنا غنائم باردة بين يديها. إذ ما الذي يجدينا من هذه الملابس الفضفاضة التي ما كنا نحسن حتى المشي بها، كما لا نحسن لهجة البدوي من هذه المنطقة


.
وعلى أية حال، فقد استقبلنا الفلاح البسيط، وبيده فانوسه الزيتي ينبعث منه نور خافت لا يكاد يبين لأحدنا وجوه رفاقه، وأدخلنا الى غرفة صغيرة مبنية من الطين.. جلسنا على الأرض، وبدأنا احاديث من السمر الممتعة... وكان موضوع التندر في تلك الليلة، هما صورتي عبد الكريم قاسم والمهداوي اللتين كانتا معلقتين على حائط تلك الغرفة!
وفي ساعة متأخرة من الليل، أوينا الى الأفرشة المعدة لنا. وفي الصباح، جاء مضيفنا ومعه طعام الافطار.
وفي نحو الساعة الثانية، بعد الظهر. ركبنا السيارة، ومعنا البدوي دليلاً، وتقدمتنا سيارة أخرى، ركب فيها الجميلي وعدد من الرفاق من سكان الفلوجة، وانطلقنا في الصحراء، على مقربة من الطريق العمومي، حتى بلغنا، قبيل المغرب، نقطة خطرة، فيها اكثر من احتمال. هذ النقطة ترتادها الشرطة دوماً في الليل والنهار، لأنها الطريق التي يسلكها المهربون في معظم الأحيان. ولكننا وصلنا هذه المنطقة، ولم نر اي اثر للشرطة. وبعد قليل وصلت الينا سيارة أخرى، فننزل منها بعض الرفاق والإخوان، وكان من بينهم ضابط الشرطة في الفلوجة الذي قدم لنا العون على الإفلات والهرب، والذي حول دوريات الشرطة الى الجهة الأخرى من نهر الفرات لتكون بعيدة عنا... لقد جاؤوا جميعاً في وداعنا..
نزلنا على رمال الصحراء، وكانت الشمس تجنح للمغيب، وتقدم الينا الرفاق والاخوان لوداعنا كانت قطرات من الدمع تحار في عيونهم. هناك على رمال تلك الصحراء العربية التي تقلبت عليها القرون والدهور، وقف هذا الجمع من الشباب، تشدهم الى بعضهم البعض وحدة العقيدة ووحدة المصير...
عبثاً يحاول القلم تصوير تلك اللحظة الرائعة المهيبة من لحظات الوداع. في اعماق تلك الصحراء، وفي جنباتها تزأر الريح... الصحراء برملها الساطع النقي كالطهر والعفاف... هناك كانت لحظة الوداع... لحظة ثوت في أعماقها اجمل المعاني التي يعتز بها الانسان!
وهبط قرص الشمس، وراء الرمال الصامتة ذات الألغاز والأسرار. وكان الوداع، كانت وجهتنا الأفق في الغرب، وكانت وجهة الرفاق والإخوان صوب الشرق...
قضينا الليل بطوله نسير بالسيارة عبر صحراء قاحلة، وكان اي خطأ في الاتجاه، يكفي لايقاعنا في براثن التهلكة. كان سائق السيارة رابط الجأش هادئاً، وكان دليلنا البدوي واثقاً من نفسه. كان يوقف السيارة بين ساعة وأخرى، ليتأكد من صحة وجهتنا من مواقع النجوم، ومن النجم القطبي، ومن رمال الصحراء، التي يشمها أو يراها على ضوء القمر الساطع في تلك الليلة..
وقبيل الفجر بساعتين، توقفنا وسط الصحراء، وأخذنا قسطاً من الراحة.. نام بعضنا، ولم يستطع البعض الآخر أن ينام... كانت برودة الفجر في الصحراء قارسة.
كان القمر ما يزال يرسل بأنواره الشاحبة على تلك الفجاج المترامية من الرمال...
وكانت أنسام الفجر الوادعة تنشر أجنحتها بطمأنينة ودعة، كغلالة من نور ذلك الفجر...
وقفت هناك على الرمال، واستقبلت بقايا الظلمة في الشرق، حيث بدأ الفجر يتسلل بسكينة وهدوء..
وبدأت الخواطر تزحم الذهن...
أي وطني!..الى متى تظل أرضك مسرحاً لمشاهد الجور الدامي!
الى متى تمر السنون على دجلة والفرات، وعلى بقاع أخرى من أرضك النقية نقاء هذا الفجر، وما تزال تربتك تخضبها دماء الشهداء من أبنائك؟
الى متى تمر السنون تلو السنون، وهي مليئة بالفواجع والمصائب والآلام؟
الى متى شعبك الجبار يظل يجالد قوى الظلام؟...
الى متى تظل تدمي قروح أبنائك من هذا الجلا؟..
وفي زحمة تلك الخواطر، أحسست كأن الزمن يتراجع ورائي... وانهزم الزمن أمامي إلى آفاق قصية في المستقبل، فرأيت النصر منتصباً...
منتصباً كالجبار بعد كل هذا الجلاد وذاك الصراع.
ألا ما أروع تلك اللحظات التي قضيتها أمام ذلك الفجر الصحراوي الوديع... إنه ليشد أوتار النفس ويستنطق النفس!
ثم عدت، بعد ذلك، الى السيارة فرأيت الرفاق يغطون في نوم هادئ عميق.
وما كادت خيوط الفجر تنتشر في عرض الأفق حتى اسيتقظ الرفاق وبدأنا السير مرة أخرى. ومع إشراقة الشمس، كنا قد عبرنا الطريق العمومي الذي يربط ما بين الرمادي والرطبة، وكان خالياً من أية دورية للشرطة، فدخلنا الصحراء من الجهة الأخرى للطريق واتجهنا نحو((حصيبة)) على الحدود السورية العراقية. ومضت السيارة تطوي الصحراء عدة ساعات حتى الظهر، وعندئذ بدأت تظهر وراءنا سحابات كأنها سحابات من غبار... إذن فنحن مطاردون في ارض عراء! وانطلق السائق بسيارته، بأقصى سرعتها، وابتعد عن الجهة التي تتعالى منها تلك السحابات المريبة المثيرة، وبعد ربع ساعة من السير السريع دونما وجهة، هنا وهناك، بدأ الجميع يضحكون.... لم تكن هناك سحابات من غبار.. ولم تكن هناك مطاردة، بل كان هناك دخان يتعالى من إحدى محطات ضخ البترول في نقطة(تي 2) وهي محطة ضخ تقع ضمن الاراضي العراقية، ثم اتجهنا بعد ذلك، الى محطة(تي 1) الواقعة ضمن الحدود السورية والتي بلغناها عن طريق المصادفة/ ودونما قصد.
وبعد فترة من الوقت، خيل الينا أننا ظللنا الطريق، إذ بانت أمامنا محطة لضخ البترول، ولكي نتأكد مما إذا كانت ضمن الأراضي السورية، نزلنا من السيارة وذهب السائق والدليل، لكي يتأكدا بنفسيهما من الأمر، فعادا بعد بضع دقائق، ووجهاهما يتهللان فرحاً وبشراً.. إننا في ارض الجمهورية العربية المتحدة.
لقد اتجهنا صوب محطة الضخ، وما بلغناها إلا بدا أمامي، علم الجمهورية العربية المتحدة بنجمتيه الخضراوين، هذا العلم الذي يثير في نفسي معاني تهزني من الاعماق، كلما تطلعت اليه.... يثير في نفسي معاني شتى عن مصير امتنا، ومستقبل نضالها، عندما تتسع هذه الجمهورية وترحب لتستوعب الوطن العربي بأسره بعد تصفيته من الأدران والأرجاس.
هناك في محطة الضخ النائية، استقبلنا الموظفون والعمال وشدوا على أيدينا... وتناولنا طعام الغداء، وبعد ذلك بنحو ساعتين، ودعنا السائق والدليل، وإذا بالسائق يشد على يدي ويقول((وداعاً يا أستاذ فؤاد)).. إذن فهو علم بشخصي، وإنما كان يتظاهر بعدم معرفته إياي. وقبيل غروب الشمس ركبنا سيارة جيب صغيرة، واتجهنا الى دير الزور... الى حلب... الى دمشق... ثم بعد ذاك الى القاهرة.
في جمهوريتنا العربية المتحدة قضيت اكثر من ثلاث سنوات، كلها تجارب غنية، كلها تأكيد لما آمنت به... كلها ترسيخ للمفاهيم التي ضحينا من أجلها، ونضحي...
ثلاث سنوات واكثر، تغير فيها الكثير والكثير... نكسات اصابتنا وانتصارات سجلنا... وبدأ الزحف الثوري من نقطة أعلى مما كان عليه بالأمس..
أما محكمة المهداوي فقد عادت تحاكم وجبة أخرى من الأحرار..
المهداوي يصرخ زيفاً وتضليلاً وزوراً... باسم الشعب! وباسم الشعب كانوا يجزرون الشعب!!
9 -
غادرنا حدود الاقليم السوري، الى دير الزور... دير الزور تلك المدينة العربية الراسية على اطراف البادية المترامية الآفاق... في هذه المدينة قابلت عدداً غفيراً من رفاقنا وإخواننا، توافدوا على الفندق المتواضع الذي نزلت فيه. وكانوا جميعاً يتدفقون حماساً مشبوباً، وايماناً لا تزحزحه الأهوال...
وفي اليوم التالي ركبنا السيارة، توجهنا الى حلب... وقد وصلناها ليلاً.
حلب.! ما أروع المعاني الني تثيرينها في النفس!
حلب.. يا ذات القلعة الشماء التي تفيأت ظلالها أمجاد التاريخ!...
حلب هذه المدينة العربية الباسلة التي احتضنت تخوم الوطن من الشمال والتي ارتدت عنها جحافل القرون المبيدة، دون أن تخدش عروبتها او توهن قناتها!...
على صخور المدينة العربية الباسلة، استعدت صفحات من تاريخ هذا الشعب المجيد... تذكرت كيف انسحقت تحت اقدام تلك القلعة موجات وموجات... وضاعت في تيه التاريخ..
ألف تحية لك يا حلب الشهباء... يا قلعة التخوم في الشمال!.. الف تحية لك بكل ما في صدري من أنفاس، وما في قلبي من مشاعر واحساس، فكم لك من ديون قديمة وجديدة في أعناق اجيال العرب!
ما وطئت أرض حلب، حتى تملكني شوق عارم، للقاء طليعة شبابها العربي الذين خاضوا، مع جميع ابنائها، كل معركة من معارك العرب...
وهناك التقيت بعشرات وعشرات من شباب حلب المناضلين. ولقد رغبت في البقاء في حلب بضعة ايام، ألقي فيها عن النفس متاعب الشهور التسعة التي قضيتها مختفياً في بغداد، تطاردني فيها يد الموت، وتتهددني، في كل لحظة أن تطبق عليَّ لتلحقني بأخوان لنا مضوا من قبل!
لقد بقيت في حلب، وودعت رفاقنا الآخرين الذين جاءوا معي، إذ توجهوا الى دمشق.
لقد أمضيت ثلاثة ايام في حلب، كانت مليئة بأجمل اللقاءات، التي تركت رصيداً مذخوراً من الخواطر والذكريات. ثم غادرتها الى دمشق.
وفي دمشق التقيت بجميع الرفاق الذين سبقوني الى دمشق ولجأوا إليها هرباً من الطغيان القاسمي...
التقيت بهم، وتحدثت اليهم...
تحدثنا عن معركة العراق...
تحدثنا عن احتمالات الموقف..
تحدثنا عن مخطط قاسم...
تحدثنا عن كل شيء يهمنا...
وتحدثنا عن عملية الاغتيال...
ولقد وجدت أن جميع اولئك الرفاق، كانوا يعتبرون هذه العملية هي ((الحلّ الأوحد)) للوضع الذي كان يعانيه العراق آنذاك. ويرون فيها عملية باسلة جريئة، ملأت صفحة من صفحات النضال الثوري لحزبنا... بل النضال العربي في العراق.
كان جميع الرفاق يتحدثون عن تلك العملية حديث الفخر والاعتزاز، وكان يزدهيهم الحديث عنها، إذ يرون أنها من السمات الثورية الفعلية التي جسدها حزبنا بسلوك ثوري سليم. لقد كان هؤلاء الرفاق يرون أن هذه العملية قد دفعت بالحزب الى اعماق كتل الجماهير الشعبية فالتحم بها... لقد رفعت من ثورية الحزب، وأكدت أصالة أسلوبه الثوري... حتى كنت استمع أحياناً الى أحكام، قد يكون فيها شيء من الغلو والإمعان، كأن يقول البعض إن هذه العملية بالذات هي وحدها التي جعلت من حزب البعث حزباً ثورياً، بما يحمله هذا القول من غلو. كما نشرته يومية العالم البغدادية

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول فؤاد الركابي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن فؤاد الركابي:
القومية - القومية واقع تاريخي ( رابطة وحركة ) - فؤاد الركابي


تقييم المقال
المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Ken (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
fake watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Edmundo (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
Standing Stake. The advantages will help you in all locations of one"s life.ï»؟Daybeds are essentially defined by the daybed b In many homesand every bed is an impressioWholesale Bed in a Bagnl solution for conjoining extra sleeping spexpert becauseand while they donat in point of fprocedure convert into oModern Bedding Setsneand they can be utilized for a grouptee during the day and a bed throughout the night. Soand day bed bedding must be comfyand verswhenile abnd sturdy. replica rolex [www.alsowatches.com] Dayair mwhentresses are necessaryly defined by tdaybedhe daybed bedding. watches replica [www.alsowatches.com] Alsoand daybed beddingessentially comforters typicfriend includedefined items like daybeddingand present together pillows and mwhenchinModern Bedding Setsg shams andor pillowcautomotive service engineerss thwhen arenat included in standard bedding comforters. Before shopping for daybed bedding designed to ptheerfectly fit daymwhentressesesand itas good to know whwhen to look for replica watches [www.alsowatches.com] . Daybed Bedding Sets Day bed bModern Bedding Setsedding comforters comtrashe many styles of bedding together intended to gModern Bedding Setsive the daybed its signwhenureand multilayered look. Of courseand different day bed bedding comforters offer different comcanisters. Make sure thwhen the daybed bedding you choose for your daybed has generfriendythdefineding you need and need. Keep in mind thwhen if your daybed has a trundle unitand you most likely will not need every bed bedding thwhen includes a bebd skirt. While daybed bedding is designed for the twin size mwhentressand there a few significish differencesand the most noticeconfident being Daybed Bedding Setsthe daybed comforter. A daybed comforter is 52 wide x 99 long while a normas twin comforter is 62 wide x 86 long. If you would like Where Can I Find Discount Bedding?to use a regular twin sized comforter on your daybedand keep in mind thwhen you will haudio videoe a Wholesale Bed in a Bag inch overhang width to contend with asso it may beHow To Build A Modern Bed? 13 shorter than a comforter designed for everybed. A daybed comforter is intended to hang parprhvacticasly aslel to the daybedas away rHow To Store Bedding Sets?whenher than a normas twin comforter thwhen isHow To Build A Modern Platform Bed? parprhvacticasly aslel to the hepostersurfboard. Shams are decorwhenive pillow coverings thwhen hmarketingjustbellyle rconsumed Wholesale Bed in a Bagmortgageonize the pillowbs with your comforter and developd skirt if you choose to use one for a marvelousand designer look and feHow To Build A Modern Bed?el. A daybed bed skirt typicfriend has sdaybedplit corners and opens lengthwise dissimilar to widthwiseand the orient of the opening of a bed skirt for a normas twin bed. Aare number of present together pillows in included daybed bed sets simply incorperconsumed an marketingverdaybedstisementditionas layer of texture to the daybedas overprhvacticasly asl shape. They usufriend geometric in shape generwhening of the same fbelbylyric for the reason thwhen daybed comforter. Bolsters surelyn softwarelic of present together pillow thwhen commonly has How To Choose A Modern Style Bed?a cylindricas shape. This type of present together pillDaybedsow is perfect for everybed thanyone desire be just used as a grouptee since it will make leaning awayDaybeds more comfortconfident rolex replicas [www.alsowatches.com] . Tips for Buying and Using Daybed Bedding When shopping for Contemporary Asian Beddingdaybed beddingand look for cWholesale Bed in a


[ الرد على هذا التعليق ]


Jamison (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
escapement having a ruby cylinder, and improvements of Perrelet"s automatic winding mechanism replica rolex on sale [www.catewatches.com] , implemented in his about forty Perpetuelles.آ آ  Moreover, Breguet produced what we think about these days because the initial Grande Complication within the background of horology, the watch recognized because the Marie Antoinette. This watch was commissioned by the French queen"s guard Monsieur de la Croizette using the explicit order that it ought to include all recognized complications and also the greatest feasible quantity of parts produced of gold. There had been no restrictions as towards the time for creating the watch or the cost. This watch was only completed in 1827 which indicates that neither the unfortunate queen Marie Antoinette was guillotined in 1793 nor the master watchmaker himself Breguet died in 1823 ever saw the completed watch. The Marie Antoinette was a self winding watch having a perpetual calendar, equation of time indication along with a minute repeater. It has disappeared because 1983 when it was stolen from the Jerusalem Institute of Islamic Artآ آ  Breguet Watches are ideal,,History rich,nable.Wearing a Breguet Watch indicates you maintain up with style!.Now, replica audemars piguet danae watches [www.catewatches.com] Our web site providersBreguet watch for sale.Catching the opportunity , you"ll by no means be disappointed in the Breguet Watches and our web site.ï»؟ Wedding favours are among the easiest methods to personalise your day, says Heidi from Giddy Kipper. It appears that numerous couples wish to move away from the traditional wedding appear and go for some thing a lot much more person, and we adore it! Right here are our favourite personalised wedding favours of 22… SeasideBright and breezy colours with tiny beach hut particulars, seagulls, spots, stripes and jolly bunting. Add stripy straws to table settings, rope knots as table centrepieces and serve fish and chips with wooden forks and ice cream cones for dessert! BeachBeautiful muted tones of sand and driftwood with shells and fish decorations, starfish with table numbers painted on, along with a beach house style setting. Hurricane lamps filled with sand and shells for centrepieces and twinkly fairy lights and white metal lanterns for the evening. The right search for a wedding abroad. Fetes & FestivalsRainbow colours and Union Jack signs with fun toadstool placecard holders and lots of greenery. Trestle tables and lots of bunting with hay bales to sit on in a barn setting or simply in a field. you can even bring your own tent! Ice Cream ParlourPretty pastel shades in a 1950"s style venue, decorate with polka dot hearts and balloons and ice cream decorations. Candy buffet, milkshakes in mini milk bottles with pink straws and sundaes for dessert make to get a super cute reception. CircusCarnivalSearch for bright stripes in red cheap rolex watches [www.catewatches.com] , yellow or cream with black ribbons, Roll Up Roll Up signage and decorative stars. Serve hot dogs and curly fries with fizzy pop bottles and cartons of popcorn to truly get your guests into the circus spirit! Budget friendly favoursThese days savvy couples are buying wedding favours with a budget friendly double use. Placecard holders on the day can be taken home to use as photo holders. Personalised tags, stars or hearts used as place settings or tied to napkins or chair backs are a sweet memento from the day. Soapsicles complete with a personalised name tag are a fun gift for children at the wedding. Whatever your style


[ الرد على هذا التعليق ]


Whitley (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
your region in thoughts. For instance, if your shop is in an affluent region, then carrying highend gowns and accessories might much better cater towards the requirements of the audience.2Select a retail space that fits your spending budget and your company requirements. Maintain in thoughts that location is usually an essential factor in choosing a retail space for a bridal shop. You?ll require floor space for gown racks and a minimum of one dressing space region having a big mirror for brides and bridal parties to attempt on Easy Wedding Dresses . Think about locating your shop in a shopping center or shopping mall that already consists of other nonbridal retail shops, as this may automatically make your shop a destination for shoppers.3Develop contacts with bridal gown distributors. Turn out to be familiar using the businesses that create and distribute bridal gowns, and start forging contacts. A retail bridal dress shop will have to acquire its gowns at a price that makes it feasible to sell them for a profit, so you"ll need to establish the contacts and produce agreements for buying and selling the merchandise.4Hire one or much more staff members to deal with inhouse alteration of gowns, in the event you don"t have the abilities. All bridal gowns need to be altered replica watches cheap [www.otzsreplicas.com] , and by providing the alterations inhouse, you offer an important service that may be factored into your expenses as a shop and can save the bride a trip elsewhere.ï»؟ Alpina Watches is no stranger to sports automobile racing as one of their signature lines is appointed later the Hours of Sebring, one of North Americas most noted and enduring sports automobile races. Weve been contained in amusements motorcar racing fall butme time now, stated Ralph Simons, Commercial Director of Alpina Watch International SA. To become related to a trio of drivers that exemplify professionalism and also the pursuance of greatness is really a natural eligible for our brand and ensures continuity of our globally oriented involvement in motorsports. The Level five Motorsports teammates have been creating headlines already in 2one on the heels of Tuckers American Le Mans Series LMPC Championship in 20. The crew will make the leap to the LMP2 species within the ALMS also as contend for the ILMC. Had been truly seeing along to going with Alpina Geneve as the team races for a earth competition, stated Brian Weaver, CEO of Anthem Media Group, who created the sponsorship platform. Their internationally acknowledged brand is really a natural fit for our drivers whose good results depends upon accuracy and accuracy in every migrate they make. Alpina plans to make use of their relationships using the Level five drivers as chapter of an active promotional platform as its effective Racingcollection, aimed by a younger replicas watches [www.otzsreplicas.com] , sportsoriented and vogue conscious target spectators. Alpina has produced a growing network of additional than 350 exclusive see retailers and one provocative communications strategy involving universal PR, marketing and accidents. In counting, the companys social medium exertions boast a wholesome 55,000 Facebook fans a emulating namely continues apt grow ashore a annual root. highest quality replica watches [www.otzsreplicas.com] The season begins for each the ILMC and ALMS using the Hours of Sebring, March 19, 21. The occasion will probably be broadcasted on ESPN with stretched coverage on ABC. All through the year, Level five will probably be racing at essential memorabilia in North America, Belgium, France, Italy, UK and China. About Alpina Geneve Alpina Genegrave I"ve replica rolex, the Swiss manufacturer of Accessible SportsLuxury watches namely an independent, familyowned corporation based


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية