Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 35
الأعضاء: 0
المجموع: 35

Who is Online
يوجد حاليا, 35 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

الوحدة العربية
[ الوحدة العربية ]

·رؤية للوحدة المصرية - السورية - ياسين جبار الدليمي
·الوحدة العربية وموضوعة الأقليات في الوطن العربي - د. ساسين عساف
·الوحدة العربية.. كيف ومن سيحققها؟
· الوحدة العربية وتوافر مقوماتها - عالم ادريس
·في ذكرى الوحدة: نتطلع للرد على واقعنا من خلال مشروع نهضوي - بقلم :خالد المعلم
·الانفصال ومأزق العمل الوحدوي - شوكت اشتي
·الجمهورية العربية المتحدة والبصمات الخالدة بقلم خالد حنينه
·في ذكرى الوحدة المصرية السورية.. بقلم د. بشير موسى نافع
·لماذا يرفضون تحقيق وحدة التيار الناصرى - احمد عبد الواحد

تم استعراض
50355227
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
بـيان إلى الأمــة واـتاريخ حول الموقف من مؤتمر جنيف2 صادر عن التيار الشعبي الحر
Posted on 16-3-1435 هـ
Topic: بيانات
بـــــيــــــــان إلــــى الأمـــــــــة والـــــــتـــــــاريــــــخ حول الموقف من مؤتمر جنيف2 صادر عن التيار الشعبي الحر ..

 ( وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس ) صدق الله العظيم

إلى شعبنا السوري الصابر المثابر العظيم .
 إلى المعارضين الملتزمين بالثورة المنافحين عن الوطن والوطنية بعقولهم وضمائرهم ورموش أعينهم .
 إلى ثوارنا الأبطال الذائدين عن شرف الأمة العربية والاسلامية في ثغور الشام الشريف وأرض الرباط المباركة .
 إلى شهدائنا الأبرار في أعلى عليين ..
 إلى أطفالنا وفلذات أكبادنا .. وحرائرنا الخنسائيات .
 إلى شعوب أمتنا العربية .
 إلى أحرار الضمير والفكر والانتماء في العالم والرأي العام النزيه كله .
اليكم جميعا نوجه هذا البيان - العهد :



 تمر قضيتنا السورية بأدق مراحلها منذ أن بدأت الثورة . فهي من الناحية الانسانية وباعتراف الأمم المتحدة أسوأ كارثة شهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية , إذ دمر طاغية العصر بشار الأسد سبعين في المائة من سوريا مهد الحضارة الأول , تدميرا منهجيا ستتوالى آثاره المأساوية عدة أجيال . أكثر من نصف مليون قضوا أنحابهم جراء سياسة نيرونية قررها معتوه تسيره دول أجنبية .إثنا عشر مليونا هجروا وشردوا في مشارق الأرض ومغاربها, يتسولون الفضلات ويقتاتون لحوم الكلاب, تتقاذفهم أمواج بحرالظلمات , تستقبلهم سلطات المطارات والموانئ بالاهانات حيثما حلوا . ويتفنن الطاغية بابتكارأساليب الابادة الجماعية متفوقا على طغاة التاريخ جميعا : من براميل الموت إلى الكيماوي المحرم دوليا وصواريخ سكود الروسية وبقية الاسلحة الفتاكة , عدا عن أساليب التعذيب الوحشية في المعتقلات إلى سياسة الحصار والتجويع وحظر الطاقة والمؤن والأدوية وقصف الأفران والمشافي , إلى غير ذلك من طرق الابادة في هولوكست سوريا .وقد حذر خبراء المنظمات الدولية من كارثة موت كبرى نتيجة الجوع والبرد يفوق ضحاياها عدد من قتلوا بالأسلحة , وهذا ما يجري بالفعل حاليا في ريف دمشق ومخيم اليرموك وحمص وحلب . ورغم ضخامة جرائم الاسد يزداد العالم تجاهلا لها وتنكرا لحقوق شعبنا في الحماية والتدخل الانساني , ويواصل بحثه عن حجج لتخاذله وتواطؤه , ما يمثل فضيحة يلطخ عارها النظام الدولي ,إذ لم يسبق أن تنافست دول العالم الكبرى والأمم المتحدة لحماية طاغية بهذه الوحشية , بل والسعي المحموم لإعادة الاعتبار له .
إن تنظيم مؤتمر جنيف 2 يأتي في سياق السعي الدولي لإخماد ثورتنا ووأد تطلعات شعبنا للحرية أولا ولإعادة تعويم الاسد وفرضه على شعبنا ثانيا , مؤتمر ترعاه الدولتان الامبرياليتان اللتان تتقاسما الهيمنة على العالم بدون استناد للشرعية الدولية , وأجبرتا الأمم المتحدة أن تكون واجهة زائفة لأهدافهما الخاصة التي تتناقض وقواعد الشرعية الدولية , وتتعاونان لجر المعارضة السورية إلى محادثات ماراثونية بلا نهاية تستهدف -حسب رأيهم السديد !
- إقناع الأسد بالحوار لوقف جرائمه وتسليم السلطة للثوار , بصورة تذكرنا بمؤتمر مدريد 1991 لتسوية الصراع العربي - الاسرائيلي والذي انتهى بتبديد حقوق الشعب الفلسطيني عبر مفاوضات عقيمة لم تبدأ جديا حتى اليوم !!.
ومن الواضح أن الدولتين تمارسان لعبة العصا والجزرة مع ثوارنا ومعارضينا لتمريرأجندتهما التي تركزعلى أمن اسرائيل الاستراتيجي , وتفكيك دول المشرق والخليج العربية, وفرض هوية شرق اوسطية مصطنعة تستظل بها إسرائيل وحليفتها الجديدة إيران , وتتسع لأطماعهما معا على حساب العرب والاسلام المعتدل . شرق أوسط جديد تسيطرعليه الأقليات وتداس فيه حقوق الأكثرية وكرامتها .
 ولم يسبق أن تجرأت دولة قبل روسيا واسرائيل على القول بوقاحة إن (المسلمين السنة) لا يحق لهم حكم أنفسهم في بلادهم !. إن فوبيا الغرب من الاسلام انتقلت الى روسيا والصين بعد أوروبا وأمريكا وضخمت تبريرا لمخططات السيطرة على وطننا العربي وتغييرهويته, هوية العروبة والاسلام . وتتزايد الادلة على أن تضخم دور منظمات التطرف في سوريا تم بتعاون الذين يتظاهرو بمعاداتها, نظام الأسد وإيران وروسيا , وبينما مارست هذه المنظمات ارهابها على شعبنا لا عليهم حملته الدول المذكورة المسؤولية وعاقبته بسببها , ما يعزز القناعة بأن هذه المنظمات جلبت لتخريب الثورة وتبرير تدخل حزب الله ونظائره الشيعية والشعوبية التي تغذيها ايران .
إن ثورتنا بجناحيها المدني والعسكري تواجه هذه الايام استحقاقا وتحديا مصيريين يتمثلان في (جنيف 2) في ظل معادلات تجعل المشاركة فيه مجرد مراهنة على أخلاقيات الأسد ولافروف وكيري , وهي مراهنة خاسرة حتما لأن المفاوضات تحسمها موازين القوة على الارض لا بلاغة المتفاوضين . وليس سرا أن موازين القوى ليست في صالحنا حاليا بعد ان زج حلفاء الأسد بكل طاقتهم خلفه, بينما( أصدقاؤنا) يكتفون بالوعود ويحظرون الاسلحة النوعية علينا , ويتدخلون في شؤوننا بطرق أدت لتمزيق وحدتنا وإضعاف بنيتنا .

 في ضوء هذا الواقع فإننا نوضح عشر نقاط تشكل استراتيجية وطنية متكاملة نأمل من الجميع مناقشتها وتبنيها :

أولا - إن صراعنا مع النظام وحلفائه أصبح صراعا مركبا ومعقدا ولم يعد ثورة شعبية , ولم يعد قتالنا دفاعا عن النفس في مواجهة جيش الدولة , بل مقاومة ضرورية لعصابة بطش موالية للأسد ولاء طائفيا أعمى , وصار حرب تحرير وطنية لصد غزو أجنبي متعدد الجنسيات , تقوده إيران لأهداف توسعية ومذهبية , لكن روح الثورة الشعبية الأصلية وأهدافها الديمقراطية لم تزل حية في لب الصراع , وعلينا أن لا نعمى عنها . الثورة باقية ونضالنا اليوم متعدد المستويات, كفاح وطني لدحر احتلال أجنبي , ونضال ثوري للتخلص من الاستبداد وبناء الديمقراطية,ونضال قومي دفاعا عن هوية سوريا والمشرق العربي , ونضال اسلامي ضد المذهبية والغلو

 . ثانيا - إن المعارضة وقوى الثور مدعوة لوعي طبيعة المرحلة والتمسك بالوحدة على اساس الهوية السورية الجامعة لكل المكونات والطوائف, والتمسك باهدافنا المرحلية : الحرية والديمقراطية والاصلاح والعدالة والمساواة . وتأجيل ما عداها .

ثالثا -على جميع منظمات وأطراف المعارضة المحافظة على الوحدة الوطنية كأولوية عليا والاحتكام ل(الثوابت) المبدئية التي قام عليها الائتلاف و(المحددات السياسية) .

رابعا - إن حساسية المرحلة وجسامة التحديات تتطلب اليقظة والوعي ونزاهة الضمير والتحلي بالصدق مع الله والاخلاص لشعبنا عند تقديرالموقف واتخاذ القرار الصائب الذي يحفظ سوريا ويحمي هويتها ووحدتها وعزتها, بلا رضوخ لاملاءات أجنبية , ولا حساب لمصلحة فئوية طائفية أو قبلية أو حزبية . وليكن نصب أعيننا أن الله والأمة والتاريخ سيمحصون اختياراتنا ويحكمون لنا أو علينا فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره , ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره .

خامسا - نرى أن صراعنا سيمتد ويشتد مع نظام اصطفت معظم الدول الكبرى معه , بالسلاح والمال أو بالتواطؤ , ولكنا على يقين أن شعبنا لن يتراجع وستستمر مقاومته لاسقاط النظام, وتحرير الوطن من كل أجنبي جاء يحميه كإيران وأعوانها ,أو متخفيا بالدين كداعش ومشتقاتها لتخريب الثورة, وهذا ما يحتم علينا الاتحاد وفقا لاستراتيجية وطنية سياسية وعسكرية .

سادسا - إن المظهرالاسلامي الذي اخذ يغلب على جميع القوى العسكرية والثورية والسياسية وانحسار المظاهر الأخرى: القومية والعلمانية والوطنية واليسارية , إنما هو تحول طبيعي في سياق الكارثة الانسانية الهائلة وليس دليلا على التطرف , ولا استبدالا للهويات . لأن الهوية الاسلامية هوية سورية وطنية بامتياز مثل العروبة ومثل الهوية اليسارية , وعليه فلا مبرر لتخوف بعض الاقليات أو الأطراف الاقليمية والدولية منها . ونذكر بأن التطرف هو جنوح سياسي لا ديني ورد فعل على تطرف زمرة الاسد الطائفية بعد أن تخطت سلوكياتها العدوانية الحاقدة كل الحدود . ومع ذلك ندعو الفصائل الاسلامية العسكرية لتغليب الوحدة الوطنية ذات الهوية السورية .

سابعا - على القوى الوطنية في الائتلاف أو في المجلس الوطني واعلان دمشق وغيرها التعامل مع الدول تعاملا نديا يلتزم الثوابت الوطنية بلا تفريط , وتلتزم باستراتيجية توافقية فلا تنافس احداها الاخرى لكسب ميزة عند الدول الكبرى. وعليها أن لا تدخر جهدا لجذب بقية أطراف المعارضة التي ما زالت قريبة من النظام بطرح مبادرات ومحاورتها على قاعدة اسقاط النظام .

ثامنا - إن جنيف 2 بصيغته الحالية لا جدوى منه لكنه ليس نهاية التاريخ , بل محطة على طريق طويل . وعلى قوى الائتلاف حساب الخسائر والارباح بين الحضور والمقاطعة , ونعتقد أن تصليب الوحدة الوطنية وتعزيز العمل الثوري يمكناننا من قول (لا) لصيغة المؤتمر الراهنة دون اصطدام بالدول الصديقة, ونستمر بالعمل لتعديل المعادلة حسب شروطنا .

تاسعا - علينا كسوريين أن نرفض املاء الشروط الروسية والامريكية , وأن نتمسك بشروط نا لحضور المؤتمر وأهمها : وقف النار من قوات الاسد , وحماية المدنيين , والسماح لمنظمات الاغاثة بالوصول للمناطق المحاصرة , والافراج عن المعتقلين ولا سيما المدنيين , والمطالبة بوضع بند ثابت في كل البيانات والمحافل والمؤتمرات ينص على ملاحقة مرتكبي جرائم الابادة والحرب وضد الانسانية في سوريا جميعا . وعلينا الاستمرار بالمطالبة بحماية دولية للمدنيين وفرض حظر على الطيران الحربي, وايصال معونات للاجئين والمهجرين , وحل مشاكل السوريين في مصر ورفع الضيم عنهم .

عاشرا - تعزيز العمل الثوري المسلح داخل سوريا لأنه الاداة الفعالة لتصحيح الخلل في ميزان القوى والمعادلات الدولية , واعادة هيكلة (الجيش الحر) بإشراف وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة لتحقيق الوحدة والتنسيق بين الفصائل ووضع استراتيجية مدروسة للتحرير واسقاط النظام ودحر الغزاة الاجانب وحظر النشاط الاجنبي خارج السلطة الوطنية . وعلينا متابعة الجهود للحصول على أسلحة نوعية تعدل ميزان القوى ميدانيا لأنه بدون ذلك فلن نستطيع (إقناع الاسد ولافروف وكيري) بطرح صيغة بديلة لمؤتمر جنيف

 . عاشت سوريا حرة موحدة عربية والنصر لثورتنا والخلود لشهدائنا والحرية لمعتقلينا .
 والخزي والعار لعصابة الاسد وحماتها وحلفائها الدوليين .
 صدر في 16 / 1 / 2014

التيار الشعبي الحر

الامانة العامة
"

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول بيانات
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن بيانات:
اقرأ غدا وكل احد جريدة الانوار المصرية


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية