Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

جمال الأتاسي
[ جمال الأتاسي ]

·في الذكرى العاشرة لرحيل المفكر الدكتور جمال الأتاسي إطلالة على فكره السياسي
·الدكتور جمال الأتاسي والقضية الفلسطينية
·محطات قومية مع الدكتور جمال الأتاسي - أحمد مظهر سعدو
·الطريق السوري الى الوحدة 2 - جمال الأتاسي
·الطريق السوري الى الوحدة 1 - جمال الأتاسي
·إطلالة على التجربة الثورية لجمال عبد الناصر 4 - جمال الأتاسي
·إطلالة على التنجربة الثورية لجمال عبد الناصر 3 - جمال الأتاسي
·إطلالة على التجربة الثورية لجمال عبد الناصر 2 - جمال الأتاسي
·اطلالة على التجربة الثورية لجمال عبد الناصر 1 - جمال الأتاسي

تم استعراض
50292299
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
في الشأن الفسطيني - غازي فخري
Posted on 28-3-1435 هـ
Topic: غازي فخري
الشأن الفلسطينى :

 لن اتكلم فى هذا الحديث عن المصالحة , حيث ان هذا الامر الذى قتلناه حديثا وبحثا دونما نتيجه , انطلاقا من ان القطبين الاساسيين ليسا جادين فى انجاز هذا الامر لاغراض فئويه لا تقود الى مصلحة القضية الفلسطينية موزعة بين تفاوضات عبثيه تقودها قيادة التفاوض رغم اجماع الشعب الفلسطينى على انها تدفع العدو الصهيونى لتحقيق مزيدا من الاستيطان والقهر . وقيادة التفاوض لا تعبأ بموقف الشعب الفلسطينى ورموزه الوطنيه . والطرف الاخر وهوفصيل حماس الذى ارتبط بمشروع الاخوان الاقليمى والعالمى , وحول اهدافه كحركة مقاومة مشكوك فيها وفى توجهاتها الى حماية للحدود الفلسطينية الاسرائيلية ومنع اى عدوان فلسطينى على اسرائيل . وحشد طاقاته للجبهة المصريه فى تحالف واضح مع الاخوان اعلاميا وعسكريا , وما يدعونه فى تصريحاتهم هو مجافى للحقيقه و التى تكشفها المحاكم المصرية التى بدأت اليوم فى القاهره . ويا هول ما سمعنا .


 لهذا تراكم الصدأ على المصالحه . ولن اتكلنم عن التفاوض الذى اوصل طاقم التفاوض الى مخطط كيرى الذى يهدف الى انهاء قضية العصر على حساب الشعب الفلسطينى . وفى هذا الشأن انفردت قيادة التفاوض بشأن لا يعرف عنه الشعب الفلسطينى او قيادة المنظمة او اللجنة المركزيه او الفصائل سوى ما يعلن فى وكالات الانباء او بعض التلميحات الاختباريه التى تقيس موقف الرأى العام الفلسطينى والعربى . ورغم التصريحات التى نسمعها فى التأكيد على عروبة القدس وعودة اللاجئين , والمستوطنات , ومحاولة التوجه والدعوة الى الذهاب الى الامم المتحده بديلا عن التفاوض .
رغم كل ذلك , يصرح الاخ محمود عباس :يوافق على انسحاب اسرائيلى تدريجى من الاراضى الفلسطينية يستمر نحو ثلاث سنوات بوجود قوات دوليه قبل واثناء وبعد الانسحاب .


لنترك المصالحة والمفاوضات ونتساءل : هل سيبقى شعبنا فى هذا التيه الذى افقده فعالية النضال وانشغل فى اموره الحياتيه , تحت تهديد انقطاع المرتب امام الازمات التى تمر بها السلطةبحيث يوصله هذا العوز المادى الى مناخ سياسى يوصله على الموافقة على اية حلول سياسيه وهذا ما يخطط له الصهاينة والامريكان . يعملون على وضع كل العوائق امام شعبنا ليهجر الوطن ويبحث عن مكان اخر وهذا ما يحدث الان , هجرة العديد من اخوتنا المسيحيين , هجرة العديد من الشباب من قطاع غزة بعد الانقلاب الى اوروبا وكندا وغيرها . وما تقوم به مؤسسة الدراسات الفلسطينية الان بالتعاون مع مؤسسة فافو النرويجيه . وزيارة الرئيس الكندى فى هذا الوقت الى الوطن المحتل وخطابه فى الكنيست الاسرائيلى وتأكيده على حق اليهود فى وطنهم ويهودية الدولة الاسرائيليه , وما يدور على الساحة الاردنيه من احاديث حول كنفدرالية تجمع اسرائيل وفلسطين والاردن فى ظل مناخ اقتصادى ومشروعات ضخمه , وتعويض ووتوطين للاجئين الفلسطينيين فى الاردن مبالغ تصل الى 55مليار دولار , جرى التداول فى كيفية توزيعها .
امام كل ما يدور ماذا نحن فاعلون ؟؟ الا يستحق كل هذا الذى يحدث وما يخطط لهذا الوطن من قيادة امريكية تريد ان تحقق كسبا تاريخيا فى حل مشكلة فلسطين وانهاء الازمات فى الشرق الاوسط , بعد ان احدثت تغيرات استراتيجيه تساعدها على تحقيق هذا المشروع . انهاء الازمة الايرانيه لتصبح ايران حليفا يدفع فى هذا المخطط . وايجاد محور تركى ايرانى امريكى بدور اسرائيلى . الا يستحق كل هذا التخطيط لرموز وطنيه تحمل الهم الفلسطينى وتدرك ابعاد ما يدور دون مصالح فئوية او خاصه , تنسلخ عن انتماءاتها التى اوصلتها الى طريق مسدود , تجتمع هذه الرموز وتدرس ما يحيط بنا واين نتوجه , وكيف نخرج من عنق الزجاجه . ونوقف هذا المخطط الخطير على شعبنا وقضيتنا . لقد افقدت القيادة الفلسطينية مع الاسف وافرغت مؤسساتنا من طاقاتها الفاعله ,اين منظمة التحرير الفلسطينية ؟ مرجعية الشعب الفلسطينى فى الخارج والداخل , اين اعادة بنائها التى ترشح ريس السلطة الفلسطينية وكان اعادة بناء المنظمة جزء من خطته الانتخابيه .
 وبقيت قيادة السلطه تقيم المبررات بانتظار حماس للموافقة على حضور لجان اعادة بناء المنظمة , وهى تعلم قبل غيرها ان حماس لا تؤمن بالمنظمة حتى تعيد بناءها . اين اعادة بناء مؤسسات السلطه التى تحدث عنها سلام فياض كثيرا , وبقيت السلطه يديرها رئيس ليس لديه اية مرجعيات وحوله رموز لانسمع لها رايا , وفصائل غائبة عن المشهد تنتظر دفعة اخر الشهر لسد بعض احتياجاتها , وشكوى دائمة حول الديون والتلويح بقطع المساعدات الامريكية والاوروبية عن شعبنا , ان نحن توجهنا الى خيارات اخرى غير خيار المفاوضات . ان القوى الوطنية فى فلسطين من النهر الى البحر واقصد عرب 48 وعرب الضفة الغربية وغزه والشتات , يؤكدون على هذه التوجهات فى القضايا التى طرحتها , ونحن على تواصل دائم فى شؤننا ندرك حجم الاخطار التى تحيق بنا , ونتباحث فى مقولة ما العمل , وصولا الى تجمع يخرجنا مما نحن فيه من سكون مميت , لا نقصد به صراعا على سلطة او مكاسب فئوية او زعاميه , لكنه احساس منا بخكطورة ما يمر فيه العمل الفلسطينى . على كل المؤمنين بالعمل من اجل هذا الوطن ان يلتقوا قريبا بعد وضع اجندة يناقشون فيها خريطة طريق وطنيه تخرجنا مما نحن فيه الى واقع جديد نطرق فيه ابواب الخيارات الكثيرة وعلى رأسها المقاومة الشعبية والتحرك السياسى فى المحافل الدوليه , والبحث عن حلفى استجدوا على الساحة العربية والدولية , وبناء الاداة النضاليه منظمة التحرير الفلسطينية لتكون مرجعية شعبنا فى الوطن والشتات , حان الوقت ان تنتهى ادوار القيادات التى اصبحت اياديها فى ارتجاف دائم , لنجدد الفعل الفلسطينى بقيادات جديده تسير على هدى رموزنا الوطنية التى قدمت اعز ما تملك من اجل هذا الوطن .

 وعاهدناها ولم نف بما عاهدنا , اننا سنسير على طريق المقاومة والنضال حتى نحرر الارض والانسان على مقولة القائد العظيم جمال عبد الناصر :

 ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوه .
فهل نحن فاعلون ؟
هل نحن جادون ؟؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول غازي فخري
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن غازي فخري:
الى اهلنا فى الوطن الفلسطينى وفى الشتات - غازي فخري


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية