Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 33
الأعضاء: 0
المجموع: 33

Who is Online
يوجد حاليا, 33 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

ميشيل كيلو
[ ميشيل كيلو ]

·بصراحة وحرص - ميشيل كيلو
·هل نحن في ثورة؟ - ميشيل كيلو
·متى يسقط الأسد - ميشيل كيلو
·ما عاد بدهم شعب! - ميشيل كيلو
·موقف مطلوب ! - ميشيل كيلو
·كيلو: لن نشارك بأي عملية سياسية ما لم يحُجر على الأسد
·ميشال كيلو لـ''النهار'': النظام لن يحتمل الضربة... والأيام بيننا
·الحرية أم إسقاط النظام؟ - ميشيل كيلو
·تطورات تستحق المواجهة! - ميشيل كيلو

تم استعراض
50355190
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الغاسقــــــون...رسالـــة إلى ملك آل سعـــــود
Posted on 20-6-1435 هـ
Topic: رمضان عبدالله العريبي
الغاسقــــــون...رسالـــة إلى ملك آل سعـــــود

...
الســلام على من اتبع الهــــدى ...
حين نتفحص حقيقة أنظمة البؤس والتي أصبحت تعرف عند أحرار الأمة (بأنظمة سايكس بيكو) هذه الأنظمة التي عاثت فساداً وخراباً واستبداداً لشعب الأمة الإسلامية و أضحت تعيث فساداً في البنية الرسالية والثقافية والحضارية للأمة ..و تحولت هذه الأنظمة التي بلغ عددها أكثر من 22 نظام (فاسد) إلى مجرد أضحوكة أمام العالم بأسره و أصبحت هذه الأنظمة عبارة عن معاول هدم للأمة في أركانها المختلفة وتبنت مشاريع الغرب الاستعماري وأخذت على عاتقها أي ( أنظمة البؤس) تنفيذ الأوامر المتصلة بالبرنامج الصهيوني العالمي الذي تقوده الحركة (التدبيرية الصهيونية ) ويأتي في مقدمة أنظمة البؤس المتآمرة على الأمة وشعبها ( نظام أسرة آل سعود ) ..


و أنا هنا لا أذكر هذه الوقائع من فراغ و باعتباري باحث في الشئون الإستراتيجية والمخاطر المحيطة ومطلع على كل مرتكزات البرنامج الاستراتيجي المستهدف لأمتنا العربية والإسلامية وقد حذرت من خطورة هذا العبث في سلسلة ( الغاسقون) .. فقد كان نظامكم يقود عوامل هدم الأمة وتخريبها بشتى الوسائل عبر أجهزتكم التي كان يقودها أشخاص هم عبارة عن أتباع للبرامج الأجنبية على مختلف صنوفهم الوظيفية..والسياسية ..والمنتحلة صفة الدين وديننا الحنيف برئ من تصرفاتهم وتقولاتهم المشينة والمدعية ..وكان ولا يزال نظامكم يمارس أعمالاً لا تليق بكرامة الإنسان وأمانيه في الحياة فقد فرضتم علي شعب ارض الحرمين الشريفين اسم عائلتكم وختمتم علي ظهور وأعناق أكثر من 18 مليون إنسان عربي مسلم بأن يقول أنا سعودي وهذا الأمر يعتبر في العرف الإنساني المحض أقصى أنواع الاستبداد واخطر أنواع سلب الهوية الحضارية و إذا تتبعنا مسار حكم أسرتكم ستتضح أمامنا المواقف التخريبية للأمة حيث بذلتم أقصى جهودكم في تعطيل مشروع لم شمل الأمة بل وصرفتم أموالكم على شراء الذمم والعمل على سحق وقتل شرفاء الأمة الذين ناضلوا وكافحوا في سبيل عزتها وإعادة اعتبارها التاريخي الرسالي ..وجرائمكم في هذا الصدد لا تحصى ولا تعد وهى مثبتة تاريخياً ..وتحالفتم مع أعداء الأمة بحجة دعاوي وشعارات صبيانية طائشة ولعلنا نذكر واقعة المواجهة الأمريكية السوفيتية حول المياه الدافئة في أفغانستان حين نفذتم الأوامر الأمريكية وجندتم الآلاف من الأبرياء في معركة أمريكا والسوفيت وكانت نتيجة هذا العبث خراب في خراب (وخرجنا نحن العرب والمسلمين من المولد بلا حمص ) وقد دُمرت كابول وقندهار وقنديز ومعظم مدن الشمال الأفغاني وتحولت الفرق التي صنعت بمعرفتكم إلى مقاتلة بعضها البعض و زرعتم في أوساطها الفتن المذهبية المقيتة هذه الفتن التي تعيث فساداً وتخريباً الآن في البنية الاجتماعية و الرسالية لأمتنا العظيمة ...كما تطور تماديكم في التبعية إلى أن سهلتم واشتركتم بشكل مباشر في ضرب وغزو أشقائكم في العراق بصرف النظر (عن دكتاتورية صدام حسين) لكن الذي كان مستهدفاً في العراق هو ضرب بنيته الاجتماعية التي يعيث فيها الآن شعار فاسد (هذا سني ..وهذا شيعي ..وهذا تركماني ..وهذا آشوري ) وكانت هذه الشعارات الفتنوية تجري بفعل نشاطكم التخريبي وإذا تحدثنا عن فلسطين المقدسة سنلاحظ هول ما تقومون به من تأمر خطير على تيار الأمة المقاوم الذي يسعى إلى تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين فقد صرفتم الأموال الطائلة من أجل أن يتحقق هدف الصهيونية العالمية وولاياتها الأمريكية الذي يهدف إلى إجهاض تيار المقاومة على مختلف مشاربه الفكرية والنضالية وخاصة بعد أن امتلك هذا التيار ناصية الردع والرعب في مواجهة العدو الصهيوني وكان يجب إن يكون فيكم (رجل رشيد) يراجع الأخطاء التاريخية لمملكتكم وان يعود لصراط مستقيم ولكن العلة ما زالت قائمة ومازالت (حليمة في عادتها القديمة ) وإذا ذكرنا ما صنعت أيدي مخابراتكم من تشكيل فرق تفكك الآن البنية الرسالية والدينية وتعبث بقيم الرسالة ومصير كافة الأمة وتشوه سيرة ومسيرة الرسول الأكرم وتنطلق من سلسلة فتاوى قد تكون نتائجها المستقبلية وخيمة على الأمة وبما أن هذا العبث الخطير يجري بمعرفتكم وفي المدى البعيد ستكون نتائجه وخيمة على الأمة وبعدها الرسالي إلا أننا في هذا الصدد نؤمن بأن الجهد التخريبي سيكون زبدٌ يذهب جفاء (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) إننا نحذر من الاستمرار والتمادي في نهجكم المناهض للأمة لأن ذلك سينعكس سلباً على نظامكم ويصبح هباءً منثوراً وبما أن الحركة الصهيونية التدبيرية العالمية قد وصلت إلى مرحلة تمزيق الأمة على الصعيد الفئوي الاجتماعي والجغرافي وتقسيمها على قاعدة ما فعلتموه من مظاهر البعد المذهبي الذي صُنع بأيديكم في مخالفة صريحة لأسس ومرتكزات القرآن الكريم وهنا نقول لكم إن الله موحد وليس مفرق ..وأن القرآن الكريم يأمر بنصوصه الصريحة بالتوحد وليس التفرق وان نهج الرسول الأكرم يدعو إلى التوحد والتوحيد وليس إلى الفرقة والفتن ...
وختاماً نؤكد لكم بأن أولي الألباب سوف يعصمون أمتهم من المخاطر التي تحيط بها وسيجتازون كل دعاوي الفتن المذهبية.. وستعود امتنا في حمل رسالتها القائمة على الحكمة والموعظة الحسنة وقد بات فجرها الجديد قريباً جداً.. وستصحح مسار ثورتها لمصلحة مفاهيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص بين الناس ..وسترسى دعائم قوانينها القائم على شرعية وشريعة رسالتها السمحاء الخالية من فتاوى الفتن التي صُنعت من طرف تصرفاتكم ..وأخيراً سنعود كما عادت من الليل شعلة وسيهتف حول فلسطين صوت أبي يذكر الله ويكبر..وسترتجف الصحراء كأن فيها نبيٌ يبشر ..وسينهض له الأطلس الكبير والأطلس الصغير ويذكر الله ويكبر ..وستنهض أرض الثقلين بشعب العروبة وهى تزمجر ...وعندها سيكون درب فلسطين أعز و أقصر..
..وفي بلادي سيُعبر أحفاد المختار عن أماني شهدائهم ويُعاد المسار إلى طبيعته ويتم ربط نسيجها الاجتماعي بعضه ببعض متجاوزين كل الأفكار الضحلة وأنماط الارتباط وسينتزع ثوارها استقلال قرارها الوطني وربط بلادهم بهويتها الحضارية التي سادت منذ أن قامت جيوش الفتح الإسلامي بعدلها و هدايتها ونشر حالة الوئام الاجتماعي بين الناس ...
مرة أخــرى نقول الســلام على من أتبع الهـــــدى ...

قال تعالى :ـ 
بســـــــــــــم اللــــــــه الرحمـــــن الرحيــــــم
(( أفرءيت إن متعناهم سنين * ثم جاءهم ما كانوا يوعدون *ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون *وما أهلكنا من قرية إلا لها مُنذرون * ذكرى و ما كنا ظالمين )) 
صدق الله العظيم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
__________________


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول رمضان عبدالله العريبي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن رمضان عبدالله العريبي:
الغاسقون ...والإحتراق الخطير - رمضان عبدالله العريبي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية