Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Amin MESSIHA
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 234

المتصفحون الآن:
الزوار: 33
الأعضاء: 0
المجموع: 33

Who is Online
يوجد حاليا, 33 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مطاع صفدي
[ مطاع صفدي ]

·في اللحظة المعادية للعروبة يرحل المفكر العربي مطاع صفدي
·السوري فاعل فرداني… لكن من دونه ليس هناك ما هو جمعي- مطاع صفدي
·الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
·حروب مرجعيات بائدة أم أوهام تحرير طائشة؟ - مطاع صفدي
·يقظة حقيقية أم سراب صحراوي جديد؟ - مطاع صفدي
·الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
·أوباما: إكتشاف سر القوة المطلقة أو قتلها نهائيا - مطاع صفدي
·أي سلام لسوريا مع استدعاء شعوبيات التاريخ إلى كل الجغرافية العربية
·التقسيم أم الحرب… أو هما معا… ما بعد الهدنة الملتبسة؟ - مطاع صفدي

تم استعراض
49939143
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
في ذكرى ميلاد ناصر التسعين قرار جمهوري بتحويل منزله الي متحف
Contributed by زائر on 25-12-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


في ذكرى ميلاده التسعين قرار جمهوري بتحويل منزله الي متحف



عبدالناصر والتاريخ

مبارك يُرقي منزل عبدالناصر إلى متحف أثري



في ذكرى ميلاده التسعين الرئيس مبارك يصدر قرارا بتحويل منزل الزعيم عبدالناصر بمنشية البكرى إلى متحف أثري.

ميدل ايست اونلاين
القاهرة ـ من أيمن القاضي

أصدر الرئيس حسني مبارك الخميس قرارا جمهوريا بتحويل منزل الزعيم الراحل جمال عبدالناصر, والذي كان يعيش فيه في منشية البكري, إلى متحف أثري, يحكي حياة الزعيم الراحل, وعلاقاته بمختلف دول العالم وقاداته, وأبراز مقتنياته.

صرح بذلك فاروق حسنى وزير الثقافة المصري، وقال إن قرار تحويل بيت الزعيم الراحل إلى متحف يأتي تقديرا لدور الرئيس الراحل ومكانته المحلية والعربية والإسلامية والدولية، مشيرا إلى أن المتحف المنتظر, سيتم وفق أحدث الوسائل المتبعة في المتاحف العالمية.

وأضاف أن وزارة الثقافة ستقوم بإعداد تصور شامل لإعداد المبنى كمتحف أثري, يتناول تاريخ الزعيم الراحل من خلال عرض متعلقات جمال عبد الناصر, على أن يتم تزويده بوسائل العرض المتحفية المختلفة المعمول بها عالميا.

وأوضح حسني أن المتحف المنتظر سيحكي ويسرد تاريخ الزعيم الراحل، وما قدمه للأمة العربية طوال فترة حكمه, بجانب عرض الوثائق والمقتنيات الشخصية له, وكذلك الأفلام والصور, التي تتناول الراحل وإنجازاته المختلفة.

بذلك ينضم هذا المتحف المقرر إقامته إلى المتحفين الآخرين بمنطقة باكوس بالإسكندرية، وبالقرية الفرعونية بالقاهرة، حيث كانت وزارة الثقافة بالتعاون مع محافظ الإسكندرية قد قامت بتطوير متحف الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بمنطقة باكوس، وهو المبنى الذي شهد ميلاد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر عام 1918، ويضم عددا من مقتنيات أسرته والتي يرجع تاريخها إلى أكثر من ثمانين عاما، كما يرجع تاريخ المبنى إلى عام 1904 حيث قام بتشييده الشيخ محمد الصاوي المأذون الشرعي لمنطقة باكوس حينذاك على شكل فيللا تبلغ مساحتها 350 مترا مربعا تتكون من دور واحد، يحتوي على خمس غرف وبهو متوسط الحجم ومحاط بحديقة، وتقع هذه الفيللا في شارع الدكتور القنواني المتفرع من شارع مصطفى كامل بمنطقة باكوس شرق الإسكندرية، وعرض الشارع لا يتعدى الثلاثة أمتار، وكان والد الزعيم جمال عبدالناصر (حسين عبدالناصر) قد استأجر الفيللا ليقيم فيها مع أسرته.

وقد آلت ملكية المنزل لمحافظة الإسكندرية عن طريق قرار نزع ملكية عام 1971، فيما صدر قرار من وزار الثقافة بتحويله إلى متحف يضم مقتنيات أسرة جمال عبدالناصر، ويتبع الإدارة العامة للمخازن بمحافظة الإسكندرية، حيث يضم عددا من قطع الأثاث منها دولاب خشبى كبير، وساعة حائط بندول من الطراز الفرنسي، وسرير حديدي بأعمدة ومرآة كبيرة، وطبلية خشبية، ومكتبا متوسط الحجم كان يجلس إليه جمال عبدالناصر في طفولته، وعددا من المقاعد الخشبية، وعددا من الصور كبيرة الحجم للزعيم جمال عبدالناصر، وحجرة بها فرن فلاحي في الفناء الخلفى. ويقع أسفل المنزل بدروم بحجم المنزل يحتوي على آثار لمطبخ قديم.

بالإضافة إلى ذلك هناك متحف عبدالناصر بالقرية الفرعونية على ضفاف النيل ويتناول حياة الزعيم الراحل منذ مولده ومرورا بدراسته والتحاقه بالكلية الحربية، ثم تكوين تنظيم الضباط الأحرار والأحداث الجسام التي شهدها وأثر فيها الزعيم الراحل، حيث يحتوي على أكثر من 170 صورة نادرة للرئيس الراحل في مراحل حياته المختلفة، ومن ضمنها صور حديثة للمنزل الذي ولد فيه بحي باكوس بالإسكندرية، كما يضم المتحف عددا كبيرا من مقتنيات الرئيس الراحل الشخصية مثل البدلة العسكرية والمدنية وملابس الإحرام والنظارة المعظمة والنظارة الشخصية والكاميرا الخاصة به والراديو الذي كان يستمع من خلاله إلى إذاعات العالم.

ويحتوي المتحف على ماكيت لقناة السويس وعرض لعملية التأميم الشهيرة وما صحب ذلك من أحداث سياسية مهمة غيرت وجه السياسة في العالم، بالإضافة إلى ماكيت آخر لمشروع السد العالي، الذي يعتبر أهم مشروعات الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والذي قامت عليه النهضة العمرانية التي تحياها مصر الآن.

ومن المقتنيات المهمة أيضا داخل المتحف علم مصر الذي تم سفره مع مركبة الفضاء الأميركية أبوللو، ويوجد في قمته بعض الأحجار الصغيرة من سطح القمر، والذي أهداه له الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون، كما يضم تمثالين للزعيم جمال عبدالناصر وبعض العملات والطوابع المتمثلة في تلك الفترة، وبعض الصور الخاصة به في أغلفة المجلات الأجنبية.

كما يحتوي المتحف على رسائل كتبها الزعيم عبدالناصر قبل الثورة بعشرة أعوام إلى صديقه حسن النشار عام 1941، ورسائل أخرى في 16 فبراير/شباط 1942، وبعدها قام بثورته الكبري وحطم الأسلاك الشائكة والأسوار العالية وتبعه الملايين من أبناء مصر التي منحها حبه وروحه.

بالاضافة إلى عدد من شرائط الفيديو التي تتناول بالشرح المواقف السياسية المهمة التي حدثت في حياة الرئيس الراحل، وتصوير نادر لجنازته الشعبية الكبيرة، وعدد من خطبه، منها نص قرار التأميم في 26 يوليو/تموز 1956، وخطاب التنحي في 9 يونيو/حزيران 1967 في السابعة مساء (بتوقيت القاهرة) والتي تضيف إلى المتحف وزواره من خلال صوت عبدالناصر الكثير من الذكريات تعود إلى هذا العصر وأمجاده وتجعلهم يشعرون وكأن عبدالناصر يستقبلهم في متحفه.

كما يضم المعرض التقرير الطبي لوفاة عبدالناصر يضم توقيع كل من الدكاترة: رفاعي محمد كامل، ومنصور فايز، وزكي الرملي، والصاوي حبيب، وطه عبدالعزيز.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 4.5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية