Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 37
الأعضاء: 0
المجموع: 37

Who is Online
يوجد حاليا, 37 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عبدالإله بلقزيز
[ عبدالإله بلقزيز ]

·التأصيل الفكري للعروبة السياسية - عبد الأله بلقزيز
·المفارقة التي على المعارضات العربية رفعها - عبد الإله بلقزيز
·تصريحات الخطيب وفرص التسوية في سوريا - عبدالإله بلقزيز
· أخطار الطائفية في العراق - عبد الاله بلقزيز
·إنجازات ومكتسبات - عبد الإله بلقزيز
·تصاب الأمة بمصاب مسيحييها د. عبد الاله بلقزيز
·مهاوي الحل العسكري في سوريا - عبدالإله بلقزيز
·صراع المصالح والتسويات في سوريا - عبد الإله بلقزيز
·الثورات العربية بين شعوريْن - عبد الإله بلقزيز

تم استعراض
49114720
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
د. عاصم الدسوقي: تثوير الخطاب الديني وليس تجديده
Posted on 10-12-1435 هـ
Topic: د. عاصم الدسوقي
تشهد الساحة الفكرية في مصر جدلا محموما بشأن أهمية تجديد الخطاب الديني لكي يتوائم مع التطورات القائمة في مصر وبالتالي يحدث التماسك الوطني الاجتماعي. غير أن الفريق المعادي للتجديد يشهر سلاح التكفير في وجه المطالبين بالتجديد وبالتالي فإن المناقشة تنتهي قبل أن تبدأ.


والحقيقة إن تجديد الخطاب الديني قضية قديمة تتجدد من آن لآخر عندما يدرك أهل الرأي أن هذا الخطاب في واد والمجتمع بتطوراته في واد آخر، وخلال القرن التاسع عشر شهدت مصر محاولات لتجديد الفكر الإسلامي اشتهر أصحابها بـ “المجددين” إبتداء بالشيخ حسن العطار وتلميذه رفاعة الطهطاوي ثم جمال الدين الأفغاني والإمام محمد عبده وانتهاء بالشيخ محمود شلتوت ومن سار على دربهم من المعاصرين وخاصة في ستينيات القرن العشرين لمواءمة الفكر الديني مع التحولات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية آنذاك. وفي هذا الخصوص تلزم الإشارة إلى ما كتبه محمد إقبال (توفي في عام 1938) في كتابه “تجديد التفكير الديني في الإسلام” (أواخر عشرينات القرن العشرين)، حيث انتهى إلى القول: إن الجمود على القديم ضار في الدين كما هو ضار في أية ناحية أخرى من نواحي النشاط الإنساني، فهو يقضي على حرية الذات المبدعة، ويسد المنافذ الجديدة للإقدام الروحاني. وقد اتخذ التجديد عند هؤلاء وأولئك مظهر تطويع النصوص لصالح المتغيرات الإجتماعية فيما يعرف بفقه المصالح المرسلة حفاظا على وحدة الأمة.
غير أن تيار المحافظة على المتون وشروحها التقليدية، وقفل باب الإجتهاد، والوقوف ضد أي فهم عصري للنصوص كان أقوى من المجددين فذهبت محاولاتهم هباء وسدى. كما شهدت المسيحية أيضا محاولات لتجديد الطقوس الكنسية القائمة، وتعتبر البروتستنتية كما جاء بها مارتن لوثر نوع من تجديد الفكر الديني الكاثوليكي. وقد دفع البروتستنت ثمن خروجهم على الكثلكة كما هو معروف في التاريخ من حيث المطاردة والملاحقة والمقاتلة.
أما “التثوير” فأمر يتجاوز الإصلاح والموائمة إلى الثورة على الظلم الاجتماعي بكل أنواعه وذلك بإعمال العقل في تفسير نصوص الدين وآياته وتعاليمه. وهذا ما بدا واضحا في ستينات القرن العشرين في بعض بلاد أمريكا الجنوبية حين خرج آباء الكنيسة الكاثوليكية على دور الكنيسة التقليدي في تبرير الظلم الإجتماعي السائد دينيا وذلك بدعوة الناس إلى الهدوء والسكينة والامتثال للظروف حتي يقضي الله أمره، وهو ما أطلق عليه “لاهوت التحرير” (أي فقه التحرير إسلاميا) لنصرة الضعفاء والفقراء والمسحوقين وتحريرهم اقتصاديا واجتماعيا.
إن تثوير الدين يعني ببساطة إقامة دولة القانون التي يتساوى فيها كل مواطنوها في الحقوق والواجبات بصرف النظر عن اختلاف اصولهم العرقية وتعدد مذاهبهم الدينية. فإذا ما أسهم الخطاب الديني في إشاعة مناخ دولة القانون على تلك الأسس في الحقوق والواجبات (حقوق المواطنة) فإنه يضع الأمور في نصابها، ويعيد الدين إلى أصوله الثورية على الظلم. وفي هذا المقام ينبغي أن يكف الخطابان الإسلامي والمسيحي عن إستخدام تعبير “عنصري الأمة”، وأن يكف أصحاب الخطاب الإسلامي عن وصف الأقباط بأنهم “شركاء في الوطن”.
على أن تثوير الخطاب الديني يبدأ من تثوير ذهن أصحابه أولا بإقناعهم باستنباط مختلف التشريعات من واقع أعراف الناس وأحوالهم، وتغييرها مع تغير تلك الأحوال، فيصبح المجتمع والحال كذلك مجتمعا دنيويا وليس دينيا. وهذا التثوير لا يعني نفي الدين من المجتمع، بل إنه يتمشى مع القول: إن أهل مكة أدرى بشعابها .. وأنتم أدرى بشؤون دنياكم .. إلخ، كما يتمشى مع رسالة الأديان السماوية التي نزلت لخير الإنسانية ورفاهية الإنسان، تحض الناس على فعل الخير وتجنب الشر، وتحقيق العدل ورفع الظلم، والتسامح والبعد عن البغضاء، والحب وليس الكراهية.
ومن أجل تثوير الخطاب الديني في المجتمع المصري علينا صياغة لاهوت تحرير مصري (مسيحي-إسلامي)، أو “فقه التحرير” يستهدف تحقيق روح رسالة الدين الحقيقية في الحرية والعدل. وفي هذا الخصوص ينبغي ألا يقتصر دور الدين على تحرير الإنسان روحيا من آثام النفس وشرورها، بل ينبغي أن يكون التحرير اجتماعيا لإقرار العدالة والمساواة.
وتحقيقا لهذا ينبغي أن يبتعد رجال الدين عن استخدام مقولات الرضا بالأمر الواقع، وأن يقفوا إلى جانب حقيقة الدين وروحه لا إلى جانب السلطة أيا كانت، وأن يتصدروا بأنفسهم قيادة المطالبة بتغيير التشريعات التي من شأنها تقريب الفوارق الاجتماعية وإحلال السلام الاجتماعي، وعدم التمسك بحرفية النصوص ولكن توظيفها لخدمة العلم والحياة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د. عاصم الدسوقي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن د. عاصم الدسوقي:
ثورة 25 يناير بين الانقلاب والفوضى - د. عاصم الدسوقي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية