Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

طلال سلمان
[ طلال سلمان ]

·فلسطين على أبواب البيت الأبيض.. - طلال سلمان
·مصر تتصدر العرب فى الحرب على الفتنة.. المصنعة! - طلال سلمان
·عن«قمة» التنازلات الجديدة فى عمان - طلال سلمان
·الحرب فى سوريا وعليها.. هل ينجح مؤتمر جنيف؟ - طلال سلمان
·رئيس لبنان يجول فى عواصم لا تدعو غيره.. - طلال سلمان
·فى غياب العرب.. وفلسطينهم عالم جديد ينشأ مع تفاهم ترامب ــ بوتين - طلال سلمان
·الأنظمة العربية تغتال الوطن وأهله - طلال سلمان
·عن سقوط الصحافة العربية بعنوان لبنان - طلال سلمان
·«السفير» ١٣٥٥٢: تغيب.. ولا تنطفئ! - طلال ىسلمان

تم استعراض
48430011
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الإنسان بين الماهية والهوية - صادق جواد سليمان
Contributed by زائر on 2-2-1436 هـ
Topic: القومية العربية

ندوة فكرية في "مركز الحوار العربي"، منطقة واشنطن، الولايات المتحدة، عن:

الإنسان بين الماهية والهوية

نص محاضرة الأستاذ صادق جواد سليمان*

19 نوفمبر 2014

 

أنا كلما عدت إلى هذا المكان، إلى "مركز الحوار العربي"، الذي في الواقع لا مكان محدداً له سوى حيث تعقد حواراته، يساورني إحساس شبيه بإحساس عائد، بعد غياب، إلى الرافد الذي نهل منه. بذلك أجدني مدينا لكل من ساهم في إثراء هذا الرافد وتواصل مع نشاطاته. كما أجدني مغتبطا بالصداقات التي ترابطنا بها هنا وبقينا عليها رغم تباينٍ في الرؤى، سياسيةٍ أو فكرية. وراء هذه الاستمرارية، المعطاءةِ رغم شح المورد، جهدٌ مثابَر نثمنه عاليا لإنسان فذ وأخ  كريم، الأستاذ صبحي غندور، مؤسس المركز ومديره، والذي لا نزال نشهد له ريادة متميزة في خدمة القضايا العربية، واهتماما متواصلا بالقضايا الإنسانية، المتزايدة جميعها، كما نلاحظ، تشعبا وتعقدا، بل وترديا، في حراك هذا العصر.  




عندما عرض علي الأخ صبحي وأنا إذاك في عُمان، أن أتحدث ضمن فعاليات المركز خلال زيارتي هذه، وترك لي- بلطفه المعهود - تحديد محور الحديث، لم أحر في اختيار الموضوع، فقد كنت، تأمليا،ً كلفا به طوال أشهر الصيف، بالأخص خلال الفترة المطولة بعض الشيء التي قضيتها في الهند، والتي أتاحت لي فيما أتاحت، فرص تناظر موسع مع أكاديميين هنود يجمعون بين المعرفة العلمية المعاصرة والواردات من النظر الفلسفي في موروث سائر الديانات والمدارس الفكرية.

موضوع حديثي هو " الإنسان بين الهوية والماهية ": أعرضه مدركا أنه موضوع  يكاد لا يكون له محل من الإعراب وسط ما يشغل الجميع من متابعة قلقة للأحداث الجارية في عالمنا العربي، بل عبر العالم كله. مع ذلك، ما سأعرضه  بنظري هو ما من شأنه أن يمكن من التحول من ثقافة المغالبة بالعنف والاحتراب التي أضحت تعاني تحت وطأتها الإنسانية في كل مكان، إلى مسار رشيد، مسار تآلف وتعاون يفتح الأفق واسعا امام الأمم جميعها لتحقق نفسها إنسانيا بأوفى وأمثل المتاح.  

"الإنسان بين الهوية والماهية" هو موضوعنا، وإذن فلنبدأ بالهوية – IDENTITY:  الهوية تعرّف المرء من حيث انتماءاته الخارجية، أي تلك التي بعضها أضفى عليه مجتمعه، وبعضا آخر اتخذها لنفسه، وأبرزها: الثقافة، العرق، الوطن، الدين، المذهب، المنظور الفكري أو السياسي. 

*في المقابل، الماهية -ESSENCE   - تعرّف الإنسان من حيث كينونته الوجودية، اي تلك التي نشأ من رحمها أصلا، وبقي عليها فطرة مدى ما عاش، أيا كانت معرفات هويته.

*الهوية، بمعرفاتها المتعددة، تورَد جوابا انتمائيا إزاء السؤال:  من أنت؟ من هو؟. أو، إذا كان التساؤل مثارا من الذات: من أنا؟ الجواب هنا يأتي بمعرفات متعددة، يصدرها كل شخص بالمعرف الذي يؤثره من بين معرفات هويته. 

*في المقابل، الماهية، التي هي مشتركة بين الناس جميعا، تورَد جوابا وجوديا على التساؤل: ما أنا، ما أنت، ما هو؟  الجواب هنا يأتي بمعرف واحد فحسب: أنا إنسان.

*في عصرنا معظم الناس عبر العالم، في مجال معرفة الذات وتعريفها، يأتي تركيزهم على  الهوية الانتمائية. بتعبير آخر: فهمهم لأنفسهم، وتعريف أنفسهم لغيرهم، وتعاملهم مع الآخرين، يأتي مشكلاً ومنطلقاً من المعرفات الانتمائية: مثلاً: أنا عربي لذا متمايز عن غير العربي، عُماني، لذا متمايز عمن هو من بلد آخر، مسلم، لذا متمايز عن غير المسلم، منتسب لمذهبٍ أو لمدرسة فكرية او لحزب سياسي معين، لذا متمايز عن المنتسب لمذهب آخر أو لمدرسة فكرية مغايرة أو لحزب سياسي آخر، وهكذا. 

*في المقابل، قلة من الناس، في مجال معرفة الذات، وتعريفها، والتعامل مع الآخر، يأتي تركيزهم على المُعرّف الوجودي المشترك بين الناس، أي الماهية الوجودية، وخلاصة التعريف هنا: أنا إنسان قبل كل شيْء، وإنسانيتي تسبق أي انتماء مضاف وتعلو عليه.

*في التركيز على الماهية الوجودية تتضاءل الفروقات الواردة في تعريف الهوية الانتمائية.  هنا، كأمر أول وأساس، يرى المرء الآخر، أيا كانت معرفات هوية الآخر... يراه كمثل ما يرى نفسه: كائناً حياً واعياً يتماثل مع جميع أفراد جنسه من حيث الجسد، وملكة التفكير intellect، ومن وراء ذلك، بل وبأهم من ذلك وأعمق، من حيث الروح المودعة فيه، أو بالعبارة القرآنية، المنفوخة فيه من الذات الإلهية. 

*قديماً وحاضراً، التغافل عن وحدة الإنسانية المتمثلة في الماهية الوجودية المشتركة بين الناس تسبب، ولا يزال يتسبب، في معظم المشاكل المولدة للصراع في الحراك البشري. بالنتيجة، معظم مشاكل البشر، سياسيةٍ، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية، وسواها، لا تزال تنتج عن التركيز المفرط على تعددية معرفات الهوية الانتمائية، وفي المقابل، اللاتركيز على وحدة  الماهية  الوجودية.  ذلك أن التركيز على تعددية الهوية الانتمائية، والتجاهل، لوحدة الماهية الوجودية، من شأنه استثارة التفرقة بين الأمم، بل وضمن الأمة الواحدة، بين فئات تتباين عرقاً أو ديناً أو مذهباً أو منظوراً فكرياً أو سياسياً. التفرقة تولد الخصام، والخصومة تراكمياً تؤدي إلى الصراع، في عاجل أو آجل.

إلى ماذا أرمي تحديدا بهذه المقدمة؟ 

*أرمي إلى استلفات النظر إلى تراجع خطير أراه يحدث حثيثا في الحال الإنساني عالمياً، نتيجة تزايد تشخص إنسان هذا العصر بتعددية معرفات هويته الانتمائية، مقابل تزايد تجاهله لوحدة ماهيته الوجودية. 

*أنا إذ ألاحظ هذا السياق، في زمن تكاثر التعداد البشري، مقترناً بتكاثف تواصل الأفراد والجماعات من مختلف الأمم، على نطاق غير مسبوق في حراكه ومداه،  فإنني أستشرف تصاعد وتيرة الصراع، في مختلف أشكاله، عبر العالم بأسره. 

*في استطراد هذا السياق المعيق للنماء الحضاري، أرى صراعاتٍ متفاقمةً ما بين الأمم، أو إن شئتم، ما بين الدول، وتباعا، أرى تشظى الصراع إلى ما بين فئات الأمة الواحدة، الوطن الواحد، الدين الواحد، وهكذا ... مُثاراً، في الأغلب الأعم، بعاملين: التسييس والتحريض. 

كيف يكون الابتعاد عن هذا المسار المنهك؟ 

*الابتعادَ أراه في الارتكاز في الماهية الوجودية، بمعنى أن يكون ارتكاز الناس وعياً في ماهيتهم الوجودية، الجامعة والموحدة، أقوى وأثبت وأعمق من ارتكازهم في هوياتهم الانتمائية، المتفرقة والمفرقة.

*الابتعادَ أراه في إخضاع تعددية معرفات الهوية الانتمائية لوحدة الماهية الوجودية، المؤصلة ذاتياً، بحيث لا ينفصم عنها المرء أينما حل أو ارتحل، وفي أيما بيئة وطنية، ثقافية، دينية أو مذهبية نشأ وترعرع. 

*الابتعادَ أراه في التحول من منظور يحبسنا، أفراداً وجماعات وأمماً، في قواالب تخاصم مستدام، ناتج عن التشبث المبالغ بتعددية الهوية الانتمائية، إلى منظور ينقل الجميع إلى ساحات  تعايش رحب، قائم على الأصل المشترك، أصل الماهية الوجودية.

*إجمالا، ارى الابتعادَ في تعميق إلإحساس بمشتركنا الإنساني: الانطلاق منه، والانضباط به في عموم مساحات التفاعل والتعامل، أيا كانت المشاكل المعترضة، وكيفما كان حراك الأحوال والظروف.

*بذلك، على ما أرى، سوف نمكن من لجم استدامة الصراع الآخذ بالانتشار عالميا، الباعث مرارا على العنف... العنف المهلك من المدنيين الأبرياء أضعاف ما يهلك من المتحاربين، العنف الذي يتلف ويشرد ويُهدر كرامة الإنسان، وفي ساعة هيجان هادر يدمر ما يكون قد عُمر حثيثا بمجهود عمر.

*الصراع يُصرف الطاقة الخلاقة في الإنسان عن الإعمار والإنماء، يُفسد المناخ السياسي الاجتماعي، يُسمم الحال النفسي، وبذلك يقعد الإنسانية عن التقدم حضاريا نحو الأوفى والأمثل. لذا لا خير أرى في نزوعات تستثير الصراع. 

*من وجه آخر، بما رصدت من تفشي العنف عبر العالم في العقود الأخيرة، وبما وعيت بالأخص من تاريخ القرن العشرين بحروبه المتكررة، ممكنة في مداها التدميري المهول بالعلم الحديث modern science، لم أعد مطمئنا إلى العلم الحديث معزولا عن الانضباط الخلقي.  العلم الحديث مُمكّن وليس بمرشدٍ، بمعنى أنه قابل للتسخير لخير كان أو شر. لذا، ما لم يرتدف العلم الحديث باللازم الخلقي، ذلك الذي ينعته الفيلسوف الألماني إيمانيوئل كانط باللازم المؤكد the categorical imperative فقد يغدو العلم الحديث عامل تخريب وإفساد أكثر منه عامل تعمير وإصلاح.

*كما أنني ما عدت متفائلا اليوم، كما كنت متفائلا بالأمس، بحداثة عشتها طويلا وثمنت معطاها كثيرا، حداثةٍ أرى أن قد شابها الصراع، وشانها العنف، وشوهتها نزعة المغالبة بالإثم والعدوان، فأضحت بقدر ما تيسر العيش تزيد الطيش، وبقدر ما تريح البدن ترهق الروح، وبقدر ما تعد بالسعادة تنتج الشقاء... حداثةُ تغرر أكثر مما تبصر، فيتراجع في سياقها المتعجرف، الحال الحضاري، وتهدر جراء جرفها الغاشم، كرامة الإنسان. 

ما هي بنية رؤياي لماهية الإنسان الوجودية، تلك التي أدعو إلى الارتكاز فيها والانطلاق منها لأجل بتر مسلسل الصراع، لأجل تنشيط سياقات التعايش والتعاون، لأجل ربط مسار الإبداع الحداثي بهدف الارتقاء الحضاري؟:

*بنية رؤياي هي أن الإنسان في ماهيته تشكل من جسد، وملكة تفكير، وروح. الجسد يتضاءل ويفنى، وملكة التفكير تتضاءل بتضاؤله وتفنى بفنائه. الروح، من حيث أنها طاقة محضة، لا تتضاءل ولا تفنى: هي، كالله والمادة، من أزل لأبد. 

*خلال الحياة، تعالق تلازمي يسري، بين الجسد وملكة التفكير: بمعنى كلما تلازم الجسد بهدي تفكير سديد، كلما صح وسلم، والعكس بالعكس.

*بمثل ذلك، تعالق تلازمي يسري بين ملكة التفكير والروح: بمعنى كلما تلازم الفكر بصفاء الروح، كلما صح وسلم، والعكس بالعكس.  

*في كنهه الوجودي، الإنسان روح قبل أن يولد، وروح بعد أن يُتوفى. روح الإنسان من روح الله، سوى أن روح  الإنسان جزء من كل، وروح الله كل مطلق. لذا كلما توثقت صلة الإنسان بالله، صلة المحدود بالمطلق، صلة المتكامل حثيثا بالكامل أصلا، صلة المستزيد من الخير بالمعين غير الناضب خيره، كلما تعرض وعياً، وسما خلقاً، وصفا نفساً، وتمكن من بناء حضاري نابذ للعنف، موطد للسلم، مقيم للعدل، متعامل بالمساواة، صائن للكرامة، ومنمى التآلف والتعاون فيما يثري ويسعد الجميع. 

*في المقابل، كلما ازداد الإنسان انحباساً في شراك الخصام والصراع، متعصبا لانتماءات هويته الخارجية مفصولة عن وعيه لماهيته الوجودية، كلما انحدر على المدرج الحضاري، فإن لم يتدارك أمره، أخلد إلى الأرض وارتكس.

تلك هي بنية رؤياي التي أرى من خلالها لزومية إعلاء الإنسان ماهيته الوجودية فوق هويته الانتمائية، لكي يُمكّن من نظر أعرض أفقاً، ويُحفّز على أداء أكثر نبلاً، ورشداً ورسواً في مكارم الأخلاق.

*في رؤياي أيضا أن ذلك هو الخليق بالإنسان أن يرسو فيه وينطلق منه في كل ما يفكر ويقول ويفعل، كونَه استودع روحَا أزلية أبدية لأجل أن يسعى حثيثا على مسار حضاري حميد، مستدامٍ من جيل لجيل: مسارٍ مستصلح للنفس، وراعٍ الشأنَ الإنساني ككل، إذ أن بالأمرين تلازميا، يرتهن تحقق الإنسانية بأمثل المتاح أمامها أن تتحقق.

*على أن تلك مكنة كامنة لا تزال في عصرنا، أكثر من أي عصر سبق، تنتظر الإظهار والتفعيل بوعي إنساني مستنير، وعي مبصرٍ بالإيمان، مسندٍ بالمعرفة، مرشدٍ بالحكمة، ومنضبطٍ بضوابط الخلق الكريم. 

*من بصائر القرآن المجيد بصيرة يجدر وعيها صميما بهدا الصدد: أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.  نقطة الاستيعاب هنا: أن منشأ التغيير في الحال الإنساني، سلباً أو إيجاباً، هو الإنسان نفسه: بمعنى أن ساحة التغيير المنشود لا تكون ابتداءً في عمارة الأرض أو الترفه في المعاش بقدر ما تكون، كأمر أول وأساس، في استصلاح النفس، وهو المسعى المستدام الذي عرف في الحكمة المتعالية الموروثة من سائر الديانات والمدارس الفكرية... عرف بالجهاد الأكبر،  باعتبار أن باستصلاح النفس يُستصلح المحيط، لكن العكس لا يكون ضرورة بصحيح.

*بصىيرة قرآنية أخرى: من أهم وأنجع ما تستصلح به النفس، فتصلح بذلك الحياة وتطيب، هو الاستقرار في الإيمان ... الإيمان المثبت لنا في الصدق،  المؤيد لنا بالصبر، الحاض لنا على صالح العمل، المعين لنا في الشدائد... الإيمان الجانح بنا للسلم، والدافع لنا للارتقاء طرداً على السلم الحضاري . 

*مثل هذا الإيمان لا ينحصر تحققه في أهل أيما ملة بعينها، وإنما هو حال وجداني يتنامى في أيما إنسان يصدق قوله، يصلح عمله، يحسن خلقه، وتصفو نفسه، أيا كانت هويته. 

*ختاما، أتمنى أن ينبعث مثل هذا الوعي الحضاري مجددا لدى الأمة العربية، فتصححَ وضعها وتُقوّمَ مسارها، متأصلةً في ماهيتها الوجودية المشتركة بينها وسائر الأمم، متحصنةً بالمعرفة العلمية، متحليةً بمكارم الأخلاق، وبذا كله، مزدهرةً في عروبتها التي هي هويتها الثقافية الجامعة، موصولةِ بهويتها الوجودية، ولذا حاضنةِ لجميع الأديان والمذاهب والمواطن والأعراق.   

*أتمنى أن تحقق الأمة العربية بذلك نموذج " خير أمة " الذي ندبها إليه القرآن المجيد، فترشدَ بذلك مسارها الذاتي، وتسهم في ترشيد المسار الإنساني ككل، مستعيدة بذلك أهليتها التاريخية كمصدرِ أحد أعظم الروافد الحضارية التي رشدت خبرة الإنسان.  

*في قناعتي، ما لم تنطلق العروبة، وهي الهوية الانتمائية الجامعة للعرب، من منطلق الماهية الوجودية المشتركة بينها وسائر الأمم،... مالم تنطلق موفورةً في العلم المتبلور من الاجتهاد الإنساني، متميزة بمكارم الأخلاق المدركة بالفطرة، ومعنية بالشأن الإنساني المشترك كافة بين الناس، فإنها لن تزدهر حضاريا، ولن تثمر بما ينفعها ذاتيا وينفع الناس. 

*هي أيضا لن تفي باستحقاقات عالمية مقاصد الإسلام، الذي أُرسل نبيه للناس كافة، وأُرسل رحمة للعالمين.    

*أخيرا، أتمنى أن يكون لكل منا دوراً في تفعيل هذا التوجه القائم على تأصل ثابت إنسانياً، وتفرع متسام عروبياً، لأجل تحقق حضاري، عربياً وإنسانياً، في ترادف واتساق. هكذا إلى أن تحين الآجال، فنرحل عن دنيانا، تاركينها لمن بعدنا أحسن مما وجدناها... مرتحلين عنها برضا واطمئنان.

-----------------

* صادق جواد سليمان: مفكر وكاتب ودبلوماسي عُماني سابق، مقيم حالياً في مسقط.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول القومية العربية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن القومية العربية:
كرونولوجيا الثورة الجزائرية


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Smith (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
The watches will probably be equipped having a crocodile leather strap and an 18karat gold buckle.The La Carrousel des Montres in La ChauxdeFonds will host the collection of Frederic Jouvenot via the month of January. Extra particulars may be obtained in the Frenchlanguage web site lecarrouseldesmontres.ch or by calling 4one 32 968 ten 90.ï»؟3one The fantastic Christmas Day is coming. Perhaps you"re busy with selecting presents. Nicely, which to select? What"s the fashion? Surely, it"s a era of fashion now. Everybody is pursuing his own style. Here and you will find numerous fashionable issues, simultaneously. Amongst the fashion globe, a bit messy, there"s the Cartier, superior to other people. All of the time, Cartier keeps the elegant taste, as the king in jewelry globe.For the 20 Christmas, Cartier has published some restricted ideal presents, like jewelry, watches fake watches [www.alsowatches.com] , rings, pens, leather bags and so on. Come towards the Cartier globe, you"ll find what you would like to, surely.Cartier watchesThe fairly Ballon Bleu de Cartier watch has gotten numerous fans all more than the globe. As one with the primary Cartier watches, this version truly becomes a concentrate and catches a great deal eyes from individuals. By the way, the smaller version with diamonds and also the gold middle ones each show luxury in low tone, too. Also, Cartier has published the Tank Franaise for this unique Christmas. With black watch dial and pinkgold Roman numbers, each and every exquisite detail makes a ideal. An additional Tank watch is shining some romantic feeling by its pink watch dial against blue watch hand. Nicely, these watches are surely the extremely presents for this Christmas.Cartier Trinity seriesCartier Trinity rings are regarded as one with the most well known rings within the jewelry globe. Formed by 3 parts, the threecolored Trinity rings, with fairly diamonds, show individuals the beauty full of simplicity and energy. Gold, platinum, together using the pink gold, form the Trinity Star, which mixes classical styles and contemporary charms. By the way, you will find the Trinity pendants, produced of pink gold. Do you search for the present to express your adore to your girl? The Cartier Trinity series are just prepared for you.Cartier bagsBesides the above jewelry and watches fake rolex watches, you will find an additional ideal presents for the 20 Christmas within the Cartier globe, like the metaledged Pleased Birthday wallet, produced of cow leather, the mini bag Panthere Art Deco, produced from ostrich leather, Cartier Marcello bags with double Cs patterns, and so on breitling replica [www.alsowatches.com] .Are you currently looking for the proper present for your girl now? Why not think about about Cartier? As a wellknown international jewelry brand, Cartier has a lengthy and distinguished history of serving royalty, also as stars and celebrities. one Prince of Wales hailed Cartier as Joaillier des Rois, Roi des Joailliers Jeweller to Kings, King of Jewellers rolex replica [www.alsowatches.com] . Cartier has been regarded as as the representative of grace and elegance because it was founded. Just go to the Cartier globe and have a appear! You"ll definitely discover one that suits her! To get a fantastic festival day, let"s go now!ï»؟30 JaegerLeCoultre Hosts Charity Party throughout Gold Cup at International Polo Tournament of Sotogrande, Spain,in 20 replica watches swiss [www.alsowatches.com] . JLC CEO Jerome Lambert welcomed international and nearby celebrities for the gala dinner held within the gardens with the


[ الرد على هذا التعليق ]


Royal (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
Standing Stake. The advantages will help you in all locations of one"s life.ï»؟Daybeds are essentially defined by the daybed b In many homesand every bed is an impressioWholesale Bed in a Bagnl solution for conjoining extra sleeping spexpert becauseand while they donat in point of fprocedure convert into oModern Bedding Setsneand they can be utilized for a grouptee during the day and a bed throughout the night. Soand day bed bedding must be comfyand verswhenile abnd sturdy. Dayair mwhentresses are necessaryly defined by tdaybedhe daybed bedding replica rolex [www.catewatches.com] . Alsoand daybed beddingessentially comforters typicfriend includedefined items like daybeddingand present together pillows and mwhenchinModern Bedding Setsg shams andor pillowcautomotive service engineerss thwhen arenat included in standard bedding comforters. Before shopping for daybed bedding designed to ptheerfectly fit daymwhentressesesand itas good to know whwhen to look for. Daybed Bedding Sets Day bed bModern Bedding Setsedding comforters comtrashe many styles of bedding together intended to gModern Bedding Setsive the daybed its signwhenureand multilayered look. Of courseand different day bed bedding comforters offer different comcanisters. Make sure thwhen the daybed bedding you choose for your daybed has generfriendythdefineding you need and need http://www.catewatches.com/ [www.catewatches.com] . fake tag heuer tag heuer grand carrera watches [www.catewatches.com] Keep in mind thwhen if your daybed has a trundle unitand you most likely will not need every bed bedding thwhen includes a bebd skirt. While daybed bedding is designed for the twin size mwhentressand there a few significish differencesand the most noticeconfident being Daybed Bedding Setsthe daybed comforter. A daybed comforter is 52 wide x 99 long while a normas twin comforter is 62 wide x 86 long. If you would like Where Can I Find Discount Bedding?to use a regular twin sized comforter on your daybedand keep in mind thwhen you will haudio videoe a Wholesale Bed in a Bag inch overhang width to contend with asso it may beHow To Build A Modern Bed? 13 shorter than a comforter designed for everybed. A daybed comforter is intended to hang parprhvacticasly aslel to the daybedas away rHow To Store Bedding Sets?whenher than a normas twin comforter thwhen isHow To Build A Modern Platform Bed? parprhvacticasly aslel to the hepostersurfboard. Shams are decorwhenive pillow coverings thwhen hmarketingjustbellyle rconsumed Wholesale Bed in a Bagmortgageonize the pillowbs with your comforter and developd skirt if you choose to use one for a marvelousand designer look and feHow To Build A Modern Bed?el. A daybed bed skirt typicfriend has sdaybedplit corners and opens lengthwise dissimilar to widthwiseand the orient of the opening of a bed skirt for a normas twin bed. fake audemars piguet aple temps ovale watches [www.catewatches.com] Aare number of present together pillows in included daybed bed sets simply incorperconsumed an marketingverdaybedstisementditionas layer of texture to the daybedas overprhvacticasly asl shape. They usufriend geometric in shape generwhening of the same fbelbylyric for the reason thwhen daybed comforter. Bolsters surelyn softwarelic of present together pillow thwhen commonly has How To Choose A Modern Style Bed?a cylindricas shape. This type of present together pillDaybedsow is perfect for everybed thanyone desire be just used as a grouptee since it will make leaning awayDaybeds more comfortconfident. Tips for Buying and Using Daybed Bedding When shopping for Contemporary Asian Beddingdaybed beddingand look for cWholesale Bed in a


[ الرد على هذا التعليق ]


Earl (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
factor with style! Subsequent up will be the girl that lives as much as the title of the hottest chick within the game , Beyonce, who was spotted leaving the Balmain boutique in Paris final Monday in some slammin" threads and some bomb shades. Searching each inch the diva that she sings about, she rocked a pair of funky fly twisted hoops that complemented her VIP style. Ought to you would like to roll Large Wilma style like Mrs. Carter, we believe that you need to cop our attractive twisted cable hoop earrings! Lastly fake cartier [www.cofwatches.org] , you are able to take a web page out of glam goddess, Reese Witherspoon, who attended the National Press Club"s conference against domestic violence inside a LBD that was on point back in early March. Maintaining it fresh and clean, she rocked a flossy gold watch to provide her appear that additional flavor. If that ideal mix of easy and stylin" is what you are checking for, then you have to snag our crystal square timepiece correct now! With all of the and also the that we"re providing you at , you will by no means play your self out with wack pieces. Moreover, you are able to conserve 20% off all of the swag that we"ve got to provide right here on our website breitling watches replica [www.cofwatches.org] . So, do not sleep on obtaining that Spring steelo. Following all, we wish to make certain that come right with regards to fabulous style!ï»؟ Conflating cutting butt against individual manner throughout an monetary normal aesthetical, U.S.A., Inc. introduces a brand new model from they"re blow out from the water and water provide resistive bank line, the DW6900CB. Modernist mirror faces backed by rousing electric color combinations along with a glossy finish have transformed this G Shock into an attention grabbing fake rolex watches [www.cofwatches.org] , due timekeeper.Deeply rootled incoming G Shock stamina and technologies, the DW6900CB is spendable designate quartet colorize compoundings creeping ashy somebody about engilded present and vehemences DW6900CB one , electric vehicle blue with subtle royal blue particulars DW6900CB 2 , fire engine red paired with black and orange contrasts DW6900CB 4 , and also the sophisticated silver with unapologetic hot pink accoutrements DW6900CB 8 . A continuation from the G Shock impost by ruggedness and engine space, we"re gladdened to fling customers the DW6900CB, said Shigenori Itoh, Vice chairwoman by Casio’s timer naval partition. The revolutionary Mirror present G Shock timekeepers dead cartel our essential engineering science on our pacesetting style. timepiece, carrying out and enduringness will be the foundings from the DW6900CB daze impervious, water provide resistive to an extraordinary 200 meters and featuring a flash alert, multi function alarm, cheap swiss watches [www.cofwatches.org] countdown timer, 24 hour formats and stopwatch function. replica and rolex watch [www.cofwatches.org] ï»؟ What kind of an individual wears says some thing about them. Whether or not it is a , a cuff watch, or perhaps a pocket watch, every kind and model says some thing concerning the wearer. Understanding what messages a watch can send, along with understanding how you can correctly accessorize your time piece, can result in a a lot much better impression becoming offered. The style of a watch is extremely essential. For example, wearing a $5 watch isn"t inherently poor. If one is dressed casually in jeans along with a tee shirt, then why place on an costly watch?Nevertheless, if one is wearing a suit, rolex datejust 2 [www.cofwatches.org] fake rolex [www.cofwatches.org] or is inside a fancy location using the exact same inexpensive time piece, then it throws off the entire ensemble. Wearing a inexpensive watch with costly clothes could make an individual appear foolish, or simply classless, based.Also rolex replica watches [www.cofwatches.org] , other designs of watch say some thing concerning the wearer.


[ الرد على هذا التعليق ]


Cooley (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
lengthen alternatively shorten the buckle for optimum solace. Roland Iten has taken his inspiration for these exacting mechanisms from the finest instances of mechanical engineering, which includes the superlatively refined actions of express rifles and twice shotguns manufactured at famed gunmaker Purdey fake bulgari bvlgar watches [www.otzsreplicas.com] .Equally ingenious is Roland Iten"s Creditcard Dispenser. The Creditcard Dispenser functions a case manufactured from extruded aluminum and gold, which showcases a contrasting satin and polished achieve. Its mechanical functions consist of a patented arranging lever, along with a sixposition calibration trigger having a selflocking security program; this trigger elegantly presents 4 credit cards in an instant, and retracts them precisely with an added reception.The RC8one Mechanical Cufflinks are perhaps the ultimate addition of their type. A dual function circulation pry and an complicated concealed gearbox allow these cufflinks apt expose one of 2 especial charactersa diamondset face for prim causes, forward with a many more sober surface because occasions when a defect in . spectacular see namely lusted.Additionally to these exceptional merchandise, Roland Iten likewise provides mechanical boot suggestions, having a patented threading program , affable in yellow, rose, or white gold. As ambition be the cir*****stance with each Roland Iten creation, there"s a broad range of bespoke choices procurable, which enables the realization of truly personalized elegance.For more pictures and obtain in touch with info, please go to the Roland Iten web site.ï»؟ It"s routinely regarded as that Patek Philippe watches are probably the most high end watches in our globe.Patek Philippe styles splendid, simplistic and but extremely artistic watches as ladies.Each watch from this watch brand is really a story to narrate.Throughout the time in among 19 and 1930, Patek Philippe produced an preferential watch collection as the Brazilian retailer understood as Gondolo and Labouriau .The name of the present collection of ladies" watches from Patek Philippe known as the Gondolo gets its name from these origins.A representative from this collection is Ladies" Gondolo 48691R Rose Gold.The watch has a quartz movement is ultra thin.Its artistic square 18K rose gold casing is beautifully marital to a rose gold Pearls bracelet.The color of the dial is "Chocolate Sunburst" and complements the rose gold casing perfectly. You will find 4 roman numerals in the , three 6 and 9 o"clock positions.The bezel is mounted with 8one diamonds approx 0 replica rolex watches for men [www.otzsreplicas.com] .83cts.The use of rose gold and diamonds within the construction of the Patek Philippe Ladies Gondolo is not garish; prefer the watch is an understatement of manner.It is also a practical watch; fake watches [www.otzsreplicas.com] it is water resistant to 25 meters cheap replica watches [www.otzsreplicas.com] .An additional star from the Gondolo Ladies" ac*****ulation will be the 4972G Serata Model.Once more, this watch has an ultra thin quartz movement.The casing of this watch from Patek Philippe is rectangular in form using the side corners appropriate concave the shape is reminiscent of a lady"s torso and is set in 130 diamonds.To be able to laud the mother of pear, the dial is highly easy with Arabic mathematics as and 6 o"clock.This prototype comes in 18K white gold, Guilloche Mother of Pearl Dial and dark blue satin strap.My personal accepted from the Patek Philippe Ladies" Gondolo ac*****ulation has to be the 4992G Gemma Model. In contrast apt those prior


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية