Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

المكتبة
[ المكتبة ]

· محمد الخولى «صوت العروبة» - سعيد الشحات
·مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
·المشروع النهضوي العربي 8 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 7 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 6 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 5 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 4 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 3 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 2 - المؤتمر القومي العربي

تم استعراض
47794673
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
عبدالحكيم عبدالناصر في حوار ’’البحث عن المستقبل’’ : مصر تعيش في حالة حرب!
Posted on 27-2-1436 هـ
Topic: عبد الحكيم عبد الناصر

حوار: ريهام هاشم
يلعب "الدور السياسي" بحذر.. يبحث عن الناصرية الحقيقية البعيدة عن الشعارات والخطابات الرنانة.. ويتمني حياة نيابية نزيهة تضم كل طوائف الشعب.. يجند نفسه من أجل تحالف "25 « 30" تحت شعار "نحن من نأتي بنائبنا مستقل بعيداً عن العصبيات والمال السياسي نحقق الاستحقاق الثالث ببرلمان خال من الإخوان والفلول". يعبر عن الشارع المصري يحقق طموحاته. ويصنع مصر الجديدة.


 
وصف عبدالحكيم عبدالناصر الرئيس "السيسي" في حواره مع "الجمهورية الأسبوعي" بأنه صانع الاستقلالية الوطنية والذي أعاد الي أذهاننا تجربة ومسار الرئيس الراحل "عبدالناصر" فكلاهما زعيم لشعب صاحب إرادة حرة لا يحكمه المال ويقهر الأعداء.. وإلي نص الحوار: 
* كيف تري المشهد السياسي والأمني الذي تمر به مصر الآن؟ 
** رؤيتي أن المواطن المصري لازم يدرك أننا نعيش الآن حالة حرب لا تقل أهمية وخطورة عن تلك التي مرت بها مصر مع عدوها الصهيوني منذ عام 56 الي 67 ثم الي 73. ولابد أن يدرك أيضاً لما قام به الشعب وعبر عن مخزون حضاري وعبقرية فريدة في "30 يونيه" وأحبط مخططاً شيطانياً مقصوداً به القضاء علي شيء اسمه العروبة والهوية العربية وادخال المنطقة في متاهة صراعات طائفية وتجزئة المقسم وتفتيت المجزأ. 
وما يحدث من محاولات يائسة وخسيسة من عدو يواجهنا والذي يتمثل في الاستعمار القديم الصهيوني بشكله الحديث والذي ينفذ مخططهم عملاؤهم والمقصود بهم جماعات الإخوان المسلمين وأنظمة داعمة لهم مثل النظام القطري والتركي والذي يحاول أن يتملق الغرب ليدخله في الاتحاد الأوروبي بالإضافة الي ضعاف النفوس الذين يتم تجنديهم بالأموال وآخرين يتمتعون بثقافة "ضحلة" مضحوك عليهم باسم الدين. 
مصر بموقعها الجغرافي الذي منحه الله تعالي لها فهي رمانة الميزان ومعرضة لمؤامرة مستمرة والذي يفجر تلك المؤامرة ويساعد علي اشتعالها عندما يكون. هناك احتقان بين الشعب ونظام الحكم وهذا حدث في 25 يناير بعد حكم 40 عاماً. وأيضاً حدث في 30 يونيو بسبب حكم الإخوان وسيطرتهم واستحواذهم علي ثروات الدولة لأنفسهم. لا يوجد أي احتقان بين الشعب ونظام الحكم. فمنذ جنازة الرئيس الراحل عبدالناصر لم يأت سوي الرئيس "السيسي" باجماع وأغلبية وبإرادة الشعب وبالتالي لم يوجد مادة تساعد أي مخطط خارجي أو داخلي لتهديد استقرار مصر بالإضافة الي أن الشعب أصبح لديه وعي كاف لمن يريد النيل من أمن واستقرار مصر ونهضتها وبالتالي لم يعد لدي الإخوان الجماعة الإرهابية أن تقدمه أو تجد من يدعمها أو يسير علي خطاها. 
* تجربة "السيسي" بعد 6 شهور من الحكم.. كيف تراها؟ 
** تقييم ايجابي فخطواته محددة الأهداف فهو سعي الي تجسيد الاستقلال الوطني والتي ظهرت في كل تعاملاته الخارجية منذ البداية التاريخية بزيارته الي روسيا ثم زيارته وخطابه في الأمم المتحدة. والذي تركت أكبر الأثر هي أول زيارة قام بها بعد توليه كانت لدولة "الجزائر" فهي دولة يجمعنا بها أشياء كثيرة مشتركة حيث ثورة الجزائر انطلقت من مصر عام 1954 وكنا الداعم الأساسي لها. وهي صاحبة أول دفعة طيران تأتي الي مصر بعد حرب 67 وتدمير قواتنا علي الأرض في 5 يونيو. وإعلان الشعب في 9 و10 يونيو رفضه للهزيمة فكانت صاحبة أول تعويض للطيران الجوي لمصر وأزالت العلم الجزائري من علي الطائرات ورسمت العلم المصري وأرسلت أول دفعة تعويض من سلاح الطيران الجزائري فهذه خطوات لتثبيت الدائرة العربية ثم أعقبها بزيارة الي أفريقيا وعرض مصر الجديدة هناك وشريان حياتنا يأتي لنا من أفريقيا. 
* هل خطوات "السيسي" للنهوض بمصر اقتصادياً وسياسياً واستعادة مكانتها تأخذ نفس مسار "عبدالناصر" لنهضة مصر؟ 
** المقارنة مختلفة لأن الظروف مختلفة لكن الثوابت مشتركة حيث اهتم بالدائرة العربية ثم الدائرة الأفريقية ثم مد الأواصل مع كل الدول المحبة للسلام وهي "الأفروآسيوية" مثل الزيارة المرتقبة لدولة "الصين" أما من الناحية الاقتصادية فإننا ولأول مرة منذ مشروع السد العالي نري مشروعاً قومياً وهو "المحور الثاني لقناة السويس" ويحمل نفس شعار "عبدالناصر". "من أموالنا وبأيد عمالنا" وهذا ترجمة الشعب في الاستجابة التي أذهلت العالم بالمشاركة بمدخراتها في تلك المشروع واستطاعوا أن يجمعوا 64 مليار جنيه في أسبوعين في حين أصبح الشعب أقوي من حملة ما يطلق عليهم رجال الأعمال في صندوق "تحيا مصر". 
* مشروع "عبدالناصر" تعرض لمؤامرة خارجية.. هل هذا قابل للتكرار ويتم "عرقلة" المشروع الوطني ل"السيسي"؟ 
** بالفعل هو معرض لذلك لأن نهضة مصر واستعادة مكانتها الاقتصادية والسياسية بين الدول يعتبرها العدو الصهيوني وعملاؤه تهديداً لأمنهم القومي. وبالتالي مكتوب علينا أن نبني بيد ونحمل السلاح باليد الأخري. لكن لابد من التأكيد علي أن الجماعة الإرهابية الإخوانية التي يستخدمها هذا العدو بأنظمته بدأت تتلاشي نهائياً. ولم يبق في جعبتها المزيد لتقوم بأعمال إرهابية لتهديد المشروع الوطني واستقراره لأنها بالفعل فقدت أغلبية الشعب المصري ولم تستطع أن تحشد من يرافقها في أعمالها حتي يوم 28 نوفمبر والذي يعد "اشاعة" تم تضخيمها من قبل الإعلام وأنه يوم أقل من أن يستطيع أن يجلس كل مواطن مصري في بيته فتلك الجماعة أقل بكثير من حجم مصر وقوتها الأمنية وأقل من أن تصمد أمام جيش مصر. 
* متي آخر لقاء لك مع الرئيس "السيسي"؟؟ وماهو الحوار الذي دار بينكما؟ 
** التقينا قبل الانتخابات الرئاسية مع مجموعة مستقبل مصر عندما كنا نستعرض معه النقاط العشرة لاستكمال خارطة المستقبل وكان أبرز تأكيداته أن النهضة التي كانت موجودة في مصر في فترة الستينيات إذا كانت مستمرة حتي الآن كانت أصبحت مصر صاحبة أكبر قاعدة صواريخ. لأنه رأي عندما كان في الكلية العسكرية كانوا يقومون بزيارة للمصانع الحربية وكنا ننتج صواريخ مداها 300 كيلو متر. وأبرز ملامح شخصيته التي غرزت بداخلي أنه لديه اصرار وعزم أن تأخذ مصر مكانتها الطبيعية وتستعيد نهضتها الاقتصادية والسياسية ويحافظ علي أمنها واستقرارها ثم تقابلنا بعد ذلك في مناسبات عامة فقط. 
* ماهي الخلطة المناسبة للبرلمان القادم وفقاً لما تمر به مصر حالياً؟ 
** المجموعة التي اعتبر نفسي أنتمي اليها هي مجموعة تحالف "25 « 30" لأنه يحمل فكراً وشيئاً جديد ويقوم بتجربة تعتمد علي الأصلح للبرلمان القادم بعيداً عن العصبيات والمال السياسي وشعارنا "نحن من نأتي بنائبنا" الذي يحمل العلم والخبرة ومرشحينا لابد أن يكونوا مزيج من المرأة والشباب ويحمل المسيحي والمسلم وذوي الاحتياجات الخاصة. والتحالف يقابل تجاوباً كبيراً في كل القري والمراكز بحيث يكون بها نواة صغيرة لتحالف "25 « 30" وفي كل قرية ومركز يرشح من يملك الخبرة والعلم ويخدم كل ما يحتاجه منطقته من تشريعات قوانين سواء في الزراعة أو الصناعة وبالتالي بتفرز الكثير من الكوادر والتي يمكن استثمارها في مجلس النواب والباقي يرشح للمحليات فلدينا 600 نائب للبرلمان و56 ألفاً للمحليات لأن أساس هرم الحياة النيابية الناجحة هو مجلس نواب ومحليات نزيه وحر. 
* من سيحوذ بالأغلبية في البرلمان القادم؟ وهل سوف يكون للإخوان تواجد؟ 
** أنا أري أن الحياة الحزبية فاشلة من العشرينيات حتي الحزب الوحيد الذي كان يعبر عن أغلبية حين ذاك وهو "الوفد" ثم بعد تجربة 4 فبراير 1942 أصبح لا يوجد حزب الوفد بدليل أنه بعد ثورة 52 بثلاث شهور قاموا الضباط بكتابة قرار بأيديهم حُلت هذه الأحزاب ومن بعد عام 75 عودة الحياة الحزبية وللأسف بنيت بنفسي الهيكل وهي الآن لم تتعد 100 ألف شخص وتعد أحزاباً كرتونية تعاني التفتيت والتشتيت ولا تعبر عن الشارع المصري. وأغلبية الأحزاب الجديدة هي لأشخاص يمتلكون المال فيبحثون عن الوجاهة.. بالإضافة لذلك أنا أدعم شعار تحالف "25 « 30" برلمان خالي من الإخوان والفلول وأن يكون هناك أعداد لكوادر بحيث يصبح خلال 10 سنوات حزبين أو ثلاث أقوياء يضمون حزب اليسار الاشتراكي. وآخر ليبرالي معتدل مثل ما يحدث في الدول المتقدمة في إنجلترا وفرنسا وأمريكا. 
* ما تقييمك لمواقف الناصريين المتناقضة؟ وبما تنصحهم؟ 
** الناصري بالنسبة لي هو الشخص المؤمن بعروبة مصر. وأن كل مواطن مصري له الحق في ثروة هذا البلد. ومدرك أن لدينا عدو صهيوني متربص بنا. هذا هو "الناصري". لكن من يطلق علي نفسه ناصري باللقب فقط ما أكثرهم لكن الآن أصبح الشباب أكثر وعي ويستطيعون فرز من هو يمتلك الشعارات والكلام والخطب ومن صاحب مبدأ. فالناصرية ليست خطب ولكنها ممارسة لأنه لم يوجد في عصر الراحل الرئيس عبدالناصر مفهوم يطلق عليه "الناصرية" ولكنها ممارسات عبدالناصر خلال 18 عاماً لحكم مصر هي التي جعلت الشعب يرتبط بالحكم الناصري حتي الآن وبدليل ذلك أنه عندما حدث احتقان بين الشعب ونظام الحكم وعبر عنه سواء في 25 يناير و30 يونيه رفعوا صورة الرئيس الراحل "عبدالناصر" في الثورتين خاصة في 30 يونيه أنا أعتبر عبدالناصر كان قائدها بتجربته المريرة مع الإخوان وكيف استطاع أن يحتوي هذا الكائن الشيطاني ويتقي شروره. لكن يعاني الآن أغلبية الأحزاب الناصرية تعاني "خيبة الأمل" لذلك أنا أدعو شباب الناصريين الي الانضمام الي تحالف "25 « 30" لأنه يعتمد علي شعار الناصرية وهو "تحالف قوي الشعب". 
* لماذا دعمت تحالف "25 « 30" وانتميت له؟ 
** أنا أسست تلك التحالف بمشاركة مصطفي الجندي وعبدالحليم قنديل والأشقر والعديد من رموز السياسة لأنه تحالف مستقلين الشرط الأساسي به هو تحالف خال من الإخوان والفلول فجميع الأحزاب تتصارع علي القوائم لكننا نضع شروطاً بوثيقة للتقدم والترشح للبرلمان القادم وتلك المرشح يقسم أمام الشعب المصري أنه نائب خادم لهذا الشعب. وأنه نوع من العمل التطوعي سواء كان في مجلس الشعب أو المجلس المحلي. وحتي الآن تقدم للتحالف 600 مرشح وأصحاب سيرة ذاتية من أصحاب العلم والخبرة وأغلب القائمين علي هذا التحالف لن يخوضوا الانتخابات القادمة. 
* ما المطلوب من البرلمان القادم.. هل يتوازن مع الرئيس أم "يناطحه" ويعركل مشروعه الوطني؟ 
** لكي تقف الدولة وتهض لابد أن ترتكز علي ثلاثة أرجل الدستور وتم إعداده واقراره والرئيس وجاء بأغلبية وعبر عن إرادة ثورة 25 يناير و30 يونيه والمتبقي هو "البرلمان" ونحن نحتاج برلماناً لا ينافق الرئيس ولا يناطحه بل يكون برلماناً يعمل في اطار فريق متكامل مع الرئيس لبناء مصر والعمل علي استعادة دورها ومكانها الطبيعي بين الدول العربية وتأخذ قراراتها الطبيعية في أفريقيا. وأن يساعد في تحويل من خلال التشريعات القوية أن يحولوا الكثافة السكانية الي موارد بشرية يمكن استثمارها وإذا توافر هذا البرلمان بنواب أصحاب الخبرة والفكر والعلم بجانب الرئيس القوي وتفعيل الدستور بذلك سوف نحقق خارطة المستقبل التي تمنح مصر الاستقرار والاستقلالية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عبد الحكيم عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عبد الحكيم عبد الناصر:
المخطط الأمريكى وإرادة الشعوب - عبد الحكيم عبد الناصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية