Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

حبيب عيسى
[ حبيب عيسى ]

·"99" عاماً على ميلاد جمال عبد الناصر : حبيب عيسى
·الحرية لا تتجزأ ... الحرية للمجتمع - هي الطريق إلى حرية المرأة ..!!حبيب عيسى
·النداء الأخير للحرية "أوراق السجن" - حبيب عيسى
· المرحلة الانتقالية : قضايا ومهام ...! - حبيب عيسى
·''28'' أيلول ''سبتمبر'' ... ! - حبيب عيسى
·23 تموز "يوليو" 1952 : من الحصار ... إلى الثورة ...! - حبيب عيسى
· "أدونيـــــــــــــــس" ... مـن "العَور" فـي قــراءة تـاريـخ الأمة ... إلى "ا
·الربيع العربي ... وماذا بعد ...! - حبيب عيسى
·قراءة في مشهد الانتخابات التـركـية - حبيب عيسى

تم استعراض
47791161
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
غليان فى القيادة المصرية بشأن تصفية الثغرة (8)
Posted on 28-2-1436 هـ
Topic: محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» لهيكل: غليان فى القيادة المصرية بشأن تصفية الثغرة (8)




عرض ــ خالد أبو بكر 


• الشاذلى اقترح يوم 16 أكتوبر سحب الفرقة الرابعة لتصفية ثغرة الدفرسوار فى الغرب

• أحمد إسماعيل رفض مقترح الشاذلى والسادات هدد رئيس الأركان بالمحاكمة إذا عاد لهذا الاقتراح

• كوسيجين للسادات: حين يتحقق انتصار فهذا الانتصار لك وحدك.. وحين تقع مشكلة فالاتحاد السوفييتى هو السبب

• كيسنجر يشتاط غضبا بعد إعلان دول عربية حظر تصدير البترول إلى الدول التى يثبت تأييدها لإسرائيل

تصل بنا هذه الحلقة من كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» للكاتب الصحفى الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل، والصادر عن دار «الشروق» إلى مجرى الحوادث وتدفقها على ساحات القتال فى سيناء والجولان وساحات السياسة فى القاهرة وتل أبيب وواشنطن وموسكو، فى الفترة من 16 إلى 20 أكتوبر 1973. كان العدو قد نجح فى اختراق خطوطنا بعد أن اكتشف منطقة «المفصل» بين الجيشين الثانى والثالث، وعبرت تشكيلات من قواته إلى غرب القناة فيما عرف بـ«ثغرة الدفرسوار» منذ ليلة 15- 16 أكتوبر، بعد فشل عملية تطوير الهجوم التى قامت بها قواتنا صباح يوم 14 أكتوبر، بناء على القرار السياسى الذى أصدره الرئيس أنور السادات، بعد أن كان الموعد المثالى (9 أكتوبر) للتطوير قد فات أوانه.




ويرصد «الأستاذ» أهم أحداث يوم 16 أكتوبر 1973، وعلى رأسها خطاب وجهه السادات للأمة العربية، وفى نفس التوقيت خطاب وجهته رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير إلى شعبها. وبينما ركز خطاب السادات على عرض مشروع للسلام، كانت نقطة الارتكاز فيه الفقرة التى تقول «إننا على استعداد فور إتمام الانسحاب (الإسرائيلى) من كل الأراضى (التى احتلتها عام 1967) أن نحضر مؤتمر سلام دولى فى الأمم المتحدة. وسوف أحاول جهدى أن أقنع به رفاقى من القادة العرب المسئولين مباشرة عن إدارة صراعنا مع العدو»، كان تركيز جولدا مائير على ما وصفته بـ«الدور الشرير للاتحاد السوفييتى»، وكان قصدها من ذلك بالطبع هو استثارة الرأى العام الأمريكى، والمساعدة فى إيجاد جو من المواجهة بين القوتين الأعظم.

كما أعلنت رفضها لوقف إطلاق النار وفق المشروعات التى كانت تناقش فى ذلك الوقت فى مجلس الأمن «وكان ذلك لاعتقادها أن المعركة تسير لصالح إسرائيل بالنجاح الذى تحقق عند الفجر بواسطة قوات شارون» وكان أكثر ما يلفت النظر هو إعلانها بالنص «أن القوات الإسرائيلية تحارب بشجاعة على ضفتى القناة شرقا وغربا «وكانت هذه هى المفاجأة الكبرى فى الخطاب». وعاد السادات من مجلس الشعب إلى قصر الطاهرة فى موكب أكثر حماسة وعاطفية من ذلك الذى لقيه ذاهبا إليه. وقام هيكل بإبلاغ السادات بما قالته مائير فى خطابها.

وقرأ عليه برقية من وكالة «الأسوشيتدبرس» نصها: «أعلنت جولدا مائير أمام الكنيست الآن أن القوات الإسرائيلية تحارب شرق وغرب قناة السويس». وكان رد السادات بعد اتصال أجراه مع وزير الحربية الفريق أحمد إسماعيل أنه يظهر أن «الأمور مفكوكة فى إسرائيل، وقد عملوا اليوم مسرحية فبعثوا بشوية دبابات تبرجس». ولما أبدى هيكل عدم فهم لكلمة «تبرجس» ترجمها الرئيس بقوله: «يعنى فوتوا شوية دبابات يتسللوا للغرب ويستخبوا فى وسط الشجر علشان تقدر تقول إن عندها قوات فى الغرب».



غلاف كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» للكتاب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل

ثم أبدى السادات اقتناعه بـ«أنها مسرحية قصد بها إعطاء جولدا مائير شيئا تتكلم عنه فى خطابها لكى تغطى خطابه هو وتشوش عليه». ثم عبر عن يقينه بأن هذه الدبابات دخلت فى مصيدة لن تخرج منها. وهو تقريبا ما قاله الفريق إسماعيل لهيكل فى مكالمة لاحقة. وبشأن تطور الأحداث فى واشنطن يوم 16 أكتوبر، يقول الكاتب الكبير دعا وزير الخارجية هنرى كيسنجر إلى اجتماع فى البيت الأبيض لمجموعة العمل الخاصة تحدد له الساعة العاشرة صباحا، ولاحظ كيسنجر أن الروح المعنوية لأعضاء مجموعة العمل الخاصة قد تحولت بطريقة سحرية، وأصبحت عالية جدا نتيجة وصول التقارير الأولى عن الاختراق الإسرائيلى فى الدفرسوار.

وطلب كيسنجر إلى وزير الدفاع الامريكى شليزنجر تكثيف شحنات الجسر الجوى العسكرى لإسرائيل «لأن حسم الموقف بات قريبا». وفى هذه الأثناء عرف كيسنجر بأن رئيس الوزراء السوفييتى أليكسى كوسيجين فى طريقه للقاهرة، ولاستباق مهمة كوسيجين وتعزيز دوره قبلها وبعث برسالة إلى السادات عن طريق مستشاره للأمن القومى، حافظ إسماعيل، (منشورة بالكامل فى الكتاب) تؤمن له أهدافه، وختمها بقوله «إن الدكتور كيسنجر يقدر تقديرا عاليا الدعوة المصرية الكريمة إليه بزيارة مصر. وفور الوصول إلى وقف إطلاق النار، فإنه سوف يسعده أن يعطى لهذه الدعوة اعتبارها الجاد والودى كجزء من جهد جدى لتحقيق سلام دائم فى الشرق الأوسط».

سد الثغرة

مساء 16 أكتوبر فى القاهرة حدث لقاء بروتوكولى بين السادات وكوسيجين، وتم تأجيل الاجتماع إلى صباح اليوم التالى. وأثناء حديث الرئيس مع ضيفه طلب الفريق أحمد إسماعيل أن يتصل به الرئيس فى مركز القيادة، ورأى السادات أن يذهب إليه، وفور وصوله كانت الخلافات متفجرة بين إسماعيل، ورئيس الأركان الفريق سعد الشاذلى، بشأن غلق ثغرة اختراق العدو فى الدفرسوار، فالأول يرى أن يتم غلقها من الشرق، والثانى يرى أن الوضع المثالى للتعامل معها يكون من غرب القناة، ويقتضى ذلك سحب الفرقة الرابعة المدرعة من سيناء إلى الغرب.

استمع السادات لرؤية القائدين وانحاز لرؤية إسماعيل، وهنا يقول «الأستاذ»: «كان رأى الفريق إسماعيل الأكثر رجاحة فى هذه اللحظة لأى مراقب ينظر للموقف نظرة شاملة، فالقائد العام لم يكن ينظر للموضوع من وجهة نظر العمليات فقط، وإنما كانت نظرته أشمل. وقال بوضوح إنه إذا بدأ سحب الفرقة الرابعة المدرعة إلى غرب القناة فى هذه الساعات فإن القوات كلها فى الشرق سوف تشعر بحركتها، وقد تتصور خصوصا مع انتشار أخبار الثغرة أن تلك مقدمة لانسحاب عام يقوم به الجيش المصرى من الشرق، وبالتالى فإن هذه القوات سوف تبدأ –راضية أو مكرهة- فى التأثر بعملية الانسحاب، وهذا قد يعيد إليها أجواء سنة 1967.. كان أحمد إسماعيل على حق فى تلك اللحظات وبصرف النظر عن أية آراء سابقة، فإن الاعتبارات النفسية للقوات كان لابد أن يكون لها الغلبة فى أى حساب تخطيط لطريقة مواجهة الثغرة». والمشكلة أن انحياز السادات لإسماعيل ترافق مع هجوم حاد منه على الشاذلى وتهديده بالمحاكمة إذا سمع منه الاقتراحات مرة ثانية.



تصفية الثغرة كانت أحد الموضوعات الخلافية ما بين السادات وإسماعيل والشاذلي

مواجهة مع كوسيجين

ينتقل الكاتب الكبير بعد ذلك للحديث عن أحداث يوم 17 أكتوبر «صباح هذا اليوم كانت القوات المصرية المكلفة بقفل الثغرة من الشرق تقوم بجهود مستميتة لوقف تدفق المدرعات الإسرائيلية إلى الغرب، وحققت فى بداية الأمر قسطا من النجاح، لكن قوة الاندفاع الإسرائيلى كان من الصعب إيقافها تماما».

ويضيف بأن السادات تلقى من مكتبه للشئون العسكرية تقارير أولية عما يجرى فى ميدان القتال، كان أثرها المبدئى عليه هو أن طلب إخطار كوسيجين برجائه فى تأجيل الاجتماع المتفق عليه صباح اليوم إلى بعد الظهر، فلم يكن فى مقدوره ومن جهة نظره أن يجلس مع كوسيجين ويتفاوض بأعصاب هادئة.

وذهب السادات بعد الظهر إلى موعده مع كوسيجين، ولم يكن فى أحسن أحواله؛ فالثغرة التى استطاعت بها القوات الإسرائيلية اختراق الجبهة المصرية فى الدفرسوار لم تغلق. وراح يلوم الاتحاد السوفييتى على تقصيره فى إمداد مصر بالسلاح. واستشهد مرات بالفارق الكمى والنوعى بين جسر الإمداد الأمريكى لإسرائيل، وجسر الإمداد السوفييتى لمصر. وحاول التهوين من شأن الثغرة، مظهرا مقدرة القوات المصرية على التعامل معها وضربها مع تسليمه بأن الأمر قد يحتاج إلى وقت أطول عما كان مقدرا.

وبدأ نفاذ الصبر على لهجة كوسيجين وهو يتحدث، فقد ضايقه ما بدا له أنها محاولة لإلقاء اللوم على الاتحاد السوفييتى. وبدأ كلامه قائلا «إنه يريد أن يتحدث مع الرئيس بصراحة». ثم قال «إننا قبل هذه الأزمة كنا أصدقاء، وبهذه الأزمة ونحن فيها معا، فقد أصبحنا حلفاء. وقدمنا إليكم ما طلبتموه منا، وحتى هذه اللحظة فإن الجسر الجوى السوفييتى نقل إلى مصر أكثر من ستة آلاف طن من المعدات. وحاربتم بالمعدات السوفييتية فى الأيام الأولى من القتال بطريقة أثبتت كفايتها وكفاءتها. وبعد ذلك فإن إدارة المعركة كانت فى أيديكم ونحن لم نقترب منها، مع أنه كانت لنا ملاحظات على الطريقة التى دخلتم بها إلى المعركة وحققتم انتصارا مبدئيا شهد به العالم، ثم توقفتم بعد ذلك دون سبب مفهوم.

وتركتم حلفاءكم على الجبهة الشمالية (سوريا) حتى يضربهم العدو ثم يتحول إليكم، ومع ذلك فأنا لا أريد أن أدخل فى تفاصيل إدارة مجهودكم الحربى لأن ذلك شىء يخصكم، لكنى اضطررت إلى إبداء ما أبديت من الملاحظات إزاء ما قلتوه، والاتحاد السوفييتى ليس على استعداد لقبول ما قلتموه: حين يتحقق انتصار فهذا الانتصار لكم وحدكم ولا شأن لنا به، وحين تقع مشكلة فنحن سبب المشكلة بتقصيرنا فى إمداد السلاح اللازم وأنت لا دخل لكم بالموضوع».

وفيما يتعلق بالنقطة الثانية عن حجم القوات الإسرائيلية التى تمكنت من دخول الثغرة، فقد قال كوسيجين إن «صديقنا الرئيس السادات يقلل من الخطر الذى تواجهه القوات المصرية، وأنا مضطر أن أضع أمامه الحقيقة حتى يستطيع أن يقيم حساباته على أساس سليم».

والتفت كوسيجين إلى أحد العسكريين من أعضاء وفده الذى رفع حقيبة كان يضعها تحت مائدة الاجتماع، ثم فتحها وأخرج منها مظروفا كبيرا سلمه لكوسيجين الذى أخرج منه مجموعة من الصور الفوتوغرافية الملتقطة بالأقمار الصناعية (وكان عددها 18 صورة)، وقام كوسيجين من مقعده متجها إلى الناحية التى يجلس عليها السادات من مائدة المفاوضات ثم وضع أمامه راجيا منه أن يدقق النظر فيه.

وكانت الصور واضحة بطريقة مذهلة، فقدت بدت فيها منطقة الثغرة الإسرائيلية وما حولها، وكانت هناك علامات ودوائر مرسومة عليها تحدد مواقع القوات الإسرائيلية وطوابيرها. وراح كوسيجين يشرح قائلا «هذه الصور لا تشير إلى قوات صغيرة تمكنت من عبور الثغرة إلى الضفة الغربية من القناة.. هذه الصور تظهر أنه حتى ساعة التقاطها ظهر اليوم كان لإسرائيل فى الغرب 760 قطعة مدرعة ما بين دبابات وعربات مصفحة، وهذه قوة كبيرة، وتعزيزها لازال مستمرا، وأنتم أمام موقف خطير تفرض عليكم الظروف مواجهته ووقفه عند حده حتى تستطيعوا المحافظة على حجم انتصاراتكم المبدئية». ويقول الكاتب الكبير: استمع السادات بدون حماسة إلى ما عرضه ضيفه عليه بعد ذلك من «أنهم فى موسكو يجرون اتصالات مع واشنطن على أعلى مستوى، ويحاولون التوصل إلى مشروع قرار يقدم إلى مجلس الأمن، على أن ينص فيه صراحة على ضرورة الانسحاب الكامل». وعقب السادات بأنه على استعداد لقبول قرار من هذا النوع إذا نص فيه فعلا على الانسحاب الكامل.



رئيس الوزراء السوفييتى أليكسى كوسيجين مع الرئيس الراحل محمد أنور السادات

البترول يدخل المعركة

كانت الأنظار فى واشنطن فى ذلك اليوم (17 أكتوبر) مركزة على حدثين: أولهما اجتماع بين الرئيس الأمريكى ريتشارد نيكسون ووفد من وزراء خارجية الدول العربية، فقد رأى وزراء الخارجية العرب، وهم جميعا فى نيويورك يحضرون دورة الجمعية العامة، أن لقاء مع الرئيس الأمريكى يمكن أن يكون مفيدا، وتحدد موعد لاستقبال عدد منهم لا يزيد على ثلاثة أو أربعة، وتقرر بعد مداولات بين الوزراء أن يكون الوفد من أربعة، هم وزراء خارجية السعودية والكويت والجزائر والمغرب. وكانت تركيبة الوفد على هذا النحو من اقتراح محمد المصمودى وزير خارجية تونس الذى رأى أن يكون وفد الوزراء وفدا «تفوح منه رائحة البترول دون أن يكون بترولا كله».

والثانى اجتماع وزراء البترول العرب فى الكويت. وفى الساعة الثالثة بعد الظهر، وعقب انتهاء مقابلة وزراء الخارجية العرب الأربعة مع نيكسون بحضور كيسنجر دعا الأخير إلى اجتماع لمجموعة العمل الخاصة به، وقبل أن ينتهى الاجتماع تلقى كيسنجر إشارة من القرارات التى توصل إليها وزراء البترول العرب المجتمعون فى الكويت. فقد قرروا أن يدخل البترول سلاحا فى المعركة. ثم بدأت برقيات وكالات الأنباء تدخل إلى قاعة الاجتماع حاملة كامل التفاصيل (...) قررت بعض الدول العربية حظر تصدير البترول كلية إلى الدول التى يثبت تأييدها لإسرائيل بما فيها الولايات المتحدة. وكان كيسنجر ثائر الأعصاب، واعتبر هذه القرارات التى اتخذتها الدول العربية داخل منظمتها (الأوبك) أو خارجها أمورا لا يمكن السكوت عنها. ولم ينس كيسنجر فور انتهاء الاجتماع أن يخطر السفير الإسرائيلى دينتز بأنهم «يتعين عليهم تشديد ضغطهم على الجبهة المصرية، وتحقيق أهدافهم على الجبهتين فى ظرف الـ48 ساعة القادمة، لأنه بعدها سوف يكون مضطرا للتحرك بطريقة جدية لتمرير قرار بوقف إطلاق النار فى مجلس الأمن».

18 أكتوبر

يصل بنا الكتاب إلى يوم 18 أكتوبر، ومن ضمن ما ذكره «الأستاذ» بشأن ما جرى فى هذا اليوم أن السادات «زار بعد الظهر مقر القيادة واستمع إلى تقرير من الفريق أحمد إسماعيل ثم طلب من الفريق سعد الشاذلى، رئيس هيئة الأركان أن يتحرك فورا إلى الجبهة، وأن يتولى بنفسه وضع خطة على الطبيعة لمواجهة تطورات الموقف فى الثغرة.

ثم عاد الرئيس بعد ذلك إلى قصر الطاهرة طالبا من مكتبه للشئون العسكرية أن يعطيه صورة كاملة عما حدث، وكيف، ولماذا؟ وكتب له أحد ضباط المكتب بخط يده ورقة احتوت خريطة وإلى جانبها بعض الملاحظات، منها: أن العدو نجح فى تحديد نقطة الاتصال بين الجيشين (يقصد المفصل)، ونجح فى عبور القناة تحت النيران، وتأمين رأس كوبرى على الضفة الغربية. واستمر فى القتال 4 أيام (أيام 15،16 17، 18) بهدف الاحتفاظ برهينة أرض ثمينة للمساومة، مع الحصول على نصر سياسى وإعلامى.

ويذكر الكاتب الكبير أنه بينما كان كوسيجين فى الطائرة عائدا إلى موسكو، كان السفير السوفييتى فى واشنطن أناتولى دوبرينين يتصل بكيسنجر يبلغه استعداده لمناقشة قرار يصدر عن مجلس الأمن يتضمن نقطتين: (أ) وقف إطلاق النار. (ب) انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضى المحتلة طبقا لقرار 242. ورد عليه كيسنجر بأنه يقبل النقطة (أ) فى اقتراحه، وهى وقف إطلاق النار، ولكنه يتحفظ على النقطة (ب) ثم يقول كيسنجر لدوبرينين إنهم «سوف يدرسون» مقترحاته ثم يعود هو للاتصال به. وطلب كيسنجر بعد حديثه مع دوبرينين إلى الجنرال سكوكروفت أن يتصل بالسفير الإسرائيلى «دينتز» ويخطره باقتراح دوبرينين.

وقبل الظهر (بتوقيت واشنطن) اتصل كيسنجر بنفسه بدينتز طالبا رأى الحكومة الإسرائيلية، ومضيفا «أنه يتحتم على إسرائيل أن تقذف بأكبر قدر من قواتها فى المعركة الآن لكى تحسمها بطريقة نهائية خلال 48 ساعة، لأن مجس الأمن سوف يتحرك».

واتصل دينتز بجولدا مائير فى تل أبيب وأبلغها برسالة كيسنجر. وفى الساعة التاسعة إلا ربعا وصل دوبرينين إلى البيت الأبيض لمقابلة كيسنجر يحمل صياغة اقتراح سوفييتى لمشروع قرار لوقف إطلاق النار يتضمن: 1ــ دعوة لوقف إطلاق النار (فى المواقع). 2ــ نداء من مجلس الأمن بانسحاب إسرائيلى من الأراضى المحتلة إلى الخطوط التى تتفق مع قرار مجلس الأمن 242، مع إتمام الانسحاب فى أقصر مدة ممكنة طبقا لجدول زمنى. 3ــ نداء بالبدء فى مشاورات مع الأطراف لتحقيق ما سبقت الإشارة إليه عمليا. ووعده كيسنجر بأن يرد عليه.

بعد ذلك دعا كيسنجر إلى اجتماع لمجلس الأمن القومى فى الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل. وفى الاجتماع عرض سياسته على النحو التالى: إن الجيش المصرى على حافة كارثة. وأنه يشعر أن الوقت قد حان لكى يتحرك بسرعة، لأنه لا يريد لكارثة الجيش المصرى أن تتحول إلى كارثة للسادات، وعرض على مجلس الأمن القومى مشروع رسالة يقترح أن يبعث بها للرئيس «السادات» تتضمن النقاط التالية: أن مصر وحلفاءها العرب أحدثوا تغييرا مهما فى الموقف نتيجة الأداء الشجاع لجيوشهم فى ميادين القتال. وأنه حتى مع تغير الموقف العسكرى، فإن الولايات المتحدة حريصة على أن تحتفظ لمصر بكرامتها. وأن كل شىء مرهون بالتوصل إلى وقف إطلاق النار على الجبهات فورا.



رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير وقادة الجيش الإسرائيلي خلال حرب 6 أكتوبر

يوم 19 أكتوبر

استيقظ السادات من نومه فى الساعة السادسة وعشر دقائق صباحا، وكان رأسه مزدحما بهواجس كثيرة تركزت فى النهاية حول نتائج مهمة الفريق الشاذلى رئيس الأركان فى جبهة القتال، وما إذا كانت ستنجح فى تثبيت الأوضاع على الجبهة أو ما هى الاحتمالات.

لكن الأوضاع فى الجبهة كانت هى الضاغط الأكبر عليه. فاتصل بالفريق أحمد إسماعيل، وكان اتصاله به فى الساعة السابعة إلا ربعا. وأخبره القائد العام ما مؤداه أن الموقف يتحسن. وطلب الرئيس بعد ذلك تقرير مكتب الشئون العسكرية عن اليوم الرابع عشر قتال. ولم تكن الصورة التى يحملها مطمئنة.

وفى الساعة العاشرة صباحا اتصل السفير السوفييتى أناتولى دوبرينين بكيسنجر طالبا أن يجىء إليه على الفور لأن لديه رسالة من «بريجنيف». ووصل دوبرينين بعد ربع ساعة، وكانت رسالة بريجنيف تركز على ثلاث نقاط:

1ــ أن تطور الأمور فى الشرق الأوسط على وشك أن يحدث تأثيرا بالضرر البالغ على العلاقات الأمريكية السوفييتية نفسها.

2ــ أن الزعيم السوفيتى ليونيد بريجنيف يقترح بما أن الوقت يجرى والمخاطر تزداد أن يسافر كيسنجر إلى موسكو لمناقشة الموقف معه وجها لوجه، شريطة أن يجىء كيسنجر إلى موسكو بـ«صلاحيات كاملة من الرئيس» تجعله جاهزا للتوصل إلى اتفاق.

3ــ ويقترح بريجنيف أن يتواجد كيسنجر فى موسكو غدا (السبت 20 أكتوبر).

وفى مساء ذلك اليوم عاد الشاذلى إلى المركز «10» بعد أن قضى فى الجبهة 48 ساعة وقدم تقريرا إلى الفريق إسماعيل رأى فيه أن المعركة «تتطور بسرعة» على الجبهة، وأن «توزيع قواتنا لا يتمشى مطلقا مع متطلبات المعركة، وأن مسئولية كل قائد هلى أن يحشد قواته وإمكانياته فى المعركة لا أن يترك جزءا منها يقاتل تحت ظروف سيئة، بينما تقف باقى القوات تقف موقف المتفرج». واقترح الفريق الشاذلى فى نهاية تقريره «سحب أربعة ألوية مدرعة من الشرق لمقابلة التهديد الإسرائيلى فى الغرب».

كان ذلك رأى رئيس الأركان سابقا، وقد عاد إليه لاحقا، لكنه سابقا ولاحقا لم يستطع إقناع الفريق «أحمد إسماعيل» به. واحتدمت مناقشات فى القيادة أظهرت انقساما خطيرا فى الرأى داخلها. واقترح اللواء سعد الماحى«قائد المدفعية، دعوة رئيس الجمهورية بوصفه القائد الأعلى للقوات المسلحة لحسم الخلاف واتخاذ القرار بمقتضى مسئولياته التاريخية، وكالعادة انحاز السادات لرؤية إسماعيل، ولم يطلب من الشاذلى حتى عرض وجهة نظره، ولم يطلب الأخير الكلمة.



الرئيس الراحل أنور السادات بصحبة الزعيم السوفيتى ليونيد بريجنيف

وعرض «الاستاذ هيكل» رواية السادات ورواية الشاذلى ورواية اللواء عبدالغنى الجمسى، رئيس هيئة العمليات حول ما جرى فى هذا الاجتماع الشهير فى تاريخ حرب أكتوبر، مجردة، ثم عقب بعدها قائلا: «كانت هذه الروايات الثلاثة عما دار فى اجتماعات القيادة حتى ما بعد منتصف الليل. وبصرف النظر عن الاختلاف بينها فإن الذى يمكن استنتاجه بثقة هو:

ــ أن القيادة العامة للقوات المسلحة كانت فى ذلك الوقت منقسمة بآراء متعارضة، وقد تداخل هذا الانقسام مع توترات خصومات شخصية سابقة. والأمر على هذا النحو يمكن أن يسحب تأثيره سلبيا على مسار العمليات.

ــ أن القوات المسلحة المصرية نفسها كانت على كل جبهات القتال تحارب بشجاعة وكفاءة رغم ارتباك اليد التى تمسك أمورها بحزم وتوجه جهدها باقتدار».


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد حسنين هيكل
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن محمد حسنين هيكل:
عبد الناصر والعالم 1- مقدمة - محمد حسنين هيكل


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية