Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 47
الأعضاء: 0
المجموع: 47

Who is Online
يوجد حاليا, 47 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد علي الحلبي
[ محمد علي الحلبي ]

·دوامة الازمة المالية الامريكية -محمد علي الحلبي
·جوعى الوطن العربي - محمد علي الحلبي
·الثورات وضروة تغيير البنية الاجتماعية - محمد علي الحلبي
·مصر أمل الأمة العربية الدائم - محمد علي الحلبي
·الشرعية الوحيدة في مصر
·طريق الآلام
·الاعلام العربي بين الواقع والرجاء - محمد علي الحلبي
·مدينة الله والمدينة الفاضلة
·السلام الاقتصادي - محمد علي الحلبي

تم استعراض
50369994
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
شد براغي العلاقات المصرية القطرية لن تزيد من تلاحم الشعوب العربية - تميم منصور
Contributed by زائر on 14-3-1436 هـ
Topic: تميم منصور

 

هناك من هلل وكبر للمصالحة المصرية القطرية من منطلق الحرص على وحدة الصف العربي ، لكن هذه المصالحة لن ولم تشد براغي هذه الوحدة اكثر ، لأن سياسة الدولتين المتصالحتين لم تتغيرا بالنسبة لعلاقتهما مع امريكا واسرائيل ، لأن هذه العلاقة كانت ولا تزال البارومتر والقبان الذي يزن كل معاني الوطنية في عصرنا الراهن ، هذا الحمل الكاذب من المصالحة لم ينته الا بمخاض وميلاد غير شرعي ، سوف يزيد من قوة التحالف الامريكي السعودي الاسرائيلي الذي يقف في وجه صمود سوريا وايران والمقاومة .




من غير الممكن استثمار هذا العرس التصالحي الكاذب وصرفه لصالح اية قضية من القضايا التي تشغل امتنا ، خاصة وان هذه المصالحة مفروضة على الطرفين من قبل قوى خارجية ، تقف على رأسها السعودية بأموالها وامريكا بهيمنتها ، خاصة وان الشعبين في كل من قطر ومصر لا علاقة لهما بالخلافات واسبابها ولا علاقة لهما بالمصالحة المفروضة .

مهما كانت الاسباب والظروف التي وقفت وراء هذه المصالحة الهشة ، لكن تبقى حقيقة هامة من الصعب تجاهلها وهي أن هذه المصالحة غير متوازنة ، لأنها تمت بين دولتين غير متكافئتين ، تمت بين دولة مثل مصر بقدراتها وتاريخها الحافل ، وبين مخترة مجهرية لا تضاهي في حجمها أصغر أحياء القاهرة ، يخجل أي أجنبي التوطن فيها ، لأنها عبارة عن عشيرة من العشائر التي نصبتها بريطانيا للتحكم بثروات وشعوب الخليج العربي ، هذه العشيرة فارغة لا مؤسسات سياسية او اجتماعية فيها ، شيوخ العشيرة هذه مسخرون لخدمة المصالح الامبريالية والتخفيف من الضغط على اسرائيل لمنع مقاطعتها ، كما انهم مسخرون بالدس وصرف الاموال لسفك دماء اكبر عدد من المواطنين في العديد من الدول العربية ، بدأت بدعم العدوان الامريكي على العراق سنة 2003 ومن ثم ساهمت بتدمير ليبيا ، تلتها سوريا ومن بعدها العراق ، كما ساهمت قطر في تعميق الشرخ العربي بين الاطراف الفلسطينية المتنازعة لأنها دعمت احد الاطراف مالياً وسياسياً على حساب الطرف الآخر .

قطر دولة لا حيز لها وكل دولة تحافظ على كرامتها اذا رفضت أي دعم مالي من بؤرة الفساد هذه ، انها لا تتقن سوى الجعجعة ، تقوم بها فضائية الجزيرة التي تشتري الاعلاميين من الطابور الخامس ، امثال السوري فيصل القاسم والسعودي علي الظفيري والمصري أحمد منصور وغيرهم من المستأجرين الذين ينفثون السموم ، كما عملت الفضائية التخريبية بإيحاء من شيوخ قطر على شراء ذمم العديد من علماء الدين للتغطية على انحرافهم وخيباتهم في مقدمة هؤلاء الشيخ القرضاوي الذي اجاز وسخر الدين الاسلامي الحنيف لخدمة امريكا بعد ان فسر الآيات وحرفها كي يجيز لأمريكا تدمير العراق وسوريا كما فعل السادات من قبله ، كما حرصت هذه الفضائية على تسخير قدرات ولسان عزمي بشارة الذي جعل من نفسه غطاءاً قومياً للتغطية على ممارسات أبناء عشيرة آل ثاني في قطر .

قطر التي رفعت سيف العداء في وجه مصر وتنكرت لإرادة شعبها الذي قرر التخلص من حكم الاخوان السلفي التكفيري الطغياني ، قطر من زرع العملاء ودعم الارهابيين في مصر لزعزعة الاستقرار في بلاد وادي النيل ،  قطر هي التي حولت فضائية الجزيرة الى قطيع من كلاب " عرعش " لنهش لحم ابناء الشعب المصري ، ارادتها ان تكون ليبيا وسوريا وعراق جديد ، كي تزيد من تهميش ارض الكنانة وتفكك وحدتها الوطنية وتدمر مخزونها الوطني القومي والعروبي الناصري .

لكن المؤسف حتى الآن ان المصالحة تمت من جانب الأقوى والمعتدى عليه وهي مصر ، والسبب  أن السعودية هي من يدفع شراع هذه المصالحة لخدمة مصالحها الاقليمية ، فمصر هي التي بادرت الى لجم الفضائيات التي تتبع لها ومنعتها من الاستمرار بحملاتها ضد قطر ، أما قناة قطر الفضائية وهي جزيرة الفساد والتحريض فكل من يتابعها خاصة فضائية الجزيرة مباشر يلاحظ بأنها غيرت الطريقة والاسلوب في التحريض على النظام المصري ، فبدلاً من استخدام وتسخير المذيعين للقيام بهذه المهمة بشكل مباشر ، أصبح هذا التحريض بواسطة الرسائل الالكترونية المكتوبة في ذيل الشاشة .

اما الخطوة التصالحية الثانية التي قامت بها السلطات المصرية ، فقد كانت خطيرة جداً تثبت من خلالها تدخل السياسة في استقلالية القضاء المصري ، هذا القضاء الذي رد الاعتبار للرئيس الذي خلعه الشعب المصري وهو حسني مبارك وزمرته ، هو القضاء ذاته قرر بصورة مفاجئة كي يجد المبررات للقيادة السياسية في تصالحها مع قطر ، فقد قرر المدعي العام ادانة نفسه بعد ان اعلن عن تراجعه ووافق على قيام محكمة الجنايات العليا باعادة محاكمة ثلاثة من العاملين في قناة الجزيرة بعد ان تم اعتقالهم في شهر حزيران 2013 بتهمة الارهاب في مصر ومحاولة زعزعة الاستقرار فيها ، أما الثلاثة فهم : بيتر غريتس وهو استرالي الجنسية ، ورئيس قسم الاخبار محمد فهمي وهو يحمل الجنسية الكندية وباهر محمد .

لقد ناقضت النيابة العامة المصرية مواقفها عندما اعترفت بوجود خلل في سير المحاكمة ، واعترفت بأنه لم يسمح للمتهمين بالدفاع عن انفسهم بشكل مباشر ، واعترفت ايضاً بأن محاكمتهم كانت شبه غيابية رغم وجودهم بإيدي السلطة ، هذا يؤكد بأن محاكمتهم كانت سياسية تعسفية وادانتهم بالسجن سبع سنوات باطلة .

هذه التصرفات العشوائية البائسة تؤكد بأن انظمة الحكم في غالبية الاقطار العربية تستخف بعقلية ومشاعر شعوبها ، وتؤمن بانها قادرة على تمرير تصرفاتها المزاجية وقراراتها العفوية لأن أحداً لا يحاسبها .

 السؤال كيف سيتعامل الشعب في مصر مع مثل هذه القرارات الفردية التي تفضح النظام في  هيبته وتعمق الفجوة بينه وبين المواطنين ؟؟

ان قطر ومن ورائها السعودية لا تستحقان ان تقوم مصر بالمس بهيبتها ، لأن هذه الاعترافات لإيجاد المبرر يجعل مصر تفقد وزنها السياسي والنوعي امام كافة الشعوب المتحضرة ، وتؤكد بأن مصر في عهدها الجديد بعد ثورتين متتاليتين لم تتحرر من الفساد ومن البيروقراطية التي تنخر عظام اجهزة الحكم فيها .

قبل ان تغلق مصر نافذة العداء مع قطر ، قررت امريكا فتح باباً جديداً اكثر اتساعاً ، تهب من خلاله عاصفة عدائية مصدرها المغرب .. الدولة العربية الحاضرة الغائبة ، انها اكثر الدول العربية والافريقية المتواطئة مع امريكا واسرائيل ، فتح باب العداء هذا يؤكد بأن المغرب والسعودية والاردن وغيرها بالنسبة لأمريكا ماهي الا كلاباً مسعورة ،  ومربوطة ،  تفك رباطها متى شاءت لتنهش بواسطتها لحوم القادة والزعماء العرب كي يبقوا مرعوبين ، خانعين  خلف نوافذ شعوبهم .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول تميم منصور
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن تميم منصور:
قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية