Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

غازي فخري
[ غازي فخري ]

·الشأن الفلسطيني - غازي فخري
·الشأن العربي - غازي فخري
·الشأن العربى - غازي فخري
·في الشأن الفلسطيني - غازي فخري
·في الشأن الفسطيني - غازي فخري
·الى اخوتى المسيحيين فى كل الوطن - غازي فخري
·اهلا شعب الانتفاضه - غازي مرار
·الى شعبنا الفلسطينى الصامد المرابط - غازي فخري
·الى اهلنا فى الوطن الفلسطينى وفى الشتات - غازي فخري

تم استعراض
47794672
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
نجل عبدالناصر: لو عاد والدي مرة أخرى لاعتقل الأحزاب الناصرية..
Posted on 25-3-1436 هـ
Topic: عبد الحكيم عبد الناصر


 نجل عبدالناصر: لو عاد والدي مرة أخرى لاعتقل الأحزاب الناصرية.. والرأسماليون يحاربون"السيسي" لانحيازه للفقراء


معتز الخصوصى / عدسة : محمد أبوالنور

الخميس 15.01.2015

إسرائيل استغلت الانشقاق فى المؤسسة العسكرية عام 67..و"عامر" لم يكن على المستوى
لم أستوعب تنحي والدي فى 1967.. ووالدتي قالت له «كفاية كده»
عدوان 56 كان مؤامرة لانقلاب الشعب على قياداته
والدى لم يحتفل يوما بعيد ميلاده لانشغاله الدائم بأمور البلاد
والدي تُوُفي بأزمة قلبية.. وإسرائيل فشلت فى تحقيق أهدافها عقب نكسة 1967
عبد الناصر لم يكن عضواً فى جماعة الاخوان..وشخصيته متمردة ضد السمع والطاعة






قال عبد الحكيم عبد الناصر –  نجل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر -  إنه حينما تنحى والده عن الحكم عقب نكسة عام 1967 لم يستوعب معنى تنحيّه ولكنه حاول ان يستجمع افكاره، حيث إنه بدأ بالفعل الاستعداد للرحيل من المنزل بعد قرار التنحى، وأكد نجل الرئيس الراحل عبد الناصر أن اسرائيل وجدت فى الرئيس الراحل عبد الناصر نقاط ضعف منها الانشقاق فى المؤسسة العسكرية ، حيث لم يكن قياداتها فى ذلك الوقت على المستوى اللائق وظهر ذلك بشكل كبير مع المشير عبد الحكيم عامر والذى يتحمل المسئوليه بعد الرئيس الراحل فى نكسة عام 1967 مما جعل اسرائيل تهزم مصر فى هذه الحرب هزيمة ساحقة.

وإلى نص الحوار............


فى البداية كيف كان يحتفل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعيد ميلاده؟

حينما كنت صغيراً فى السن أتذكر ان والدى لم يحتفل يوما بعيد ميلاده ، ولكننا كنا نحتفل فقط بعيد ميلاده لانه لم يكن لديه من الوقت الذى يجعله يتفرغ للاحتفال به، كما إننى اتذكر اننا حينما كنا نحتفل بعيد ميلاده كان دائما ينظر إلينا ونحن نلتف حول "التورتة".

هل تتذكر قرار تنحى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ؟

اتذكره جيدا.. فحينما تنحى والدى عن الحكم عقب نكسة عام 1967 لم يستوعب معنى تنحّيه، ولكننى حاولت ان استجمع افكارى، حيث بدأت الأسرة بالفعل الاستعداد للرحيل من المنزل بعد قرار التنحى.

كما اننى شخصيا انزعجت اكثر من رد فعل جماهير الشعب المصرى بعد قرار التنحى، وحينما وجدت رد الفعل علمت عشق الشعب لهذا الرجل وظهر ذلك من هتافاتهم وشعرت وقتها بعظمة الشعب المصرى ومشروع جمال عبد الناصر.

واتذكر اننى وقت قرار التنحى كنت اراقب الموقف من بعيد وكان كل ما يهمنى هو ان يكون والدى جمال عبد الناصر فى صحة جيدة فقط، كما اذكر ان والدتى عقب قرار التنحى كان رد فعلها انه قالت له" كويس وكفاية كدة عليك" فى اشار منها الى ان توليه الحكم جعله ينشغل طوال حياته عن امور بيته.

ومن اللافت للنظر ايضا هو بكاء محمد احمد سكرتير الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد قراره بالتنحى عن الحكم عقب نكسة عام 1967.

كيف تعامل الرئيس الراحل مع فترة العدوان الثلاثى على مصر؟

العدوان الثلاثى على مصر فى 1956، كان مؤامرة تستهدف الشعب المصرى، إلا انه تصدى لها بقوة، خاصة محافظة بورسعيد، وكان المخطط أن ينقلب الشعب على قياداته، وهو ما لم يحدث لوعي المصريين لأن الرئيس الراحل كان يعبر عن حلم كل المصريين، وأملهم فى عودة قناة السويس إليهم، وبناء السد العالى، ما جعل الشعب المصرى يتحول فى هذه اللحظة إلى جيش لم يتخل عن رئيسه.

وما ذكرياتك مع الرئيس الراحل فى نكسة عام 1967؟

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان هو المسئول الأول عن نكسة عام 1967 بصفته رئيس الجمهورية ، كما انه اعترف بذلك بكل شجاعة وظهر من خلال قراره بالتنحى؛كما أننى أرى أن نكسة 1967" هى الجزء الثانى من المؤامرة التى حدثت فى العدوان الثلاثى عام 1956 والتى تقودها إسرائيل وأمريكا؛ لأن تل أبيب تشعر بالإضرار لأمنها القومى حينما تستقر الأوضاع فى مصر.

ومن هنا - ولا يزال الكلام لنجل الزعيم الراحل - كان جمال عبد الناصر يمثل لأمريكا وإسرائيل مشكلة كبرى لانه اعطى الامل بعد انتصار مصر على العدوان الثلاثى عام 1956 ، حيث اعطت الأمل لجميع الدول المنهوب ثروتها بأن عبد الناصر هو المخلص وانهم يأملون ان يكون لديهم شخص مثله.

كما أن إسرائيل وجدت أن هناك نقاط ضعف في حكم الرئيس الراحل عبد الناصر عام 1967 منها الانشقاق فى المؤسسة العسكرية، حيث لم يكن قياداتها فى ذلك الوقت على المستوى اللائق وظهر ذلك بشكل كبير مع المشير عبد الحكيم عامر والذى تحمل المسئوليه بعد الرئيس الراحل فى نكسة عام 1967 مما جعل اسرائيل تهزم مصر فى هذه الحرب هزيمة ساحقة.

ويضيف - الحكيم - على الرغم من أن المشير عبد الحكيم عامر كان شريكاً فى ثورة 23 يوليو إلا انه كان من غير المعقول أن تضرب المطارات المصرية على الارض مما يمثل ثغرة كبيرة فى المؤسسة العسكرية، الا ان هذا لا ينكر ان عبد الناصر كان على علم بأن هناك حرباً من إسرائيل فى عام 1967 على مصر حينما تم غلق خليج العقبة.

وبالتالى فإن الشعب المصرى حينما خرج بعد قرار التنحى لم يخرج للهزيمة ولكن لخروج مصر من مشروعها القومى حيث كان هدف اسرائيل من حرب عام 1967 الا يحلم المصريون ، حيث وجد الشعب ان عبد الناصر يمثل الغالبية العظمى منهم وكانت اسرائيل تريد كسر رغبة الشعب المصرى فى مشروع عبد الناصر القومى الا انه الشعب رد عليها بانه لم يهزم.

كما اننى ارى أن إسرائيل فشلت فى تحقيق أهدافها عقب نكسة عام 1967، وهى أن تأتى إليها مصر وتطلب منها السلام وعدم الدخول معها فى حرب وان تتخلى عن دورها العربى ودورها فى مساندة حركات التحرر وهو ما لم يحدث.

وماذا عن لغز وفاة الرئيس الراحل عبد الناصر؟

اختفاء جمال عبد الناصر كان هدف اسرائيل الأول، مؤكدا أنه خلال حكم الزعيم الراحل نجحت أجهزة المخابرات المصرية في وضع أجهزة تنصت فى السفارة الأمريكية كشفت عن حوار بين الخارجية الامريكية والاسرائيلية أكدا فيه أن عام 1970 سيكون عاما حاسما وسيتم تغيير الشكل السياسى فى مصر.

وبالنسبة لوفاه عبد الناصر فإنه تُوُفي بأزمة قلبية، حيث كان يعمل كثيرا ويبذل مجهودا كبيرا وكان شديد العصبية، ولكن هذا لا يمنع انه كان خارج المنزل حوالى أسبوع قبل وفاته. 

واتذكر اننى يوم وفاته كنت معاه فى الحجرة وكنت فى المدرسة وقام بتوصيلنا وكانت الامور طبيعية ولم يحدث أى شئ ثم وجدته بعد ذلك منهكا ودخل إلى حجرته حتى وافته المنيه،وتلقيت خبر وفاته بصدمة كبير وبكيت كثيرا ولم اصدق ابدا انه توفى.

وبماذا كان يحلم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لمصر قبل وفاته؟

كان يحلم بأن تكون مصر لكل المصريين وألا يكون هناك حكر لأحد عليها وكان يأمل ان تكون مصر دولة صناعية ويكون الشعب المصرى لديه افضل فرصة تعليم ولديه كرامته.

هل كان عبد الناصر عضواً فى جماعة الاخوان؟

هذا غير صحيح لأن جمال عبد الناصر شخص متمرد ولا ينطبق على شخصيته السمع والطاعة التى تتبعها جماعة الاخوان ، حيث انه دخل فى كل التيارات والتنظيمات وقرب منها ودخل مع الاخوان وقابل حسن البنا فى إحدى المرات فى بيته كما قابل الحزب الشيوعى ومصر الفتاة.

وماذا عن الهجوم على الرئيس الراحل عبد الناصر..وما سببه من وجهة نظرك؟

هناك الان اكبر حملة ضد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يقودها اصحاب المصالح للدفاع عن مصالحهم التى اكتسبوها منذ اربعين عاما من الرأسماليين والذى يحاولون العودة مرة اخرى، كما ظهرت هذه الحملة المنظمة ضد عبد الناصر منذ 40 عاما لإغتياله مره اخرى من الرأسماليين وسط حالة من التعتيم والتى بدأت منذ عهد الرئيس الراحل السادات.

كما اننى اؤكد ان الرأسماليين يحاربون الان عبد الناصر فى شخص الرئيس السيسى خاصه بعدما استعان الشعب بصور عبد الناصر فى الميادين فى ثورتى 25 يناير و 30 يونيو، كما ان الشعب حينما استدعى الرئيس السيسى ليقود المسيرة استدعاه ووضعه مع جمال عبد الناصر لتكمله ما بدأه جمال عبد الناصر مما اغضب اصحاب رءوس الاموال بإعتبار ان ذلك يهدد مصالحهم.

وبالتالى فهناك حرب ضارية من الرأسماليين ضد عبد الناصر ممثلةً فى الرئيس السيسى وقياداته خاصه وان الرئيس السيسى ينحاز كثيرا لعبد الناصر وظهر ذلك حينما قام بعمل مشروع قناة السويس الجديد القومى اعتمد على الدولة وامكانيات الدولة.

كما أنى اؤكد ان هناك جهات تدعم بعض هؤلاء الرأسماليين من قوى اجنبيه ممثله فى امريكا واسرائيل ومن بينهم رجال اعمال لهم خبراء صهيونيون يستعينون بهم حتى الان.

هل من الممكن ان نطبق فكر جمال عبد الناصر فى مصر الان؟

اذا كان هناك قطاع عام قوى يملكه الشعب فلن نجد اى احد يمارس سياسة الاحتكار لأن اغلب المشاكل الاقتصادية تأتى نتيجة الممارسات الاحتكارية لرجال الاعمال.

وبالتالى لابد ان نعتمد على فكر عبد الناصر من حيث ان يكون لدينا قطاع عام قوى مع قطاع خاص لان القطاع العام سيحمينا من الممارسات الاحتكارية من القطاع الخاص وهذا ظاهر بشكل كبير فى مشروع قناة السويس باعتباره قطاع عام يتبع الدولة،خاصه وان الرأسماليين يحلمون بالسيطرة على البرلمان المقبل لأن صلاحياته كبيرة بحيث يستطيعوا من خلاله ان يشنوا حربهم على الرئيس السيسى والشعب المصرى.

فى النهاية ماذا لو كان عبد الناصر حيا ووجد احزاباً ستخدم اسمه سياسيا ماذا سيكون قراره؟

أجاب ضاحكا "كان اعتقلهم" لان قيادات هذه الاحزاب لم تكن على المستوى الذى يعبر عن قيمة الرئيس الراحل عبد الناصر والدليل على ذلك انهم لم يحملوا صورة الرئيس الراحل عبد الناصر سواء فى ثورة 25 يناير أو 30 يونيو. 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عبد الحكيم عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عبد الحكيم عبد الناصر:
المخطط الأمريكى وإرادة الشعوب - عبد الحكيم عبد الناصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية