Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

تميم منصور
[ تميم منصور ]

·جهة نظر لا بد منها - تميم منصور
·شد براغي العلاقات المصرية القطرية لن تزيد من تلاحم الشعوب العربية - تميم منصور
·الثورات بأفعالها وليس بعناوينها ومواعيد حدوثها ..... تميم منصور
·كذبة اسمها العروبة .. تميم منصور
·لن يكون الأقصى جسرا لعودة مرسي أو تنصيب غيره .. تميم منصور
·من دلف الإخوان إلى مزراب الفلول - تميم منصور
·قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور
·عش عرباً ترى عجباً .. تميم منصور
·ما وراء انتصار الاسلام السياسي في مصر ... تميم منصور

تم استعراض
48430017
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية
Posted on 8-8-1436 هـ
Topic: الإخوان المسلمين

كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية أسرار ما جرى للإخوان فى «مسجد ميونيخ»

إنجى مجدى

 كاتب كندى يكشف أسرار العلاقة بين سعيد رمضان والاستخبارات الأمريكية والسويسرية والألمانية

كان مهدى عاكف رجل الإخوان القوى فى أوروبا يدير المركز الإسلامى فى ميونيخ فى الثمانينات بعد أن هرب من مطاردة النظام المصرى له لارتباطه بالتنظيم.. الخاص للإخوان.. كان يتردد على المركز محمود أبوحليمة.. المتهم الاول فى تفجير برج التجارة العالمى لاول مرة عام 1993» يدرس هناك العلوم الاسلامية.

 هكذا كشف الكاتب الكندى إيان جونسون فى كتابه «مسجد فى ميونيخ» عن مفاجآت جديدة حول الإخوان فى أوروبا ودورهم فى تجنيد عناصر تبنت فيما بعد الفكر الجهادى، وربط الكتاب بين بدايات الحركة الإسلامية فى ألمانيا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية. إذ إنه يصف بداية الحركة الإسلامية الإخوانية من حيث صلتها بالجنود المسلمين الذين خدموا بالوحدات النازية الخاصة خلال الحرب، مع التركيز على ازدهار الجماعات الإسلامية المنظمة بألمانيا وخاصة بميونيخ بعد توقف الأعمال العدائية، ويربط جونسون فى كتابه بين نشأة جماعة الإخوان المسلمين بمصر والحركة الإسلامية فى أوروبا.




إذ يضع وصفا جيدا للغاية عن بدء الجماعة الإسلامية فى ميونيخ التى على علاقة وطيدة باللاجئين والمشردين بعد الحرب. ويستكشف الكاتب الاتصالات النازية لتأجيج لهيب المسلمين وكيف استخدم الألمان وحدات الجنود المسلمين خلال الحرب لمقاتلة الروس وخوض حرب دعائية ضد الشيوعيين. ويقول الكتاب إن هذه الحركات ترجع إلى مدرس مصرى يدعى حسن البنا. ففى عام 1928 أسس جماعة الإخوان المسلمين، وهى جماعة كرست جهودها لاستعادة الفكر الأصولى من الإسلام للحكومة والمجتمع على حد سواء.

فى ذلك الوقت سيطر على المفكرين فى العالم الإسلامى هاجس الهيمنة الاستعمارية الغربية وتراجع حضارتهم مقابل الاستعمار. وقد هدف البنا إلى نشر أفكار تقوم على التفكير الأصولى الصارم للقرآن الكريم، فى عبارات واضحة. وقد حاول البنا توسيع دعوته من خلال التأكيد على العدالة الاجتماعية وتوفير خدمات الرعاية.
 وقد ألهمت أساليب الإخوان المسلمين الإسلاميين كافة منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا مثل أعضاء تنظيم القاعدة وحركة حماس. وقد اغتيل البنا فى 1949، وتم حظر جماعته فى مصر كما طردت من الدول العربية الأخرى. ولكن هذه الجماعة الأصولية وجدت ملاذا آمنا فى أوروبا بعد الحرب.
وكان هذا الملاذ ركيزة أساسية فى مستقبل جماعة الإخوان المسلمين لكنه اجتذب القليل من الاهتمام إلى أن وقعت تفجيرات الحادى عشر من سبتمبر، إذ كانت أوروبا هى نقطة الانطلاق. وكمراسل لصحيفة وول ستريت جورنال، قضى أيان جونسون عدة سنوات عقب الهجوم على برجى التجارة العالمى بالولايات المتحدة، يحاول فهم الشبكات الإسلامية الراديكالية فى أوروبا، تلك السنوات التى أثمرت عن «مسجد فى ميونيخ» والذى يمثل بحثا دقيقا ورؤية واسعة للتاريخ الاجتماعى والسياسى للجماعة.
ويحضر جونسون حلقة مهمة فى تاريخ الجماعة وبالتالى فى تاريخ الحركة الإسلامية ككل: كيف نشأ جسر الراديكالية الأوروبية فى ميونيخ، هذا الجزء الذى يظهر فيه قائمة من الشخصيات التى تروى أحداثا تربطها بالجماعة. ومن هنا يكشف الكتاب العديد من التفاصيل المثيرة للدهشة والآثار المترتبة على وقتنا هذا التى هى مثيرة للقلق.
ويقول الكتاب «كما أخذ الحماس الدينى يلقى بظلاله على السياسة فى القرن العشرين، فإن وكالات الاستخبارات وخبراء السياسة سعوا إلى استغلال الإسلاميين لتحقيق أغراضهم». ففى الثمانينيات دعمت الولايات المتحدة أسامة بن لادن والمجاهدين الأفغان ضد السوفيت، ودون قصد قامت بتقويتهم ليلكموها فيما بعد. وفى الثلاثينيات رأت الحكومة الألمانية فى عداء الإخوان المسلمين للسامية وآرائهم المناهضة للشيوعية، حليفا مفيدا. ومن هنا مولت ألمانيا الجناح شبه العسكرى للجماعة.
وفى الوقت نفسه جند النازيون المتشددون المسلمين فى وسط آسيا والقوقاز لمحاربة السوفيت. بعض هؤلاء المسلمين الموالين للنازية وجدوا ملجأ فى ألمانيا بعد الحرب. ويسرد الكتاب أن بعد ذلك بقليل بدأت الحرب الباردة، وكان على أمريكا أن تجد سبيلا لمواجهة الاتحاد السوفيتى. وقد دعمت وكالة المخابرات المركزية جماعة تدعى اللجنة الأمريكية للتحرير التى بدورها جندت المسلمين السوفيت المعتربين لصالح «راديو ليبرتى»، الذراع الدعائية لحكومة الولايات المتحدة والتى حاولت إثارة الأقليات السوفيتية ضد حكم ستالين. ويؤكد جونسون أن الولايات المتحدة وبريطانيا قررتا دعم جماعة الإخوان المسلمين فيما بعد، كعدو لدود للرئيس الراحل جمال عبدالناصر، إذ اعتبروا الجماعة حليفا مفيدا لهم داخل مصر. ويشير «مسجد فى ميونيخ» إلى أن سعيد رمضان صهر مؤسس الإخوان حسن البنا والقيادى بالجماعة الذى فر من مصر إلى أوروبا فى الخمسينيات، كان جهة الاتصال الرئيسية بين العملاء الغربيين وجماعة الإخوان المسلمين.
وفى عام 1953 التقى رمضان مع الرئيس الأمريكى إدوايت إيزنهاور فى البيت الأبيض لحثه على البقاء فى أوروبا لمحاربة الشيوعية. وكان ضابط الاتصال بينهما عميل السى آى إيه الشهير روبرت دريهارد. ويستشهد الكتاب بما كتبه محلل لـ سى آى إيه قائلا: «إن رمضان يبدو فاشيا، ويهتم بتجميع الأفراد من أجل السلطة». ويشير الكاتب إلى هذا التحليل باعتباره قراءة ذكية لرمضان ومنظمته. خاصة أن نجله طارق رمضان من أبرز المفكرين المثيرين للجدل فى أوروبا حاليا.
 وعلى الرغم من أن ملفات وكالة الاستخبارات المركزية لهذه الفترة مغلقة ولن يستطيع جونسون أن يقول بشكل قاطع ما إذا كان رمضان كان يعمل لحساب الوكالة الأمريكية، إلا أنه يقول إن الولايات المتحدة استخدمت ورقة الضغط المالى والسياسى. المسجد المشار إليه فى عنوان الكتاب هو المركز الإسلامى فى ميونيخ، الذى تأسس عام 1958 وأصبح مركزا للإسلام الراديكالى فى أوروبا. ويكتب جونسون أن حكومات أمريكا وألمانيا والعديد من المسلمين البارزين تنافسوا للسيطرة على المركز.
ولان أمريكا وألمانيا فقدتا اهتمامهما به، فإن جماعة الإخوان المسلمين ظهرت كفائزة بالمنافسة وتحولت ميونيخ إلى مكة بالنسبة للإسلاميين. وقد قاد المركز الذى كان مهدى عاكف مرشد الإخوان السابق يديره فى الثمانينيات، طفرة غير مسبوقة فى تنظيم جماعات إسلامية فى جميع أنحاء أوروبا. ويوضح «الكتاب» أن الغرب أخطأ فى الحكم على تهديد الجماعات المتشددة فربما سعت عن غير قصد فى نشوء بعض الحركات التى خلقت مجالا نفسيا للإرهاب.

ويختم جونسون كتابه بالتأكيد على أن التحدى الذى يواجه أوروبا وأمريكا الآن، هو كيفية اقتلاع جذور الإسلام الراديكالى بينما تسعيان إلى دمج الوافدين الجدد من المسلمين.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الإخوان المسلمين
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن الإخوان المسلمين:
فهمى هويدى .. وعلاقة الدين بالسياسة - جلال امين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: كتاب قنبلة يكشف عن علاقات الجماعة بالمخابرات الأمريكية (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 22-9-1436 هـ
لماذا لا تتم ترجمة الكتاب بالكامل حتى تعم الفائده


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية