Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة


[ ]


تم استعراض
50355339
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
90 عاما على ميلاد جمال عبد الناصر -زياد شليوط
Posted on 8-1-1429 هـ
Topic: زياد شليوط


90 عاما على ميلاد جمال عبد الناصر
لست أفهم.. بعد
بقلم: زياد شليوط
 
في الخامس عشر من الشهر الحالي يناير من عام 2008 ، يكون قد مر 90 عاما على ميلاد القائد العربي الخالد جمال عبد الناصر. ويحق لنا أن نحتفل بهذه المناسبة الكبيرة لإنسان كبير خدم أمته وشعبه باخلاص وتفان، وبكل مشاعره الوطنية والقومية الصادقة، حاملا روحه على كفه، فعاش حياة سرت الأصدقاء ومات ميتة أغاظت الأعداء. وكم كان رائعا أن نعلم بأن عدة جهات في مصر تحيي الذكرى التسعين لميلاد القائد عبد الناصر، بمؤتمر يتناول شخصية عبد الناصر وحياته الحافلة بالأحداث من مختلف جوانبها وعصر عبد الناصر وسياساته على مدار ثلاثة أيام، يقام في دار الأوبرا في جزيرة الزمالك في القاهرة. ودعا إلى هذا المؤتمر الهام والفريد كل من الجمعية المصرية للدراسات التاريخية، المجلس الأعلى للثقافة، مركز وثائق وتاريخ مصر المعاصر.
إن هذا المؤتمر يؤكد حقيقة ساطعة، سبق وأن أكدتها القوى الناصرية أنه لن توجد قوة يمكن لها أن تحجب شخصية عبد الناصر وتراثه أو تغيبه، كما حاول الرئيس المصري السابق أنور السادات أن يفعل، الذي انقلب على كل ما مثله عبد الناصر وما مثلته ثورة 23 يوليو، ومذ اليوم الأول كان واضحا أن السادات سيفشل حتما في ما يسعى إليه وهكذا كان، لأنه لا يمكن تزوير التاريخ بقرار من حاكم جائر.
وماذا معنا نحن هنا، نحن أبناء الشعب الفلسطيني الذي دفع عبد الناصر حياته ثمنا لحقن دمائه؟ لا، لا أطالب باقامة المؤتمرات والمهرجانات، لا ولا بتنظيم الأمسيات والندوات، فنحن أعجز من أن نقوم بذلك في الوقت الحالي. في الوقت الذي تخوض فيه القوى الرئيسية داخل الشعب الفلسطيني صراعا سلطويا، دمويا، عبثيا. أما الجزء الباقي في أراضي الـ 48، فأجياله الجديدة أبعد ما تكون عن عبد الناصر وفكره، للأسف الكبير. فهذه أجيال تعيش الحياة الاسرائيلية بأدق تفاصيلها ولا يعرف عن العرب سوى طابا أو شرم الشيخ أو عمان وغيرها من أماكن السياحة والترفيه، وكذلك لديه إلمام كبير "بثقافة" الفضائيات وما تبثه من سخافات فنية، فهذا هو العالم العربي بالنسبة له.
لكن أتذكر وأتساءل: ألم تشهد قرانا وتجمعاتنا السكانية دون استثناء، مسيرات الحداد والجنازات الرمزية على مدار ثلاثة أيام، منذ اعلان وفاة عبد الناصر حتى دفنه؟ ألم نحضن تراث وفكر عبد الناصر وحافظنا عليهما؟ ألم نحب عبد الناصر حبا جما لا حد له، كما لم نحب زعيما من قبله أو بعده؟ ألم نزل نحتفظ بصور عبد الناصر في بيوتنا، ومعظمنا يعلقها حتى اليوم ويرعاها كما يرعى أعز ما يملك؟ فلماذا يستمر تجاهل ذكرى عبد الناصر على صعيد سلطاتنا المحلية؟ لماذا لا يوجد شارع واحد أو ميدان واحد في كل قرانا ومدننا العربية لا يحمل اسم أهم قائد عربي في تاريخنا الحديث؟  لست أفهم.. بعد.
لست أفهم، كيف لم ولا تبادر سلطاتنا المحلية إلى إطلاق اسم عبد الناصر على أحد مرافقها الثقافية والعمرانية؟ لست أفهم، كيف تقرر تلك المجالس اطلاق أسماء شخصيات على الشوارع والمدارس وفق اعتبارات لا اعتبارات لها. لست أفهم، ومعظم مجالسنا يقودها رؤساء وطنيون، عاصروا عبد الناصر أو عاشوا في ظل اسمه سواء في حياته أو مماته. لست أفهم، وبمقدور مجالسنا، ولها الحق القانوني أن تطلق اسم عبد الناصر على شارع أو ساحة أو مؤسسة محلية، كيف لا تفعل ذلك؟ وماذا تنتظر، وحتى متى؟ لست أفهم.. بعد.
واذا كانت سلطاتنا المحلية لا تعير القضايا القومية والسياسية ورموزها أي اعتبار أو اهتمام، فماذا نقول بالأحزاب والحركات السياسية التقدمية والوطنية؟ لست أفهم، كيف لم تبادر تلك الأحزاب والحركات وهي التي رفعت "قميص" عبد الناصر أو "حملت" علمه أو "سارت" على دربه، إلى المطالبة باطلاق اسمه عبرة للأجيال؟ لست أفهم ذلك التسابق التهريجي على تخليد ذكرى عبد الناصر، و لا نفعل أي شيء عملي يبقى شاهدا تاريخيا عصيا على النسيان أو التجاهل؟ لست أفهم، لماذا تسكت الأحزاب والحركات الممثلة في السلطات المحلية عن هذا المطلب البسيط، والذي لا يحتاج إلى جهد كبير، فكل ما يحتاجه المطالبة والمثابرة؟ 
ما زلنا نحن متأخرين عن أشقائنا الفلسطينيين في هذه الناحية، فهناك شوارع في رام الله وغزة وجنين ونابلس والخليل وبيت لحم تحمل اسم عبد الناصر. حتى عمان، العاصمة الأردنية فيها ميدان على اسم جمال عبد الناصر، وقلما لا أمر بجانبه كلما زرت عمان، وأتساءل: كيف أطلقت محافظة عمان اسم عبد الناصر على أحد ميادينها، في زمن الملك حسين، والتي لم تكن العلاقات بينه وبين عبد الناصر على أحسن حال في معظم الفترات، بينما لم تبادر أي سلطة محلية عربية عندنا إلى مثل هذا الأمر؟ لست أفهم.. بعد.
في هذه الأسبوع نحتفل بمرور، أو نستذكر مرور 90 عاما على ميلاد قائدنا وحبيبنا عبد الناصر، ونقترب من الذكرى الأربعين لرحيله، فهل هناك أمل أن نرى لافتات في بلداتنا العربية تحمل عبارة "شارع جمال عبد الناصر" في  العيد المئوي لميلاده، أو الذكرى الخمسين لوفاته؟ لست متأكدا..بعد.
(شفاعمرو- الجليل)

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول زياد شليوط
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن زياد شليوط:
الوحدة العربية اليوم .. هل ممكنة؟... زياد شليوط


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية