Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 35
الأعضاء: 0
المجموع: 35

Who is Online
يوجد حاليا, 35 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مجدي رياض
[ مجدي رياض ]

·في عيد النــــــــــصر
·القومى اللاقومي ............ مجدي رياض
·عيد النصر
· ناصر وعرابي ............... مجدى رياض
·صوت الجماهير و خيانة الحكام - مجدى ريـــــاض
·الحلم العربي و مؤتمرات (القمة) ........... مجدي رياض
·لماذا لم يحقق العرب وحدتهم حتى الآن؟!
·في ذكري وحدة مصر وسورية..الدرس الباقي - مجدي رياض
·عروبـــــــة الــرواد - مجدي رياض

تم استعراض
51715579
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط
Contributed by زائر on 9-6-1437 هـ
Topic: زياد شليوط


  

زياد شليوط

أدخلت الخطوة الروسية الأخيرة التي أعلن عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء الاثنين الماضي بسحب القوات العسكرية الثقيلة من سوريا، والابقاء على قوات كافية وقاعدتين عسكريتين، أدخلت العالم بأجمعه في دوامة من التكهنات والتقولات والتحليلات، وكلها جاءت سريعة ومتسرعة وأظهرت أصحابها وهم في حالة دوران نتيجة صفعة قوية لم يتخلصوا من تأثيرها، ولو أنهم ترووا وانتظروا قليلا، ربما خرجوا من هول الصفعة واستعادوا توازنهم الفكري، وما أصابهم ذاك الارتباك والحيرة.




وكما احتار العالم قبل نصف عام تقريبا، باعلان روسيا التدخل العسكري المباشر في سوريا لضرب الارهاب التكفيري والوحشي المتفشي فيها، هكذا نراه اليوم في أعقاب اعلان الانسحاب الجزئي. وأثبت بوتين أنه بات اللاعب المركزي على الصعيد الدولي، بكلمة منه يجعل العالم يقف على رجليه وباشارة منه يجعله يجلس مرتاحا.

سارعت بعض العناصر وخاصة من صفوف "المعارضة" السورية الى اعلان الفرح والسعادة بالخطوة الروسية، وتمنت أو توهمت أن روسيا تخلت عن حليفها الرئيس بشار الأسد واتجهت لعقد صفقة مع الولايات المتحدة تقضي بايجاد حل سلمي للأزمة السورية. لكن لخمة تلك العناصر جعلها لا ترى أو تتجاهل القرار الروسي برمته ورأت جزءا منه، فروسيا لم تنسحب كليا من سوريا، كما أن خطوتها جاءت بالتنسيق مع الرئيس السوري الأسد والقيادة السورية، كما أكد الطرفان الرروسي والسوري، والتأكيد على مواصلة محاربة العصابات الارهابية داخل سوريا.

من المؤسف أن بعض المتابعين في معرض تحليلهم باتوا يضعون روسيا وأمريكا في كفة واحدة، بل أن البعض ذهب الى حد اعتبار التدخل الروسي على أنه "احتلال" لسوريا، هكذا دون أن ترتجف يده وهي تضغط على أزرار الطابعة الألكترونية. فهل سقطت الحدود وغاصت الرؤية في غبار الأحقاد، وسوء التحليل في ظل الضباب السياسي الذي يغطي فضاءنا. لماذا هذا التسرع والانهراق نحو مساندة معارضة، هي في الواقع معارضات وفرق مشتتة، لها ولاءات خارجية، وتابعة لقوى خارجية مشبوهة ومعادية لشعوبنا وبلادنا؟

واذا رأى أولئك أن الروس "يحتلون" سوريا أحيلهم الى أحد أقطاب المعارضة السورية وهو ميشيل كيلو، الذي دهشت عندما سمعته يعقب على القرار الروسي في اذاعة "الشمس" ويعلن جهارة أن المعارضة عرضت على روسيا ابرام اتفاق معها يبقي على القواعد الروسية في روسيا وأن تقوم روسيا باعادة بناء الجيش السوري وأن يبقى التواجد الروسي في سوريا، طبعا اذا ما استطاعات المعارضة الانتقال الى الحكم في سوريا كما يتوهمون! فما رأي مؤيدي المعارضة المندفعين بالتهجم على روسيا ونعتها بالمستعمرة؟ (هكذا بسهولة انقلبت المعايير لدى البعض!) وهل يحق للمعارضة السورية ما لا يحق للرئيس السوري ونظامه؟ واذا تواجدت قواعد وقوات عسكرية اليوم في سوريا تكون احتلالا، أما اذا تواجدت برغبة المعارضة (التي تطمح للسلطة) تكون دعما ومساندة مشروعة؟

ان من ينظر للأمور بترو ويراجع القرار الروسي الذي أعلنه بوتين، لا يمكنه أن يقع في تحليلات متسرعة وخائبة، ومن يراجع المواقف الروسية طوال سنوات الأزمة يوقن على أن روسيا على مواقفها الثابتة من الأزمة السورية، حيث سبق وأن أطلقت شائعات وسربت أخبار مغلوطة عمدا، عن تغيير في مواقف روسيا وتخليها عن الرئيس الأسد، وثبت دائما أنها كانت فقاعات اعلامية مشبوهة هدفت زرع الشكوك والأوهام، كانت تظهر عارية غداة اطلاقها. لذا نقولها بهدوء واطمئنان، حططوا عن بغلتكم، روسيا باقية على مواقفها وعلى مساندتها للنظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد. أما ما نراه من تحركات وخطوات روسية تربك الخصوم، انما تأتي لتصحح مسارات سياسية كادت أن تنحرف، ولتثبت أنها ما زالت الطرف الأكثر تأثيرا في سبيل حل الأزمة السورية.

(شفاعمرو- الجليل)

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول زياد شليوط
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن زياد شليوط:
الوحدة العربية اليوم .. هل ممكنة؟... زياد شليوط


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ
أن الإستعانة بالقوات الأجنبية هي خيانة للشعب  والوطن سواء قام النظام السوري بذلك او المعارضة. إن الأوطان يجب ان لا تكون للبيع

ولا ننسى ان  الشعب  هو الضحية .

الكل يبجث عن مصاالحه الخاصة وروسيا لا تتدحل بسوريا عسكريا من اجل عيون الأسد


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ

حوار| حازم عبد العظيم: السيسي لا يحترم الدستور.. وعهده أسوأ من مبارك

- إن جاز لي التعبير، فنحن نسير فى مرحلة "اللا مسار"، فلا يوجد شيء يتم وفقا لرؤية محددة، أو استراتيجية وخطة واضحة، ويبدو أن الشيء الواضح والظاهر أن الدولة يحكمها فقط الرئيس والمخابرات، وإذا استمررنا على هذا الوضع فلن نتقدم خطوات للأمام، فأحيانا نجد أن الرئيس يُعين أشخاصا، وحينما ينقلبون عليه وينتقدون أداءه، يطيح بهم، مثلما حدث مع الإعلامي توفيق عكاشة، حينما بدأ يهاجم النظام الحالي، فخرجت عليه الأجهزة الأمنية و"أحرقته"، وأبعدته عن المشهد السياسي نهائيا.
- أعتقد من وجهة نظري، أن المستشار أحمد الزند، وزير العدل المُقال، تخطى الخطوط الحمراء دون أن يشعر، أثناء حديثه مع الإعلامي حمدي رزق فى فضائية "صدى البلد"، خاصة حينما تحدث عن قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وشعرت الدولة حينها أن الزند بآرائه المندفعة قد يكلفها الكثير، وليس حينما تطاول على النبي (ص) مثلما يثير البعض؛ لأن الزند اعتذر عن هذا الأمر وأكد مرارًا عدم تعمده، وأقولها صراحة "مافيش وزير بيمشي عندنا علشان هذا الأمر"، 
http://www.tahrirnews.com/posts/397864



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ

ذهب عكاشة وبقي التقارب المصري الصهيونيتم إغلاق ملف بهلوان النظام، توفيق عكاشة، وتسليم اوراقه للمفتى برلمانيا واعلاميا وسياسيا، لسبب معلن هو استقباله لسفير (اسرائيل)، وسبب آخر غير معلن هو تطاوله على السعودية وآل سعود، بالإضافة الى خروجه عن النص بحديثه عن علاقات السيسي الوطيدة بالكيان الصهيوني ودوره في تجسير وتطبيع علاقته بالأميركان، ورعاية شركة (لازارد) لمؤتمر شرم الشيخ الإقتصادي.
حسنا فعل البرلمان، أياً كانت خلفيات وكواليس القرار، الذي لا يمكن ان يصدر هكذا الا وفقا لتوجيهات من الدولة التي تسيطر على الأغلبية البرلمانية من خلال ائتلاف دعم مصر، الذي أسسته وتديره الأجهزة الأمنية والجهات السيادية.ولكن سيتوقف البرلمان عند هذا الحد، ولن يخطو سنتيمترا واحدا بعد ذلك، للتصعيد ضد كامب ديفيد او العلاقات الحميمة الجارية الان بين مصر و العدو الصهيوني، وهو ما ظهر جليا اثناء جلسة اسقاط العضوية في رسالة واضحة لـ(اسرائيل)، فحين أراد احد النواب في مستهل ادانته لموقف عكاشه ان يعلن رفضه لكامب ديفيد، هاجمه غالبية النواب وطالبوه بالجلوس، وأسرع رئيس البرلمان للتأكيد على احترام البرلمان للمعاهدات الدولية واتفاقية السلام.
والحقيقة ان استقبال توفيق عكاشة للسفير الصهيوني لم يكن فعلا غريبا او بعيدا عما يفعله عبدالفتاح السيسى منذ تولى مسؤولية الحكم، فالعلاقات المصرية الصهيونية في عصرها الذهبى، انحاز الى (اسرائيل) في عدوانها على غزة عام 2014، وعلق اعادة اعمار غزة بعد العدوان على شرط نزع سلاح المقاومة، وقام بإخلاء الحدود الدولية من السكان ليقيم المنطقة العازلة التي كانت تطلبها (اسرائيل) منذ سنوات والتي كان يرفضها مبارك وكافة الاجهزة المعنية، وقام باغلاق المعبر فوق الارض مع هدم الانفاق تحت الارض التي  لم يهدمها "كنزهم الاستراتيجى" مبارك، وطالب بتوسيع السلام مع (اسرائيل)، وطرح نفسه دوليا بصفته خليفة السادات والراعى العربي الاول للسلام (اسرائيل)، وكل ذلك لانه رأى في (اسرائيل) بوابته لنيل الاعتراف والرضا والقبول الأميركي والدولي، الى الدرجة التي قامت (اسرائيل) واللوبي الصهيوني في أميركا بالضغط على الادارة والكونغرس الأميركيين لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر، والأمثلة كثيرة آخرها ما أعلنه وفد اليهود الأميركان من ان السيسي اثنى على نتنياهو وقال عنه انه قائد لديه قدرات جبارة تؤهله لتطوير المنطقة والعالم في ظل هذا الرئيس وهذه العلاقات الذهبية!
 لم يأت عكاشة بجديد، كما انه ليس سوى واحد فقط من أنصار السيسي المتعددين الذين يروّجون لـ (اسرائيل) ويشيطنون كل ما هو فلسطيني ليلا نهارا، مثل عزمي مجاهد المتحدث باسم اتحاد الكرة الذي صرح انهم لا يمانعوا في اللعب في تل ابيب، ويوسف زيدان الذي يزَّور تاريخ القدس وينفي عروبتها، ويشيد بـ(إسرائيل) التي انتقمت للجنود المصريين من الإرهابيين الفلسطينيين (!)، واحمد موسى وعمرو أديب الذين وجهوا التحيات لـ(اسرائيل) لضربها غزة، والمحامين المحسوبين على النظام الذين رفعوا دعاوى امام القضاء المستعجل لتصنيف المقاومة الفلسطينية كمنظمات ارهابية...الخ
في النهاية سيكتفي البرلمان بهذا الموقف، ولكن ستظل كل القوى والشخصيات الوطنية، تعمل وتناضل من اجل استرداد مصر لدورها الوطنى والقومى وتحريرها من اتفاقيات وانحيازات  وقيود كامب ديفيد.
http://www.wijhatnadhar.org/article.php?id=5485


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ
الجيش اللذس بناه عبد الناصر من الصفر بعد 67، واللذي خاض اخر حروبه في 73، اصبح جيش بزنس

الاخوان كانوا يوزعون الزيت والسكر الخ، اما الان فالجيش تفوق على الاخوان بمراحل راصبحت امبراطوريته الاقتصادية اللتي بدأت في عصر مبارك، والان عصرها الذعبي في عهد السيسي، بالاضافة الى المقاولات، وفتح 
 منافذ لبيع حلويات العيد بأسعار مخفضة ونزول الجيش شوارع اسكندرية لتسليك البلاعات والان 
السيسى يكلف الجيش بزيادة السلع الغذائية المطروحة بأسعار مناسبة للمواطنين


كتب يوسف أيوب – محمد أحمد طنطاوى اليوم السابع،
 كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي، القوات المسلحة بزيادة المعروض من السلع الغذائية الأساسية فى الأسواق للحفاظ على استقرار وثبات الأسعار، وخاصة سلع الزيت والأرز واللحوم والدواجن، التى يحتاجها المواطن المصرى. 

http://www.youm7.com/story/2016/3/17/السيسى-يكلف-الجيش-بزيادة-السلع-الغذائية-المطروحة-بأسعار-مناس/2633793# [www.youm7.com] [www.youm7.com]
القوات المسلحة تساعد لاطلاق الشبكة الرابعة للمحمول. اضافة اخرى الى امبراطورية الجيش الاقتصادية. السؤال من يحصل على المليارات من الارباح الخ؟ كان زمان زمان ، قبل 4 سنوات ا. عبد الحايم قنديل يفضح الجيش وجترالاته والطنطاوي . الان يقول عنها اقتصاد قومي. 160 الف مقاتل نزل لتأمين الانتخابات، 400 الف مقاتل مع امن نزل مصر يوم 25 يناير ، 2016.

http://www.gateeg.com/egyptnews/5346.html
هنيئا لك يا اسرائيل ويا امريكا


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ

طالب خادم الانظمة، مصطفى البكري ان يرد البرلمان على كيري لانه """أعرب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، عن “قلقه البالغ إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في مصر”.وانتقد كيري، في بيان صدر في وقت مبكر السبت، “إعادة الحكومة المصرية التحقيق في طبيعة عمل الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان”.كما انتقد البيان، قرار السلطات إغلاق “مركز النديم لضحايا العنف والتعذيب (غير حكومي)، المعني بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وعلاج ضحايا التعذيب”.ووصف كيري القرار بانه “يمهد لاعتقالات تعسفية بحق المعارضين السياسيين، والصحفيين، ونشطاء منظمات المجتمع المدني، والمثقفين”، مشيراً الى ان ذلك سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في البلاد.وطالب الوزير الأمريكي، الحكومة المصرية بعدم ممارسة التضييق على المنظمات المدنية.http://www.alquds.co.uk/?p=502253إزي يقول :""
رغم تعدد الأسئلة التى يثيرها الموضوع، إلا أن هناك أمرين ثابتين هما:
* إن القضية الحقيقية ليست فى الشكوك التى يثيرها التمويل الأجنبى، لأن فى مصر عدة مؤسسات بحثية ومنابر إعلامية يعرف الجميع أنها تعتمد بالكامل على التمويل الأجنبى، ولكن أنشطتها مرضى عليها ومشمولة بالتشجيع والرعاية لأنها تؤدى دورا فى خدمة النظام. إنما القضية والمشكلة تكمن فى طبيعة الأنشطة التى تمارسها المنظمات الحقوقية، المستقلة خصوصا فى مجال توثيق الانتهاكات أو الدفاع عن الحريات العامة ومناهضة التعذيب. بما يعنى أنها تكشف ما يراد إخفاؤه وتفضح ما يراد ستره
* إن المستهدف ليس المنظمات الحقوقية وحدها، ولكنه حراك المجتمع المدنى الذى يراد إخضاعه لسيطرة النظام وتأميم أنشطته بحيث لا تتجاوز الحدود المرسومة من قبل أجهزة التوجيه المعنوى. وذلك هو التفسير الوحيد لاحتجاز باحث حر مثل إسماعيل الإسكندرانى وتوجيه الاتهام لباحث آخر هو حسام بهجت الذى منع من السفر وشمله القرار الأخير بمنع التصرف فى الأموال والممتلكات، وبعد هندسة مجلس النواب وإخراجه بالعَوَار الذى نلمسه. فإن سياسة استمرار الاحتواء والترويض اقتضت تقليم أظاهر المجتمع المدنى لإلحاقه بالسلطة. وتوجيه مثل هذه الضربات يحقق الهدف المطلوب.
اتساع الجبهات على هذا النحو وإعادة إحياء قضية منظمات المجتمع المدنى بعد خمس سنوات من فتح ملفها. لا يعنى سوى استمرار أجواء التوتر وإشغال السلطة والأجهزة الإعلامية والرأى العام بتفاصيل تلك الحروب، وأثر ذلك لا ينكر على استقرار المجتمع وأمنه. كما أن صداه السلبى فى الخارج له انعكاساته الطبيعية على حركة السياحة وانكماش الاستثمار الأجنبى، فى الوقت ذاته فإن المرء لا يستطيع أن يخفى دهشته إزاء مفارقة استمرار التصعيد فى مواجهة حركة المجتمع فى الداخل، بالتوازى مع مؤشرات التهدئة والدفء الذى يلوح فى علاقات مصر مع اسرائىل، العدو الاستراتيجى للأمة والتهديد الأكبر للأمن القومى المصرى.
أما الأكثر مثارا للدهشة فإن جبهات الحروب الداخلية التى تتسع حينا بعد حين محورها حماية النظام وليس الدولة، بمعنى أنها لا علاقة لها بمعركة التقدم والتنمية. وإزاء استمرار تلك السياسة واتجاه مؤشراتها إلى التصعيد فلم يعد السؤال هو متى تنتهى تلك المعارك، ولكنه أصبح على من يحل الدور فى الاستهداف؟
http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=18032016&id=59d84705-7edf-4ff7-b214-b74fa0a57b01



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 10-6-1437 هـ
 بين الدعارة والسياسة.. «العدالة الناجزة» تدخل «مفرمة» المقارنات...........
http://www.tahrirnews.com/posts/397605

غادة إبراهيم بعد براءتها في «تسهيل الدعارة»: الله أكبر كنت واثقة من العدالة [www.tahrirnews.com] [www.tahrirnews.com] [www.tahrirnews.com]

 قضية الطفل محمود محمد طالب الصف الثانى الثانوى، الذى صار شابا فى ظلام السجن بعدما دخل عامه الثالث فى الحبس الاحتياطى بالمخالفة للقانون والدستور، بتهمة "الحلم" بو   طن بلا تعذيب».. هل النظام على رأسه «بطحة»؟ [www.tahrirnews.com] [www.tahrirnews.com] [www.tahrirnews.com]
كتب - أحمد مطاوع
غادة على الأسفلت.. تلك الجملة التى طالما ارتبطت بالمعتقلين سياسيًا عقب الإفراج عنهم بعد مدة طويلة قد تُعَد بالسنوات، بين أروقة الاحتجاز المعتمة والمفيدة بالقهر، وثنايا أقفصة المحاكم المحاطة بسلطوية المستقبل المجهول بين يدي قاضى العدالة، ربما يليق بها أن تستخدم اليوم كـ"نكتة" ساخرة من البراءة السريعة للفنانة غادة ابراهيم فى اتهامها بتسهيل "الدعارة"، والسخرية بالطبع ستكون بعيدة عن مضمون الحكم وحيثياته بقدر ما ستنال من الأجل السريع الذى استغرقته القضية برمتها منذ القبض عليها وعرضها على النيابة وإصدار الحكم فى وقت قياسى بالمقارنة، حيث لم يتخط كل ذلك 19 يوما.. "أنه حقًا تجسيدًا فعليًا يلخص مفهوم العدالة الناجزة

على جانب آخر من شاطىء العدالة فى مصر، وبخلاف الاعتقالات غيبية الأسباب والأمد فى براثن جحور الشمس المظلمة، تعج أقسام وسجون الشرطة وساحات القضاء بالمئات إن لم يكن الآلاف من القضايا ذات الخلفيات السياسية لأطفال وشباب وشيوخ، مازال البحث جاريًا عن تهمة انتقامية ضريية لإيمانهم بحريتهم التى كفلتها لهم ثورة يناير ودمائها الطاهرة، وأخرى مازال يبحث فيها عن خيط دخان يكون دامغا للتهم التى يواجهونها، وكثير لم يتجاوز مرحلة الحبس الاحتياطى، دون تراجع أو استسلام انتصارًا لمنظومة العدالة العادلة والطبيعية وليست حتى الناجزة من جانب المعنيين، ودون رحمة أو أية اعتبارات إنسانية تراعى السن أو الحالة الصحية؛ ولعل أبرزها قضية الطفل محمود محمد طالب الصف الثانى الثانوى، الذى صار شابا فى ظلام السجن بعدما دخل عامه الثالث فى الحبس الاحتياطى بالمخالفة للقانون والدستور، بتهمة "الحلم".. "حلمه لم يكن شخصيًا بل حلم وطن يبحث عن مستقبل بلا تعذيب



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: القرار الروسي الأخير وحالة الارباك الدولي - زياد شليوط (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 12-6-1437 هـ

لقد عرفت ان السيسي ساداتي صديق اسرائيل الحميم من اول مرة سمعته في لقاء مع سكاي نيوز والعربية. والحقيقة انه قال ذلك عالمكشوف عندما عرف اسرائيل بالجارة وبانه سيكون مسؤول عن حماية مواطنيها، ثم مدحه للسادات وجيهان السادات وملك السعودية، ثم مدحه للطنطاوي لاحقا. اين كانت عقول الناصريين المطبليين للسيسي وبانه امتداد لعبد الناصر وظل لعبد الناصر الخ  اكيد كانت العقول في اجازة. ؟ نتمنى ان تكون عادت ولا نسمع ان هذا الكلام كذب الخ. المصيبة انهم لا يضحكون الا على انفسهم، فالشعب في مصر واع لا ينضحك عليه. اصبحنا، نحن الناصرييون، مهزلة بسببكم.
 واخيرا المستخبي بان 

 فضيحة السيسي.. وزير الدفاع الإسرائيلي يعترف بالتخطيط للانقلاب على “مرسي”
ا
اعترف موشيه يعلون، وزير الدفاع الإسرائيلي، أثناء كلمته أول أمس أمام مؤتمر الأيباك بواشنطن، أن إسرائيل وأمريكا خططتا لمظاهرات 30 من يونيو في القاهرة عام 2013 ضد الرئيس الشرعى محمد مرسي.
وقال يعلون، أمام المؤتمر السنوي للجنة “أيباك” أكبر لوبي صهيوني مؤيد للكيان الإسرائيلي في أمريكا، إنه تم التخطيط للإطاحة بالرئيس الإسلامي بالتعاون مع الجنرالات في الجيش والمخابرات المصرية والخليجية، وتم إيصال الجنرال عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم.
وأكد يعلون أن مصلحة إسرائيل ستبقي دائمًا وأبدًا مع النظم العسكرية في العالم العربي، وفي مصر على وجه التحديد؛ لأنهم يخدمون مصالح الدولة العبرية.
وتأسف “يعلون” على أن النظم العسكرية تعصف عادة بالديمقراطية في مصر، مطالبا اللوبي بمزيد من الدعم للسيسي، قائلا: “ولكن لا بد أن ندعم تلك النظم لأنها تدعم إسرائيل”.
وكان يعلون قد قال في أكثر من مناسبة: إن مصر لن تشهد استقرارا ما دام حيا. وكان يفترض أن تتزامن زيارة “نتنياهو” إلى واشنطن مع تلك المناسبة التي شارك فيها مرارا خلال السنوات الماضية، لولا أنه اعتذر لسبب غير مفهوم، يرجح أن يكون لما تنامى إلى علمه من أن الولايات المتحدة لم تعد متحمسة للسيسي في القاهرة كما كانت، وأن استمرار حكمه قد يؤدى إلى قلاقل كبيرة في مصر والشرق الأوسط.
http://alamatonline.com/2016/03/16/فضيحة-السيسى-وزير-الدفاع-الإسرائيلى-ي/

وهذا الخبر بالانجليزية من جلوبال ريسيرتش

Israel Admits Role in Overthrow of Mohamed Morsi and Installation of President Al-Sisi, Planned in Cooperation with Egypt’s Military

وترجمة العنوان:  اسرائيل تعترف بدورها في الاطاحة بمرسي، وتثبيت السيسي، بالتخطيط مع الجيش المصري

Israeli Defence Minister Moshe Ya’alon admitted in his speech at the annual AIPAC conference, the largest Zionist lobby supporting Israel in the US, that the overthrow of Mohamed Morsi and the installation of Egyptian President Abdel Fatah Al-Sisi was planned, in cooperation with generals in the Egyptian and Gulf armies and intelligence agencies. He also said that Israel’s interests will always be served by having military regimes in the Arab world, especially in Egypt.He apologised that the military regimes usually disregard democracy in Egypt but called on the lobby to provide more support for Al-Sisi. Ya’alon also explicitly said: “We decided to allow General Al-Sisi, who was the defence minister at the time, to take over power by mobilising the army in order to become a president. The West should consider this of strategic interest for them as well.”This is not the first testimony made by the Israeli occupation’s generals and rabbis regarding the need to keep Al-Sisi as president of Egypt in order to serve Israel’s interests. 

.....................
http://www.globalresearch.ca/israel-admits-role-in-overthrow-of-mohamed-morsi-and-installation-of-president-al-sisi-planned-in-cooperation-with-egypts-military/5515195?print=1




[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية