Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 22
الأعضاء: 0
المجموع: 22

Who is Online
يوجد حاليا, 22 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد فؤاد المغازي
[ محمد فؤاد المغازي ]

·..لا تختبروا علاقة شعب الكنانة بترابه - د. محمد فؤاد المغازي
·والدنا الحبيب جمـــال... د. محمد فؤاد المغازي ..
·خليـج الخنازيــــــر ... وخنازيــــــر الخليــــج ... : د. محمد فؤاد المغازي
·الناصرية والصراع العربي / الإسرائيلي - بقلم : د. محمد فؤاد المغازي
· نصيحة ام ... وارنباطها بالعلاقات الدولية - محمد فؤاد المغازي
·الارهاب كان بضاعتكم .. وقد رُدَّتْ إليكــــم - د. محمد فؤاد المغازي
·الارهاب كان بضاعتكم .. وقد رُدَّتْ إليكــــم بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي
·نشد على أياديكم - د. محمد فؤاد المغازي
·لقـــد استبــان الخبيــث من ... الطيـــب - بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي

تم استعراض
50344213
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
Posted on 19-6-1437 هـ
Topic: مطاع صفدي
March 27, 2016


ربما لم يدخل العنف الخالص بأقوى ظاهراته على سياسة العالم، حتى في أكبر المقتلات الكونية، من قبل الحروب العالمية، كما هي الحال المرعية الراهنة المسيطرة على أهم الشؤون الدولية خطورة بالنسبة لمعظم شعوب الأرض، وخاصة شعوب الحضارة المعاصرة التي اعتقدت أنها قد أغلقت تاريخ العنف على وقائعه، وأنها تباشر صنع النوع الأعلى للحلم السلمي وهو الأمن الفردي والجماعي.
أوروبا اعتقدت أنها نجحت في اختيار حصتها من حضارة الجميع الإنساني، عندما أعطت لثقافتها حقوق الرقابة والعقلانية على نماذج السلوك الإنساني عند ممثليه من كبار صنّاع التقدم العالي والنفسي. فإن صنّاع الحضارة هم المسؤولون عن براءة سلوكها الكلي، وفي جوانبه الأخلاقية والاجتماعية تحديداً. لكن العنف الخالص ربما قد يتوارى، دون أن يتلاشى. وها هو يُقارع الحضارة في عقْر دارها، وينقل مختلف معاييرها من أبراجها العالية ومختبراتها المتفوقة، ينزل بها إلى شوارع المدينة، يقذف بها إلى أعماق أزقتها الخلفية، وينشرها هكذا عارية من كل غطاء على الأرصفة جميعها.
هل يمكن مثلاً أن يُفصل بين الإرهاب كظاهرة عمومية وبين معايير هذه الحضارة، المدعية للاهتمام بالشأن الإنساني أولياً بالنظر إلى مشكلات التقدم وتداعياتها الأخلاقية على نظرة المجتمع الإنساني إلى الحرية باعتبارها هي المحددة لمحصلة أيّ إنجاز حضاري شامل.




التاريخ يقدم اليوم مفاجأته الكبرى بتفجير ظاهرة الإرهاب، كما لو كانت هي الخميرة المتبقية عن فشل الأيديولوجيات الثورية والإصلاحية. هذا الإرهاب يضع نهاية لأحلام التقدم في العالم الثالث العربي والإسلامي تحديداً، لكنه لا يُنهي مغامرات النهوض الكبرى والتعمّق لدى الشعوب الصاعدة فقط، بل إن الإرهاب في انتقالاته المتواترة إلى عواصم أوروبا، إنما يشمل كذلك مصير الغرب نفسه. فإن إرهاب أوروبا مكلَّف بإعلان القضاء الأخير على تجربة الحضارة كلياً، على صانعيها أنفسهم من سادة الغرب، وعلى ضحاياها المزمنين من فقراء الشرق، كأنما الإرهاب المجتاح لأوروبا يعلن حديثاً إفلاس المشروع الثقافي الغربي من محاولاته العقيمة مع عقائده التغييرية الفاشلة، جملةً وتفصيلا.
هذه النقلة المريعة للإرهاب في رحلته نحو بلاد الشمال يسجل بالحروف الكبيرة أن أكبر مآزق للفشل الحضاري إنما يمكن أن يرتكبه صنّاع الحضارة أنفسهم، وليس عبيدهم فقط. نحن إذن جميعاً، أبناء الشمال والجنوب نعيش صدمة الإرهاب الشامل لإنسانية العصر من دون تمييزات قوموية أو ثقافوية بين مكوناتها، على الأقل في المدى المتوسط من مهلة التاريخ الموشكة على النفاد المحتوم.
لكن تلك الظاهرة السياسية أضحت حالة عادية فقد راحت تفقد معالمها تدريجياً من مؤسسات الحياة الاجتماعية. فإن اضمحلال فعاليات الأحزاب المدنية ليس مؤشراً عربياً أو إسلامياً فقط، لكنه نوع من سُعار لاهب غربي تشكو منه مختلف الفئات الواعية في الشمال.
ههنا فإن أحاديث شباب الغرب لا تكاد تعترض على تفشي ظاهرة الإرهاب بين صفوفه بقدر ما توجه النقد إلى الوسائل الحكومية العقيمة في مكافحته. هذا (التغيير) ليس عرضياً، بل أنه ينبئ بكل وضوح أن الإرهاب لم يعد بضاعة خارجية مستوردة عن طريق (الأغراب)، حتى العديد من الإرهابيين لم يعد يمكن اعتبارهم من الأغراب الطارئين، إنهم أوروبيون أباً عن جد.
صدمة الإرهاب أوروبياً للوعي الغربي الممزق منذ القدم، لم تكن نتاجاً شعبوياً للشعور العام بالعجز الأمني الحكومي عن ردّ الهجمات العنفية المدروسة، بل هو الخوف من نوعية هذا الإرهاب الذي يبدو أن أصحابه هم مثقفون إلى حد ما، واعون بضرورة الإعداد (العلمي) للعمليات، وليس الإعتماد فقط على رصيد العواطف الشخصية بالغصب والحقد النفسي؛ ففي حين يتطور إرهاب الشرق دائماً في اتجاه المزايدة من صنوف الهمجية اللاعقلانية، فإن إرهاب الغرب يصير أوروبي الصناعة والتخطيط، وخيارات التنفيذ الذكي. وفي هذه النقطة يبدو أن قرار المصير بالنسبة لمستقبل العنف في الغرب هو أنه أصبح الوطَن المتوفر لصناعة: حتى ذلك النوع الموجه نحو مؤسساته هو نفسه أولاً.
أي أن الكثيرين من مثقفي اليسار التقليدي الأوروبي راحوا يخشون أن يحقق الإرهاب تجاوز الإنقسام التقليدي ما بين شمالي المتوسط وجنوبه، وهو ذلك الإنجاز الحضاري التي عجزت ثقافة الديمقراطية عن تحقيقه طيلة المرحلة السابقة من ثورة حقوق الإنسان التي حاولت أن تغطي الفراغ المتخلّف عن انسحاب الإيديولوجيات. فحتى تصبح الجغرافية هي الحاكمة الأولى في الثقافة الإستراتيجية السائدة، سوف تتلاشى الفروق النوعية ما بين أوطان للمتقدمين، وأخرى للمتخلفين، فلا يقوم بينهما إلا حوار العنف والقهر فحسب، حيثما يغدو الإرهاب وحده هو المعيار (الموضوعي) لحماية الدولة التي ستضطر إلى رعايته باعتباره المالك الأخير للضمان الحمائي العام. هذه النتيجة المروعة في حد ذاتها ستكون كافية لإطلاق نوع الإنذار الأخير ضداً على الأمن الإنساني الذي اكتسبته الحضارة كأهم محصول أخلاقي لمجمل تجاربها المصيرية الكبرى، فأوروبا اليوم أمست مدعوة لمفارقة سلوك دعاة النصح المنفصل عن الحدث. لم تعد مجرد نصيرة لحقوق الإنسان العالمثالثي خاصة، بل باتت ملتزمة بالدفاع عن أمنها الذاتي باعتبارها هي التجربة الحيّة والواقعية الوحيدة على إمكانية النظام العالمي أن تقوم له قائمة دولتية فعالة كما توفقتها التجربة الأوروبية بالريادة الفرنسية لفكرة المشاركة العادلة لمواطنية العادلين من كافة الأمم والنحل.
الغرب ليس قوى احتياطية يمكن توظيفها في دعم تحولات سياسية معينة، أو نقلها إلى جهة أخرى وثالثة، بين تصنيف مختلف كل مرة لحجم المساعدة المطلوبة. لكن مع انبثاق الإرهاب المتحول عن أصوله الفوضوية المشرقية السابقة، فإنه تصير له كيانات استراتيجية متنامية في ساحات أوروبية كانت غريبة عليه كل الغربة، ثم أضحت أفضل حاضنات اجتماعية وتربوية له في الغرب. فلقد أقبلت عليه هذه الحاضنات لتثقفه، وتدربه، وتعقلن قواعده الحركية، وهنا يكاد الغرب يصدم العالم حوله بإعادة إنتاج نوع الإرهاب المدرب، هذا النوع المتميز والمشتق من جنس الشر المحض قد وضُع له الهدف الأعلى والأخطر، وهو الالتفاف على كل ثورة من أجل الحرية كيما تحبط مولودها الحر ذاك، وتأتي بالهدف الهجين بديلاً موضوعياً عن الحرية.
أوروبا لم تعد حارسة حقوق الإنسان عن بعد، أمست حقاً أخيراً هي المسؤولة كونياً عن انبثاق قطاع الأنظمة المعرفية من صلب المفهومية العلمانية لتلاقي الثقافات الأممية حول مركزية الحرية للجميع من أجل الإختيار الموجه إلى الأفضل وحده.
نحن هنا نسجل فحسب إشارة المنعطف للتحقيب الحضاري الذي تحدثه نقلة الصدمة الإرهابية من صحارى الشرق إلى غابات الغرب، ونقول منذ الآن عن هذا المنعطف أنه سيؤول إلى أخطار هائلة إلا أنها لن تمتلك النهاية الظلماء منذ الآن، ولا حتى بعد غد، إلا إذا نسيتنا الحضارة وراء ظهرها هذه المرة إلى الأبد..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مطاع صفدي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مطاع صفدي:
أصل الغدر في مرثية النهضة العربية - مطاع صفدي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ

كتاب : هذه المعاهدة هذه المعاهدة للدكتور عصمت سيف الدولة
http://elw3yalarabi.org/kotob/moahda.pdf [elw3yalarabi.org] [elw3yalarabi.org] [elw3yalarabi.org] [elw3yalarabi.org]
بعد غد الموافق 26 مارس يوافق الذكري ال 36 لمعاهدة العار " كامب دافيد " و التي ناضل الكثير من الوطنيين و الناصريين لأسقاطها لما تحتويه بنودها و برتوكولاتها المكملة و ترتيباتها الأمنية و الأقتصادية من أجحاف بالشعب المصري و أجياله القادم



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ

مصر تعيش في الخيال والاحلام والكذب............ عندما قال  محافظ البنك المركزي السابق بالفيديو ان التفريعة تسببت في ازمة الدولار عزل، والان 

بالفيديو - محافظ البنك المركزي: ''الدولار هيبقى بـ4 جنيه''

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي، ان البورصة المصرية، لا بد أن تكون من أقوى أسواق التداول االمالية على مستوى العالم.
وأضاف عامر، خلال لقائه ببرنامج هنا العاصمة"، المُذاع عبر فضائية cbc، مساء أمس السبت، "تقوية البورصة ستساهم في زيادة التدفقات المالية، وبعد كدةالدولار هيبقى بـ4 جنيه، ونرتاح من القصة دي".
 
فرد عليه مواطن عالفيس بوك  """ بالمشمش..... يا حرامي  """"



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ
مصايب التفريعة اللي صرف السيسي عرق المصريين عليها، التفريعة اللي ما لهاش لازمة واللا كان عملها عبد الناصر   http://domiatwindow.net/خطير-تفريعة-السيسي-بدأت-تنهار/

 خطير : تفريعة السيسي بدأت تنهار
 الشحوط الثاني لناقلة في نفس المكان بتفريعة السيسي :شحوط ناقلة صب أخرى في قناة السويس، بعد ثلاث أسابيع من شحوط الناقلة “نيو كاترينا“، في نفس الموقع (حسب مارين ترافيك: الكيلو 63، مدخل التفريعة الجديدة؛ وحسب ماريتيايم نيوز: الكيلو 114، مخرج التفريعة) ، ونفس حجم السفينة،ونفس السبب: الارتطام بإنهيار رملي لميول القناة. الشحوط هو ارتطام قاع أو جانب السفينة بالأرض.
تصميم إلتقاء تفريعتي السيسي والبلاح معيب ويحتاج فوراً إلى:
1- توسعة الإلتقاء، لوقف النحر المتسبب في تآكل الميول الرملية.2- تكسية الميول (بالدبش أو الخرسانة أو …) لعدة كيلومترات قبل وبعد نقطة الإلتقاء، لمنع الانهيارات الرملية. التكسية بدون توسعة ستجعل النحر يتواصل3- البدء فوراً في خطة لتثبيت التربة بالجزيرة الوسطى وجانبي القناة، بالحقن والحوائط الخرسانية، حسب ما أشار د. عماد الوكيل بجامعة بوردو.
لو الحادث في الكيلو 63 (الفردان) فهو ثاني حادث في 2016 في المدخل الشمالي للتفريعة الجديدة، بعد حادث أول مارس.ولو الحادث في الكيلو 114 فهو أيضاً ثاني حادث في 2016 عند المدخل الجنوبي للتفريعة الجديدة، بعد حادث 19 يناير 2016.لو عندك تقاطع طرق أسفلتي بهذا الشكل، سيكون عندك حادثة كل يوم.أنت لا تحتاج بكالوريوس هندسة لتقول ذلك، كل ما تحتاجه هو رخصة قيادة.منقول الدكتور نائل الشافعي  الرابط الأصلي لموقع نيوز مارين تايم [www.newsmaritime.com] [www.newsmaritime.com]

والخبر بالانجليزية  
Capesize bulk carrier Dream Coral ran aground in Suez Canal
http://www.newsmaritime.com/2016/capesize-bulk-carrier-dream-coral-ran-aground-in-suez-canal/



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ

قرار جمهوري بتخصيص 72 فداناً برأس سدر للقوات المسلحةأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا بالموافقة على إعادة تخصيص قطعة أرض من الأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة بمساحة 72 فدانا و20 قيراطا و6.01 سهم ناحية رأس سدر محافظة جنوب سيناء، وفقا للخريطة وجدول الإحداثيات المرفقين لصالح القوات المسلحة، وذلك نقلا من الأراضي المخصصة للأنشطة السياحية. الأحد, مارس 27, 2016
http://elbadil.com/latest_news/قرار-جمهوري-بتخصيص-أرض-برأس-سدر-للقوات/

تعليق مواطن   """معظم شواطيء مصر للجيش و الشرطة !! أحنا مش مصريين و لا أيه ؟؟؟؟؟؟؟  """
[l.facebook.com]
[l.facebook.com][l.facebook.com]


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ

بالصور.. «سعودي» يتحفظ على جثمان عامل مصري ويرفض دفنه الف رحكة علي؛ يا عبد الناصر. عندما هددت فرنسا بترحيل طالب مصري هدد عبد الناصر لترحيل الفرنسيين من السفير الى اصغر موظف

http://www.vetogate.com/2112584

احتجز "سعودي" جثمان، على حسين الدسوقي "39 سنة"، مقيم مدينة طنطا بمحافظة الغربية ويعمل نجار مسلح.

وأوضح حسين الدسوقي، شقيق المتوفي، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أصحاب العمل بالسعودية طالبوه فيه بتحرير توكيل بدفن الجثمان، وأضاف أنه أرسل التوكيل وعقب إرساله فوجئ بطلب أصحاب العمل منه إرسال توكيل آخر يتم فيه التنازل عن جميع مستحقاته المالية لدى صاحب العمل، وهو ما أثار الشك لدى الأسرة.
وأشار شقيقه أنه علم أن وفاة شقيقه وقعت عن طريق خطأ صاحب العمل بعدما سقط عليه جدار مسلح، وأضاف أن لأسرة المتوفى الحصول على جميع ما يلزم العقد المتفق عليه بين صاحب العمل والعامل في حالة وفاته.
وقال أشقاء المتوفى: "إن صاحب العمل السعودي احتجز شقيقنا داخل مستشفى النور بمكة داخل إحدي ثلاجات الموتى منذ الأحد الماضي ورفض دفن الجثمان إلا بعد إرسال توكيل بالتنازل".
وأشارت الأسرة على أنهم تقدموا بفاكسات للخارجية المصرية، مطالبين بدفن الجثمان وإلزام صاحب العمل بدفع المستحقات المالية لأولاده الثلاثة وزوجته.  



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-6-1437 هـ

على هذا المنوالز كم تعتقد ان اسرائيل تحتاج من الوقت لتذالب بمصر كارض لها وتحقق حامها اللذي تدرسه للاطفال الاسرائيليين من النيل الى الفرات؟؟؟؟؟؟

طالب النائب شرعى صالح، عضو مجلس النواب عن حزب مصر بلدى بمحافظة أسوان، وزير الآثار الجديد الدكتور خالد العنانى، بوقف عمل البعثة الألمانية المكلفة بترميم معبد "أوزير نسمتى" بجزيرة الفنتين بمحافظة أسوان، والتحقيق الفورى معها، وذلك بعد ما تردّد فى بعض وسائل الإعلام عن وضعها لـ"بلوك حجرى" فوق المقصورة الرومانية بالمعبد، وعليه "نجمة داود" التى ترمز لليهودية وتظهر على علم إسرائيل وعلى المعابد اليهودية. 

وقال "صالح" - فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، اليوم الخميس – "هذا الأمر ليس جديدًا على اليهود، فهم من يرددون أنهم بناة الأهرامات، ولكننا كنواب بمحافظة أسوان لن نترك الأمر يمر مرور الكرام"، مقترحًا تشكيل لجنة أثرية للتحقق من هذا الأمر ورفع تقريرها لوزير الآثار، محذّرًا من محاولة تهويد الآثار المصرية وتشويه الحضارة والتاريخ المصريين. 
http://www.parlmany.com/News/10/56042/شرعى-صالح-يطالب-بالتحقيق-مع-البعثة-الألمانية-بعد-وضع-نجمة

والمصيبة الكبرى ان 
"آثار أسوان" تبرئ البعثة الألمانية من واقعة نحت نجمتي داودكشف مصدر مسئول بمنطقة آثار أسوان، أن عمل البعثة الألمانية بمنطقة الفتنتين كان منذ 40 عاما تقريبا أما فترة نحت نجمتي داود علي أحد البلوكات الحجرية بمدخل معبد أوزير البطلمي بجزيرة الفننين غرب أسوان فتعود الي مئات السنين.

وأوضح بتلك الحسبة التاريخية تكون البعثة الألمانية غير مسئولة عن عملية نحت النجمتين.

وقال نصر سلامة مدير منطقة أثار أسوان، إن الوزارة قامت بتشكيل لجنة لتحديد فترة نحت النجمتين وتحديد مصدرها، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن فترة النحت تعود للأسرة الـ25 إذ كانت هناك جالية يهودية تسكن أسوان. 
http://gate.ahram.org.eg/News/896326.aspx




[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية