Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

د. سعيد مسالمة
[ د. سعيد مسالمة ]

·أوراق ناصرية .......... الناصرية واستمرارية التأمر - د سعيد مسالمة
·أوراق ناصرية.... الناصرية.. والاتهام الباطل - د سعيد مسالمة
·أوراق ناصرية ...... الناصرية.....والجمهورية العربية االمتحدة
·أوراق ناصرية .............. الناصرية ولعنة الفراعنة ..... د: سعيد مسالمة ..
·أوراق ناصرية - الناصرية وذكرى ميلاد ناصر
· الناصرية والسد العالي - د سعيد مسا لمة
·أوراق ناصرية ...... الصهيونية و الإمبريالية-المفهوم الفلسفي للحركة الصهيونية
·أوراق ناصرية ........... الناصرية والاشتراكية - بقلم د:سعيد مســــــالمة
·أوراق ناصرية - الناصرية و الميثاق الوطني

تم استعراض
48700013
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال
Posted on 13-7-1437 هـ
Topic: أحمد الجمال


ثبت أنه لا يمكن استئصال الأفكار والعقائد أيا كان مصدرها وأيا كان رأي الآخرين فيها‏,‏ حتي وإن كانوا الأغلبية وحتي وإن كان هذا الرأي مستمدا من تعاليم السماء, والدليل علي ذلك قائم وباق منذ عرفت البشرية أمرا اسمه الفكر ومضمونا اسمه العقائد, ولذلك فإن من يظن أنه بالإمكان استئصال أفكار ما يسمي بـالتأسلم السياسي أو محو احتمالات الانتماء إليه مخطئ.
من هذا التأسيس يطرح السؤال نفسه, وهو ما ذكرته في نهاية مقالي الأسبوع قبل الفائت: كيف نواجه خطر الإخوان والسلفيين ومن لف لفهم وسعي مسعاهم؟
قلت في المقال السابق إن الحكومة وحدها لا يمكن أن تتكفل بمهمة مواجهة هذا الخطر وأن المجتمع ككل مطالب أن يشارك, وفي ظني أن الهدف المأمول هو إعادة تأهيل أصحاب ذلك الفكر وتلك العقائد ليدركوا أنه لا إكراه في الدين وأنه لا قوامة لهم علي بقية خلق الله في الدين والدنيا. وأنه لا وجود لتفويض من السماء لأي طرف بأنه هو الذي يمثلها وغيره خارج من رحمة الله..



وبالطبع فإن إعادة التأهيل في هذا المقام لا تتم كما هو الحال عند تأهيل المدمنين والمجرمين بإيداعهم مؤسسات إصلاحية قد يحبسون فيها لفترة ليعودوا بشرا غير جانحين للإدمان ولا للجريمة, ولكن التأهيل في الحالة التي نتحدث تتم عبر مشروع وطني شامل يتجه إلي تجفيف منابع هذا الفكر الجانح وتجفيف منابع التمويل المالي التي تستهدف استمرار توظيفه في العنف والتدمير, ثم فتح المجال أمام المستجيبين فيه للحوار والتعايش ليجدوا سبيلهم السوي للعمل والإبداع والقيادة. وفي الوقت نفسه وبالتوازي مع سياق التأهيل تتم تقوية خلايا المناعة الفكرية والثقافية والاجتماعية لدي الأجيال الطالعة في المدارس والجامعات وتوظيف الإعلام والنوادي في هذا المضمار لأمل أن نصل لمرحلة يعود فيها الفهم الصحيح لدور العقائد الدينية في حياة البشر, وتتعمق المصالحة أو العلاقة السوية بين المحور الرأسي, الذي هو علاقة الإنسان بالسماء, وبين المحور الأفقي الذي هو علاقة الإنسان بالمجتمع والطبيعة, وعند تقاطعهما يعرف المرء حق ربه عليه بأن يراعيه في خلقه وحق المجتمع والطبيعة عليه بأن يرضي الله فيهم, لأن الله سبحانه وتعالي كرم النفس الإنسانية بحد ذاتها وبغير تصنيف لها من حيث لونها أو لغتها أو دينها.. وفي هذا المقام أعترف أنني توقفت طويلا أمام الآية الكريمة من سورة الحج: إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصاري والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله علي كل شيء شهيد الحج(17).. توقفت طويلا ورغم أنني أتمم قراءة القرآن الكريم في شهر رمضان, فإن الآية الكريمة بدت أمامي منذ فترة قريبة وكأنني أقرؤها للمرة الأولي, إذ لم يصل لي من قبل هذا المضمون الهائل العظيم للتسامح والتعايش ليس فقط مع الآخر من أتباع الدين السماوي, ولكن أيضا من المجوس والمشركين ومن قبلهم الصابئة الذين يختلف علي ما إذا كان دينهم سماويا أو غير ذلك.. وأقصد هنا بالسماوي الأديان الإبراهيمية!
ويسائل المرء نفسه: لماذا لم تقرر علينا هذه الآية وما يشبهها من آيات كريمة تحض علي التسامح والتعايش مع الجميع وبين الجميع وتنص علي أن الله سبحانه وتعالي هو وحده الذي يفصل بيننا يوم القيامة في مدارسنا في أثناء الابتدائي والإعدادي والثانوي بل وفي الجامعة!
ثم يحضرني في هذا السياق أيضا نص موعظة الجبل التي قالها السيد المسيح وجاء نصها كاملا في الإنجيل وفيها ذروة من ذري التسامح والتعايش والأخلاق السامية الرفيعة.
إن تجفيف منابع الفهم الخاطئ للعقائد السماوية لن يكون بإحراق المراجع التي تؤصل لذلك الفهم ولا بتمزيقها أو منع تداولها, ولكن بمناقشتها وتفنيد ما بها من مغالطات أو اجتهادات كانت تخص أصحابها في أماكن وأزمان غير مجتمعنا وغير زماننا, ثم بنشر وانتشار المراجع التي تؤصل للمفاهيم الإنسانية السامية.. وإذا مددنا الخيط فإن الأمر نفسه يمكن أن ينتقل من مؤسسات التعليم إلي أماكن أخري كالنوادي والساحات الشعبية والندوات العامة في المكتبات ومؤسسات المجتمع المدني.. وليصبح العنوان العريض هو نداء تعالوا نتسامح ونتعايش ولقد يذهب ذهن المرء المراقب إلي قضية تتصل بما نتحدث عنه, وهي مدي احتمال أن يكون السعي الحثيث الذي استمر عقودا طويلة من الزمن, أي منذ أواخر عشرينيات القرن العشرين, لتأسيس جماعات مثل الإخوان المسلمين كان هدفه تدمير الإسلام بذاته كعقيدة من داخله والحيلولة دون أن يكون فاعلا بحال من الأحوال في أي مشاريع للنهضة في المجتمع التي تدين كلها أو غالبيتها به, ومن ثم فإن مواجهة جماعات وأحزاب وتنظيمات ذلك التأسلم السياسي بالفكر والثقافة والعلم والجهد الاجتماعي المنظم الواعي بحتمية وحدة نسيج الأمة وحتمية عدم الإقصاء لأي مواطن مصري, أيا كان معتقده, هي مواجهة لحماية الإسلام نفسه وضمان صدق صلاحيته للإنسانية في كل مكان وزمان, لأن فيه جماع التعاليم الإنسانية الرفيعة السامية التي لا يختلف عليها.
ولقد شاءت الأقدار أن يكون الإخوان المسلمون هم الذين أمسكوا زمام السلطة عقب ثورة يناير بصرف النظر عن التفاصيل المرعبة التي تتكشف يوما بعد يوم عن الدور الخارجي في العملية, ويبدو أن القدر شاء في الوقت نفسه أن ينقذ الإسلام بانكشاف مدي ما في ظاهرة التأسلم السياسي من خروج علي الفهم السليم لدور العقائد الدينية في حياة المجتمعات, وكان ما كان من مسلكياتهم المعيبة التي أودت بتجربتهم وفي الوقت نفسه أيقظت الأذهان ونبهت الوجدان الشعبي إلي مدي عمق الهاوية التي تردي الوطن فيها, وأن الخلاص منهم هو بداية التصحيح ونقطة الانطلاق في مواجهة مخطط الفوضي الخلاقة وإعادة تشكيل المجتمعات العريقة المتماسكة لإعلاء مصلحة الدولة العبرية في المقام الأول.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول أحمد الجمال
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن أحمد الجمال:
أين عمر؟! - أحمد الجمال


تقييم المقال
المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 24-7-1437 هـ

لا ادري ولا باي لغة من اللغات الاربع اللتي اتقنها ان اجد كلمة تعبر عن شعوري بعد تراجع هدى عبد الناصر عن مصريية الجزر. لذا استشهد بما قيل على الفيس بوك( من ناصريين حقيقيين) عنها وعن سامي شرف وعن احمد الجمال،
من الم الصدمة قال احدهم ان هدى وشرف خرفوا بسبب تقدم العمر لذا لا يلامان وان الجمال اصابه خرف مبكر. للاسف انهم في كامل قواهم العقلية.
 وقال اخرون وهم كثر بعد ان لعنوهم بالفاظ لا اتجرأ على لفظها، انهم خونة عملاء فئران جبناء. واخر تساءل لماذا فقط من ادعوا انهم ناصرييون يوما جبناء بلا كرامة وعملاء للنظام؟ لماذا لم يكونوا كالدكتور حسام عيسى او د احمد السيد النجار او او او جتى ال... مثل المسلماني ووو كانت لديهم الجرأة لقول لا الا الناصريين ال ... الحقيقة انني اريد ان اعرف جواب ذلك السؤال لانني سألته لنفسي مرات كثيرة ولم اعرف الرد
والاهم ان الجميع اتفق على ان الجمال وشرف لا يعرفون شيئا عن البحث والعلم اما انت فالمفروض ان لا تستشهدي بوثائق غبية لدرجة لا يصدقها متخلف عقليا مهما وصل من التخلف، هذا ما قاله كثيرون منهم من حملة الدكتوراة من اوروبا وامريكا ( انا اقرأ لهم كل يوم واعرف تحصيلهم العلمي ) واخرون لا اعرف من هم اللا انهم ناصرييون حقيقييون غير مشهورين او قوميون
اما انا فما زلت لا اصدق انهم فعلوا ذلك، اؤلئك اللذين كنت احترمهم. هل انا في كابوس.

 كل ما اقول مليون شكر ان الزعيم رحل عن هذه الدنيا قبل ان يرى من هي من لحمه ودمه تصل الى خيانته والاهم خيانة نفسها. كيف تستطيع العيش مع نفسها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

 انتظروا قريبل الخبر التالي، هدى عبد الناصر تزور السعودية ودول الخليج والخبر الاخر والاهم، هدى عبد الناصر تزور تل ابيب على رأس وفد مصري

لا تقولوا لا ولا تستبعدوا ذلك فمثلما غيرت رأيها في يومين وخانت مبادئها والزعيم (هذا ان كان عندها مبادئ اصلا)، بالعثور وبمحض الصدفة على وثائق تافهة بقدرة قادر تثبت سعودية الجزر، ربما تجد وثيقة تطلب منها السفر لاسرائيل خاصة اذا طلب منها سيدها، السيسي  ان تذهب لاسرائيل 

كلمة اخيرة منى، انت يا هدى حقرت نفسك بنفسك، واثبت للعالم كله انك لا تفهمين شيئا ولا تعرفين اصلا شيئا اسمه بحث لانك عندما قلت ان الجزر مصرية ثم عدت وقلت انك وجدت وثائق تثبت انها سعودية اصبحت  مثل رقية السادات الامية علميا، اصبحت مثلها لا تعرفين شيئا عن التاريخ والخرائط وووو  الموجودة في مكتبات العالم المتحضر

واكثر ما اثر بي انا الغير متدين حين قال رجل ناصريي جدع متدين عن هدى عبد الناصر يعزي نفسه بفجيعته بها لخيانتها لوالدها ومحاولة تفسير ما عناه الزعيم، قال مستشهدا باية من القرآن عندما طلب نوح ان يأخذ ابنه معه على القارب فقال له الله اتركه غهر غير صالح " قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ " . والرجل يقول انه حتى الانبياء لهم ابناء غير صالحون وكذلك عبد الناصر
سؤال اخير لهدى عبد الناصر هل حصلت على ما اردت الحصول عليه من نفاقك للنظام وهل هذا الشيئ يستاهل بيع نفسك من اجله؟؟؟



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 25-7-1437 هـ
هل اصبح الموقع مملوكا من سعوديين؟  ان الكناب مستميتين في الدفاع عن سعودية الجزر ولم نسمع الرأي الاخر اللذي يجب ان ينشر الخرائط الدولية من ستانفورد او برلين او موسكو اللتي تثبت مصرية الجزر بل ان ....  اثرت على سامي شرف وهدى عبد الناصر والجمال فتسارعوا لشرح ما قاله الزعيم كلاما واضحا لا لبس فيه بان الجزر مصرية . اين الرأي الاخر؟؟؟. وكما قالت جريدة امريكية بانه لم يحدث في تاريخ اي امة في العالم ان يستميت اهلها لاثبات ان ارضهم لغيرهم. فقط في مصر وفي عهد السيسي


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 26-7-1437 هـ
كتب ا. يحيى .. في التاريخ الإنسانى والمصرى، لم يحدث أن صدر أمر ضبط وإحضار لمواطنين بتهمة (التحريض)على التمسك بأرض بلادهم إلا من سلطة احتلال .. فعلها الاحتلال النازى لفرنسا بحق أفراد المقاومة الفرنسية .. وكررتها سلطة الاحتلال الانجليزى فى الهند بحق غاندى .. وفعلتها سلطة الاحتلال الانجليزى فى مصر بحق ثوار 1919 .. أما أن تتهم دولةٌ مواطنيها بالتحريض على التمسك بأرضهم فتلك أعجوبةٌ لم نسمع بها من قبل .. نحمد الله أن سعد الشاذلى وإبراهيم الرفاعى وعبد المنعم رياض وإبراهيم عبد التواب ماتوا واستشهدوا قبل أن يلحقوا بأيامنا الكئيبة وإلا لكان صدر بحقهم أوامر ضبطٍ وإحضارٍ بنفس التهمة .. ربنا لا تؤاخذنا بما يفعل السفهاء والدراويش والبهاليل منا .. مصر أبقى من الأشخاص
وكما قالت صحسفج امريكيية لم يحدث في ناريخ البشرية ان تسابق واستمات اناس في محاولة لاثبات ان ارضهم ليست ارضهم بل ارض دولة اخرى ، دولة دفعت مليارات لشرائها لان من يرأس مصر عديم الرؤية جبان لا يستطيع محاربة الفساد وفي سبيل بقاءه على السلطة لا يتعذر عن بيع ارضه. فقط في مصر فقط في عهد السيسي تجد اناسا يتسابقون على اثبات ان ارضهم ليست ارضهم بل ملك لمن يدفع



[ الرد على هذا التعليق ]


Re: لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 26-7-1437 هـ
خبر خطير
فنكوش الفناكيش: شمال الدلتا في خطر
حملة منظمة من الدولة للتغني بالفلوس التي ستنهمر على مصر من كونها مركز لتسييل وتصدير الغاز لكل الجيران. بغض النظر عن أن الغاز سيأتي في أنابيب أجنبية، لا نعرف كم تحمل، ولا تدفع تلك الأنابيب رسوم عبور ولا ضرائب ولا رسوم تحميل الغاز المسال إلى السفن. ثم إن معامل الإسالة في مصر مملوكة للأجانب. يعني ولا مليم لمصر.
إسالة غاز إسرائيلي بعشرة مليارات دولار سنوياً في شمال الدلتا، أتوقع أن يؤدي لمطالبة إسرائيل بإجراءات أمنية في دمياط وإدكو والجميل، وربما مطوبس، ستكون بمثابة فصل لساحل الدلتا عن باقي مصر.
وزير البترول الجديد يقود التطبيل، ومعه حزب التفريط. ان الدولة لا تفكر في المتطلبات الأمنية التي تستتبع التسييل.
يا ترى اللي زعلانين على ‫#‏تيران_وصنافير‬ ها يعملوا إيه لما تنفصل ‫#‏جمهورية_البرلس‬ ؟    https://energyegypt.net/2016/04/29/egypt-the-opportunity-to-become-a-crucial-regional-energy-hub-self-sufficiency-by-2020-abo-oil/


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية