Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: قومي عربي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 233

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أمير الحلو
[ أمير الحلو ]

·ديمقراطية أسرائيل
·الحلال والحرام - امير الحلو
·في ذكرى الرحيل - امير الحلو
·خالد - امير الحلو
·ثورة 23 يوليو..الدروس والعبر
·أوقفوا معاناة الشعب
·ألانــفـــصال وحقيقة ما حدث
·رحيل آخر عمالقة الثورة
·القومية والوحدة في فكر القوميين العرب - لجزء الثاني

تم استعراض
49562658
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
Posted on 25-7-1437 هـ
Topic: مطاع صفدي

الاصلاح السعودي ورهان الثورة

مطاع صفدي

May 02, 2016

الإصلاحيون السعوديون يعانون هذه الأيام ما هو أشبه بالولادات الوجدانية لآمال التغيير، بعد أن كانت محفوفة بأخطارها العقائدية المعروفة. لكنها في هذه المرحلة أصبحت مطمئنة إلى مستقبلها إلى حد كبير وذلك فيما حدث من تحوّل لم يكن منتظرا أبداُ. إذ أصبحت القوة الكبرى الأساسية في الدولة هي صاحبة مشروع التغيير الذي تريده ان يكون صحيحاً وسليماً منذ البداية.
لم يعد الهمّ الاصلاحي أسير معارك الدعايات المتضخمة في المنطقة. يكمن القول أن من كان يعتبر حامياً لكل أعداء الاصلاح هو الذي يعلن الانسحاب المنظم من بين صفوفهم، وربما اصبح زعيما للفريق الآخر المعاكس لحزبيات القديم المتهالك، ما تحدثه رؤية السعودية المستقبلية لا يمكن اعتباره من جنس ما يسمى بالثورات الفوقية الزائفة، هنالك تيار هائل من الاصلاحيين الذين عاشوا في ظل الظلمة بانتظار ان تحدث ثمة معجزة ما تحقق ما يشبه المستحيل بالنسبة لظروف القمع والاضطهاد السائدة منذ عشرات ومئات السنين الكالحة.
هل يمكن القول بناء على ذلك ان السعودية تريد حقا ان تتسلم قيادة الجانب المتحرك اخيرا من هذه الأمة بدلا من ان تكون هي القوة المقاومة له دائما.
هنالك الكثير من عقد المشكلات التي لا يمكن ان تحلها اعلانات الطيبات وحدها. وهذا هو اعمق التحديات التي تواجه المشروع الجديد الصاعد، فالسلطة لم تعد قوة التمسك بأذيال الماضي، السلطة تريد ان تنشئ ما تسميه ثورة الدولة العصرية الجديدة.
هذه المهمة التاريخية الكبرى التي يتصدى لحملها قادة وأنظمة توالت قيادة دولها والرأي العام من خلال عشرات الانقلابات المضافة.
هل يمكن أن نقول إذا ان صنف الادوار الكبرى المعهودة في مثل هذه الدولة هي التي سيصيبها التحول السريع الجديد، هل سنشهد انقلابات كبرى في محاورها الرئيسية ضد بعضها او مع بعضها الآخر.
اعلان الثورة هذه المرة، وربما لأول مرة تاريخيا عن قيام ثورة عليا من رأس الهرم. الدولة المعتادة على ان تكون هي قلعة الجمود الاولى في المنطقة بكاملها.
لا يمكن الجزم من الآن بتحقق فرص النجاح او ببروز العقوبات الكأداء في مثل هذه الظروف ومع ذلك يستبشر العديد من قوى شبابنا هذه الايام بمولد الصدع الاعظم في صلب القلعة الصخرية الكبرى، هذا الحدث لن يذكره مؤرخو المستقبل إلا كأنه كتب للنهضة العربية اخيرا ان تواجه فعلا حقيقة اعباء مصيرها الذي طالما نسجته وحاولت ان تغطيه بشتى العقائديات المغلوطة او المدسوسة او المصطنعة.
فلا يمكن لعاقل من هذا الجيل أن لا يعلن عن معظم آماله في هذه اللحظة مقترنة كذلك بأصعب الظروف، فهنالك من يتوقع إلا تنفعل الطبقة الحاكمة السعودية نفسها بشتى ردود الفعل الصامتة او الضاجة على هذه الرؤية. فهذه الطبقة الحاكمة معروف عنها انها حافلة بنماذج عديدة من تيارات تتراوح بين المحافظة والجدّة وهي تكاد في مجملها تشكل مجتمعا قائما بذاته من المجتمع السعودي وربما جاءت هذه الرؤية الاصلاحية لتزيل حواجز الممانعة والمدافعة بين المجتمعين من اجل ان ينبت الجمهور الاكبر من مصلحي الحاضر والمستقبل


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مطاع صفدي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مطاع صفدي:
أصل الغدر في مرثية النهضة العربية - مطاع صفدي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية