Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 37
الأعضاء: 0
المجموع: 37

Who is Online
يوجد حاليا, 37 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صبري محمد  خليل
[ صبري محمد خليل ]

·الفكر السياسي الناصري:مراجعات منهجيه .د. صبرى محمد خليل
·التوصية النبوية بالأقباط وإيجاب الإسلام حماية الأقليات الدينية .د.صبرى خليل

تم استعراض
51715529
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
حاملة الطائرات جمال عبدالناصر - عمرو الشوبكي
Posted on 30-8-1437 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


أن تمتلك مصر حاملة طائرات بحجم «ميسترال» فذلك تعزيز لقدرات الجيش المصرى، وخطوة مهمة فى اتجاه تأكيد تنوع مصادر السلاح، فهى سفينة عملاقة قادرة على حمل طائرات ومدرعات وعربات خفيفة، وأيضاً قادرة على القتال والمناورة فى عرض البحر.






وقد أرسلت مصر إلى مدينة سان نازير فى غرب فرنسا 360 بحاراً بشكل متتابع للتدريب على العمل وقيادة السفينة، وهم بمثابة الطاقم الأساسى لها، وقد اشترينا السفينتين الفرنسيتين بعدما ألغت باريس فى أغسطس من العام الماضى عقداً مع موسكو على خلفية النزاع فى أوكرانيا. وذلك بقيمة حوالى 950 مليون يورو، مقابل 1.2 مليار يورو قيمة الصفقة السابقة بين فرنسا وروسيا، وتم تغيير كل أنظمة الاتصال الروسية التى كانت السفينتان مجهزتين بها، وتم تثبيت الأنظمة الجديدة المناسبة للبحرية المصرية.

وهى بذلك تعد صفقة رابحة بالمعنى المالى، ومفيدة من الناحية العسكرية والاستراتيجية، وهى فى النهاية أول حاملة طائرات من هذا النوع فى منطقة الشرق الأوسط، وتمثل إضافة عسكرية واستراتيجية مؤكدة للجيش المصرى.

والحقيقة أن هناك جانباً آخر غير الحسابات العسكرية، يتعلق بإطلاق اسم جمال عبدالناصر على حاملة الطائرات، وهو ما يمثل أول اعتراف رمزى رسمى بأهمية إطلاق اسم الزعيم جمال عبدالناصر على حاملة بهذا الحجم مثلما هو الحال فى فرنسا، حيث تحمل واحدة من كبريات حاملات الطائرات الفرنسية اسم الجنرال الراحل شارل ديجول، مؤسس الجمهورية الخامسة، وأحد كبار الزعماء الفرنسيين، ونفس الأمر فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أطلق اسم أيزنهاور وغيره من القادة على عديد من حاملات الطائرات الضخمة.

والحقيقة أن القضية هى أساساً رمزية، تتعلق بأسماء أشخاص صنعوا التحول الكبير فى بلادهم، أو أسسوا لنظم جديدة، فاستحقوا التكريم الرمزى مهما كانت أخطاؤهم، ومهما كانت درجة الاتفاق والاختلاف معهم.

ففى فرنسا مثلاً، مطارها الرئيسى هو مطار شارل ديجول، وفى الجزائر مطارها يحمل اسم هوارى بومدين، بطل التحرر الوطنى الجزائرى، وفى المغرب يحمل مطارها اسم محمد الخامس، قائد التحرر أيضاً من الاستعمار الفرنسى، ما عدا مصر التى استخسر حكامها السابقون إطلاق اسم جمال عبدالناصر على مطارها باعتباره بطل التحرر من الاستعمار، ومؤسس الجمهورية المصرية التى أنهت الملكية وأسست نظاماً جمهورياً جديداً.

تسمية حاملة الطائرات المصرية باسم جمال عبدالناصر هى عودة للبدهيات التى غابت، وهى لا تعنى بأى حال تبنى برنامج عبدالناصر السياسى والاقتصادى فى 2016، فهو- يقيناً- كان فى معظم جوانبه صالحاً فى الخمسينيات والستينيات، ولكن بالتأكيد ليس الآن.

إن الخلاف حول عبدالناصر أو السادات يجب ألا يكون مبرراً لشطبهما من تاريخ هذا البلد، وأن تمييز الأول لا يعنى انحيازاً أكثر لسياساته، ولا يحول دون إيمان قطاع كبير من المصريين بدور السادات وأهميته فى التاريخ المصرى المعاصر، إنما يعنى تذكير الناس بالقيم والمبادئ العليا بعيداً عن تفاصيل السياسات والأخطاء، لأن هذه المبادئ هى التى تصنع أيضاً التحولات الكبرى، وعبدالناصر بهذا المعنى كان رمزاً لهذه المبادئ التحررية، وكان أيضاً قائداً لتحول تاريخى مازلنا نعتز بأننا جزء منه (النظام الجمهورى) مهما كانت أخطاء الحكم، ومهما كانت إحباطات الكثيرين، فإن الجمهورية أصبحت معطى وأساساً للحكم بفضل عبدالناصر، وأن مهمة الناس تصويبها ودمج الديمقراطية ودولة القانون بين ثناياه.

فخور بحاملة الطائرات الجديدة وباسمها جمال عبدالناصر.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية