Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

زياد شليوط
[ زياد شليوط ]

·موسكو بين المصري يوسف القعيد والاسرائيلي يتسحاك ليئور - زياد شليوط
·من يستند الى أمريكا ليس كمن يستند الى روسيا
·يصبحهم بالخيرات فيصبحه الاحتلال بالتحقيقات - زياد شليوط
·الموضوع: الاحتفال بمئوية القائد الخالد جمال عبد الناصر - زياد شليوط
·لماذا بكى القادة الفلسطينيون عبد الناصر؟! - زياد شليوط
·وأخيرا يحل العيد لأمر فيه تجديد - زياد شليوط
·65 عاما على ثورة 23 يوليو
·65 عاما على ثورة 23 يوليو - زياد شليوط
·الزحف الاسرائيلي في سوريا وصمت بعض القوميين المريب

تم استعراض
51715584
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
وانتصرت السياسة في لبنان .. وهنيئا لعون - زياد شليوط
Contributed by زائر on 30-1-1438 هـ
Topic: زياد شليوط

وانتصرت السياسة في لبنان .. وهنيئا لعون

زياد شليوط

ليعذرني العماد ميشيل عون، الذي انتخب يوم أمس رئيسا للبنان، بعد عملية مخاض طويلة، هذه المرة أن أختلف معه بالرأي، حين ذهب الأسبوع الماضي الى أن الحوار بين القوى السياسية اللبنانية ذلل الصعاب وأوجد تفاهما نحو انتخاب رئيس للجمهورية، وذلك بعد لقائه سعد الحريري بعيد اعلانه عن تأييده وكتلته "المستقبل" ترشيح العماد عون لهذا المنصب.

ليس الحوار الذي جاء بالعماد ميشيل عون رئيسا للبنان، بل السياسة بكل ما تتضمنه من صفقات ومصالح وتقلبات واستبدال المواقع والحلفاء، حيث ثبت في هذه الحالة أنه لا صداقة في السياسة وأن عدو الأمس هو حليف اليوم والعكس صحيح، وهذا ما عايناه في الفترة الأخيرة في لبنان حتى الوصول الى انتخاب عون رئيسا للجمهورية، بعدما تحطمت التحالفات وانهارت وتبعثرت قوى الثامن من آذار والرابع عشر منه، ولم تعد سوى ذكرى، حيث تداخلت التحالفات الجديدة وتفجرت الخلافات بين حلفاء الأمس.





لا شك أن العماد ميشيل عون يستحق الرئاسة، وهو كان رئيسا غير متوج منذ أن أعلن حزب الله وعلى رأسه أمينه العام السيد حسن نصرالله، عن تأييده لترشيح عون للرئاسة واعتباره مرشح الحزب لهذا المنصب الرفيع. وذلك لأن كثيرين راهنوا على عدم نجاح عون بالوصول للرئاسة، سواء من خصومه أو قسم من حلفائه. من المعروف أن قوى الثامن من آذار كانت مجمعة على معارضة ترشيح وانتخاب عون، وعملت كل ما بجهدها من أجل اسقاطه أو عرقلة انتخابه، مستعينة بقوى خارجية مثل السعودية وفرنسا وغيرها. لكن اصرار ومثابرة حزب الله على دعم عون أفشل كل تلك المحاولات، وصمد هذا التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله أمام كل الشائعات والأقاويل والمساومات.

والمؤسف في الأمر أن سليمان فرنجية وبعد كل تلك التطورات لم يتنازل عن ترشيحه، وأطلق تصريحا بائسا بأنه لن ينسحب طالما بقي معه نائب واحد، وهذا أمر مضمون!ولما لم تسعفه هذه التصريحات لجأ الى "لعبة" غير مفهومة، دلت على عمق الورطة التي انزلق اليها، بدعوة مؤيديه للتصويت بالورقة البيضاء، كي يزيد من معارضي عون ويوهم الرأي العام على أنه حصل على عدد أصوات كبير، خاصة وأنه علم بنية عدد من النواب وضع ورقة بيضاء، أي ليست تأييدا له. للأسف وقع فرنجية في الفخ الذي نصبه له الحريري، سواء كان مقصودا أم لا، وصدّق أنه سيحظى بأغلبية ويصبح رئيسا، مع أنه لا يرأس كتلة كبيرة في البرلمان اللبناني كالتي يرأسها عون، وازدادت هوة الجفاء بين الحليفين من نفس المعسكر ووصلت حد القطيعة وأخيرا توجيه الاتهامات، ونسي فرنجية أن لبنان ليس ضيعة في "دولة زغرتا". من المؤسف أن تكون نهاية فرنجية في هذه الجولة غير موفقة، ربما تسد أمامه احتمالات انتخابه رئيسا في الجولة القادمة.

بالمقابل أثمر تحالف التيار - الحزب وصموده عن تصدع في قوى الثامن من آذار، بعدما أيقنت أن مرشحها لن يصل للرئاسة، وأخذت تبحث عن مخارج وتطلق مبادرات للخروج من الأزمة، وكان أن اتخذ رئيس القوات اللبنانية، سمير جعجع خطوة جريئة ( بعيدا عن رأينا الشخصي فيه)، تمثلت في انسحابه من التنافس على منصب الرئاسة وفيما بعد اعلانه تأييد ترشيع العماد عون، وشكلت هذه الخطوة صدمة لدى البعض ودهشة لدى البعض الآخر، لكنها جاءت بناء على قراءة سياسية صحيحة للمشهد اللبناني، وثبتت صحتها اليوم.

كذلك تنازل سعد الحريري عن ترشيح سليمان فرنجية، بعدما لم يحقق ذاك الترشيح أهدافه ولم يصل الى مبتغاه، وتحول الى العماد ميشيل عون ليس حبا وتنازلا، انما مكرها ومرغما على ذلك، بفعل عدة عوامل ومنها الضائقة الاقتصادية الكبيرة التي يعاني منها، واقتناعه أن لا مخرج للأزمة الا بانتخاب عون الذي يحظى بأكبر نسبة تأييد بين المرشحين، وكي يتوفر التعادل بين المعسكرين السياسيين ويتم تقاسم الوظائف الرئيسة.

وأعود الى مسألة الحوار الذي تفجر قبل أسابيع عندما انسحب رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، منه بغضب مما أدى الى زعل راعي الحوار، الرئيس نبيه بري الذي رفض انتخاب عون للرئاسة ولجأ الى الورقة البيضاء هو وأعضاء كتلته. أضف الى ذلك أن الحوار بين القوى اللبنانية لم يأت بنتيجة منذ سنوات وبقي "مكانك عد"، وكذلك الحوار بين حزب المستقبل وحزب الله، أو الحوارات الثنائية الأخرى. فقط عندما تبدلت المصالح السياسية، وتشكلت ظروف سياسية أخرى، رأينا كيف حصل التحرك في أكثر من اتجاه، وكيف انهارت التحالفات القائمة وقامت تحالفات جديدة، وعندما توصلت الأحزاب والقوى السياسية الى قناعة بضرورة انتخاب رئيس سواء كان من هذا المعسكر أو ذاك، وحصل رضى خارجي، هنا حصل الاتفاق بين القوى الأساسية، واضطر كل طرف الى تقديم تنازلات ذاتية فرضها الواقع دون أن يحصل حوار مباشر بين تلك الأطراف.

وأخيرا لن يبقى لنا الا أن نهنيء لبنان وشعبه على الخروج من الأزمة الرئاسية وانتخاب رئيس جديد لجمهوريته، ونهنيء العماد ميشيل عون العنيد والمثابر الذي وصل الى قصر بعبدا منتخبا، والآمال كلها معلقة عليه.

( شفاعمرو- الجليل)

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول زياد شليوط
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن زياد شليوط:
الوحدة العربية اليوم .. هل ممكنة؟... زياد شليوط


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية