Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 33
الأعضاء: 0
المجموع: 33

Who is Online
يوجد حاليا, 33 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد عبدالحكم دياب
[ محمد عبدالحكم دياب ]

·عن الانتخابات المصرية المقبلة والمشروعية الناقصة للرئاسة! - محمد عبد الحكم دياب
·مانشستر أرينا» وإرهاب مستمر لا يجد من يلجمه!ه!» بقلم :محمد عبد الحكم دياب
·مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! – محمد عبد الحكم دياب
·هل تحقن زيارة البابا لمصر الدماء وتقرب بين الأديان؟ - محمد عبد الحكم دياب
·مأزق الأزهر بين «أسلمة» داعش و«تكفير» عبد الناصر! محمد عبد الحكم دياب
·زيارة السيسي لواشنطن وتفاؤل في غير محله – محمد عبد الحكم دياب
·هوامش على دفتر انتخابات الصحافيين المصريين - محمد عبد الحكم دياب
· الاستبداد التشريعي أكثر خطرا - محمد عبد الحكم دياب
·مدى سلامة رهان القاهرة على الرئيس الأمريكي الجديد!- محمد عبد الحكم دياب

تم استعراض
49139899
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
والدنا الحبيب جمـــال... د. محمد فؤاد المغازي ..
Posted on 18-4-1438 هـ
Topic: محمد فؤاد المغازي
والدنا الحبيب جمـــال... د. محمد فؤاد المغازي ..
لك الجنـــة...
ولنا من بعدك شرف الانتســاب...
بقلــــم: د. محمد فؤاد المغازي
والدي جمال...في هذه اللحظة التي اسطر لك فيها هذه الرسالة تشاركني في الحزن دموعي...
وأعرف أن ما أكتبه في رسالتي لا يتناسب مع ما يقال في أعياد الميلاد...
فمعذرة يا والدي فأيامنا أصبحت بكائيات .. وأعيادنا بلا أعياد...
في يوم رحيلك انتابت أمة الشعور بالخوف، وكان الفقراء هم أول من استشعروا الخوف والخطر فقد رحل من يَصُدَّ عنهم ظلم وطمع الأقوياء...
ففي التاريخ نقرأ أن الفلاح المصري هو اقدم فلاح ظهر على وجه الأرض، ومنذ أن بدأ غرسه حتى مجيئك لم يكن له في الأرض حق، ولم يكن له في الحصاد نصيب، كانت الأقدار الظالمة تفرض عليه أن يحمل الفأس..لا بأس، لكن أن يشارك الفلاح في ثمار ما زرعت يداه وارتوت بعرقه...فهذا أمر مرفوض من قبل الطغاة وتجار الدين...
في زمانك تحقق للفلاح ولأول مرة نصيبا في الأرض وفي الحصاد. بدأت بالفلاح مشوارك على طريق تحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية المبكرة في تاريخ ثورتك، لتعيد إليه ما اغتصب منه عنوة...ونال منه الزمان بالتقادم...



في زمانك أصبح لنا في المساواة حَقـاَّ...ولم نعد مجرد أرقاما تكتب في سجل تعداد سكان مصر، وأصبحت المفاضلة بين الجميع هي بالعمل والجهد لا تفرقنا المذاهب...ولا يخيفنا تهديد أَفَّـاقْ من المتطرفين...فهلالنا احتضن صليبنا...وصليبنا يَحْنُـو ويحرس هلالنا فعادت مصر لسجيتها الدينية السمحة والموحدة منذ القدم...
والدنا جمال .. كنت بيننا رمزا للكبرياء .. وقائدا ومؤسس لمشروعا للنهضة والأمن، وموقفا لثائر نتعلم من أبجديته معاني الحرية..نساوي بين قِـيَمِهَا، وبين احتياجات الحياة من رغيف الخبز والهواء والماء...
فقد كنت من يوم ميلادك الثوري..حتي يوم رحيلك نهجا مرتبطا ومتصلا بالمبادئ...وخَطَّا مستقيما على طريق الثورة لم يتعرج، ولم يتلون، ولم يتبدل...
وعندما رحلت عنا شاركتنا في الأحزان والفجيعة (الحرية) فقد كنت مدافعا عنها ليس في مصر وحدها، بل في العالم كله، على حد تعبير أنديرا غاندي...
من بعدك لم يعد أعداء مصر والعرب في الداخل والخارج يراجعون اتجاه ووقع أقدامهم التي تعثو في أرضنا وفي أجسادنا وفي أحلامنا وفي أرواحنا فسادا، لا يتوقعون منا معاقبة أو مقاومة...
في وجودك كان الغرب الاستعماري يتحسس اتجاه أقدامه وتصرفاته في المنطقة العربية، ويعمل لوجودك ألف حساب، أصبح من بعد رحيلك الوطن الصغير والوطن الكبير بغير أبواب، وبغير تدقيق في جوازات السياح السياسيين والعسكريين المتجولين في تاريخنا بالتزوير، وفي أمننا بالتدمير...
واسمح لي يا أَبَانَا .. أن أعيد على مسامع أحفادك ما قاله يوما وزير المستعمرات البريطاني عنك يوم رحيلك:" إن نجاح عبد الناصر شجع فجأة الحركات القومية وجعلها تتصور أنها قادرة أن تسحق بريطانيا، ولو أن جمال عبد الناصر استقل بمصر لما كان الخطر كبيرا على مصالحنا في العالم كله. وأنني أقول لكم صراحة أن جمال عبد الناصر كان أخطر على مصالحنا من الاتحاد السوفيتي ولم تستطع كل جهود روسيا أن تضعفنا كما استطاع أن يفعل ناصر"...
ولو أن وزير المستعمرات البريطاني ما زال على قيد الحياة لأضاف لجملته ما يؤكد معناها التاريخي السابق ولكتب: " وبعد رحيل جمال عبد الناصر فجأة شجع جماعات الاتجار بالوطن والدين في المنطقة العربية بأنهم وبالتعاون معنا قادرون على إعادة مصر والعرب إلي ما قبل عصر عبد الناصر"...
تجرأ (ياهوذا) بالمؤامرة عليك، وعلى مشروع النهضة، ليجعل هذا المتآمر اختياراتنا محصورة بين أن نخرس أو نرحل...
وأصبح حاضرنا ومستقبلا محصورا بين الْنَّـابْ .. والْمِخْلابْ...
أغلقت النوافذ أمام أعيننا حتى لا نهتدي لشعاع نور نتعرف من خلاله على حاضرنا ونستكشف به مستقبلنا...
أصبحنا لا نتطلع إلي السماء إلا لنطلب منها أن تحمينا، أو أن نتاجر بها...
والدي الغالي .. الآن وصل بنا الحال أن نسمع ونشاهد كيف أن آل سعود يدفعون الملايين من أموال العرب لتمويل حملات الانتخابات الأمريكية، فمنحونا حظ المشاهدة والمتابعة لنعرف نتائج الانتخابات الأمريكية، ولنعرف بأي حذاء سنضرب، بالكعب العالي لمدام كلينتون، أو بحذاء جون ترامب...
وجاء اليوم الذي تأكد لنا فيه كيف دفع الرئيس الأمريكي المليارات من الدولارات للإرهابيين ليستقطع جزء من جسد مصر ليجعلها مسكنا للإرهاب والإرهابيين، مسكنا لمن خانوا التراب الذي احتضنهم يوم مولدهم .. ليظلوا سكينا مسلطا على نَحْـرَ فلسطين ومصر والعراق وسوريا واليمن وتونس وعلى نَحْـرَ كل عربي...
أصبح من حق كل معتوه أن يبول علينا كما تبول علينا طائرات الناتو تحرق الزرع وتقتل الرُّضَعْ فسمائنا مستباحة ومطلب الأمن أصبح مطلبا سخيفا، كمطلب رغيف الخبز...ومن يعترض أو يقاوم فهو جاهلا ومعتوه في تقديراتهم وتحليلاتهم...
كم كنت أتمني أن أتقدم لك بهدية في يوم مولدك...خبرا يطمئنك فلا أجد غير نصر أكتوبر لجيشك الذي استعاد بالعزة وبالشهادة ونفذ التوجيه الاستراتيجي الذي وجهته إليه يوم حريق المسجد الأقصى ...وسرق انتصاره وباعه (ياهوذا) لحوارييه بالبترودولار...
لقد عودتنا يا قائدنا أن نواجه أنفسنا بالحقيقة حتى وإن كانت أوجاعها بألم سياط النار على أجسادنا، لقد فشل الجيل الذي عاش يشاركك مسئولية العمل في تأسيس تنظيم حزبي ناصري واحد يضم الكل، ويتقدم بالكل، ويصحح أخطائه بالكل..فهو البديل الوحيد به نستعيد ما ضاع وسلب من مصر ومن أمتها..وفشل ابناء جيلي في تصحيح أخطاء من سبقوهم...
والآن أصبح الأمل في جيل أحفادك. وأتمني أن يتخطوا ما صدرناه إليهم من فشلنا وقصورنا...رغم أن التيار الناصري ممتد من المغرب حتى تخوم العراق، ويضم من أبنائك كفاءات علمية من كل فروع المعرفة، لكن البعض ممن تاجروا بالانتماء إليك سقطوا في شراك طموحاتهم الشخصية، سقطوا بفعل نرجسيتهم، ووجد البعض الآخر أن التنظيم الناصري الواحد يضيق على كفاءتهم وطموحاتهم، ويحد من انطلاقتهم...!!!
لهذا أقول لأحفادي كنت لكم جَـدَّا بالنسب العائلي .. فلا تتفاخروا بــهذا النسب...
ولكن تمسكوا بنسب جدكم التاريخي جمال عبد الناصر، فهو الأحق بأن تنتسبوا إليه، فهو بمثل ما كان هاديا لي، سيكون لكم شعلة ضياء على طريق الحرية والاشتراكية والوحدة...
والدي الحبيب ستظل ريادتك لزمانك متفردة لا يقدر لمن جاء من قبلك أن يزايد عليك لأن ما تحقق في زمانك كان بكل المقاييس متخطيا لما قدموه، ولن يتثنى لمن سيجيئ من بعدك أن يتجاهل ما حققته مصر في ظل ريادتك...
وأسمح لي يا والدي الحبيب أن أختتم رسالتي إليك بما قاله بعض حكماء مصر من أرضنا الطيبة قبل الميلاد بآلاف السنين:
أن فضيلة الرجل هــي أثــــره...
وأن فضيلة الرجل المستقيم أحب عند الله..من كل قرابين الظالمين...
وأن العدالة ستعود إلي مكانها الطبيعي...
والدي الحبيب الغالي جمال عبد الناصر لك الجنة.. ولنا من بعدك الاعتزاز بالنسب العقائدي والثوري...
د. محمد فؤاد المغازي
برلين في 15 يناير 2017




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد فؤاد المغازي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن محمد فؤاد المغازي:
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار ... 7 - محمد فؤاد المغازي


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية