Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مطاع صفدي
[ مطاع صفدي ]

·في اللحظة المعادية للعروبة يرحل المفكر العربي مطاع صفدي
·السوري فاعل فرداني… لكن من دونه ليس هناك ما هو جمعي- مطاع صفدي
·الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
·حروب مرجعيات بائدة أم أوهام تحرير طائشة؟ - مطاع صفدي
·يقظة حقيقية أم سراب صحراوي جديد؟ - مطاع صفدي
·الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
·أوباما: إكتشاف سر القوة المطلقة أو قتلها نهائيا - مطاع صفدي
·أي سلام لسوريا مع استدعاء شعوبيات التاريخ إلى كل الجغرافية العربية
·التقسيم أم الحرب… أو هما معا… ما بعد الهدنة الملتبسة؟ - مطاع صفدي

تم استعراض
51842882
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الاستراتيجية ذلك المجهول - ضياء رشوان
Posted on 19-4-1438 هـ
Topic: ضياء رشوان

الاستراتيجية ذلك المجهول

ضياء رشوان

كثيراً ما نقرأ أو نسمع في مختلف وسائل الإعلام تعبيرات ومصطلحات يتكرر ذكرها بصفة خاصة عند الحديث عن بعض الأزمات والصراعات ذات الطابع الدولي، وهي تبدو أحياناً مختلطة ببعضها إلى الحد الذي تضيع به معانيها الحقيقية.

لو أن الأمر يتوقف عند اختلاط معاني هذه التعبيرات والمصطلحات لدى القارئ أو المشاهد أو المستمع لكان ذلك أمراً مقبولاً ويمكن تحمل عواقبه، إلا أن الأخطر هو أن ذلك الاختلاط نفسه يبدو أنه قائم أيضاً عند بعض ممن يتخذون ويصنعون القرارات الكبرى في بلداننا تجاه الأزمات والصراعات الداخلية أو التي تدخل طرفاً فيها مع بلدان وتجمعات دولية أخرى.




ربما يفسر هذا الاختلاط في المعاني والمصطلحات بعضاً من التخبط العام الذي تتسم به سياسات كثير من بلداننا تجاه كثير من الأزمات والصراعات الداخلية أو الدولية التي تجد نفسها طرفاً فيها.

من أبرز وأهم تلك المفاهيم والمصطلحات الغائبة والمختلطة، يأتي في المقام الأول مفهوم الاستراتيجية التي تتم بها إدارة الأزمات أو الصراعات، وقد شاع هذا المصطلح في السنوات الأخيرة في وسائل إعلامنا العربية وجلسات حوارنا وفي مختلف دوائر السياسة الرسمية وغير الرسمية، إلى الحد الذي جعل منه مألوفاً للغاية على أسماعنا، بينما ظل على مستوى معناه محتفظاً بغموضه وارتباكه وتعدد معانيه.

الحقيقة أن مفهوم الاستراتيجية يتسم بوجود عديد من التعريفات والمعاني له، لكل منها روافده الموضوعية والتاريخية. إلا أن القاسم الأعظم بينها جميعاً هو أن الاستراتيجية علم وفن ينصرفان إلى الخطط والوسائل التي تعالج الوضع الكلي للأزمة أو للصراع، وتهدف إلى تحقيق الأهداف الرئيسية التي يحددها من يضع الاستراتيجية وينفذها، عبر وسائل رئيسية يتم بلورتها فيها.

ويتحدد معنى الاستراتيجية بشكل أكثر وضوحاً في إنها علم وفن وضع الخطط العامة المدروسة بعناية، والمصممة بشكل متلاحق وتفاعل منسق لاستخدام الموارد ومختلف أشكال الثروة والقوة لتحقيق الأهداف الكبرى. والاستراتيجية بذلك يجب أن تتضمن خمسة عناصر رئيسية: الهدف الاستراتيجي، ومفهوم محدد للأمن القومي، والخطة، والوسائل والأدوات، وأخيراً الموارد الأساسية الاقتصادية والعسكرية والسياسية... إلخ.

الاستراتيجية لا تنصرف فقط إلى معالجة المسائل والأوضاع العسكرية، ولكنها تتضمن معالجة لكافة المحاور الأخرى التي يمكن لها أن تساهم بدرجة ما في الصراع أو الأزمة وقضاياهما داخلياً وخارجياً، وهي يجب ألا تتسم بثبات أو جمود، فبعض عناصرها متغير بما يمكن أن يؤدي إلى تغيير بعض أسسها، فهي كائن متطور وقادر على التلاؤم مع مقتضيات الزمان والمكان وأوضاع ميزان القوى المتحركة باستمرار.

الاستراتيجية أيضاً يجب أن تحتوي على تحليل وعلاقات ونتائج: تحليل للصراع أو الأزمة وأطرافهما الذاتية والمضادة والظروف التاريخية التي صاحبت نشأتهما وتطورهما، ثم رصد للعلاقات الأساسية داخل هذا الصراع أو تلك الأزمة، وأخيراً الوصول إلى نتائج محددة وواضحة حول كل تلك القضايا.

السمات الرئيسية التي يجب أن تتوافر في أي استراتيجية سليمة هي: الأولى، أن تعتمد على وقائع تاريخية صحيحة والاستخلاصات الأساسية لها، لا مجرد التجريد النظري حولها.

السمة الثانية أن تكون شاملة، فلابد أن تمتد إلى كافة القضايا الأساسية للصراع أو الأزمة، وتتناولها بالتحليل والتحديد الدقيق.

السمة الثالثة: أن الاستراتيجية تعكس رؤية محددة لأصحابها، بمعنى احتوائها على موقف من الصراع أو الأزمة وقضاياهما الفرعية، وهي بهذا تعبر عن موقف محدد في زمن محدد من تطور الصراع أو الأزمة يعكس مصالح واهتمامات من يتبنونه.

أما السمة الرابعة للاستراتيجية فهي أنها يجب أن تتميز بوضوح وتفصيل في طرح قضايا الصراع أو الأزمة، فعدم الوضوح والعمومية المفرطة يكون لهما تأثير سلبي بالغ على المواقف والسياسات المستندة عليها.

هذه هي الاستراتيجية في أقرب معانيها للدقة التي استقرت عليها ممارستها وعلومها في مختلف دول العالم خلال عشرات من السنين. وهذه هي الاستراتيجية كما يجب أن نطبقها في بلادنا العربية في سياساتنا الداخلية والخارجية، وغير هذا يمكن أن نطلق عليه أي اسم نريد بعيداً عن هذا المفهوم المركزي في الإدارة السليمة للدول والمجتمعات وصنع تقدمها.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ضياء رشوان
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن ضياء رشوان:
الإرهاب فى سيناء بين القاعدة وداعش.. وإسرائيل - ضياء رشوان


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية