Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

تميم منصور
[ تميم منصور ]

·جهة نظر لا بد منها - تميم منصور
·شد براغي العلاقات المصرية القطرية لن تزيد من تلاحم الشعوب العربية - تميم منصور
·الثورات بأفعالها وليس بعناوينها ومواعيد حدوثها ..... تميم منصور
·كذبة اسمها العروبة .. تميم منصور
·لن يكون الأقصى جسرا لعودة مرسي أو تنصيب غيره .. تميم منصور
·من دلف الإخوان إلى مزراب الفلول - تميم منصور
·قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور
·عش عرباً ترى عجباً .. تميم منصور
·ما وراء انتصار الاسلام السياسي في مصر ... تميم منصور

تم استعراض
48744297
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 21
الأعضاء: 0
المجموع: 21

Who is Online
يوجد حاليا, 21 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
فلسطين...زياد هواش
Contributed by زائر on 2-6-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية
فلسطين...

لنتذكر دائما: 
جهد فردي فلسطيني وانساني خلاق هو الذي أبقى القضية الفلسطينية على قيد الحياة.

"ظاهرة ترامب" نتيجة طبيعية لمنطق ويكيليكس: 
لنحكم العالم عراة.
المال أو (الدولار الأمريكي الورقي المزيف) يتجاوز السياسة ولعبتي الحرية والديمقراطية ويخرج الى السلطة من أوسع أبوابها "البيت الأبيض". 

في السائد الثقافي العربي "الترحم على أوباما" في زمن "ترامب"، وخصوصا فيما يتعلق بـ (مأساة الفلسطينيين وملهاة العرب والمسلمين).

ما قاله وسيقوله "ترامب" عن (القضية الإنسانية الأولى فلسطين) لا علاقة له بفلسطين او الشعب الفلسطيني او بالحقوق او بالشرعية الدولية، بل له علاقة بإسرائيل القاعدة الأولغارشية المتقدمة والاستراتيجية، والدولة الدينية النموذجية القائدة والمربحة والفاعلة، ودورها في الحاضر والمستقبل، وهو دور متراجع لأسباب تتعلق بالكلفة العالية والمردود الضعيف على الأرض للمرتزقة اليهود مقارنة بالمرتزقة الإسلامويين.

لم ولن يكون الفلسطيني يوما مطالبا بشرح عدالة قضيته وإنسانية مطالبه، تلك عبثية قاتلة، بل كان ولا يزال مطالبا بالوحدة الداخلية وسحب أوراق المأساة الرهيبة من مخالب المرتزقة العرب، ومن أنياب الإسلامويين الاقليميين.

من يتمسك بالأرض يمتلك القدرة على البقاء والاستمرار ومن يخرج منها لن يعود اليها، تلك حكمة التاريخ وليست عدالة الانسان.

المأساة الفلسطينية ليست مشكلة تحتاج الى حل، انه واقع رأسمالي استعماري معقد يحتاج الى فهم وتفهم ومرونة وقراءة مستمرة لمتغيرات قادمة الى الشرق من خارجه، ولا يكون ذلك الا بوحدة الشعب وهويته واهدافه وعقلانيته.

ليست الإشكالية في حل الدولة او الدولتين او في قرارات الشرعية الدولية أو في المكتسبات المحققة لأن كل شيء يمكن ان يتغير الا الأرض والانسان الذي يعيش فوقها، هو الشرعية والقوة والضمانة والهوية والمستقبل.

لن يكون الحل يوما بالعودة الى الوراء وإلغاء ما هو قائم على الأرض، بل بصناعة مستقبل عبر رؤية لا يستطيع أحد تحقيقها الا من هم على الأرض ويريدون البقاء عليها.

ما يريده اليهود او الإسرائيليون لا يغير فيما يريده الفلسطينيون في شيء، الحقيقة الصادمة أن اليهود لا يرون فلسطينيين والحتمية التاريخية تطالب الفلسطينيين برؤية اليهود، ثم بجعلهم يرونهم، ثم بفرض الشراكة المستقبلية، عن طريق محاربة الشرعية الدينية للكيان عكس التاريخي، والرفض النهائي لكل الهويات الدينية_السياسية، لأنها وضعت الفلسطينيين دائما فوق سندان العرب وتحت مطرقة الإسلامويين.

المهم لا وجود لنظام رسمي عربي يختلف عن إسرائيل في شيء، ولذلك كان النظام الرسمي العربي الأشد فتكا بالفلسطينيين ولا يزال، وحتى الجمهور العربي يمر بفترات سعار يهودية محسوبة ومفهومة لحملة الهويات الشيطانية في شرق الطواحين هذا. 

ولذلك لا تجد أمريكا التي تقود العرب والإسرائيليين حرجا في أي موقف، وهو بالأصل لا يرتبط لا بالعرب ولا بالإسرائيليين، بل برؤية رأسمالية بدأت تعلن عن نفسها بفجور يليق ويريح، على لسان الظاهرة المتفلته "ترامب".
18/2/2017

صافيتا/زياد هواش

..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية