Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 28
الأعضاء: 0
المجموع: 28

Who is Online
يوجد حاليا, 28 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

هدى عبد الناصر
[ هدى عبد الناصر ]

·كيف غير الجنرال ديجول صورة فرنسا عند العرب؟ - أ.د هدى جمال عبد الناصر
·أين دبلوماسية الانجليز؟! بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر
·فلسفة مجانية التعليم فى عهد عبد الناصر - هدى جمال عبد الناصر
· ماذا ننتظر؟! - هدى جمال عبد الناصر
·هدى جمال عبد الناصر: لنكن حقانيين .. تيران وصنافير سعوديتان
·ماذا ننتظر؟! - د. هدى عبد الناصر
·لنفتح الحوار حول التنظيم السياسى - د.هدى جمال عبدالناصر
·لماذا التقارب الآن مع إسرائيل؟ - هدى عبد الناصر
·رسالة هدى عبد الناصر الى حمدي رزق

تم استعراض
50344061
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
المفاوضات...زياد هواش
Contributed by زائر on 4-6-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية
المفاوضات...

الاعلام الرأسمالي، هو من يجعل من المأساة السورية المستنسخة عن وعلى كامل جغرافية النظام الرسمي الجمهوري العربي المُنهار، الأكثر حضورا، بالرغم من كارثية الحالة اليمنية او الليبية ....

من هذه الزاوية يكون الحديث عن المأساة السورية ضروريا لرؤية المشهدين العربي والاقليمي، حاضرا ومستقبلا، أو تحديدا لرؤية التدحرج البطيء لكرة النار الأولغارشية باتجاه اقصى الشرق (من طهران الى بيكين) وباتجاه أقصى الشمال (من أنقرة الى موسكو).

النظام الإسلاموي في "أنقرة" نظام رأسمالي حديث، لا لبس فيه ومعلن، ومرتبط "مباشرة" وبقوة بأمريكا وإسرائيل، ويخدم باندفاعة وجماهيرية طاغية وضرورية، مشروع الفوضى الخلاقة، في واحدة من أكثر غرائبيات المشهد المشرقي السياسية_الاجتماعية دلالة على: 
الضياع والاستلاب والعبث والخداع الفردي الارادي والجماعي المسعور، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالقضية الرمز "فلسطين" والتعاطف الحاد التاريخي_الاسلامي مع الفلسطينيين...!

النظام الإسلاموي في "طهران" نظام رأسمالي قديم، لا لبس فيه ومعلن، ومرتبط "مواربة" وبقوة بأمريكا وإسرائيل، وهو الركن الرئيسي والمولّد لمشروع الفوضى الخلاقة بمرحلتيه العربية والإقليمية وما بعدهما، وتتجاوز غرائبيته السياسية_الاجتماعية الحالة التركية، وحتى عندما يتعلق الأمر بالظلم الأمريكي_الاسرائيلي الشيطاني على الفلسطينيين...!

في شرق الشياطين هذا، المتاجرة بالفلسطينيين ورقة اعتماد عربية_إقليمية ذهبية وضمانة باتجاه واحد في مواجهة السيد الأمريكي المطلق كلّي القدرة والانبياء من بني إسرائيل، ما يفضح: 
خدعة الإسلام السياسي وحتمية وظيفته الاستعمارية وعبثية هوياته المذهبية المزورة.

المفاوضات بين "المنصات السورية" السخيفة، والتي تمثل (الإسلام السياسي السوري) المدني والديني والموالي والمعارض والى ما هنالك...
تفضح بطريقة أكثر مأساوية خدعة المشهد السياسي_الاجتماعي البائس في الشرق، وعبثية هوياته القومية والوطنية وحتى الإنسانية.

وتفضح بطريقة فاجرة إذا صح التعبير، حقيقة الدور أو الأدوار الرسمية العربية الملكية المهملة والتجميلية، والتي لا يتعدى دورها تمويل (مشروع الفوضى الخلاقة) على حساب مستقبل وحاضر شعوبها وقبائلها، وتقديم واجهات العرض الزجاجية الفضائية المترفة والمجانية للسلع الإقليمية.

وخصوصا عندما يقدم الداعم الملكي العربي للفصيل الثوري المقاتل ضمانة قبل كل مشهد تفاوض رخيص ورخيص، لتحقيق انتصار ولو وهمي فوق خرائب مدن حقيقية، ثم تأتي الطائرات (الامريكية والروسية والإسرائيلية والتركية والإيرانية والعربية الخجولة) لتقصف وتدمر ما بقي قائما فوق الأرض من أطلال وأموات.

ستسمر هذه المفاوضات المخادعة بين هؤلاء السوريين العبثيين حتى تنتهي الحاجة للبيع والشراء على الساخن، وتنتقل بورصة الأولغارش المتوحش الى صالات وواجهات طهران وأنقرة، وعلى البارد، وحتى ذلك الحين لا يوجد فوق تراب سوريا المتفاوضة الا الموت والأموات وتجارهما.

يستحيل لبشري مزيف ان يقبل او يتقبل حقائق فاقعة لا يمكن ان تخطئها العين، كأن تقول له أنه ليس مواطنا وهذا ليس وطنه وهو لا ينتمي الى هذا الشعب الافتراضي او لهذه الجغرافيا الخالدة....
وأنه مجرد بخور يحترق على جمر طقس عبادات فاجرة وشيطانية.
15/2/2017

صافيتا/زياد هواش

..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية