Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

مطاع صفدي
[ مطاع صفدي ]

·في اللحظة المعادية للعروبة يرحل المفكر العربي مطاع صفدي
·السوري فاعل فرداني… لكن من دونه ليس هناك ما هو جمعي- مطاع صفدي
·الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
·حروب مرجعيات بائدة أم أوهام تحرير طائشة؟ - مطاع صفدي
·يقظة حقيقية أم سراب صحراوي جديد؟ - مطاع صفدي
·الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
·أوباما: إكتشاف سر القوة المطلقة أو قتلها نهائيا - مطاع صفدي
·أي سلام لسوريا مع استدعاء شعوبيات التاريخ إلى كل الجغرافية العربية
·التقسيم أم الحرب… أو هما معا… ما بعد الهدنة الملتبسة؟ - مطاع صفدي

تم استعراض
48420497
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الحرب فى سوريا وعليها.. هل ينجح مؤتمر جنيف؟ - طلال سلمان
Posted on 4-6-1438 هـ
Topic: طلال سلمان

وأخيرا أمكن انعقاد مؤتمر جنيف للمسألة السورية ليجمع وفد الحكومة فى دمشق مع وفود المعارضات المختلفة ــ المؤتلفة، الآتى بعضها من الرياض وبعض آخر من الدوحة وبعض ثالث من القاهرة وبعض رابع من موسكو وبعض خامس من دمشق، وبعض سادس من أنقرة.. الرعاية الرسمية للأمم المتحدة، والرعاية الفعلية للحيوية الروسية والنشاط الاستثنائى لخارجيتها والمتابعة المباشرة للرئيس بوتين، الذى نجح فى رفع « الفيتو» الأمريكى أساسا عن محاولة الوصول إلى تسوية للحرب المفتوحة على سوريا وفيها منذ خمس سنوات أو أكثر.




الإنجاز الأخطر أن المؤتمر قد انعقد فعلا، تحت راية الأمم المتحدة، وبفضل الحيوية الدبلوماسية الروسية، والتحولات الكبيرة «على الأرض» متمثلة بإنجازات ميدانية حققها الجيش السورى والقوات الحليفة بدعم روسى فعال نجح فى تحجيم التدخل التركى «برشاوى» مباشرة... مبطنة بمعرفة تفصيلية بمواضع الخلل فى العلاقات التركية الامريكية والذى يُنذر بأزمة جدية فى العلاقات بين الحليفين التاريخيين، وقد كان «العداء» المشترك لروسيا، سواء كانت قيصرية أم شيوعية أم بوتينية هو الجامع – الأساس بينهما.

ومع أنه من غير المؤكد أن يُحدث المؤتمر اختراقا تاريخيا فى جدار الأزمة التى تتهدد سوريا فى دولتها وفى وحدة شعبها، ومن ثم كيانها السياسى، فمن المنطقى أن نفترض أن ما بعد هذا المؤتمر لن يكون كما قبله.

جميع الأطراف، فى الداخل والخارج، متعبة.. لكن «الوحدة الوطنية» فى سوريا راسخة، وقد واجهت تحديات خطيرة فى الماضى وتجاوزتها منتصرة:

واجهت محاولة تقسيم سوريا، بعد الاحتلال الفرنسى أثر الحرب العالمية الأولى وسقوط الامبراطورية العثمانية، وانتصر الشعب بوحدته الراسخة على محاولة تقسيم الأرض الوطنية على قواعد طائفية ومذهبية (سنة، علويون، دروز ومسيحيون..).

كذلك واجه الشعب السورى الانقلابات العسكرية التى تعاقب على تنفيذها ضباط الجيش من مختلف الطوائف، وكان أولها فى العام 1949 وبإيحاء أمريكى تمهيدا لمد خطوط النفط السعودى إلى الشاطئ اللبنانى عبر سوريا (التابلاين ــ انقلاب حسنى الزعيم).. ولإضعاف سوريا فى مواجهة الكيان الاسرائيلى الذى استنبت على أرض فلسطين.

وكانت نكبة فلسطين المبرر المعلن.. لكن الحقيقة سرعان ما تكشفت تفاصيلها خصوصا وأن المدنيين فى سوريا قد سابقوا الجيش الرسمى، كمتطوعين، لقتال العصابات الصهيونية فى العام 1948، وكان بينهم قادة سياسيون (أكرم الحورانى، مثلا) كما أن كثيرا من ضباط الجيش وعناصره قد اختاروا أن يتركوه إلى «جيش الانقاذ» مع قوافل من المدنيين(مهندسين وعمالا وأساتذة مدارس) ليقاتلوا من أجل فلسطين.

وبرغم تعدد الانقلابات العسكرية ما بين 1949 و 1958 فإن الوحدة الوطنية فى سوريا، قد صمدت، برغم تعدد قياداتها طائفيا ومذهبيا.. ولعل صمودها هو الذى دفع بالجيش السورى إلى الذهاب إلى جمال عبدالناصر فى القاهرة، مطالبا بالوحدة مع مصر ليحمى سوريا من «حلف بغداد» الذى شاركت فى اقامته بريطانيا مع تركيا وباكستان، برعاية أمريكية... وهكذا قامت «الجمهورية العربية المتحدة» لتكون أول تجربة وحدوية فى التاريخ العربى الحديث.

وبعد انهيار دولة الوحدة، بانقلاب عسكرى، تجددت لعبة الانقلابات للسيطرة على السلطة بعدما استمرأ «العسكر» لعبة الحكم، إلى أن نجح حافظ الاسد فى انجاز الانقلاب العسكرى الأخير، وتوطيد ركائز السلطة والاستمرار على رأسها لمدة ثلاثين عاما متوالية، خاض خلالها حربين مع العدو الاسرائيلى: الأولى انتهت بهزيمة 1967، وكانت المسئولية فيها على «القيادة السياسية» التى كانت تحكم باسم حزب البعث، أما الثانية فقد انتهت فى خريف 1973 بانسحاب مصر ــ السادات منها، بعد المواجهات الناجحة فى عبور القناة والتقدم فى سيناء وكسر خط بارليف، بينما تقدم الجيش السورى فاسترد معظم الجولان مع المرصد الاسرائيلى فى جبل الشيخ.. فلما أوقف السادات الحرب على الجبهة المصرية، ركز الجيش الاسرائيلى على جبهة الجولان وكانت مواجهات شرسة شاركت فيها آلاف الدبابات (وبعضها جاء من العراق للمساعدة) وانتهت بوقف لإطلاق النار، بغير انتصاره.

***
بعد وفاة الرئيس حافظ الاسد، الذى حكم مباشرة سوريا لمدة ثلاثين سنة متصلة، محافظا على شعارات حزب البعث، بعدما عزز موقعه الرمزى بجبهة ائتلافية ضمت بعض «الاحزاب» الخارجة منه، والحزب الشيوعى بقيادة خالد بكداش (ثم زوجته)، وبقايا احزاب وتجمعات سياسية أبرزها الحزب السورى القومى الاجتماعى... إلخ.

بعد هذه الوفاة اهتزت صورة الوضع فى سوريا. لقد رحل «الرجل القوى» الذى طالما وُصف «بالداهية».

كان حافظ الأسد شخصية قيادية فى غاية الذكاء، وقد حرص على كسب ولاء مختلف القوى السياسية، وعندما خرج عليه «الاخوان» ضربهم بعنف حتى كاد يستأصلهم.

فى سنوات حكمه الأخيرة كان حافظ الأسد قد أرهق صحيا، خصوصا وأنه خسر نجله الأكبر، باسل، الذى كان يعده لوراثته.. فكان أن استدعى ابنه الثانى بشار الذى كان ينهى تخصصه فى طب العيون من لندن، وأعده على عجل ليكون «الخليفة». ولعله كان تصرفا محكوما بالعاطفة أكثر مما يرتكز على رغبة نجله بشار واستعداده.

المهم أن الدكتور بشار الأسد باشر حكمه فى جو من التعاطف الشعبى والتأييد العربى الموروث. لكن «بطانة السوء» أغرته بالاندفاع فى طريق الانفتاح. وقد شجعه بعض حكام الخليج (لا سيما قطر)، وهللت له تركيا التى اندفعت تغزو سوريا بإنتاجها، وتغرى أصحاب الصناعات فى سوريا، وحلب أساسا، بالانتقال إلى الجوار التركى حيث «السوق أوسع واليد العاملة أرخص».. واكتسحت البضائع التركية والصينية الرخيصة السوق السورية، فأصيبت الصناعة السورية بنكسة وانتقل بعض أهلها إلى القاهرة، بينما انتعش السماسرة وأركان القطاع الخاص، وتزايد بؤس الفلاحين فى بلد يعتمد اقتصاده بنسبة ملحوظة على انتاجه الزراعى.

كان ذلك بمثابة « انقلاب كامل» على نهج الأب الذى تحولت سوريا فى عهده إلى دولة مكتفية زراعيا وصناعيا، ومنتعشة اجتماعيا (بالقياس إلى ما كانت عليه من قبل). ثم جاء الصدام مع بعض أقطار الخليج (وقطر أساسا) بسبب الموقف من «الاخوان».

فى هذه الأثناء كان بعض أقطار الخليج توطد علاقاتها إلى حد «التحالف» مع تركيا.. وتحاول «اصطياد» سوريا بالمساعدات والقروض والزيارات وبناء القصور فيها، ومحاولة «رشوة« النظام ببناء قصر بحرى لبشار الأسد فى الدوحة.

ولقد ضربت سياسة الانفتاح غير المدروسة فى دولة كانت تعتمد القطاع العام أساسا لاقتصادها الطبقات المتوسطة والفقيرة والتى كانت عماد النظام.

***
وككل نظام عسكرى بواجهة سياسية لا تغطى سيطرة أجهزة المخابرات على الحكم تسبب تفاقم الوضع الاقتصادى فى اهتزاز علاقة النظام بجمهوره من الطبقة الوسطى والفقراء.

وكانت تلك هى اللحظة المناسبة لاندفاع خصومه فى الخارج، من تُركٍ وبعض عرب الخليج، بينما علاقاته مختلة مع الولايات المتحدة وبعض أوروبا، إلى مساندة حركة الاعتراض التى أطلت بتظاهرات طلابية فى درعا قمعها النظام بشراسة قاتلة.

بالمقابل، وجد النظام العربى الفرصة سانحة للتكتل ومساندة المعارضة، ثم التقدم إلى تسليحها، ومحاصرته سياسيا، عربيا إلى حد « طرده» من الجامعة العربية، بينما سوريا دولة مؤسسة لهذه الجامعة فى حين لم تكن دول الخليج قد استولدت بعد، ودوليا باستنفار المطامع التركية، والعلاقة الباردة بين دمشق وعواصم أوروبية عديدة.

***
ولسوف تمر ثلاث سنوات أو أربع صعبة على السوريين، سالت فيها دماؤهم فى حرب بلا أفق، تتولى فيها دول عربية عدة تسليح المعارضات المختلفة وتمويلها، وتحريض الغرب بعاصمته الأمريكية على النظام، فى حين كانت روسيا البعيدة تتابع الموقف بشيء من الحيدة الباردة، حتى اشتد الخطر على الكيان السورى نفسه، مع تعاظم التدخل التركى المغطى عربيا بدول الخليج معززة بالشعار الاسلامى.

وهكذا اختارت موسكو اللحظة المناسبة لنجدة النظام، مستفيدة من «الحيدة» الأمريكية فى أواخر عهد الرئيس أوباما، ومن أزمة أردوغان فى تركيا، بعد «مؤامرة» الاسلاميين من جماعة «عبدالله غولن»، ومن نتائج حرب اليمن التى شنتها السعودية ومعها معظم دول الخليج على اليمن من دون أى مبرر.

كان جميع الأطراف يعانون من أزمات خطيرة متعددة الأسباب. وكانت أيدى روسيا طليقة، وواشنطن فى حالة شلل، وأوروبا تعانى من ضربات تنظيم «داعش» الذى كان قد احتل نصف العراق وأخذ يهدد دول المنطقة جميعا.

وهكذا استطاعت روسيا أن تعدل جذريا، عبر مساعدة النظام، فى خريطة الصراع عسكريا مما فتح الباب للتفاوض، فكان مؤتمر جنيف، كما أنها أفادت من تراجع المحور المضاد لفتح الباب أمام تسوية سلمية للصراع، لا تزال غامضة وتحتاج مزيدا من الوقت والدم!

 




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول طلال سلمان
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن طلال سلمان:
محنة سوريا: بشار الأسد ودرس عبد الناصر - طلال سلمان


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية