Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

فريدة الشوباشي
[ فريدة الشوباشي ]

·إرهابى أم مجاهد؟ - فريدة الشوباشي
·الازدراء الأمريكى للعرب - فريده الشوباسي
·شم نسيم الوحدة الوطنية - فريدة الشوباشي
·استهتار أميركي - فريدة الشوباشي
·التنازلات المطلوبة من الفلسطينيين - فريده الشوباشي
·«الفتاوى» المضللة - فريدة الشوباشي
·يوليو ستبقى حلمنا وهدفهم - فريدة الشوباشي
·ندفع ببراءتنا..أمام من؟ - فريدة الشوباشي
·يوليو .. الحلم والوجع - فريدة الشوباشي

تم استعراض
50860933
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الانسان_نت...زياد هواش
Contributed by زائر on 2-7-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

الانسان_نت...

بين ناخب غائب واستفتاء مُراقب، مدن تحترق وكيانات تتفكك وشعوب تموت وتهاجر.

 

في حال فاز "أردوغان" بالاستفتاء وتحول النظام السياسي في تركيا أو (عثمانيا الجديدة)، الى النظام الرئاسي_الإسلاموي/الخلافة العصرية أو السلطنة الافتراضية ربما، يمكنا توقع قرارا رئاسيا بنقل العاصمة من "أنقرة/القومية" الى "إسطنبول/السَنْيه".

 

ولكن هذا ليس محور النص هنا، ولسنا معنيين بتوقع فوز الرجل أو خسارته، لأن الكتابة في الحدث المشرقي الفوضوي_الديني تحديدا والعالمي الفوضوي_الافتراضي عموما، تتجاوز العلمية أو قواعد اللغة العقلانية، الى ما يشبه التنجيم أو الشخصنة ومفرداتها الانفعالية.

 

بل حتى أن الكتابة المنطقية تقتضي ألا نقرأ حتى في تفاصيل الداخل التركي، نموذجا مشرقيا أولا وربما عالميا الى حد ما، عن التحولات الغرائبية في المزاج العام للناخب الالكتروني أو الناخب المتواصل/المتباعد اجتماعيا، وربما يجب أن نقول ناخب ويكيليكس، بل يريدنا الـ "نت" أن نقول:

ناخب روسيا العالمي أو ناخب "بوتين"...!

 

 

الفوضى الخلاقة مشروع اقتصادي اقليمي_قاري/اسلاموي_مذهبي، تشكل فيه "الأردوغانية" نقطة استناد ودور محوري، ينتهي على أبواب "طهران"، عندما يدخلها أو يعود اليها الأمريكي، وربما يرى فيه الأمريكي بعد ذلك حليفا يساعده على إعادة خلق (إيرانيا الجديدة)، ولكننا هنا أيضا لا يجب ولا يمكن لأحد أن يتوقع.

 

النتيجة باختصار يليق بزمن اللا_وقت أو بثقافة التغريدات وحقائق مقاطع الفيديو الخاطفة أو الأنبوبية، أو بديمقراطية الاستفتاءات العنكبوتية وحرية التظاهر على صفحات المواقع أو شاشات الحواسيب والخلويات، في القرية (الكونية العالمية/السماوية المشرقية) لشعب صامت ومبحلق ومتصل بالـ "نت"...!

 

قصة انسان الالفية الثالثة قصة "متحول الاميبيا" وحيد الخلية، أو الكائن الذي يتكاثر بالانقسام الخلوي، بشريا وليس إنسانيا بالتأكيد، يتوالد بـ (تحديث جهاز الاتصال بالعالم الافتراضي الأرضي أو السماوي) بشري شفاف الى درجة أنك ترى بسهولة جهازه الهضمي أو العصبي المتوتر مثلا، ولكنك لا ترى عقلا...!

 

لنعود الى "النتيجة" بعد أن رسمنا صورة مروعة للأسف عن انعكاسات الفوضى الخلاقة بشريا على انسان اللمس والابتسامة البلهاء، انسان ما بعد الحداثة أو الانسان_نت.

 

الاقتصاد الرأسمالي/الأولغارشي المتوحش والمتجدد، سينتقل الى مرحلة (الفوضى الإقليمية الخلاقة) أو هو بالفعل ينتقل عبر الوسيط المحلي "داعش وأخواتها"، وسقوط طهران او تحريرها من يدري، قد لا يتأخر كثيرا (بالسنوات، وليس بـ "العقود" وهي الزمن المتوقع لسقوط موسكو نفسها).

 

بالمحصلة يمكننا القول:

دخول أمريكا الى حوض بحر قزوين يعني خروجها من البحر الأسود، وهذا يقود الى دور أوروبي متجدد في تركيا المهملة في ذلك الوقت غير البعيد، إذا العسكريتاريا القومية التركية المتربصة (مصر نموذجا فاقعا)، ستعود للحكم على "عرش أنقرة" المتعالية على "إسطنبول"، والاسلاموفوبيا العثمانية ستنتهي وربما الى الأبد، وتركيا/الأمريكية ستتفكك بأسرع من تفكك إيران/الروسية نفسها، وهي نتائج علمية بل حتمية لمصير ومستقبل (أنظمة الحاكمية الإسلاموية المُدمرة) في شرق الشياطين.

28/3/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

../400


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية