Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Amin MESSIHA
جديد اليوم: 1
جديد بالأمس: 0
الكل: 234

المتصفحون الآن:
الزوار: 39
الأعضاء: 0
المجموع: 39

Who is Online
يوجد حاليا, 39 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

جمال عبد الناصر
[ جمال عبد الناصر ]

·شعراء اعتقلوا في عهد عبدالناصر وكتبوا فيه شعرًا
·''شواين لاي'' يبوح لناصر بـ''سر الصين الأكبر'' - طارق عبدالحميد
·هجمات ظالمة على عبدالناصر - فريدة الشوباشي
·جمال عبد الناصر: إعادة تقويم - اسعد ابو خليل
·محمد فائق - حزين على إرث «عبدالناصر».. والقطاع العام ليس «عورة»
·عذرا جمال عبد الناصر - مرسي عطا الله
·ناصــر» الفلاحـين..بعد 62 سنة من أول قانون للإصلاح الزراعى
·ستبقى ثورة عبد الناصر نبراثاً للثورة العربية الكبرى : محمود كامل الكومى
·كلمة الرئيس جمال عبد الناصر إلى أعضاء المجلس التشريعى الفلسطينى

تم استعراض
49909863
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كُلّ قمّة عربية...زياد هواش
Contributed by زائر on 2-7-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

كُلّ قمّة عربية...

تُعقد ليقول النظام الرسمي العربي للعالم أنه: "شرعي وموجود".

 

ولا علاقة للمواطن العربي بقمّة لحكامه القسريين، يتدافعون على أبواب البيت الأبيض، ليبقوا على عروشهم الخاوية من العروبة، وليضمنوا بقاء النظام الأسري/الشمولي، وليحاولوا توريثه.

 

ولم يعد من اللائق فعلا بعد اليوم الحديث عن القضية الفلسطينية، لأنها كانت مأساة الإنسانية ولا تزال ملهاة النظام الرسمي العربي وتجارته المربحة.

 

ولا من العقلاني متابعة الجلسات او انتظار البيان الختامي، لحكام لا يحكمون بل يُديرون مصالح أمريكا وروسيا والغرب والشرق وتركيا وإيران وإسرائيل في الكيانات العربية.

 

ولا حاجة للحديث عن صراع بين الملكيين الذين نجحوا في الحفاظ على ممالكهم وعروشهم ولو الى حين، عندما نجحوا في تدمير كيانات الجمهوريين وكراسيهم.

 

ومن المعيب الانجرار الى تلك الأكاذيب الطائفية/المذهبية وتلك الصراعات العبثية داخل إقليم النفط والغاز واليورانيوم والممرات البحرية والبرية.

 

ومن الخداع بمكان ألا يرى الجميع أن البديل عن أي نظام رسمي عربي "توريثي" (ملكي أو جمهوري) هو "الفوضى"، وأن بقاء أسرة أو عشيرة من اللصوص والمتآمرين أفضل وأليق بما لا يقارن من تحول الجميع الى لصوص ومتآمرين أو ضحاياهم.

 

 ومن الخطورة بمكان أن تذهب فئة من الناس في كيان ما الى مجرد الحديث عن "الشعب" و "الوطن" و "الدولة" و "العدالة" لأن المطلوب استعماريا حرق هذه القيم الإنسانية العليا التي يجب تركها لمستقبل قادم، بالنسبة للحاضر لا وجود له.

 

كل ما يمكن لعربي عاقل ولائق وانسان فعله في الحاضر هو قطع كل صلة بالماضي والمستقبل والاعتراف بالفشل والخوف، والإصرار على أن الهوية العربية حقيقية وهو المزيف، وان الشعب العربي موجود ولكنه هو المتغرب.

 

اعترف وأقتل ضعفك ليرث ابنك المستقبل.

30/3/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

../250


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية