Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Amin MESSIHA
جديد اليوم: 1
جديد بالأمس: 0
الكل: 234

المتصفحون الآن:
الزوار: 39
الأعضاء: 0
المجموع: 39

Who is Online
يوجد حاليا, 39 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

ضياء رشوان
[ ضياء رشوان ]

·الحوثيّون يهددون مصر - ضياء رشوان
· حسابات مصر الاستراتيجية - ضياء رشوان
·الاستراتيجية ذلك المجهول - ضياء رشوان
·الحرب لم تنته بعد - ضياء رشوان
·قراءة المسار المصرى - ضياء رشوان
·كيف يرى العالم جيش مصر وجيش دولة قناة الجزيرة؟ - ضياء رشوان
·ضياء رشوان : إخوان اليوم وإخوان الأمس
·فى الإجابة عن هوية مصر - ضياء رشوان
·الإرهاب فى سيناء بين القاعدة وداعش.. وإسرائيل - ضياء رشوان

تم استعراض
49909857
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كُنْ عربيا...زياد هواش
Contributed by زائر on 8-7-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

كُنْ عربيا...

لا تبحث عن هوية في تاريخ شرق الشياطين، اصنع للمستقبل القادم هوية.

 

الأخطر من رد فعل القبائل والعشائر السورية على المأساة الرهيبة التي اختاروها بسبب ضياع الهويات الوطنية الصادقة والقومية الحقيقية، هو فعل البحث الكيدي الحاقد والطائفي المذهبي العنيف عن هويات أكثر تزييفا وتزويرا من هويات سايكس_بيكو المتفق على تعريف كياناتها الجغرافية بالاستعمارية ذات الحدود الوهمية...!

 

الهوية الجغرافية العربية "عنصرية/فوقية" هذا صحيح، والهوية التاريخية السورية "عرقية/نازية" هذا أكيد، وكلّ هويات الشرق وما بعده تنتمي الى هذين التصنيفين اللذين وضعت قواعدهما اللا علمية واللا أخلاقية الملتبسة والعدائية أو الالغائية أو الانعزالية، معاهد وجامعات الغرب الرأسمالي الاستعماري المتوحش.

 

فعلا القضية الرئيسية في شرق الشياطين هي "الهوية" القومية، التي مزقتها الطوائف والمذاهب العنصرية واحرقتها القوميات النازية، ودمرا معا حقائق التاريخ الحضاري للشرق وبنيا معا الديكتاتوريات السياسية_الدينية التابعة للاستعمار والقابلة للتكيف والتلون والالتفاف، والقادرة على تحديث ايديولوجياتها وبنيتها التنظيمية ومواكبة العصر والاستمرار في التآمر الفعّال.

 

وحتمي أن تُسقط وتلغي الأنظمة الديكتاتورية الجمهورية والملكية العربية الهوية الوطنية الضرورية، لتصير "هوية الخوف" المتمكن والموروث من عائلة الهية او شمولية "مقدسة" يجب أن تتوارث السلطة لتحافظ على البلاد والعباد ومن دونها لن يبقى شيء...

 

 لا فرق بين أن تحمل الهوية الأموية أو الهوية السورية يا صديقي المنفي اراديا، لأنك ضحية الخوف من كاهن معبد ومن استاذ مدرسة ومن شرطي سير وحتى من صور معلقة...!

ومن البديهي عندما تجاوزت "حالة الخوف" الطاغي والمُستبد لأسباب لم تكن تعرفها ثم لا مصلحة لك بعد ذلك في معرفتها، وخرجت الى تلك الثورة الافتراضية واللعنة الباقية، أن ترى القمع في صورة لتمزقه، والاستبداد في مؤسسات الدولة لتحرقها، والديكتاتورية في المدرسة والجامعة لتدمرها، وأن ترى في المعبد وكاهنه الأمن والأمان...!

 

الجميع في هذا الشرق منتحل لصفة تاريخية ومنتمي لطائفة دينية ومذهب ينبثق عنها كما ينبثق السم من ناب الأفعى...

ولذلك لا حاجة لمراجعة التاريخ أو تصحيحه لأنه تاريخ "أشخاص" لا يمكن أن تقبل أنه قادر على أن يعطيك حضورا تقاوم به "ورثة أولئك الأشخاص"، يا لها من مأساة ويا لها من مهزلة.

 

من أنت لتنتمي أو لتتحدث وريثا أو وصيا عن: الاراميين او الأمويين أو الأنبياء أو القديسين...!

 

أنت مجرد مهاجر ينتحل بسهولة صفة لاجئ ويستجدي على أبواب الدولة المتآمرة "الجنسية".

 

هي نتيجة لا يمكن بعد اليوم الهروب منها...

الصراع في هذا الشرق هو بين الشياطين، لا بأس، له أسبابه وله نتائجه، لا معنى هنا والآن لأي سؤال، فقط خلاصة واحدة:

لتبقى في كيان استعماري يسمى زغلا سوريا، ولتستمر في حرب ليس لها بداية أو معنى، عليك أن تحمل السلاح وتقاتل شيطانا آخر، لم تكونا يوما معا ملاكين ولم تستطيعا يوما معا أن تتحررا من الخوف ولا تريدان اليوم وغدا أن تصنعا وطنا.

لنخرج جميعنا لقتال "كلّ الإرهاب"، إرهاب السلطويين والإسلامويين، لا حاجة بنا للسؤال مع من نقاتل، كيفما قُتلنا أو قَتلنا، سقط إرهابي بيننا ومنا، لم ولن ينجح بعد اليوم في الحصول أو الانتماء لأي جنسية.

3/4/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

../450


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية