Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: قومي عربي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 233

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

خالد الناصر
[ خالد الناصر ]

·ماذا بعد عام على الثورة في سورية ؟ - د. خالد اللناصر
·ثورة اليمن السلمية - د. خالد الناصر
·رسالة الى شباب تونس - د. خالد الناصر
·دراسة في أسباب تراجع الحركة الناصرية وشروط نهضتها - بقلم: خالد الناصر
·الذكرى الخمسين لبناء السد العالي - د. خالد الناصر
·حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا
· في ذكرى الوحدة الرائدة - وقفة نقدية مع الذات - د.خالد الناصر
·هذا أوان صليل السيف
·الحرب الروسية الجورجية .. بداية عصر دولي جديد؟!..- د. خالد الناصر

تم استعراض
49562674
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
رسالة الى ضحايا التفجيرات الارهابية في كنائس مصر
Contributed by زائر on 17-7-1438 هـ
Topic: زياد شليوط

رسالة الى ضحايا التفجيرات الارهابية في كنائس مصر

زياد شليوط

طوبى لكم اذا فجروكم وقتلوكم من أجل ابن الانسان وأنتم مسالمين.. طوبى لكم اذ اخترتم كي تفتدوا اخوانكم وتبعدوا عنهم شر الارهابيين.. طوبى لكم اذ انتقلتم من الخيمة الأرضية المؤقتة، وارتقيتم الى الاقامة الدائمة في نعيم أبيكم السماوي..

منذ ان حل المعلم بيننا منذ ما يربو على الألفي عام، أعلمنا وحذرنا ونبهنا إلى أن السير خلفه متعب ومكلف.. وأن اتباع طريقه محفوف بالمخاطر والتحديات.. وأن على كل من يتبعه عليه أن يحمل صليبه كل يوم ويمشي.. وأن من أهلك نفسه من أجله انما يخلّصها.. وقبلنا التحدي وحملنا الصليب طواعية وليس فرضا، وسرنا خلف المعلم اقتناعا وليس اكراها.. فهل نتذمر ونشكو أم نتقبل ونسمو؟ هل نلعن ونكره ونحقد أم نصلي ونحب ونغفر؟

أنتم يا ضحايا كنيسة مارجرجس بطنطا وكاتدرائية مارمرقس في الإسكندرية، ومعكم من سبقكم من ضحايا التفجيرات الارهابية، لقوى الظلام والجهل المنقادة لأفكار جهنمية وتمويلات خليجية ومخططات غربية.. أنتم وحدكم دفعتم ثمن درب الحرية، أنتم وقود حرب على الارهاب.. وهمية.

لا تسألوا عن تهريب عناصر العصابات من دولة الى دولة، عن اجتيازهم الحدود بسهولة وانتقالهم من مدينة لأخرى، لا تسألوا عمن يمولهم ويمدهم بالسلاح والزاد والعتاد، لا تسألوا عمن يوفر لهم الرواتب والاجازات ويضمن لهم عيشا فيه الكثير من الملذات، ووعودا بالجنة وأنهار العسل وعديدا من الحوريات.. لا تسألوا ليس من حقكم أن تسألوا، عليكم فقط أن تدفعوا ضريبة كل تلك الترتيبات، وعلى جثثكم تنفذ أبشع المخططات.

اعذرونا أننا خذلناكم كمسيحيين.. لأن أول ما نفكر به عند كل محنة هو الرحيل والهجرة، التخلي عن أوطاننا ولغتنا وتقاليدنا وتراثنا وتاريخنا. لأن أول ما نقوله كفى تعبنا، وأول ما نكفر به صليبنا.. وأول ما نتفوه به يناقض تعاليم معلمنا ورسالة السماء لنا.. فما أكثر المسيحيين بيننا وما أقل المسيحية.. سامحونا لأننا غدرنا بكم بعدما أهملناكم وتركناكم تواجهون الارهاب لوحدكم.. اغفروا لنا لأننا تخلينا عنكم وتركناكم في صحراء مصر تائهين.

سامحونا اذ ظننا أنكم وحدكم استشهدتم، ونسينا أن اخوة مسلمين لكم شاركوكم ضريبة الدم، سواء في مصر أو سوريا أو العراق واليمن وغيرها. سامحونا اذ لم نستوعب أن ضحايا الصور الاعلامية في خان شيخون غابوا ولم نر جثثهم كجثثكم، ولم نسمع ونشاهد جنازاتهم مثل جنازاتكم، وأنهم كانوا ذريعة لتقوية الارهابيين ومدهم بالترخيص المعنوي والأخلاقي لقصف أرواحكم في يوم العيد.. نعم اغفروا لنا زلتنا أننا خدعنا مثل كل العالم وانشغلنا بأشباح من ضحايا خان شيخون.. ولم ننتبه أنكم تسقطون في بحيرات من الدم، وغيركم نتوهم أنه يموت في عناقيد الغاز.. اغفروا لنا خطيئتنا التي أعمت أبصارنا عنكم في طنطا والاسكندرية، حين سلب عقولنا الكاوبوي الأمريكي الأشقر بفيلم هوليوودي مرعب محكم الاخراج في خان شيخون السورية.

اعذرونا أيها الأحبة أننا تغافلنا وتجاهلنا من هو المستفيد من عمليات التفجير الارهابية.. تبارينا في جلد الذات ولعن أنفسنا وتحقير ذواتنا.. نعم لدينا العفن الكثير ومنا الأخطاء والزلات وكل النواقص لدينا.. لكن الشيطان الذي يعبث بنا ويتلاعب بمصائرنا ليس منا.. الشيطان دخل الينا من نواقصنا وعيوبنا وأخطائنا، والبعض منا فتح له الأبواب والطرقات.. وكما جاء الشيطان يجرب في الماضي معلمنا وانهزم، يأتي اليوم الينا حاملا أحابيله ومخططاته وبها ينتصر علينا.. يأتي حاملا الملايين من اليورو والدولار، وبها يشتري النفوس الفقيرة والبائسة في وضح النهار.. وما دخل الارهاب بلادنا من عقولنا وقلوبنا، وانما تسرب كالسم من جيوبنا.. والسر في ضعفنا وتراجعنا الى حضن من صلبنا وشردنا وبعثر شملنا، وتخلينا عن الجهاد والتطويبات وتهنا في فتاوى التكفير والاستسلام ومديح "صباؤوت صهيون"..

سامحونا أننا أسأنا اليكم واغفروا لنا خطيئتنا تجاهكم.

(شفاعمرو/ الجليل)

    

 

 

 

 





 
روابط ذات صلة
· زيادة حول زياد شليوط
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن زياد شليوط:
الوحدة العربية اليوم .. هل ممكنة؟... زياد شليوط


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية