Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عادل الجوجري
[ عادل الجوجري ]

·ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري
·حزب النور السلفي وكامب ديفيد - عادل الجوجري
·برلمان الثورة أم برلمان اللون الواحد؟ - عاجل الجوجري
·أسرار 3محاولات لإغتيال خالد عبد الناصر في بيروت ويوغسلافيا - عادل الجوجري
·مؤامرة آل سعود على ثورة اليمن - عادل الجوجري
·أسرار تجنيد رئيس اليمن المخلوع في الاستخبارات الأميركية - عادل الجوجري
·مخاطر الثورة المضادة في اليمن - عادل الجوجري
·الى ثورا اليمن - عادل الجوجري
·ياثوار اليمن ...اتحدو ابقلم:عادل الجوجري

تم استعراض
50305397
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
شهداء المنية الأقباط ينتصرون على قاتليهم - زياد شليوط
Contributed by زائر on 2-9-1438 هـ
Topic: زياد شليوط

شهداء المنية الأقباط ينتصرون على قاتليهم

زياد شليوط

في قلب الصحراء، في منطقة معزولة عن العالم، خرج الشيطان بمكره وخداعه ولؤمه قبل أكثر من ألفي عام، عارضا على السيد المسيح، له المجد، أن يمنحه العالم على أن يستسلم له ويخسر نفسه، فنهره السيد وأبعده عنه رافضا امتلاك العالم وخسارة نفسه وايمانه.

في قلب الصحراء، في منطقة معزولة عن العالم، في أرض لا يسكنها سوى الرهبان المتعبدون في أديرتهم، على طريق لا يحضر اليها الا الزوار والناس البسطاء وطالبو الصلاة والتبرك.. وبعد ألفي عام خرج الشيطان ثانية ليجرب أتباع السيد المسيح، محاولا اخضاعهم لرغباته وارادته، لكنهم صدوه بأنفة وكبرياء وفضلوا خسارة الحياة بكرامة على أن يخسروا أنفسهم وايمانهم.

بالعصي والسيوف والأسلحة جاءوا قبل ألفي عام ليلقوا القبض على السيد المسيح، له المجد. حاكموه زورا، جلدوه، عذبوه، شتموه، طعنوه، صلبوه تحت نظر ورعاية الحرس والجند الرومانيين وما انتصروا عليه، بل غلبهم وقهرهم بقيامته بمشيئة الله، وحقق مقولته "ثِقُوا إنِّي قَدْ غَلَبْتُ العَالَمَ" (يوحنا 16: 33). بالأسلحة والعتاد والرصاص والسيارات المدرعة بعد ألفي عام، خرجوا على أتباع السيد المسيح، له المجد. زرعوا الرصاص في صدورهم، أسالوا الدماء من أجسادهم، قتلوا الأطفال والنساء الأبرياء تحت نظر وصمت قوات الأمن والسلطات الحاكمة. وما انتصروا عليهم بل هزموهم وأرعبوهم، حيث لاذوا فرارا فزعين  كاللصوص والمجرمين المنبوذين، وثبت الضحايا على مقولة معلمهم وسيدهم "لَا تَخَافُوا اَّلذِينَ يَقتُلُونَ الجَسَد" (متى 10: 288).

خرج اليهم قبل ألفي عام وحيدا، مسالما، أعزل، قويا، واثقا، جبارا. وقف أمامهم برباطة جأش متسلحا بالحكمة والموعظة الحسنة والكلمة النافذة، خافوا منه فخطفوه على عجل قبل أن يثور عليهم الشعب. وقفوا أمامهم بعد ألفي عام معزولين عزلا، وحيدين مسالمين، أقوياء بايمانهم، ثابتين بعقيدتهم، جبارين بصلواتهم. خافوا منهم فأجهزوا عليهم بسرعة وحقد قبل أن تطالهم أيدي الغاضبين العادلة.

بالحقد والكراهية، بالغاء الآخر، بالقلوب السوداء، بالصدور الموغلة بالبغضاء، بالعداء للانسانية.. خرج صغار الدواعش من جحورهم المظلمة، جائعين للدم والموت، تحت ستار الصمت والرضى والتبرير من حولهم. بالأسلحة الأوتوماتيكية والسيارات العسكرية، بالعتاد والذخيرة،  خرجوا ليواجهوا نساء وأطفالا ورجالا عزلا مسالمين، بدعم مادي سخي وبرعاية معنوية واسعة وتشجيع دائم وتستر تام.

هم حثالة ما تبقى من بشر، حقارة من بقايا لصوص وقطاع طرق، مخلوقات مشوهة من مصاصي دماء، حفنة من عصابات مجرمين وقتلة. لن تهربوا من دماء ضحاياكم ولن تفلتوا من عدالة السماء، وستلاحقكم أسماء شهداء "دير الأنبا صموئيل" حتى تنال حقها منكم: الرضيعة موريسكا، الطفل هانى، عايد، إسحاق، ، كيرلس، ناصف، مينا، رضا، عواطف، هبة، سامح، مهدى، كرم، عيد، صموئيل، عياد.

للشهداء الممجدين الرحمة.

(شفاعمرو/ الجليل)

 

 

 

 

 

 

 

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول زياد شليوط
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن زياد شليوط:
الوحدة العربية اليوم .. هل ممكنة؟... زياد شليوط


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية