Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 38
الأعضاء: 0
المجموع: 38

Who is Online
يوجد حاليا, 38 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صبري محمد  خليل
[ صبري محمد خليل ]

·الفكر السياسي الناصري:مراجعات منهجيه .د. صبرى محمد خليل
·التوصية النبوية بالأقباط وإيجاب الإسلام حماية الأقليات الدينية .د.صبرى خليل

تم استعراض
50353890
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
إنقاذ قطر هدفنا الأول - جلال عارف
Posted on 16-9-1438 هـ
Topic: جلال عارف

إنقاذ قطر هدفنا الأول

جلال عارف

تقديري من البداية، أن الطريق أمام حكام الدوحة مسدود ، وبإرادتهم هم وليس بإرادة أحد آخر.

فقد اختاروا أن يكونوا على مدى عشرين عاماً، ضد كل ما هو عربي، ومع كل ما يسيء لصحيح الإسلام، وتصوروا أن تبديد ثروات شعب قطر في دعم فصائل الإرهاب وكتائب الإعلام الملوث بدماء الضحايا من أبناء الشعب العربي، هو السبيل إلى أن يتحولوا إلى متحكمين في مصير المنطقة، ولو كان ذلك ضد حقائق التاريخ والجغرافيا، وضد موازين القوى وطبائع الأمور.

لا أريد هنا أن أنكأ الجراح، وما أكثرها، ولكني أكتب من القاهرة، وأعرف حجم الألم الذي يشعر به أبناء الخليج العربي، وهم يرون أنه لا بديل عن تذكير حكام الدوحة بما اقترفوه من جرائم، ومطالبتهم بالعودة للصف، والتوبة عما فعلوا.

ولا أريد أن أستعيد جراح عشرين عاماً حوّلت النظم في الدوحة، وليس الشعب على الإطلاق، إلى مركز لرعاية الإرهاب، وتبديد ثروات قطر في التآمر على الشعوب العربية، وفي دعم عصابات الإرهاب، وفي إشعال الحروب الأهلية والفتن الطائفية، وفي السير وراء أوهام من لم يقرؤوا التاريخ، ولم يدركوا حقائق الجغرافيا، ولم يعرفوا أن الهروب من الحقائق لا يفضي إلا للمزيد من الوقوع في مستنقع لا يرضاه لك الأشقاء.. حتى ولو ارتضيته لنفسك.

يحاول النظام القطري الهروب من الحقيقة، وبدلاً من أن يفهم أن الأقنعة كلها قد سقطت، وأن اللعب على الحبال المتعددة قد انتهى عصره، بدلاً من ذلك، يلجأ النظام في الدوحة إلى إغراق قطر الشقيقة في مستنقع التآمر مع الأعداء الذين أوصلوه إلى أزمته الراهنة، وإلى وضع شعوب وحكومات الخليج والعرب أمام خيار وحيد، هو مواجهة الخطر الذي حوّل النظام القطري إلى خنجر مسموم موجه لكل ما هو عربي، ولكل ما هو معادٍ للإرهاب باسم الدين، أو لمصلحة أعداء الخليج والعرب والمسلمين.

يتصور النظام في قطر، أن استيراد بضعة مئات أو آلاف من الجنود الأتراك، لإنشاء قاعدة تحمي النظام في الدوحة هو الحل المرتجى،غير مدرك أن ما يفعله هو اعتراف أمام شعبه، قبل أي أحد آخر، بأن أكبر قاعدة عسكرية لأميركا خارج أرضها غير قادرة، أو غير مؤتمنة، على حماية النظام في قطر، التي اعتبر الحاكمون فيها أن انتقال هذه القاعدة لأراضيهم، هو الضمانة الأساسية لاستمرارهم في الحكم، وفي التآمر على الأشقاء في الخليج والوطن العربي.

يتصور النظام في قطر، أن الحل في طهران، بينما طهران نفسها تحاول الهروب من مصير كل الدول الراعية للإرهاب، وتشهدنا على مسرحية اقتحام البرلمان ومرقد الإمام الخميني، وتترك إرهابياً واحداً لساعات يشغل اهتمام الإعلام، وتترك أيضاً مواقع «داعش» تذيع على الهواء تفاصيل الهجوم الذي تبنته منذ اللحظات الأولى، وهي التي لم تكن تذيع شيئاً عن صلتها بجرائم الإرهاب إلا بعد أيام من وقوعها.. إذا شاءت أن تذيع.

للقارئ العزيز أن يطرح ما شاء من الأسئلة هنا، وألا ينتظر الإجابة من أطراف تعوّدت على العمل السري الذي تتقنه جماعات الإرهاب.. وما زالت رغم كل ما تواجهه، تسير على نفس الطريق.

المهمة الأساسية في مواجهة هذا النظام الآيل للسقوط، هي أن تكون رسالتنا واضحة للأشقاء في قطر المنكوبة بنظامها.

وأن تكون مهمتنا أن يتأكد اليقين عند كل مواطن قطري، أن ما نقوم به من خطوات، هو الطريق الأمثل لإنقاذه، وأننا لم نفعل ذلك إلا بعد أن فاض الكيل، ونفد الصبر من نظام لم يجد له نصيراً، بعد أن أصبح آيلاً للسقوط، إلا أن يلجأ لطهران، أو يستعين بجنود أتراك، لن يحضروا إلا إذا وجدوا من يؤمنهم.

 




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جلال عارف
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جلال عارف:
يهود العريان.. وغطاء الأمريكان!! - جلال عارف


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية