Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 50
الأعضاء: 0
المجموع: 50

Who is Online
يوجد حاليا, 50 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد علي الحلبي
[ محمد علي الحلبي ]

·دوامة الازمة المالية الامريكية -محمد علي الحلبي
·جوعى الوطن العربي - محمد علي الحلبي
·الثورات وضروة تغيير البنية الاجتماعية - محمد علي الحلبي
·مصر أمل الأمة العربية الدائم - محمد علي الحلبي
·الشرعية الوحيدة في مصر
·طريق الآلام
·الاعلام العربي بين الواقع والرجاء - محمد علي الحلبي
·مدينة الله والمدينة الفاضلة
·السلام الاقتصادي - محمد علي الحلبي

تم استعراض
50276924
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
تركيا ومخالب روسيا...زياد هواش
Contributed by زائر on 28-11-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

تركيا ومخالب روسيا...

 

من الواضح الان أن تركيا ستكون هدف روسيا المقبل بعد سوريا، وهذا ما يفسر الدور الروسي الحاسم وغير القابل للتفاوض في المأساة السورية لجهة الإبقاء على النظام قويا داخل سوريا المفيدة.

 

إذا سوريا التي أراد الخليفة المُتنكر "أردوغان" أن يجعلها بوابة العودة الى بلاد العرب تحت غطاء "الهوية السنية" وعبر تنظيم الاخوان المسلمين العالمي، سوريا هذه ستكون بوابة الدخول الروسي الجنوبي او المطرقة التي ستضرب الكيان التركي المتكئ على سندان الشمال الأسود.

 

من الغريب ان لا يفهم السلاطين المتجددين في الاستانة الجديدة "أنقرة"، أن الحرب الباردة قد انتهت وأن روسيا الرأسمالية الفتية ومشاريعها الاستعمارية قد وضعت قيد التنفيذ، وأنها ستكون الهدف الأهم للوصول الحاسم بتأخير قرن شيوعي كامل للمياه الدافئة أو للمياه الأولغارشية.

 

ان السلاطين الغزاة الذين يعتقدون اليوم أنهم سيضيّعون الحق الكردي الطبيعي في إقامة دولة كردستان في النصف الشرقي من (تركيا الكيان عكس التاريخي)، عبر إقامة "كردستانيات" متناثرة في العراق وسوريا لا يريدون إدراك حقيقة أنهم يمهدون الطريق الأمريكي_الروسي للقبول أخيرا بهذه الحقيقة التاريخية من باب المصلحة المشتركة في إقامة دولة كردية حاجزة بين تركيا الروسية وإيران الامريكية.

 

تماما كحال الإيرانيين الثوريين المتجددين الذين يريدون غزو العالم العربي العصي عليهم تاريخيا من بوابة التشيع وتنظيم حزب الله العالمي، ولا يدركون أن المطرقة الامريكية المتوحشة في الغرب هي العراق وهم يتكؤون بلا كثير مبالاة على سندان الشرق او أفغانستان.

 

ان احلال السلام في سوريا لا يعني أكثر من انتقال الفوضى الخلاقة صوب الشمال والشرق صوب تركيا وإيران مهما بدا وكأن الانتقال سيكون نحو الجنوب نحو جزيرة العرب، وتُقدم المشاهد الواضحة لأزمة الخليج والتغيرات المتسارعة في انظمته والتسويات الناضجة في "اليمنين" غير المُعلن انفصالهما الى ان "كرة النار الأولغارشية المتدحرجة" لن تتجه صوب الجنوب، هذا يعني أن "العرب" بمعنى "الوعي العربي الجماهيري" تجاوز في رأي المستطلعين الاستعماريين لعبة الفوضى الخلاقة، وأن سقف المصالح قد تحقق ويجب الانتقال الى المرحلة الثانية من الفوضى الخلاقة أو الى المرحلة الإقليمية "ايران وتركيا".

 

نقطة في الازمة الخليجية المصطنعة إقليميا ودوليا والعميقة محليا، وهي وجود مصر في الجو، اعتقد أن الثمن الذي يجب ان تدفعه مصر هو عودة بريطانيا الى قناة السويس وهذا ما يفسره التنازل المتسرّع عن الجزيرتين المشؤمتين، واعتقد ان الوعي المصري قادر على تعطيل هذه الصفقة أو المؤامرة المؤجلة منذ العام 1967، عندما فشل الجميع في جعل الرئيس جمال عبد الناصر وفريق عمله الوطني يقبل باي تسوية وتعويم للهزيمة عن طريق العودة الإنكليزية الى إدارة قناة السويس.

 

بالرغم من كل شيء، نجاح الوعي العربي والنظام الرسمي العربي الخائف منه في التخلص بسرعة من كرة النار الأولغارشية ودفعها صوب الجارين الإقليميين الفوضويين او الإسلامويين او العكس تاريخيين معا، هو انتصار كبير ومُستحق للعرب.

 

الخروج من شعارات الحرب المذهبية والقبول بواقعية مطلوبة بشدة بضرورة اعتبار ما يجري داخل الكيانات العربية أمر محلي وليس فرصة ثار وانتقام، وعودة الحد الأدنى من التعاطي والتعامل بين الأنظمة الرسمية العربية، حكمة.

20/8/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../450


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية