Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 28
الأعضاء: 0
المجموع: 28

Who is Online
يوجد حاليا, 28 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عصمت سيف الدولة
[ عصمت سيف الدولة ]

·هكذا تحدث عصمت سيف الدولة.. طارق عبدالحميد
·الحركة الشعوبية رجعية وفاشلة - حوار مع عصمت سيف الدولة
·بيان طارق - عصمت سيف الدولة
·رسالة من الأبدية - عصمت سيف الدولة
·الصهيونية فى العقل العربى .... د / عصمت سيف الدولة
·المقاومة والمستقبل العربي - صالح الفرجاوي
·حصريا تغطية بالفيديو لندوة مستقبل المقاومة في ذكرى رحيل الدكتور عصمت سيف الدولة
·الوحدة العربية ومعركة تحرير فلسطين
·قراءتان للتراث الفكرى للمفكر القومى الدكتور عصمت سيف الدوله

تم استعراض
51291415
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
النظام والفوضى... زياد هواش
Contributed by زائر on 4-12-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

النظام والفوضى...

أو الديكتاتورية والتوحش.

 

الانسان في الغرب يخضع بعقلانية لـ "ديكتاتورية المصارف" ويلعب بهدوء لعبة الديمقراطية ومسرحية الحرية ويتغاضى بخبث عن سياسات واقتصاد بلاده الاستعماري.

 

يتمتع الانسان في الغرب بما يلزم ويكفي من كل شيء، يفتقر اليه كله الشرق الذي يُعيره، وهنا الطامة الكبرى، بافتقاره لـ "الروحانيات" التي يعتبرها انسان الغرب بحق لعنة الشرق وتعتبرها سياسات بلاده واقتصادها الحل الطبيعي لـ "المسالة الغربية".

 

كانت الحروب الرحم والحاضنة الطبيعية في الشرق والغرب معا لولادة الأنظمة الديكتاتورية العسكريتارية العدائية القادرة على التخلص من حتمية تقديس الحرية الفردية والجماعية وتطبيق الديمقراطية الحقيقة وإقامة نظام العدالة الاجتماعية.

 

بعد الحرب العالمية الثانية تحول الغرب وامريكا الى تقديس الحرية الفردية وتعطيل الحرية الجماعية وطبقا بحرفية عالية بروباغاندا الديمقراطية أو الديمقراطية الاعلانية، وأقاما بدرجات متفاوتة، ما يشبه نظام العدالة الاجتماعية القادر على تشتيت واضعاف أي معارضة محتملة لهذا "التشويه الديكتاتوري" لتلك القيم الإنسانية التي تُسوق لها الرأسمالية.

 

ما الذي يستطيع فعله الانسان الغربي عندما يواجه بحقيقة أن تدفئته وفرصة عمله وضمانه الصحي وتقاعد شيخوخته ورفاهيته الطبقية، تعتمد على (نهب الشرق واستعماره) بحجة وتحت أكذوبة (الدول الفاشلة والإرهاب المتجذر والاسلاموفوبيا)، الحقيقة المرّة أن انسان الغرب يوافق ضمنيا على استعمار واستغلال وتدمير ونهب انسان الشرق.

 

الاستعمار الغربي الذي اقام الأنظمة الديكتاتورية والملكية والجمهورية الرسمية العربية، يعيد بمشروعه المتوحش "الفوضى الخلاقة"، صياغة السلطة والنظام داخل تلك كياناته القديمة والمهترئة والتقليدية عكس التاريخية، في هذا الشرق الحزين، وفق معايير أكثر ديكتاتورية وعنف، تحافظ على المركز المتسلط أو المركز المصرفي الممول للجميع بالدولار الورقي، وتقيم ديكتاتوريات مناطقية في الأطراف تقوم على الهويات العرقية المزيفة والمذهبية الخائنة والطائفية المخادعة والقومية العميلة والتابعة مباشرة لـ "لانغلي".

 

الشكل الجديد للديكتاتوريات الوطنية القديمة، فوضوي، ولا يستطيع بالحد الأدنى أن يكون وطنيا ولو في قرار محلي صغير، بل لقد بدأنا نعيش ونحن نخرج من "دائرة الشيطان" في جمهوريات الموت العربية وممالكه زمن الخصخصة الرأسمالية الجائرة والاقتراض الأولغارشي القاتل بعد (ثورات التوحش وتوحش الأنظمة) في واحدة من أكثر مشاهد هذا القرن توضيحا وتعبيرا عن حقيقة أننا سنظل شعوبا وقبائل معروضة للبيع والايجار والموت والنفي والدمار ولمئة عام وعام.

 

انسان الشرق، ليس فقط لا يستحق وطنه الحقيقة، أنه لم يكن أبدا يعيش في وطن، بل لا يزال انسانا بدائيا يعيش في كهف في غابة.

25/8/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../350




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية