Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صبحي غندور
[ صبحي غندور ]

·إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات - صبحي غندور
·المصلحة الإسرائيلية في تقسيم الوطن العربي بقلم: صبحي غندور
·المشترَك الآن بين الشرق والغرب! - صبحي غندور
·في ليالي العرب الظلماء.. نفتقدك يا ناصر - صبحي غندور
·المصلحة الإسرائيلية في تقسيم الأوطان العربية - صبحي غندور
·في ليالي العرب الظلماء.. نفتقدك يا ناصر - صبحي غندور
·فلسطين من جديد.. إلى أروقة الأمم المتحدة! - صبحي غندور
· ثوابت إسرائيلية تحصد متغيّرات عربية - صبحي غندور
·خطوط حمراء في أزمة كوريا الشمالية - صبحي غندور

تم استعراض
50915453
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
اقطاعية حزب البعث...زياد هواش
Contributed by زائر on 27-12-1438 هـ
Topic: مقالات سياسية

اقطاعية حزب البعث...

مملكة الفساد والمفسدين، اسطورة القومية العبثية، خرافة العدالة الاجتماعية، لعنة الوطن.

 

امتدت اقطاعية حزب البعث السوري على كامل مساحة الجمهورية العربية السورية السابقة، وتحت شعار تطبيق النظام الاشتراكي او ما صار يسمى لاحقا بالعدالة الاجتماعية، قام البعثيون بتدمير اركان الدولة البرجوازية_الوطنية وتقويض أسس الاقتصاد الزراعي_الاقطاعي وتدمير العلاقات الاجتماعية_الاقتصادية في الأرياف والمدن وحتى في البادية السورية.

 

على أنقاض نظام اجتماعي_سياسي انتهى زمنه ولم تنتهي قيمه ودولته، بنى البعثيون الحاقدون كأفراد والمرضى نفسيا كجماعات، اقطاعية أمنية مركزية، شكلت الأجهزة الأمنية العنيفة مرجعيتها القانونية التي أعادت اصدار مجموعة متناقضة من القوانين والمراسيم وصولا الى سندات التمليك وحتى الى الهويات الوطنية، وفق ابجدية شديدة التطرف والعدائية والتسلط غير المبرر، وبنت مجتمع الخوف والانتقام، ووزعت الامتيازات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية على قاعدة الولاء والخدمات ثم المعلومة الأمنية المأجورة، وصولا الى مستويات غير مسبوقة إنسانيا من عمليات البيع والشراء لبقايا وطن.

 

على ضفاف بحيرات المؤسسة الأمنية المناطقية العميقة، قامت الاقطاعيات الحزبية الصغيرة والمتكاملة، لتكرس المناطقية والطائفية والمذهبية والتعصب والانغلاق اسس جديدة للمجتمع التشاركي الحضاري السوري القديم، ولتضمن مصالح الاقطاعيين_الراسماليين الجدد القادمين من المراكز الحدودية او اقبية التحقيق أو من المكاتب الجانبية للوزارات والإدارات والمؤسسات التي أصبحت بدورها اقطاعيات أو التزامات بمحاصصة أمنية.

 

المهم في الوضع القائم والمكشوف والمُعلن والمكرر، وغير القابل حتى للتعديل الا بقرار خارجي، أن شعارات القضاء على النظام الاقطاعي_البرجوازي واتهامه بالعمالة والماسونية والخيانة والتبعية للغرب وامريكا واسرائيل والتي استمر البعثيون بترديدها بحقد والتلطي خلفها للقيام بأكبر عملية نهب لخمسة الاف سنة من التاريخ ومن المستقبل في اقل من خمسين سنة، تلك الشعارات لا يزال يرددها الجيل الثالث من البعثيين بحقد أكبر ووحشية أشد، وهم يعيشون كإقطاعيين وبرجوازيين وتابعين وخونة وفاسدين ولدرجة لا توصف...!

 

ليس دفاعا عن النظام الاقطاعي الذي انتهى زمنه بقوة حركة التاريخ وحتمية قوانينه، ولكن دفاعا عن وطنيته في زمن المافيات وقوميته في زمن العملاء وانسانيته في زمن الوحوش وقوانينه في زمن الغابة.

 

وليس حقدا على البعثيين بل موقفا شخصيا للقول لأجيالهم الثلاث المتألقة على مسرح الفوضى الخلاقة أنتم لا تخيفون أحدا، أنتم مفضوحون ومكشوفون وعراة واغبياء، كنا نخاف منكم على الوطن والان لم يعد لدينا ما نخاف عليه ولم يعد لديكم ما نخاف منه، أنتم تتساقطون كأوراق الخريف فوق ارصفة شوارع الفقر والقهر والموت.

15/9/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

.../350 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: اقطاعية حزب البعث...زياد هواش (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 29-12-1438 هـ
 والاجتماعية والأوصاف غير اللائقة والأهم دعوة صاحب المقالة الى تدخل خارجي  .....هذا منتهى الخيانة .المقالة تحمل أحقاد وأضغان شخصية  ، ولاتحمل انتقادات بناءة أو أراء  أصلاحية بل تضمنت المقالة حمم من الشتائم السياسية 


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: اقطاعية حزب البعث...زياد هواش (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 29-12-1438 هـ
 والاجتماعية والأوصاف غير اللائقة والأهم دعوة صاحب المقالة الى تدخل خارجي  .....هذا منتهى الخيانة .المقالة تحمل أحقاد وأضغان شخصية  ، ولاتحمل انتقادات بناءة أو أراء  أصلاحية بل تضمنت المقالة حمم من الشتائم السياسية 


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: اقطاعية حزب البعث...زياد هواش (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 29-12-1438 هـ
 والاجتماعية والأوصاف غير اللائقة والأهم دعوة صاحب المقالة الى تدخل خارجي  .....هذا منتهى الخيانة .المقالة تحمل أحقاد وأضغان شخصية  ، ولاتحمل انتقادات بناءة أو أراء  أصلاحية بل تضمنت المقالة حمم من الشتائم السياسية 


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية