Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 26
الأعضاء: 0
المجموع: 26

Who is Online
يوجد حاليا, 26 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

هدى عبد الناصر
[ هدى عبد الناصر ]

·هدى عبدالناصر لـ«موسى: ما كتبته «اختلاق للوقائع
·هدى عبدالناصر: يحكمنا «نظام بطل» يواجه مؤامرات «قوى الشر» ...
·كيف غير الجنرال ديجول صورة فرنسا عند العرب؟ - أ.د هدى جمال عبد الناصر
·أين دبلوماسية الانجليز؟! بقلم أ.د هدى جمال عبد الناصر
·فلسفة مجانية التعليم فى عهد عبد الناصر - هدى جمال عبد الناصر
· ماذا ننتظر؟! - هدى جمال عبد الناصر
·هدى جمال عبد الناصر: لنكن حقانيين .. تيران وصنافير سعوديتان
·ماذا ننتظر؟! - د. هدى عبد الناصر
·لنفتح الحوار حول التنظيم السياسى - د.هدى جمال عبدالناصر

تم استعراض
51848234
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
بوتين يعيد رسم الخارطة السورية 
Contributed by زائر on 9-3-1439 هـ
Topic: مقالات سياسية
بوتين يعيد رسم الخارطة السورية ، وبعض أعضاء المعارضة السورية أشد ولاءا للروس من الأسد ؟؟
بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 

هل تمكنت روسيا من فرض وجودها على الأراضي السورية ولي ذراع الولايات المتحدة ، أم أن المسألة متفق عليها منذ البداية ؟؟
ماهو دور المعارضة السورية ضمن مسرحية القط والفأر (الأمريكية الروسية) ، وهل يحق لنا توبيخ المعارضة السورية جراء سقوطهم في مستنقع التنازلات أم يجب محاكمتهم كمجرمي حرب ؟؟
بضع الأسئلة الهامة التي سوف نجيب عليها ضمن هذا المقال ...




بوتين يحتسي نخب أنتصاره مع الأسد ، متجاهلا كم الجرائم المرتكبة من قبل الأخير بحق الشعب السوري ، واضعا القرارات الدولية المتعلقة بالملف السوري وبضرورة محاسبة الأسد على جرائمه ضمن جوارير النسيان الأضطراري في ظل بروز أحقية ممارسة القوي سياسته ضمن شريعة الغاب الدولية !!
حيث أعلن الكرملين  الثلاثاء الماضي ، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، التقى برئيس النظام السوري بشار الأسد مساء الاثنين في سوتشي وذلك قبيل قمة بين قادة روسيا وتركيا وإيران ، وقبل جولة جديدة من محادثات السلام السورية بجنيف ، وبحثا المبادئ الأساسية لتنظيم العملية السياسية لتسوية الأزمة السورية .
 ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن الاجتماع الذي عقد في سوتشي دام لمدة أربع ساعات .
وجاءت زيارة الأسد المفاجئة إلى روسيا ، بعد الفيتو الـ11 الذي رفعته روسيا حماية لنظامه ومنعاً لاتخاذ تدابير في مجلس الأمن للكشف ومعاقبة الجناة المسؤولين عن أستخدام السلاح الكيمياوي في سوريا ، والتي اتهم فيها نظام الأسد رسمياً عبر لجنة التفتيش التابعة للأمم المتحدة . 
والملاحظ بالرحلة القصيرة للأسد هو أجتماعه مع رئيس الدولة ووزير الدفاع ورئيس الأركان دون وجود وفد مرافق له ؟؟ وكأن الزيارة تمت بين موظف ومرؤوسيه لاتستوجب سوى مثول المكلف بتسيير الأعمال الموكلة إليه ؟؟
في حين أعلن بوتين أسدال ستارة الأعمال العسكرية ليحل محلها الأعمال السياسية والتي تترجم الرغبة الروسية بشرعنة وجود الأسد كموظف روسي يحكم الدولة السورية ، وعلى ماأعتقد بأن زيارة الأسد الأخيرة هي لأستكمال الأوراق والتوقيعات التي تضمن حق الروس بالتواجد في الأراضي السورية إلى أمد غير محدود على غرار تواجد القوات الأمريكية في دول الخليج ، بالأضافة إلى تسويغ المكاسب الأقتصادية المكتسبة الروسية كضرورة قصوى لسلامة للشعب السوري مستقبلا ، مع التركيز هنا بموافقة دولية على الرؤية الروسية للواقع السوري وقد تجلت تلك الموافقة  بأستقالة أعضاء المعارضة السورية تباعا !!
وأكمالا للسيناريو الروسي الموضوع بعناية  للملف السوري ، فقد تمكن بوتين من تطويع اللاعبين الأقليمين (الأتراك الإيرانيين ) بحسب رغبته و تماشيا مع مخاوف تلك القوى ، فالجانب التركي أعلن تخليه عن جمهور الثورة السورية لقاء وقوف الكرملين بوجه تحركات واشنطن الداعمة للوجود الكردي على حدود الدولة التركية ، بينما ترتدي قوات الحرس الثوري خارج الحدود الإيرانية المعاطف الروسية مثيرة المخاوف لدى واشنطن من مغبة ملاحقة تلك القوات الرديفة للجيش الروسي في المنطقة !!
والى هنالك ، فقد عقد رؤساء روسيا وتركيا وإيران ، قمة الأربعاء ، في سوتشي ضمن سلسلة من اللقاءات الدولية التي تهدف إلى إيجاد تسوية سياسية ، بعد أن اقتربت محاربة تنظيم "داعش" من نهايتها ؟؟

واشنطن تطلق صفارة بدء الأنسحاب من الأراضي السورية ، مباركة ضم الكرملين للدولة السورية كما فعلت إزاء ضم الروس لشبه جزيرة القرم ؟؟
وهنا لايسعنا سوى توجيه أصابع الاتهام والنكران لأعضاء المعارضة السورية المنبطحين على أعتاب الدول التي ترفع شعارات تناقض مجمل تحركاتها !! وبعيدا عن قراءة التاريخ ودراسة مجمل المعطيات على الساحة السياسية الدولية فعلى مايبدو بأن أعضاء تلك المعارضة الهزيلة قد أدوا الأدوار الموكلة إليهم بكل عناية ؟؟
 أما وبالنسبة لبعض الأصوات التي مازالت تتوسل واشنطن لكبح جماح الروس فيما يتعلق بأستيلائهم على الدولة السورية قيادة وجيشا وشعبا ، فيؤسفني القول بأن تلك الأصوات تنفخ في العراء ، فالدلائل والمعطيات تشير الى توافق الرغبة الروسية والأمريكية بتولي الروس زمام الملف السوري ، وإنما تلك اللاعيب بين الفريقين الروسي والأمريكي تندرج تحت مايمسى تشتيت الأنتباه الى حين تحقيق الغايات المراد الوصول اليها !! 
فنحن العرب ننجر خلف الضجيج وننفض حين زواله دون ولوجنا الى خفايا ذاك الضجيج ومسبباته ؟؟
وضمن ئات المنحى ، فقد أعتبرت صحيفة وول ستريت جورنال ضمن مقال لها قبل عدة أسابيع  ، أن الأتفاق الذي أعلنه ترمب في فيتنام مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ، والخاص بنزع فتيل الصراع في سوريا ، بمثابة تنازل عن "التفوق الإقليمي" لروسيا وإيران ، وأضافت أن ذلك ما يمكن أن يُستخلص من البيان الصادر عن الزعيمين  .
وقال البيان إن الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين "اتفقا على أن النزاع في سوريا ليس له حل عسكري"، مضيفا أن الجانبين أكدا "تصميمهما على دحر تنظيم داعش" ..
خلاصة القول إن المشهد كاملا يوحي بأن ترمب ووزير خارجيته يستخدمان على ما يبدو "دبلوماسية نزع فتيل الصراع" لتبرير الانسحاب من سوريا ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية .
وهنا يجب فهم مايلي ، فما يهم واشنطن في سوريا هو محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية فقط !!
وهو ما يأسف له الباحث بجامعة جونز هوبكينس، أليوت كوهين الذي يرى أنه "ما عدا ذلك فليست لدى واشنطن أية إستراتيجية ولا أي تفكير للتعامل مع ما تقوم به كل من روسيا وإيران في سوريا".
أما أوروبا فلم يعد يسمع لها صوت يذكر، حتى فرنسا، رغم ما لها من علاقات خاصة بسوريا، فإنها اليوم تجد صعوبة في فرض فكرتها على "مجموعة الاتصال " . 
.
بعض رجالات المعارضة السورية ، رموز فساد مشكوك بولائها ؟؟
ليس بالأمكان أفضل مما كان ، في ضوء أرتهان رموز المعارضة السورية للدول (الداعمة) لثورة الشعب السوري .
فأستقالة رياض حجاب وحاشيته لن تمنحهم صكوك البراءة من أثام المزايدة بدماء الشعب السوري  والتنطع بحقوقه دون أمكانية تغيير أثاث غرفهم المرهونين  بداخلها مثل قراراتهم الهشة وذلك قيد الأقامة الطوعية !! 
وهاهو سعد الحريري (رئيس الوزراء اللبناني النصف مستقيل ) يعود إلى بيروت متمسكا بضرورة دحض الأكاذيب والشائعات حول حقيقة أرغامه على الأستقالة ورميه كافة الدلائل والمعطيات في سلة المهملات !! فالرجل يعتمل الصمت مقابل الحفاظ على حياة أبنائه المقيمين بالرياض قسرا ، وعدم فتح ملف شركته "سعودي أوجيه" الغارقة بالديون ، والأهم بالنسبة للحريري هو حفاظه على مركزه في سدة آل الحريري لقيادة الطائفة السنية في لبنان ، وهنا يبيح سعد لنفسه معاملة الساسة السعوديبن أولياء الأمر معاملة حريرية تليق بمايكتنزونه من أوراق ضغط ضده ؟؟
حيث للحريري أولوياته وتحفظاته التي تمنعه من الأستدارة عكس السعودية ، ولكن مالذي يدفع بعض أعضاء الأئتلاف من التلاعب بأرواح السوريين سوى اقامة فندقية فاخرة وراتب شهري مجزي !!
وبطبيعة الحال ، أن السيناريو التي يشهده الملف السوري عبر تفعيل العملية السياسية المتمثلة بشرعنة بقاء الأسد تلقي بأعضاء المعارضة السورية داخل  قفص الأتهام جراء دورهم المحوري بالتلاعب بمجريات الثورة السورية ليكون للقوى الكبرى كلمة الفصل ، فأن مجرد مشاركة المعارضة  بالمؤتمرات الدولية المتعلقة بسوريا تفضح نوايا تلك الأسماء الرنانة بتميبع الثورة وتحويلها إلى مهاترات لاطائل منها . 
ولنستذكر التصريحات التي أدلى بها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسورية ستافان دي ميستورا قبل عدة شهور بأن «على معارضي الرئيس السوري بشار الأسد تقبل حقيقة أنهم لم يفوزوا بالحرب» !! وهنا عزيزي القارىء وأنعطافا على مشاركة وفود المعارضة بتلك المؤتمرات عقب تصريح ديسمتورا يتضح لنا حقيقة الأدوار التي مارستها تلك الفعاليات الغير ثورية بأسم الشعب السوري !!
وبدأ اليوم الأربعاء في الرياض مؤتمر للمعارضة السورية على مدار يومين وبمشاركة أكثر من 140 شخصية تضم تيارات وأحزابا وقوى سياسية وعسكرية بالإضافة إلى المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا ، بهدف تنسيق المواقف قبيل مؤتمر سوتشي الذي دعت إليه روسيا في إطار الحديث عن مبادرة سياسية لحل الأزمة السياسية كمرحلة طبيعية بعد انتهاء داعش .
ونقلت وسائل إعلام عن مصادر سورية معارضة أن هناك تغييراً في الموقف السعودي على خلفية الاتفاق الأمريكي الروسي الذي يبدو فيه أن واشنطن قد سلمت دفة حل الأزمة السورية لروسيا عدا عن انشغالها حاليا بحربها في اليمن ، وصراعها مع قطر وترتيب البيت الداخلي .
كما يأتي هذا المؤتمر بعد ساعات من أستقالات جماعية في صفوف الهيئة العليا للمفاوضات مع النظام في جنيف ، ورفض عشرات الشخصيات والجهات السورية ، المدعوة للمؤتمر ، الحضور ، ووقفات في الداخل السوري لجمهور الثورة تحذر من السقف المنخفض لمنصات معارضة تحضر المؤتمر وتقبل ببقاء بشار الأسد على رأس السلطة .
ومن أبرز الشخصيات المستقيلة رئيس الهيئة رياض حجاب الذي تحدث في بيان استقالته عن نضاله من أجل وقف "خفض سقف الثورة" !!

وهنا نجد أنفسنا أمام مفترق طرق كلاهما ينتهي بنا إلى الهاوية ، فلايمكن بأي حال من الأحوال تبرئة الأسماء المستقيلة وكنس غبار التخائل والأنصياع لرغبات الدول الداعمة بعيدا عن تطلعات الشعب السوري عن أزقتهم المظلمة ، ومن ناحية أخرى كيف نتمكن من مبايعة وفود المعارضة الوليدة التي توضب حقائيها للسفر الى جنيف من أجل المشاركة بمهزلة أعادة شرعنة تولي الأسد رئاسة البلاد ؟؟

ومع أرتفاع أسهم المهاترات والمماحكات الروسية والأمريكية وأتباعهما والتي تسعى الى خلق مزيج من السخافات تستطيع من خلاله سوق حشود الشعب السوري بين مؤيد ومعارض لمواقف تلك الدول ، فعلى مايبدو بأن الشعب السوري والعربي عموما لايميل الى مراجعة سلوكه من الأنزلاق الطوعي في بوتقة التصريحات المخادعة وبلا وعي ؟؟ فاليوم ألقوا  بين أيدينا وثيقة جديدة صادرة عن مؤتمر الرياض من ضمن بنودها ضرورة رحيل الأسد مع بدء المرحلة الأنتقالية ؟؟ ليعاود البعض التصفيق والتهليل لوفد المعارضة المبجل ، مكرسين واقع التغيب عن الواقع حد الموت !! 
مبارك عليكم المشاركة بوأد الحلم العربي المنتظر ، ودمتم بقهر ومذلة في ظل الأنظمة القمعية العربية !!



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
حقيقة حسنى مبارك : مجدى حسين


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية