Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد علي الحلبي
[ محمد علي الحلبي ]

·دوامة الازمة المالية الامريكية -محمد علي الحلبي
·جوعى الوطن العربي - محمد علي الحلبي
·الثورات وضروة تغيير البنية الاجتماعية - محمد علي الحلبي
·مصر أمل الأمة العربية الدائم - محمد علي الحلبي
·الشرعية الوحيدة في مصر
·طريق الآلام
·الاعلام العربي بين الواقع والرجاء - محمد علي الحلبي
·مدينة الله والمدينة الفاضلة
·السلام الاقتصادي - محمد علي الحلبي

تم استعراض
52724701
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
مؤرخون: مثلث حلايب تحت السيادة المصرية ومن يثير القضية فهو عميل
Posted on 9-4-1439 هـ
Topic: أخبار
مؤرخون: مثلث حلايب تحت السيادة المصرية ومن يثير القضية فهو عميل
قال الدكتور سيد فليفل، أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة والخبير بالعلاقات الأفريقية، إنه فى 1902 أصدر مصطفى فهمى، وزير الداخلية المصرى، قرارا بتعهد السودان بمغادرة حلايب وفى المقابل تقوم السودان بإعطاء منطقة حلفا فى 1907 للإدارة المصرية، ثم جاء الحاكم العام السودانى آنذاك بإلغاء القرار دون أن يخطر أحدا وذلك للحكم الثنائى بين البلدين.
جاء ذلك خلال ندوة تحت عنوان "الحدود المصرية والهوية.. حلايب وشلاتين"، ضمن فعاليات المعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته ال45.
وأوضح فليفل، أن مصر مارست كافة أشكال السيادة على السودان وحتى خرائط بريطانيا وأشهرها خريطة المساحة العسكرية البريطانية، لا توجد إدارة سودانية.
وأكد فليفل، عندما أعطى النظام السودانى تصريحات لشركات للعمل فى حلايب قامت مصر بتصحيح الوضع وإلغاء القرارات بإدارة السودان لحلايب، فالقضية بالنظرة التاريخية تثبت أن السيادة على مثلث حلايب مصرية خالصة، وأن مصر معلومة الحدود منذ زمن الفراعنة.




كما أوضح فليفل، أنه أرسل للرئيس المخلوع حسنى مبارك فى 1991 يقول له بأن الوضع بالنسبة للمصرى فى حلايب لا يليق بمكانة الشعب المصرى، وعليه النظر إلى المصريين هناك.
ومن جانبه قال الدكتور جمال شقرة، رئيس قسم التاريخ بجامعة عين شمس، إن الحدود المصرية واضحة بجميع الاتفاقيات، وبالتالى عندما تثار هذه الأقاويل يتضح أنها تثار عندما تظهر مشكلة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح شقرة أنه لا توجد أدنى مشكلة، لأن الحدود معروفة لكل من الطرفين قبل 1957، فبعد استقلال السودان وأصبح له عملة وعلم وكان عبد الناصر أعطى الحق للسودان أن يحقق مصيره، بدأت المسألة فى تحديد الحدود السودانية وكان لصراع عبد الناصر مع الغرب أن جمدها إلى أواخر 57.
وأكد "شقرة" أن مصر هى التى أثارت القضية، وذلك لتراجع فكرة الوحدة العربية مع مصر فى هذا الوقت، وتدخل بعض الشركات السودانية للأراضى المصرية وأن الولايات المتحدة تعبث بهذه القضية.
وأضاف شقرة أن المصلحة العامة فى عهد عبد الناصر هى عودة الإدارة المصرية أمام عمليات العبث الأمريكية وفى هذا الوقت يدل على أن مصر تخوض معركة شرسة مع الغرب نتيجة لانتهاك عبد الناصر السياسية الخارجية ورفض التبعية لسياسة أمريكا وهذا واضح من خلال الوثائق الأمريكية وأنه لا يمكن الضغط على عبد الناصر، فبدأت حكومة عبد الله خليل فى السودان تثير المشكلة والولايات المتحدة تقدم دعما للسودان لتثير القضية وقدموا حججا غير حقيقية لضم حلايب لهم.
وأشار شقرة إلى أنه فى القانون الدولى على كل دولة الالتزام بحدودها، وقد كذبت السودان عندما قالت إن الأهالى هم من يطالون بالسيادة السودانية، وأن التمسك بالاتفاقيات الدولية فى الحيازة الفعلية لا تأسس لأى حدود سودانية، لأنها حيازة كانت على سبيل الأمانة، نتيجة إعطاء مصر الحيازة الإدارية وهذه التعديلات كانت مقدمة من الجانب المصرى، الترتيبات الإدارية لا يترتب عليها أى حقوق سيادية أو سياسية، أما فى ما يتعلق بانتماء السكان فى المناطق المتنازع عليه هناك طلبات من السكان هناك بالسيادة المصرية وأنهم مصريون وليس سودانيين.
وأضاف شقرة، أن جمال عبد الناصر جمد الأزمة لأن مصر كانت متفهمة عمالة حكومة عبد الله خليل آنذاك ومؤامرة الولايات المتحدة الأمريكية وجمد الوضع حتى لا ينال الاستعمار هدفه، ومن يثير القضية الآن فهو عميل.


 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول أخبار
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن أخبار:
لقاء الملك عبدالله مع اتلانتك : نار مفتوحة على كل الاتجاهات


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية