Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 36
الأعضاء: 0
المجموع: 36

Who is Online
يوجد حاليا, 36 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أشعار وطنية
[ أشعار وطنية ]

·في ذكري يوليو جمال عبد الناصر
·الزعيم جمال. الشاعرة بلقيس الجنابي
·شــعــبُ لــبــنــان َالـعــظــيــم ْ..
·كل ما في الامر..
·بروباجندا
·مـُحــرَقــة ُ, فـلـســطـيـن , والعــرب ...
·اغضب
·قصيدة رثاء للبطل العربى / جمال عبد الناصر
·في ذكري مذبحة قانا : قصيدة زينب راحت تنام - للشاعر زين العابدين فؤاد

تم استعراض
49114743
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ثرثرة عجوز بمناسبة الغاء البوابات جوا وبحرا وأرضا .. د.عبدالغني الماني
Contributed by زائر on 2-2-1429 هـ
Topic: د.عبد الغني الماني


=============
ثرثرة عجوز  بمناسبة الغاء البوابات جوا وبحرا وأرضا  .. د.عبدالغني الماني


نقطة نظام لغير عاقل ثرثار  قديمة كتبت يوم تم تداول اليورو..
بدون حواجز ولا قيود ولا موانع
فلتحيا اقليميتنا الاوروبية الى أبد الآبدين
بمناسبة ظهور وتداول اليورو ذائع الصيت في اقليميتنا أنذاك ..
واليوم بمناسبة أن ألغينا  الحدود البرية والجوية  مع ثمانية أخرى و مع مالطا  التاسعة في البحر والجو ... لأنه لا يوجد أرض بل جو وبحر ...ولم يعد هناك عسكري أو شرطي أو جمركي كلهم عادوا الى ثكناتهم لحماية حدودنا الخارجية ..
فاقتضت تطورات الحال الى ابداء الثرثرة بالحال و لا بد من أن نجدد جديدا .. فالحال يستدعي الاستدراك ..
نحن الأمـــة الاوروبية بكل أقلياتها وضيوفها الأجانب عربا وعجما الخ  العاملين المقيمين على أرضها كنا قد صممنا عام   9691بعد أن وقعنا اتفاقية تحديد أسعار البطاطا في روما عام 1952 واتفاقية الصلب والحديد أيضا في روماعام  5591 تأكيدا لدور امبراطوريتها القديمة  في روما تلك المدينة المرعبة الواقعة في قعر المحيط الخارب والساكن  كمثلث برمودا المرعب على أن نصدر اليورو فكثرة الاسماء الأخرى أتعبنا حفظها فقائل يقول دراخما وبيزيتا ووفرنك والي أخر القائمة فهذا من الامور المزعجة للعقل المعاصر ... وعلى أن نبقي بكل عزيمة وسابق اصرار وتعمد على الحفاظ على أكير عدد من الدول والدويلات والملكيات والامارات والحارات وكل زاوية في امبراطوريتنا المفتوحـــة بحكم السيف والقانون لكل زائر أوضيف بل وقررنا زورا وبهتانا أن لا نقف في امتداد الايرو عند العدد الكبير بل طالبنا وساهمنا بأن نطنب بالمزيد فالعدد لا يهم طالما أن اقليميتنا هي الضمان فالدول والدويلات التي تقع شرق اقطاعيتنا هي اغناء لاقليميتنا وتثبيتا لموقنا الاقليمي العتيد واستثمارا إقطاعيا بكل غاية مبرر وسيلتها ...
فلغتنا الأوروبية المتعددة الالحان والموسيقى ما هي الا حالات صوتية نعبر بها ونتحدث بها ونتغنى بها ونسافر بها ومنها وعليها الى المريخ وعطار والجميع يفهمها بكل مرارة وحلاوة الانتصار فنتقدم تحو الداخل والخارج والخلف والأمام في جميع اتجاهات الانقراض الكامل والشامل بسرعة لا تضاهينا بها أي أمــة على المجرة الشمسية ...
اذ أن علمـــنا  وتقدمنا قد حققا لنا أن نعرف بالعلم كيف نستطيع رؤية الخيال حقيقة صارخة ساطعة واضحة المعالم والصفات وكل ذلك من ثقب الابرة كعلم الرياضيات الذي يؤكد لنا بأن واحد زائد واحد يساوي أربعة ونصف الا ربع بدون جدل أو نقاش أو حوار أو اختلاف أو خلاف حول أن البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة لأننـــا أصلا وفصلا مختلفين ومتفقين على أن الاتفاق فيه الاضرار التي لا يمكن تجنبها وأن الـــصدق ما هو الا الخطأ بعينه لأنك بهذه الحال ستكون الخروف الاسود في القطيع الأبيض وأن الخطأ ما هو الا الصدق بعينه لأنك بهذه الحال تكون الخروف الأبيض في القطيع الاسود ... فهذه هي ثقافة هذا العصر الفريد في مواصفاته.

فلذلك لديننا بائع يقايض بالايرو الذي لا يضاهيه مجموع الين والدولاد والدرهم أرضا على بساط الريح ومشتري يقايض باليورو أرضا في قعــر المحيط المتجمد سطحا والمليء بالثروات قعرا .. فالبنسبة لليورو فالأمر سيان سيان ان كانت الدجاجة من البيضة أم البيضة من الدجاجـــة فهذا أمر كان يهم فلسفة العصور المنقرضة ..فنحن نعيش عصر كل شيء يتم فيه بلمح البصر كما يقال فالمهم ان الدجاجة والبيضة تزود البطون والرؤوس احتياجاتها وعند الكبر لا فائدة كبيرة منها .. فلم نتشاكل على أمر قضى وانقضى بالسلام ...
نحن الأمـــــة الاوروبية وبكل بساطة تاريخنا السحيق الغابر في بعده والمتلون بدمائه وبسطوة الكثرة على الامبراطور أو العكس فمفاهيمنا الحالية ما هي الا التعويض الحقيــــــقي لكل ما جرى فعظمتنا ونضج آفق عقولنا لا يضاهيها تاريخ الديناصورات المتخلفة المنقرضة عظمة وكبرياء ... فتاريخ حاضرنا ومستقبلنا يمضى قدما بدون حسيب أو رقيب أو معاتب أو منافس في غياهب المستقبل السحيق في ماضيه ... فنحن أمـــة أوروبية مخيفة مرعبة فأصلنا قبائل مقاتلة جرمانية وسكسونية وفرانكية وبافارية وسلافية وغيرها وغيرها طافت في كل حارات المعمورة القديمة يوم عرف أنها كرة  وليست مسطحة ... فلا يوجد أمــة على الأرض تعرف أصلهــا وفصلها وأين عاشت ومن أين جاءت وعدد قبائلها مثل أمتنا الاوروبية ....
فأبناؤنا يصولون ويجولون من مدينةالفرانكيين الى مدينة الكلتيين أوالاثينيين أوالرومان أوالجرمان وهكذا وغيرها من قرى  القبائل  دون ساطور ولا ناطور ولا يستطيع ناطورا عبيطا ان وجد بالغلط لأن ذلك ممنوع الوقوف في وجه تنقلنا لزيارة أقرباء قبيلتنا الممتدين على طول النهر ... لأنه يعلم لو منعنا فسيكون عقابه دخوله غياهب واقبية السجون المتناثرة أكثر من الهم على القلب في كل ارجاء قارتنا الاوروبية ... فاحترام تقاليد موقفنا الاقليمي القاري المفتوح والضارب في أعماق الصخر البرونزي والارض المروية لا تقر بوجود مخبرين أو نواطير أو حراس داخل تضاريس قارتنا ولكن الويل والويل لمن يحاول الاعتداء على حدود دولتنا الاقليمية  الاوروبية  فما أكثر حراسها الذين سيتنطحون لحمايتها عما قريب ...
فنحن الامــة الاوروبية نملك شركــة  تصنع لنا حافلات تطير في الهواء الطلق لمميزاتها الشراعية العملاقة التي ورثناها عن عباس بن فرناس ولذلك فلا يجوز لها أن تحمل علم اقليميتنا ورغم دخولها كل مطاراتنا من البوابات الخلفية أو الداخلية وممنوع عليها الدخول من البوابات العمومية أو العامة أو الخارجية ... أما قطاراتنا فياعين عمك تسير على قضبان من الحطب لكن سرعتها ستقترب ان كان ذلك خيالا من سرعة الصوت غير عابئة بالمحيطات والانهار ...أما زوارقنا الهوائية فتمخر عباب الجبال والوديان والسهول أين تشاء وكيفما تريد فالامور بمجملها مرتبة في صندوق العجب والعجاب ...
اما يا سادة يا كرام والحديث عن صندوق العجب  الاخر  ... أي مرئياتنا واذاعاتنا أصبحت أكثر مما يحتمل حمله الهواء فهي تصدح كسرعة شعاع الشمس نهارا وليلا .. لدرجة أن الحاحة أصبحت لاختراع آلة جمع الأصرات من الهواء حتى لا تسقط وتثير الأهوال والمصائب والقتلى والجرحى ... لأنه لا تستطيع جمعها في الوقت الحاضر الا بعشرات بل بمئات المسجلات لتوالدها كالفطر عندما يتعفن ... ولكن ولكن ... وبالرغم من ذلك لا خوف على مواطننا الاوروبي فهو يعرف أصلا صــوب الاتجاه والمحطة الأخيرة وان كانت في عطارد أو المريخ ولو بعد الاف السنين ولماذا هذا الاطمئنان وهذا الخيال المفرط في تفاؤله  ؟؟  والسبب أبسط من الخيال .. فأطفالنا نملكهم ملكية آلة جمــــع الأصوات التي تحفظهم وتدلهم الى أين المسار والى أين الاتجاه وتوضح لهم قبل فوالت الأوان حقيقة الأمر والمصير والى أين  متجهة أصداح تلك المرئيات في تحقيق الاهداف كان كبيرة أو صغيرة ..
فنحن الاوروبيون نغني ونرقص ونفلح ونحلم الكثير والكثير لأننا نعلم عن كل صغيرة وكبيرة فلا خوف علينا ...
أما يقال عن انقراض نسائنا وأطفالنا وشيوخنا من طرف قبيلة مجهول ابن مجهول فيعتبر بالنسبة لنا كجرمان أن الأمر ليس فيه غرابة التاريخ فقبيلة ابن جرمان تستطيع بلمح البصر تعويض أضعاف أضعاف ما ينقرض ... فالانقراض الذي تم عبر التاريخ أثيت كل مرة اننا استطعنا تعويضه فلا خوف علينا فهذه من شيم جرمان ابن جرمان ...منذ زمن سحيق غابر في ماضيه ... فجميع القبائل يعلم من واقع الحال أن الدهر أكل وشرب على مثل هذا الانقراض الديناصوري للقبيلة المجهولة الذي أصبح اسمها قبيلة معلوم ابن معلوم مع تقدم العلوم وتطورات التاريخ والجغرافيا .. وما ذا بهذا الأمر من عجب...
وتخريب أرضنا الواسعة أمــر لا يرفضه مبدأحـــق الضيافة والكرم والشهامة فالاصول المبدأية الاوروبية تفرض على العظماء والكبار من أبناء قبيلة فرانكيشوت احترام وتكريم الضيف وحتى لوكان من احفاد قبيلة معروف ابن معرووف فهذا هو عظمــة عقل أجداد ابن ساكسون وهذه هي من شيم عقلاء العقل الواعي والنائم والباطن والغائب مرة واحدة في غابات القطب الشمالي على ظهر القمر أو عطارد ان كان فيهما شجرا أو ثلجا ...
نحن  الأمـــة الاوروبية نملك شريعة آوروبية في غاية الطرافة وشريعة أوروبية لحقوق الانسان في غاية الألم قررنا استبدالهما بالعديد من الشرائع المحلية الانسانية الغير اقليمية التي تتميز بالوحدوية الي نحتكم اليها في تسيير امورنا لأننا أمـــة واحدة فمن حق ان يكون لكل قبيلة خياراتها الوحدوية التي تصب في كل الاتجاهات الخلفية والأمامية والفوقية والتحتية بدون وصاية أو تدخل من سكان البراكين او من خلف المحيطات في تثبيت موقفها الاقليمي الذي يتجذر  تجذر اعتدادها باقليميتها التي تعتز بها أي اعتزاز لا قبله ولا بعده ... عبر التاريخ المنتهي خلف المحيط ...

ولذلك فلتحيا اقليميتنا الشاذة المنفرة لكل مواطن يحمل جواز سفرها الاقليمي الآن وفي هذا الزمن .. وويلا لمن سيرفع عصاه أو صوته لتحقيق انفصالية اقليميتنا أو الدعوة لوحدتها فتاريخ اقليميتها جواهر ومعاركها مكافآت للمحسنين والضعفاء ولأصحاب السبيل من المحتاجين .
فنحن أمـــة اوروبية اقليمية عريقة عظيمة في تقاليدها وأعرافها وعاداتها وعظمتها من شموخ أجدادها الذين استطاعوا باسم اقليميتها وبالأمس القريب وقبل وقت قصير من اتفاقية البطاطا أن تقاتل وتحارب نفسها مرتين وبكل شراسة النعامة البيضاء  لدفع ضريبة الاقليمية الانفصالية العظيمة التي نعيش أيامها في القرن الواحد والعشرين ... ولذلك كانت حروبها الوحدوية  الذهبية أضعف من اقليميتها الفولاذيـــة  ...
فاقليميتنا الأوروبية الانفصالية رمز قوتنا وعلامة مضيئة  لمن يعتبر بأن التاريخ الضائع والمستقبل المقهور لا يمكن الا أن يكون نوعا من أنواع السهل الممتنع على الآخرين المنتصرين على أنفسهم  ..
فيا سادة يا سيدات هذه لمحة من لمحات  ثـــرثرة غير  عاقل  ؟؟؟  أو سمه ما شئت ... بلا حرج وبرحابة صدر .

والمعذرة من العقلاء والعلماء والمثقفين وأهل الحكمة والعقل ....
والممسكين بناصية التاريخ  ... والسلام والى اللقاء باذن الله
د.عبدالغني الماني 


 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د.عبد الغني الماني
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن د.عبد الغني الماني:
ما الجديـــد ؟ د.عبدالغني الماني


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية