Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 40
الأعضاء: 0
المجموع: 40

Who is Online
يوجد حاليا, 40 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

شوقية عروق
[ شوقية عروق ]

·ابراهيم طوقان في بغداد واوسلو في جنين - شوقية عروق منصور
·عربي 2015 - شوقية عروق منصور
·الأخوان المسلمون في مصر فوق الشجرة..!.. شوقية عروق منصور
·انزع رأسك أيها العربي .. شوقية عروق منصور
·من مؤخرة الدجاجة يخرجون قنابل مسيلة للدموع ... شوقية عروق منصور
·شخصية العام في البرميل ... شوقية عروق منصور
·افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور
·دخان الحرائق ودخان الحاخامات .. شوقية عروق منصور
·افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور

تم استعراض
52694798
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
عروبـــــــة الــرواد - مجدي رياض
Posted on 6-2-1429 هـ
Topic: مجدي رياض


عروبـــــــة الــرواد

o ترجع الجذور الحديثة للاتجاه القومى إلى الحكيم الثائر والمصلح الإسلامى جمال الدين الأفغانى ، فلقد كان له الدور الريادى فى إيقاظ الوعى السياسى بمعظم أرجاء العالمين الإسلامى والعربى ، فهو الذى بدأ التنبيه على تخلف المسلمين و ستبداد الحكام ومطامع الاستعمار وقضى عمره فى جهاد دائم ضد الجهل والفقر والظلم ومطالبًا بالجمهورية وباستيعاب حضارة الغرب التقنية دون الانزلاق للتغريب ، وظل يؤيد كل الحركات الثورية فى بالعالمين الإسلامى والعربى، بل فى حالات كثيرة كانت مجالسه هى المدرسة التى يتخرج فيها قيادات تلك الحركة (كزعماء الثورة العرابية الذين تخرجوا فى مدرسة قهوة ماتتيا حيث جلسات الأفغاني). 
o وبعد فشل الثورة العرابية أبعد عن مصر ورسيا بباريس، والتقى بتلميذه الشيخ محمد عبده فأصدرا «العروة الوثقي» التى لم تدم طويلاً، وافترقا فذهب يكمل كفاحه السياسى بينما عاد الشيخ عبده للتربية والا لاح فى مصر وهو الأسلوب الذى اتخذه واختلف فيه مع أستاذه. 
o ومن نفس الاتجاه للإصلاح ومواجهة الاستبداد خرج الكواكبى يدعو للتجديد الإسلامى ولكن الظروف فرضت حقيقتين: 
' الأولي: هى فشل الافغانى فى دعوته للوحدة الإسلامية نتيجة لوقوف الحكام والاستعمار فى وجهها بتفريغها من مضمونها وبتحديها سياسيًا وعسكريًا. 
' والثانية: لازدياد ضغط الدعوة الطورانية والتنكيل بالعناصر العربية القيادية. 
o لذا أضاف الكواكبى البعد العروبى فارتبطت دعوته للعروبة بدعوته للإسلام، ونادى بقيام كيان عربى كخطوة رئيسية نحو الوحدة الإسلامية ، وأخذ عن أستاذه الأفغانى (الذى لم يلتق به) دعوته للتجديد وللحرية، بينما أخذ عن الشيخ عبده (الذى التقى به) أسلوبه التعليمى حيث التوعية لا التهييج السياسى. 
o ثم انفصلت الدعوة القديمة تدريجيا عن الارتباط بالدعوة الإسلامية، وتحولت نتاجا لظروف عدة فى بعض المراحل والحالات إلى رؤية علمانية للقومية، عنصر التغريب فيها طغى على عنصر خصوصيتها وواقعها المميز، واندفع بعض المفكرين والاتجاهات (ليبرالية أو ماركسية). نحو الفكرة القومية وفق النظريات الأوروبية . 
o ولكن ساطع الحصرى الأب الروحى للفكر القومى له وجهة نظر مخالفة فى التبلور الفكرى للرواد، فهو يرى أن الأفغانى التزم مبدأ القومية، وعلى عكس آراء الكتاب والمؤرخين لم يكن فقط من دعاة الوحدة الإسلامية بل دعا صراحة فى أحد مقالاته الفارسية بالعروة الوثقى إلى القومية التى كان يسميها الجنسية فقال: (لا سعادة إلا بالجنسية ولا جنسية إلا باللغة)، ويمدح العرب وينادى بتكوين خلافة يرأسها رجل عربى، ويستشهد بقوله (العرب أنسب الأقوام لأن يكونوا مرجعًا فى الدين وقوة المسلمين....) . 
o عموما يركز الحصرى على الجانب القومى لدى المفكرين الإسلاميين وعلى رأسهم الأفغانى والكواكبى والزهراوى....الخ، ويؤكد أن الوعى القومى بدأ منهم وكانوا الرواد فيه. 
magdy_riad@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مجدي رياض
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن مجدي رياض:
عيد النصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية