Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 22
الأعضاء: 0
المجموع: 22

Who is Online
يوجد حاليا, 22 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

فيصل جلول
[ فيصل جلول ]

·مفاوض زاده الضعف - فيصل جلول
·كفى اهانة للشعب الفلسطيني ...عيب عيب عيب!!
·محكمة بلمار... شنق المقاومة بامعاء الحريري........... فيصل جلول
·فصل في أن الفتنة فعل أمر اجنبي ....... فيصل جلول
· في نقد المديح التركي......... بقلم : فيصل جلول
· اعتذار فلسطيني ساذج!! ............. فيصل جلول
·عشرون الوحدة اليمنية - فيصل جلول
·فيصل جلول يكتب : بين سليمان الحلبي والمعلم يعقوب-عناصر الخضوع وعناصر المقاومة
·كم طفلاً فلسطينياً قتلتم اليوم - فيصل جلول

تم استعراض
50845088
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
نديم البيطار جوانب من فكره وحياته
Contributed by زائر on 6-2-1429 هـ
Topic: نديم البيطار

نديم البيطار جوانب من فكره وحياته

((أننا ندين بالفضل للرجل الذي حكم عقولنا بقوة الصدق، وليس لأولئك الذين استعبدونا بقوة العنف، فلهذا الرجل ندين بالاحترام)) فولتير




إن تجارب التاريخ الفكرية تكشف أن الفكر الخلاق كان دائماً محدوداً على عدد قليل جداً، لأن عملية التفكير أصعب بكثير مما يفترض عادة، والمفكر الكبير يحب الأفكار ويعيش لها لأنها تعبر عن قضية كبيرة يؤمن بها، لأنها أداة ضرورية في تجديد الإنسان والمجتمع الذي يعيش فيه، لأنها إسهامه الخاص في هذا التجديد. إن المفكر نديم البيطار، المفكر الوحدوي الكبير، الذي يتميز بقدرته الفكرية الخلاقة مارس الجهد الفكري الجدي المتواصل المركز من أجل تحقيق –الدولة، وإيجاد مكانة متقدمة للفكر العربي في التراث الفكري العالمي. ووجد سعادته في الحياة الفكرية المتقشفة، شبه الصوفية، وفي التزامه العميق بهذا الهدف الذي ارتبط به طيلة حياته وحتى الآن. لأن المعركة التي تفرض ذاتها ونواجهها مادياً هي أولاً معركة فكرية ضد قوى التجزئة والإقليمية. معركة نخوضها إلى إن تقوم وضعية وحدوية موضوعية تسمح لنا بممارسة فعالة ناجحة للعمل الوحدوي السياسي الذي يتصدى لهما ويتجاوزهما نحو دولة- الوحدة(1).

المستعرب باسيل كولينز نبه إلى القيمة الفريدة لدراساته الوحدوية وإلى ضرورة الرجوع إليها ودراستها دراسة جدية، فهذه أول مرة في تاريخ الفكر العربي يظهر فيها مفكر وحدوي يضع نظرية وحدوية علمية جامعة حول الطريق إلى الوحدة العربية، ولهذا كان من الضروري جداً توجيه الأنظار إليها، ودعوة الوحدويين عبر الوطن العربي إلى إيلائها الاهتمام الكبير الذي تستحقه، ليس فقط كأول دراسة علمية بين نوعها بل لأن العمل الوحدوي يحتاج إلى نظرية من هذا النوع ليصبح الوعي الذي يعبر عنه ويوجهه، الوعي الذي يحتاجه كي يتبين طريقه ويستقيم نضاله.. قليلون هم الذين عبروا، بين مفكري الغرب، عن هذا النوع من الشمولية العلمية الخلاقة للموضوعات التي عالجوها (2).

ولأن د. البيطار فريد من نوعه من الطراز العلمي في شمولية دراساته واتساعها وعمقها لأن علميته وقوميته العقلانية والعلمانية، أي التزامه المطلق بالعروبة والدولة العربية الواحدة- لا يستحقان التبجيل والتقدير فحسب، في عصر الضياع والتخلي عن العروبة، بل التبني والترويج والتعميم لمقولاته في جامعاتنا ومدارسنا وصحفنا وفي وسط الأحزاب والمنظمات والأندية الثقافية وكافة المجالات الممكنة. أنه ماركس القومية العربية العلمية العلمانية المتفتحة، بدون ماركسيين، أنه يبحث عن لينين أو ماو أو ناصر جديد لحمل الرسالة ونقل الكلمة إلى حيز الواقع، أنه داعية سلاحه العقل يفتش عن يسار وحدوي ثوري كي يستخدم ترسانة العلم النووي لتفجير طروحات التقسيم والتقاسم، التجزئة والتخلف، القطرية والتبعية، الكيانية والطوائفية المتفشية في كافة أرجاء الوطن، وذلك لأن الطريق إلى العروبة والثورة والديمقراطية الشعبية لا يمكن تعبيده إلا (بسحق) الأنظمة الكيانية الانهزامية وجندها وبإزالة واستئصال الجذور النفسية والاجتماعية التي رسختها ودفن مصالح وقوى التجزئة المسيطرة على مقدرات أمتنا ومصيرها والكابحة لكل تطلع وحدوي وتغييري في وسطنا.(3)

البحوث والمقالات التي صدرت حول إنتاج نديم البيطار وصفته بأنه (ثورة فكرية)، (نقطة تحول بارزة)في تاريخ الفكر العربي أو (منعطف كبير) في تاريخ هذا الفكر كإنتاج (يصح كأساس لمعلم اجتماعي جديد). نتاج لا يمكن (الاستغناء عنه)، و(لا يوجد له بديل يمكن الرجوع إليه في الفرنسية والإنكليزية). نرى في صاحبه واحداًً من بضعة مفكرين عرب استطاعوا إعطاء الفكر العربي (استقلالاً فلسفياً) وتجعل منه (ابن خلدون جديد).

وكتبت الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي في مقالات حول كتاب (الإيديولوجية الثورية)(4). بأن الفكر العربي الاجتماعي السياسي كان يأخذ باستمرار من الغرب، وأن هذا الكتاب كان الكتاب الأول، منذ مقدمة ابن خلدون، الذي يستطيع فيه ذاك الفكر إن يعطي حقاً للغرب.

ورأى د. خليل أحمد خليل في إنتاجه الفكري (عتبة وركيزة حقيقية لمرحلة جديدة من مراحل الثورة الفكرية والنضالية عندنا وهي درجة أعلى مما تقدم). (4)

ويجيب نديم البيطار على سؤال وجه له حول القصد الأساسي من دراساته الوحدوية، بـأن القصد (هو تقديم متواضع لنظرية وحدوية جامعة لجوانب العمل الوحدوي الأساسية تبدأ بتجديد علمي عام للطريقة التي يمكن لها في ضوء تجارب التاريخ الوحدوية، إن تقود من التجزئة إلى الوحدة، ثم الامتداد من ذلك إلى الجوانب التي تتفرع من هذا التجديد، والتي يجب معالجتها، إن نحن أردنا تقديم نظرية وحدوية سيستامية أو نظامية (Systematic) يمكن إن تشكل دليلاً علمياً متناسقاً فعالاً لهذا العمل) (5).

هذه النظرية التي رأى فيها بعض المفكرين (طوراً جديداً)، بل كانت التطور الفكري الجديد الوحيد في الفكر الوحدوي، ويقول المفكر المعروف د. ناصيف النصار عنها في كتابه (تصورات الأمة المعاصرة) (ط1، 1986، الكويت ص335) بأنها (في الوقت عينه استعادة وتجاوز للمساهمات التي سبقتها)

ومنذ الانفصال الأسود الذي حدث في الإقليم الشمالي في الجمهورية العربية المتحدة، عندما استطاعت قلة رجعية إن تضرب دولة الوحدة. كان نديم البيطار يتعذب وما يزال، منذ الانفصال.. لأنه من ذلك الجيل الذي يرى في كل يوم –حتى اليوم- من آثار الانفصال ما ينكأ جروحه ويجدد صديدها… وكان لا بد –بالرغم من الآلام والعذاب- إن يطرح على الشعب العربي كله سؤال: لماذا حدث هذا؟… أعني لماذا حدث الانفصال سهلاً ولم يعلق العملاء الخونة الانفصاليون على أعواد المشانق؟..(6)

وانحصر الحل الصحيح في الحركة العربية الواحدة، وانبرت قلة من المثقفين العرب، القوميين الوحدويين التقدميين، لإرساء فجر الأساس الأول في بناء التنظيم الذي سيضم طلائع أمتهم ويقود جماهيرها ولا يسمح مرة أخرى بأن تهزم تلك الجماهير أمام الأقليات الرجعية المتآمرة من أعداء الأمة العربية ووحدتها، حجر الأساس في بناء أي تنظيم هو الوحدة الفكرية.بكل المقدرة العلمية، وبكل الثقافة الواسعة، وبكل الصدق في الانتماء القومي، وبكل الجدية في الإخلاص بهدف الوحدة، وبكل الحماس لقيام الحركة العربية الواحدة أسهم الدكتور نديم البيطار في الوفاء بمسؤولية القوميين التقدميين عن تحقيق الوحدة الفكرية.

لأنه كان من تلك القلة التي لم تضع، ولم تنحرف، ولم تيأس، ولم تهترئ… تحت وطأة هزيمة الانفصال سنة 1961.(7)

ولأن المجتمع العربي، ليس أول مجتمع مجزأ يحاول توحيد أجزائه في دولة واحدة، والكيانات السياسية المستقلة التي يتبعثر فيها ليست أول كيانات مستقلة قي التاريخ تريد تجاوز تجزئتها في اتحاد سياسي. هذه المجتمعات المجزأة والكيانات السياسية المستقلة التي كانت تحاول الاتحاد فتنجح أو تفشل كانت تشكل ظاهرة تاريخية دائمة، وبشكل يمكن معه تحديد التاريخ السياسي، من هذه الزاوية، بأنه حركة كانت تحاول فيها مجتمعات مجزأة وكيانات سياسية مستقلة تحقيق وحدات سياسية أكبر. هذا يعني إن الفكر الوحدوي يحتاج لنظرية وحدوية علمية جامعة للظاهرة الوحدوية عبر التاريخ، هذه النظرية ضرورية للعمل الوحدوي لأنها تقوم بدور لا يمكن بدونه لهذا العمل إن يكشف عن جميع الطاقات المتوفرة له، أو إن يفيد تماماً من الأوضاع المحيطة به، سواءً أكانت إيجابية تدفع نحو الوحدة، أو سلبية تعيق الاتجاه نحوها. وقد بحث وحلل نديم البيطار في دراسته (دور النظرية الثورية) (8) أهمية دور النظرية الوحدوية العلمية الجامعة في صنع الممارسة الوحدوية الفعالة الناجحة، وفي كتاب (نحو الارتباط بمصر الناصرية أو طريق الوحدة العربية) (9) شرح المنهج العلمي في بعض جوانبه الأساسية، هذا المنهج العلمي الذي نحتاجه عند دراسة الظاهرة الوحدوية عبر التاريخ وأشار إلى النتائج التي وصل إليها نتيجة استخدامه، فكان الكتاب مدخلاً إلى الموضوع أو مقدمة له.

ثم درس الظاهرة الوحدوية نفسها في ضوء هذا المنهج في كتابه الأهم (من التجزئة.. إلى الوحدة) (10) حيث حدد القوانين العامة الواحدة التي كانت تعيد ذاتها في تلك التجارب والتي يجب العمل بها في كل عملية توحيد سياسي يراد بها الاستمرار. ثم اكتشف في القسم الأول من الكتاب (النظرية الاقتصادية والطريق إلى الوحدة العربية) (11)، إن العامل الاقتصادي لم يؤدي إلى تحقيق أي اتحاد سياسي –كما كان يعتقد بعض المفكرين العرب- بل إن دوره كان كعنصر مساعد، وأن التركيز عليه، بدون العامل السياسي كضابط له، يمكن إن يقود إلى نتيجة عكسية، أي ترسيخ التجزئة السياسية، أي إن العامل السياسي هو العامل الرئيسي في عملية التوحيد السياسي. وقد قدم في نهاية الكتاب الأخير نقداً للمفهوم الاقتصادي في ثلاثة أقسام، وهي قسم (النقد السوسيولوجي التاريخي)، قسم (النقد الإيديولوجي)، قسم (النقد الشيوعي- الماركسي).

أما (الكتاب- القاعدة) في دراسته الوحدوية فهو كتاب (من التجزئة إلى الوحدة)، حيث وصل إلى القوانين الوحدوية، وهي ثلاثة قوانين أساسية، وثمانية عشر قانوناً ثانوياً، كانت نتيجة دراسته للظاهرة الوحدوية عبر التاريخ، أي الكيفية التي كانت تتحدد فيها كيانات سياسية مستقلة، أو مجتمعات مجزأة في اتحاد سياسي والقانون الأساسي من بين القوانين الثلاثة الأساسية هو وجود إقليم- قاعدة (أي أقليم يقود عملية التوحيد السياسي وترتبط به هذه العملية في المجتمع المجزأ) كان يعيد ذاته في جميع التجارب الوحدوية وثاني القوانين، سلطة مشخصة، ترمز إلى المقاصد الثورية الوحدوية، أما ثالثها، فالمخاطر والتحديات الخارجية التي تولد الضغوط التي تحث المجتمع المجزأ على الاتحاد.

أما القوانين الثانوية فأهمها: وجود لغة واحدة، تماثل الأنظمة السياسية بين الأقاليم المدعوة للاتحاد، تماثل التصورات الإيديولوجية، المنافع الاقتصادية.الخ

فالقوانين الوحدوية التي وصل إليها، وفي طليعتها قانون الإقليم –القاعدة لم تكن (شعاراً) طرحه، بل كانت نتيجة دراية موضوعية للظاهرة الوحدوية عبر التاريخ. وقدم عشرات الأمثلة في التدليل على صحتها، من الطور القبلي إلى الانتقال إلى طور الدولة السياسية، إلى تطور هذه الدولة التاريخي، ومن أوربا إلى أفريقيا إلى أمريكا إلى أسيا، ومن اليونان إلى روما، ومن مصر القديمة إلى الصين وبورما، ومن سومر إلى اليابان… الخ

ومجموع القوانين التي خلص إليها في دراساته الوحدوية سماها ب(الوضعية الوحدوية)، أي الوضعية التي لا يمكن بدونها النجاح في تحقيق اتحاد سياسي في مجتمع مجزأ.

ودرس الواقع العربي من زاوية وحدوية في كتابين، في الأول (حدود الإقليمية الجديدة) (12)، حدد التناقضات المترابطة جدلياً، منها ما يدفع نحو تحقيق الوحدة ومنها ما يدفع نحو تكريس التجزئة، وذلك بغية مساندة الأولى ضد الثانية أما في الثاني (جذور الإقليمية الجديدة) (13)، فقد حلل بشكل موضوعي علمي الأسباب التي خلقت الإقليمية الجديدة التي تهدد بأن تحول التجزئة إلى حالة ثابتة ونهائية. وكانت الغاية إدراك هذه الأسباب، وبالتالي إعداد العمل الوحدوي الذي تجاوزها عن طريق هذا الإدراك ذاته.

ثم دلل على أن دولة –الوحدة تشكل احتمالاً فقط، عندما نقد المفهوم الحتمي حول الانتقال إلى هذه الدولة، في كتاب (حدود الهوية القومية): نقد عام (14). وأن تحقيقها يرتبط بتوفر القوانين الوحدوية، وبالقدرة على الإفادة منها عند توفرها.

ولا يمكن بهذا العرض السريع لدراساته الفكرية، إن يعطينا فكرة أساسية عنها، لأنها تحتاج لدراسات موسعة، وأدعو المثقف العربي للإطلاع عليها جميعها، لأنها تقدم ثورة فكرية يجب دراستها بهدوء.

وبالإضافة إلى دراسته الوحدوية فإنه يعمل في إعداد دراسة تقدم تفسيراً للتاريخ كفلسفة اجتماعية. كتاب (الإيديولوجية الثورية) (15)، الذي صدرت طبعته الأولى عام 1964 بعنوان (الإيديولوجية الانقلابية) (دار الطليعة، بيروت، ط1 1964) هو الجزء الأول منها. وقد يصدر الجزء الثاني من الدراسة –التي تتكون من اثني عشر جزءاً من نفس الحجم- عن المجلس القومي للثقافة العربية قريباً- وسيكون عنوانه على الأرجح (فكرة المجتمع الجديد في المذاهب الفلسفية والتجارب الثورية). هذه الدراسة مجتمعة ستكون قد أخذت منه جهداً عند الانتهاء منها ونشرها قرابة خمسين سنة ونيف. أما العنوان العام للدراسة كلها فسيكون (التاريخ، دورات إيديولوجية).

ومن خلال دراستي لحياة وفكر نديم البيطار دهشت لوجوده في الولايات المتحدة الأميركية يدرس في جامعاتها، ودرس سابقاًً في جامعات كندا. لماذا لم يدرس في إحدى الجامعات العربية؟ وقد سألته عن ذلك، فأجابني: بأنه حاول مرتين في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينات إن يجد عملاً في الوطن العربي –كمدرس في إحدى الجامعات- فلم يجد، وفشل في ذلك، ولم يذكر الأسباب، ولكنه قال بأنها قصة طويلة –تكشف عن أبعاد التخلف العربي، ثم رجع نهائياً عام 1965 للتدريس في كندا، "وكان هذا بالنسبة لي بمثابة فاجعة حقيقية". ولكنه بعد مدة وجيزة رأى (أن ذلك الفشل كان في الواقع، يخدم عملي الفكري ويشكل نجاحاً، ووجودي في أميركا كان يمثل أفضل شيء حدث لي في حياتي، وذلك للأسباب التالية:

1-وجودي قرب مكتبات ضخمة كبيرة لا يمكن العمل الفكري دونها وخصوصاًً عندما يكون هذا العمل من النوع الذي أقوم به، أو أي نوع آخر ينشغل بدراسات مستقبلية، أو بدراسات حول الحاضر من زاوية تاريخية، وباستخدام المنهج الاجتماعي أو التاريخي المقارن. بما إن خدمتي لقضيتنا الوحدوي هي العمل الفكري وليس العمل السياسي، فإن الأوضاع التي تكون أكثر ملائمة بهذا العمل الفكري تكون الأوضاع الأكثر ضرورة لي. هذا النوع من المكتبات مفقود تماماً وكلياً في لوطن العربي، لا يوجد شيء منها أبداً في هذا الوطن، ماعدا مكتبة الجامعة الأميركية في بيروت، ولكن هذه المكتبة هي (لاشيء) عند المقارنة مع المكتبات هنا، أي كتاب أريده يصلني إلى مكتبتي في الجامعة، إن كان غير متوفر في مكتبة الجامعة تستعيره هذه المكتبة من مكتبات أخرى وترسله لي مدة خلال أربع أسابيع.

2-استقلاليتي التامة، ووجودي هنا يعني استقلالي الفكري التام لأنني لا أدين بعملي لأي نظام عربي، ولا يستطيع أي نظام في الوطن العربي إن يضغط علي عن طريقه، كما لا يستطيع إن يؤثر في حريتي أو إن يقمع هذه الحرية.

عزلتي الاجتماعية التامة تقريباً وأعني ذلك حرفياً، بما إن المجتمع الأميركي مجتمع لا التزام به، وبما أنني أؤمن إن لا فائدة هناك أبداً من العمل الإعلامي العربي هنا-كما يتضح من كتابي (هل يمكن الاحتكام إلى الولايات المتحدة في النزاع العربي الإسرائيلي؟) (16) فإنني أستطيع إن أعيش في هذه العزلة، وقتي يقتصر على مكتبتي في البيت، قاعة المحاضرات، ومكتبتي في الجامعة، ومكتبة الجامعة هذه هي العزلة الضرورية لإنتاجي لا يمكن إن تتوفر لي في الوطن العربي لأني ملتزم بهذا الوطن وهذا يعني طبعاً اتصالات يومية، وهو شيء يسيء إلى إنتاجي كثيراً.

4-انتقلت من كندا للتدريس في أميركا بسبب حرصي المطلق على حريتي الشخصية ورغم وجود نديم البيطار في الولايات المتحدة الأميركية لم ينشر أي كتاب أو حتى مقال واحد بالإنكليزية. رغم أنه أستاذ الجامعي الوحيد في شمالي أميركا الذي توفر له ثقافته بأن ينشر بالإنكليزية ويأبى ذلك لأنه يريد كثوري عربي، تركيز جهوده على كتبه في العربية.(17) وأضاف عندما سألته عن ذلك ( إنني رفضت الكتابة بالإنكليزية لأنني لا أريد إن يقول أحد في المستقبل نديم البيطار- التهى عن قضيته بإعداد كتب أو مقالات في الإنكليزية قصد مكاسب مادية. شهرة، أو مرتب أحسن في الجامعة. المستعرب كولينز ترجم كتاب (الفعالية الثورية في النكبة) ولكنني اتفقت معه إن لا ينشر الكتاب إلى إن تصدر بعض أجزاء الدراسة التي أشرت إليها لفلسفة اجتماعية حول التاريخ ( التاريخ دورات إيديولوجية) هذه الدراسة سأنشرها بالإنكليزية أو أدع أحد يترجمها وذلك لسبب واحد وهو هذه الدراسة ستسجل أنتصاراً كبيراً للعقل العربي في التراث الفكري العالمي"

وسئل نديم البيطار في إحدى المقابلات التي أجريت معه (18) ولو أتيح له إن يعيد كتابة كتبه، فهل سيكتبها على النحو نفسه؟. فأجاب (لقد نشرت كتابي الأول قضية العرب الفلسطينية) عندما كنت في الثامنة عشرة، وفي الواحدة والعشرين نشرت كتابين آخرين أو بالأحرى كتيبين في بغداد وأثناء زيارة لها، وهما (في القومية العربية) و(في الوعي القومي). وبعد ذلك انقطعت عن الكتابة عن قصد وتصميم تقارب الخمسة عشر عاماً أي إلى حين صدور ( الإيديولوجية الانقلابية) إنني الآن أتبنى مجموعة الأفكار والمفاهيم التي وردت في تلك المجموعة الأولى، وذلك طبيعي لأنني نشرتها وأنا حديث السن جداً.

أما فيما يتعلق بالمجموعة الثانية التي ابتدأت بكتاب (الإيديولوجية الانقلابية) فأنني لا أزال أتبنى لجميع ما ورد فيها من فكر وحدوي، ولا أرى أية ضرورة لأي تغيير فيها، أما السبب يعود إلى كون الأفكار والمفاهيم الوحدوية التي كنت أقدمها منذ ذلك التاريخ كانت نتيجة دراسة علمية لتجارب التاريخ الوحدوية، وليس نزوات عاطفية مواقف تبشرية، أو نزوع رومانطقي".

ولشدة إيمانه بأمته العربية، وبدوره الفكري الذي اختاره لحياته من أجل تحقيق دولة-الوحدة، والسمو بالفكر العربي ليكون له مكاناً متقدماً بالنسبة للفكر العالمي فقد عاش في عزلة تامة، وقته يقتصر على مكتبته في البيت، قاعة المحاضرات، ومكتبة الجامعة، علاقات اجتماعية محدودة تماماً لدرجة إن أول شيء اتفق مع زوجته- زواج دون أولاد أبداً، ( لأن وجود أولاد يمكن إن يخربون هذه العزلة أو يخربون استقلالية حياتنا معاً".

ولأن نديم البيطار يحاول في كتاباته كلها إن يعالج الأصعدة التي أهملها الفكر العربي (الثوري) أو كما يقول هو (الفكر التجريبي) أو (الفكر التبشيري)، فلا يعيد ما كتبه غيره، فيوسع الأفق العربي الثوري، ويوفر على القارئ وقته، وينقله إلى أبعاد لا يجدها في كتابات الأخريين .(19)

ذلك كان أول من دعا إلى تدمير الوجود العربي التقليدي، إلى ولادة العربي ولادة جديدة، إلى تجديد الذات العربية التي تإني تجديد العلاقة التي تصل بين العربي وبين الوسط التاريخي الاجتماعي الذي يحيط به. هذا هو دور الفكر الثوري الصحيح الذي يستحق هذا الاسم، وهو الذي يساعد العمل الثوري على اختيار الطريق، على استيضاح حقيقته، على تبين غايته والقوى المؤثرة فيه، على توفير طاقته وعدم بعثرتها، وعلى ممارسة أكبر قدر من الطاقة يمكن له إن يتميز بها، (20) هذا ما عمل لأجله منذ دراساته الأولى ابتداء من (الإيديولوجية الانقلابية)، (الفعالية الثورية في النكبة) (21)، (من النكسة …… إلى الثورة) (22)، (من الحقيقة الإنسانية إلى الحقيقة الانقلابية) إلى دراساته الفكرية التي صدرت لاحقاً.

ولشدة رعب الدعاة الوجود التقليدي من رجعيين ومتخلفين، من أفكاره الثورية ومدى تأثيرها وفعاليتها فقد حاولوا اغتياله في بغداد، عندما دعي لإلقاء محاضرة في دار جمعية العلوم السياسية يوم 22 حزيران (يونيو)1968 وعملوا طيلة شهرين على مصادرة كتاب (من النكسة …… إلى الثورة)، ومنع كتبه الأخرى، وتلقى نديم البيطار قبل موعد المحاضرة هواتف تهدده بالقتل، إن تجاسر على إلقاء المحاضرة هذه المحاضرة التي توسعت فيما بعد لتصبح كتاب ( من الحقيقة الإنسانية إلى الحقيقة الانقلابية) وفي يوم المحاضرة هجم مجموعة من (الوطاويط) على دار جمعية العلوم السياسية، لمنع إلقاء المحاضرة بالقوة مدججين بالسكاكين والأحجار والرصاص بغية اغتيال المحاضر… فجرح الجمهور وألغيت المحاضرة.. وكانت هذه الجريمة- الفضيحة مما لم يسبق لها مثيل في التاريخ العربي منذ مئات السنين.

ولأن مهمة الفكر الثوري مساندة منطق التاريخ، وذلك بالدعوة إلى تكنيس الواقع مما يعثر هذا المنطق لذلك كانت كتبه كلها دعوة مريحة مباشرة إلى تدمير الوجود العربي التقليدي ككل وبشكل جامع، لأن هذه المرحلة، ننتقل بها من مرحلة المجتمع التقليدي، إلى مجتمع جديد ينفي التقليدي القديم، هذه المرحلة التاريخية انتقالية وستزول عاجلا أو آجلا وسيفرض المجتمع الجديد وجوده .

أما الموضوع الذي ركز عليه اهتمامه، وانشغل به هو الوحدة العربية، لان هذا الجانب ملح، ولأنه لن يكون هنالك أي مستقبل مهم لنا ما لم تنشغل بقضية دولة-الوحدة. وأننا سوف نستمر منحسرين متقملصين عن مواكبة حركة التاريخ الفاعلة إلا من خلال دولة-الوحدة. لأن هذه الدولة هي أداة تعبئة الموارد والطاقات العربية كلها، لتحقيق مقاصدنا المستقبلية، لأهمية موقعنا الجغرافي في العالم الذي يمكن إن يكون مصدر قوة ومصدر رفعة ومكانة كبيرة، وكذلك إن يكون من ناحية مصدر خطر لأن الدول الكبرى لا يمكن إن تتركنا على حالنا، إن لم يكن عندنا القوة التي يمكن إن تحمينا وتحافظ على وجودنا.

إذن دولة الوحدة العربية ضرورية، لتحقيق مقاصدنا المستقبلية في مجاراة التاريخ الأرقى، ولابد من توفير تلك الأوضاع التي يمكن لنا بها إن نكون قادرين على مجاراة التاريخ والدخول إليه كجزء أصيل منه نصنعه كما يصنعه الآخرون. (23).

ويبدي خيبته بالمثقف العربي الذي ينقصه التمثل لفكرة استوعبها وأدركها، لأن الميزة الأساسية التي تميز المثقف العربي الحقيقي ليست الشهادات الجامعية العليا، ليست الدكتوراه (التي يسميها لقب الأمية الحديثة)، ليست عدد الكتب التي يكون قد قرأها، بل هي استيعابه وتمثله، وليس فقط إدراكه، لهذا العقل العلمي، وقدرته بالتالي على ممارسته في المشاكل التي يدرسها ويعالجها، وفي الحوار أو النقاش الذي يدخل فيه حولها. أنها القدرة على الموضوعية العلمية والعقلانية العلمية والعقل النقدي في استيعاب المعرفة، لهذا كان من الأسهل على المتعلم أو المثقف بأن يكون نصف-مثقف على إن يكون مثقفاً حقيقياً، لأن النصف الآخر لا يتوفر عن طريق القراءة، أو الشهادات الجامعية أو المعرفة فقط، بل بإدراك طبيعة المعرفة الحقيقة .(24)

لأن العمل الوحدوي يجب إن يركز أساسياً جهده في هذه المرحلة، وإلى إن يتوفر الإقليم –القاعدة، على تنظيم المثقفين الوحدويين وذي الاستعداد الوحدوي عبر الوطن العربي في انتليجنسيا وحدوية جديدة يمكن لها التصدي الفعال للتجزئة وما يترتب عليها من إقليمية فكرية-نفسية إلى إن تتوفر تلك الوضعية الوحدوية، فقد دلل في دراسته (المثقفون والثورة) على الدور الأساسي الذي تمارسه الانتليجنسيا في أوضاع أو مراحل كالتي نعيشها حالياً في الوطن العربي.

ان عجزت الانتلجنسيا الوحدوية عن توحيد ذاتها وإمكاناتها، وتوسيع نطاق طبيعته عملها كمياً ونوعياً عبر الوطن العربي، إن هي عجزت عن هذا التدخل المقدور عليها كنتيجة لغياب وضعية وحدوية موضوعية، فان التجزئة ستستمر في ترسيخ قواعدها وفي إفراز أهم ما يترتب عليها من نتائج، أي الإقليمية النفسية-الفكرية التي تهدد بسحق نهائي للتصدي الوحدوي، وبالتالي تكريس هيمنة الذل التاريخي الذي يسود الشعب العربي منذ ألف عام تقريباً. (25)

فالوحدوي يستطيع إن يؤثر في مجرى الأحداث عن طريقتين، طريق التدخل السياسي المباشر، وطريق التدخل الفكري، ولكن بما إن التدخل السياسي يحتاج، كي يكون ناجحاً، إلى وضعية وحدوية موضوعية وبما إن هذه الوضعية غير موجودة، فإن التدخل الفكري يصبح أداته الأساسية في مقاومة التجزئة والإقليمية. (26)فالعمل الوحدوي العربي إذا لم ينطلق من النظرية الوحدوية العلمية الجامعة التي يقدمها المفكر نديم البيطار سيعجز عن الخروج من المشاغل المحلية ،من المشاكل والقضايا المباشرة التي يواجهها، فيصبح فريسة لآنية الأحداث وتجزئتها ويتحول أساسياً إلى انفعالات وردود فعل انفعاليه، وذلك لأنه يكون عاجزاً عن الوقوف على مسافة ما من هذه الأحداث والنظر إليها من وجهة نظر (العام ) الذي يسودها، ومن زاوية (الكل ) الثوري الذي يجب إن يضبطها . وسيعجز هذا الفكر أيضاً عن اختراق الظواهر والأحداث السطحية، والكشف عن جوهرها، ويتعرض بالتالي إلى السقوط في مزالق الانحراف والانتهازية نفسها .

الانتليجنسيا الوحدوية يجب إن لا تقاوم فقط، التجزئة والإقليمية بشدة، بل إن تعرف كيف تقاوم، وكيف تهاجم مفاعلية معا، كي تصير كذلك يجب إن تعتمد على نظرية كهذه إن دور الانتليجنسيا (دور كل فكر كبير ) هو تحويل الواقع وإخضاعه إلى نقد (العقلاني ) الذي لا يرحم أو يتردد، واجبها هو إضاءة الطريق أمام العمل الوحدوي وتمزيق لاعقلانية في ضوء هذا العقلاني الذي تمثله (27)

وأهم تحدي أمام الانتلجنسيا الوحدوية هو دورها في الإعداد لرجوع مصر إلى دورها كإقليم _ قاعدة، مصر التي كانت قاعدة العمل الوحدوي العربي (28) وضرورة الارتباط بهذا الدور، إن الانتليجنسيا الوحدوية مدعوة إلى تركيز الكثير من طاقاتها وإمكاناتها على الإعداد لوضعية وحدوية جديدة، أي لرجوع مصر إلى ممارسة دورها هذا، وعلى تحقيق القاعدة _ المركبة بينها وبين ليبيا . وقيام هذه القاعة _ المركبة سيولد بعدا وحدويا جارفا يدمر سريعا التجزئة وأنظمتها . ويجب على العمل الوحدوي إن يعتمد استراتيجية المراحل ،لان العمل الوحدوي الذي لا يعتمد استراتيجية المراحل يخسر نفسه (29) فالارتباط التام بالقاعدة –المركبة، ضرورة تعلو على كل ضرورة أخرى، وهي قضية حياة أو ممات. بالنسبة لنا لأن دولة-الوحدة هي قضية حياة أو ممات. (30)

إن مقياس الحكم على التجربة –أية تجربة ثورية-ليس تطابق المثال معها بل قدرتها على دفع التاريخ إلى صعيد جديد، الاقتراب من المثال وليس المطابقة معه(31).

في كتبه المختلفة تعرض نديم البيطار هنا وهناك للأسباب التي تفسر الفقر الذي يميز الفكر العربي الثوري، ولكنه بين الأسباب الذي ذكرها نسي إن يذكر سبباً مهماً وهو إن أكثرية المفكرين العرب يصمتون إزاء الإنتاج الكبير أو بالأحرى إزاء إنتاج الغير، إن لم يكن إنتاج صديق أو شخص يعرفونه، لذلك نجد ما يشبه (مؤامرة صمت) حول إنتاج البيطار الفكري المتميز على صعيد الفكر العربي والعالمي. ويظهر (أنني) يجب إن أقول الآن إن كتب نديم البيطار كلها كُتب وسيكتب منها ولا يكتب عنها. (32)

أما دراساته الوحدوية التي سينتهي منها في الثلاث أو الأربع سنوات القادمة وسينشرها أنها:

1-الدولة القطرية والآلية الإقليمية.

2-دور الإقليم-القاعدة.

3-نحو الارتباط بالإقليم –القاعدة.

4-نحو يسار وحدوي جديد.

5-ضرورة دولة-الوحدة

6-سقوط الانتليجنسيا العربية.

7-ضرورة الحزب

8-(نداء وحدوي)-كتيب سيتوجه فيه إلى الشباب العربي الوحدوي بشكل خاص بسبب النتائج النفسية السلبية من ناحية وحدوية إلى ترتبت على حرب الخليج.

بالإضافة لبعض الدراسات التي ترتبط بطريق غير مباشر بالعمل الوحدوي:

1-سقوط البروليتاريا.

2-مقومات الخلق الفكري.

وسئل نديم البيطار في إحدى المقابلات الهامة التي أجريت معه- هل لا تزال مؤمناً بتحقيق الوحدة العربية بعد كل النكسات التي حدثت للعمل الوحدوي، وبعد ظهور هذا الانزلاق المتزايد في الإقليمية، الذي تنبه باستمرار إلى مخاطرة؟

فأجاب: إنني طبعاً لا أزال أؤمن بذلك، رغم كل ما حدث، وحتى إن كان ما حدث أسوأ بكثير جداً مما كان عليه. إنني أذهب إلى أبعد من ذلك وأقول إن دعوتي إليها تزداد – هذا إن كان يمكن لها إن تزداد عما هي عليه أو ما كانت عليه حتى الآن مع ازدياد هذه النكسات والتحديات. ولكنني أؤمن بها، كما كنت دائماً أي كاحتمال يرتبط تحقيقه بتوتر أوضاع موضوعية ملائمة وخصوصاًً القوانين الوحدوية الأساسية، وبالقدرة على استخدامها، ولكن هنا أود إن أضيف ما ذكرته في إحدى دراساتي، وهو أنني حتى إن افترضنا جدلاً أنني خسرت في قرارة نفسي القناعة الموضوعية باحتمال تحقيقها، فإنني سأستمر في الدعوة إليها إلى إن أموت، وذلك أولاً، لأن الإيمان بها يشكل عنصراً أساسياً في تحقيقها، وثانياً لأنه لامفر من الإيمان بها والعمل لها مهما كانت النكسات والهزائم، ومهما كان الانزلاق في الإقليمية، ومهما كانت الأوضاع سلبية، لأنه ليس للعرب أي مستقبل بدونها، فهي ليست بالنسبة لنا خياراً بين خيارات، بل الخيار الوحيد أمامنا. (33)

المراجع

1-نديم البيطار كتاب (المثقفون والثورة)، المجلس القومي للثقافة العربية، الرباط 1987،ص315.

2-من مقدمة باسيل كولينز في حواره مع نديم البيطار، مجلة (الوحدة)، الرباط العدد 4 يناير 1985، ص114.

3-د. جورج مختار،(نديم اليطار-رائد البحث المنهجي العلمي في الفكر القومي العربي)، مجلة (الفكر العربي)، بيروت، العدد 56 مارس-ابريل 1989، ص46.

4-د.خليل أحمد خليل، مجلة (دراسات عربية) ن بيروت، تموز،1968،ص118.

5-حوار مع نديم البيطار أجراه المستعرب باسيل كولينز،، الرباط العدد 4 يناير 1985، ص114.

6-د. عصمت سيف الدولة، كتاب (حوار مع الشباب العربي)، دار المسيرة، بيروت، ط 1،1978، ص301.

7-المصدر نفسه، ص 305-306.

8- نديم البيطار، كتاب (دور النظرية الثورية)، معهد الإنماء العربي، بيروت، ط1،1985.

9- نديم البيطار، كتاب (نحو الارتباط بمصر الناصرية)، وطريق الوحدة العربية دار الطليعة، بيروت،ط1،1973.

10- نديم البيطاركتاب (من التجزئة …إلى الوحدة) مركز الوحدة العربية، بيروت ط5.

11- نديم البيطار كتاب(النظرية الاقتصادية والطريق إلى الوحدة العربية ) معهد الإنماء العربي، بيروت،ط1 ،1978.

12- نديم البيطار كتاب (جذور الإقليمية الجديدة)، معهد الإنماء العربي، بيروت،1981

13- نديم البيطار كتاب (جذور الإقليمية الجديدة)، معهد الإنماء العربي، بيروت،1983.

14- نديم البيطار كتاب(حدود الهوية القومية، نقد عام) دار الوحدة، بيروت،ط1،1982.

15- نديم البيطار كتاب(الإيديولوجية الثورية) المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، بيروت،ط2،1982.

16- نديم البيطار كتاب(هل يمكن الاحتكام إلى الولايات المتحدة في النزاع العربي الإسرائيلي؟) معهد الإنماء العربي، بيروت،ط1،1986.

17- طارق يوسف إسماعيل، مقال (دفاع عن ثورة 23 يوليو وآراء نديم البيطار)، مجلة (مواقف)، بيروت، العدد7، كانون الثاني-شباط، 1970،ص23.

18- حوار مع نديم البيطار بعنوان (الفكر الوحدوي وأزمة الوحدة العربية) مجلة (دراسات عربية)، بيروت، العدد 7، أيار (مايو) ،1978، ص51.

19-طارق يوسف اسماعيل، مقال (دفاع عن ثورة 23 يوليو وآراء نديم البيطار)، مجلة (مواقف)، بيروت، العدد7، كانون الثاني-شباط، 1970، ص24.

20- نديم البيطار كتاب (من الحقيقة الإنسانية إلى الحقيقة الانقلابية)،دار الطليعة، بيروت، ط1،1969، ص9.

21- نديم البيطار كتاب (الفعالية الثورية في النكبة) ،دار الطليعة، بيروت،ط2،1973.

22- نديم البيطار كتاب (من النكسة إلى الثورة، دار الطليعة،بيروت ،ط1 ،1968

23-حوار مع نديم البيطار أجراه: عبد الكريم درويش، مجلة(الثقافة العربية، طرابلس، العدد6، يونيو(حزيران) 1988، ص107.

24- نديم البيطار كتاب (المثقفون والثورة) المجلس القومي للثقافة العربية الرباط، ط1،1987،ص18.

25 - المصدر نفسه، ص317.

26- المصدر نفسه، ص319.

27- المصدر نفسه، ص319-320.

28- حوار مع نديم البيطار أجراه: عبد الكريم درويش، مجلة 0الشراع) بيروت، العدد 110، الاثنين 23/4/1984، ص65.

29- حوار مع نديم البيطار أجراه مراسل مجلة (الكفاح العربي) في القاهرة، مجلة الكفاح العربي،بيروت، العدد 399. الاثنين 3/3/1986، ص41.

30- نديم البيطار، كتاب (التجربة الثورية بين المثال والواقع) المجلس القومي للثقافة العربية، الرباط، ط1، 1989،ص9.

31-المصدر نفسه، ص67.

32- طارق يوسف اسماعيل، مقال (دفاع عن ثورة 23 يوليو وآراء نديم البيطار)، مجلة (مواقف)، بيروت، العدد7، كانون الثاني-شباط، 1970،ص40.

33-حوار مع نديم البيطار أجراه المستعرب باسيل كولينز،مجلة (الوحدة) العدد4، الرباط، كانون الثاني (يناير) 1985، ص132.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول نديم البيطار
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن نديم البيطار:
عبد الناصر والوحدة العربية - نديم البيطار


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Torres (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
fake watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Whitehead (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
wedding day.They"re also utilized throughout a unity candle ceremony. Following the bride and groom exchange their vows, a unity candle ceremony is performed to express the union of two individuals as 1. This union is represented by one pillar candle and two taper or votive candles. The bride and groom every hold a smaller candle to light the big pillar candle, to show they"re joined together forever as a married couple in adore. Unique candle holders are utilized to create the ceremony much more memorable Watches Corum [www.alsowatches.com].Unity candles are created to hold each pillar and taper candles. Some are one piece using the smaller candle holders permanently attached towards the bigger ones. Other people feature two separate taper candle holders along with a pillar candle holder. replica watch [www.alsowatches.com] Because they"ll turn out to be lasting keepsakes of this magical wedding moment bride of the mother dresses, you need to choose a style which will appear fabulous at each your wedding venue as well as your marital house. Tags bride of the mother dresses, fashion for plusï»؟ short *****tail dresses, you are going to come across a choice of men"s clothing shops rolex replica [www.alsowatches.com] , that"s a huge alter. All through previously numerous years, replica rolex [www.alsowatches.com] the quantity of females clothing shops has been much more, in comparison with males retailers, but now essential issues happen to be totally altered. Mankind has moreover turn out to be fashion lovers, just like females. Furthermore they wish to create an impression on other people with their dressing also as adding accessories. Also as this, they"ve begun to invest seriously on shopping clothing for their very own factors.You are able to observe artist also as brand name males costume tshirts, slacks, pants replica breitling watches [www.alsowatches.com] , mens polo shirt, wool, overcoats, jumpers rolex replica [www.alsowatches.com] , bermuda, sweatshirts also because the listings continues. Prior, the actual clothing for guys was for sale in regular designs like xsmall, tiny, moderate, much more substantial and also xlarge. These outfits weren"t from the height and width of those adult males, whoever leading is fairly older in comparison with a typical taller leading, the great news is these males are also becoming supported whilst utilizing trendiest selection of large and taller designer clothing. A great deal from the tends to make are accessible these sorts of clothes, that are flawlessly conference the specifications of tall males. In case your peak may be additional tall and you truly are big, then you definitely require not get your clothes sewn in order, nonetheless, you are able to effortlessly find power, precisely exactly where gents clothing is becoming sold, exactly where you are able to purchase clothing related with Huge Males, together with wonderful alleviate. You should not take into account the variations and also witte overhemden coloration mix of these sorts of clothing, pertaining to they might be whilst sophisticated, whilst those which are equipped for males with typical elevation. You will get to locate out the identical choice inside high and huge apparel princess wedding dress, that is for typical heighted guys. one from the advantages on this sized garments is the fact that it is not becoming sold at big mens clothing on line cost, nonetheless the costs are just like typical size men"s clothing.You will find hundreds and perhaps thousands in males, whose dilemma has turn out to be solved now. These are residing a peaceful living. The provision concerning gents jeans pertaining to additional tall ; large guys is definitely not just one great thing on their behalf. If you are moreover some of those males, then you definitely has to be sensation a similar degree of total satisfaction


[ الرد على هذا التعليق ]


Randolph (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
gown doubtless needs to be superb practical experience with numerous beautiful types and kinds to select from, on the other hand, a tiring job ball robe attire for many.Now permit us reasonably priced *****tail attire highlight other issues you"ll want to know that can help select the excellent wedding ceremony gown.What 22 wedding ceremony gown you have got to maintain in thoughts when selecting your robe is, incorrect alternative incorrect graphic completely wrong you. Distinct robe variations are usually not especially made along with you in brain so all that glitters will not be gold, this means, regardless of how glamorous a few of the clothes are, it doesn"t imply it will be the perfect wedding ceremony gown in your case. Your form, determine and top are essential concerns that should be appeared into in advance of committing to purchase iwc replica watch [www.catewatches.com] . Consider alongside a member of family members or good friend to help you you choose the gown that may give components wedding ceremony you the right appearance. Getting a person buying along with you who"ll give an truthful belief with your alternative, will help save you time, breitling replica watches [www.catewatches.com] and in the large amount of instances, dollars way too.When the wedding ceremony gown you see around the mannequin very best *****tail gowns standing inside the bridal store window catches your eye, tend not to act on impulse and purchase it. Because it seems to be good about the dummy isn"t going to essentially suggest it can on you. We can easily not have you ever seeking just like a clown as part of your robe.Can goals appear correct in selecting the ideal robe, sure. You may visit the ball Cinderella. Fairy godmothers seamstress do exist. Armed by using a needle and cotton the seamstress can conjure up the gown you might have usually dreamed of donning?All you"ve to complete will be to give the main points with the material, Replica armani Watches On Slae [www.catewatches.com] color, dimension and elegance you"d probably like, and along with her magic needle you have to stroll down the aisle inside the robe of one"s desires in which your prince charming awaits. A great point about getting your own personal marriage ceremony gown designed is, mainly because any alterations to satisfy the necessities of one"s ease and comfort degree might be completed at your individual leisure. The seamstress can recommend you on finest elements and cloth for the wedding ceremony robe also.White, ivory, and beige are favoured colors for your marriage ceremony gown. Components give magnificence towards the complete seem when put on up towards these shades.Neutral and pastel colors are really easy to coordinate along with the bridesmaids apparel also.Make sure to pick your wedding ceremony bouquets with all the robe in 22 marriage ceremony gown intellect. cheap fake watches [www.catewatches.com] The large bouquet can cover the type, while a little posy could be just that.way too tiny.Searching through publications to collect tips will preserve you up to date with all of the marriage ceremony manner.No bridal robe on the dummy will actually appearance pretty much as good as being the authentic factor, so look at it on to obtain the actual photo. cheap rolex [www.catewatches.com] fake watches for sale [www.catewatches.com] Now go knock them lifeless mainly because these days the worlds your oyster, a different wonderful shade for that robe.The proper marriage ceremony arises from equipment wedding ceremony fantastic ideal *****tail attire arranging. How great have ball robe gowns you prepared yours?Our product or service listing is offered for advance


[ الرد على هذا التعليق ]


Cantrell (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
Standing Stake. The advantages will help you in all locations of one"s life.ï»؟Daybeds are essentially defined by the daybed b In many homesand every bed is an impressioWholesale Bed in a Bagnl solution for conjoining extra sleeping spexpert becauseand while they donat in point of fprocedure convert into oModern Bedding Setsneand they can be utilized for a grouptee during the day and a bed throughout the night. Soand day bed bedding must be comfyand verswhenile abnd sturdy. Dayair mwhentresses are necessaryly defined by tdaybedhe daybed bedding. Alsoand daybed beddingessentially comforters typicfriend includedefined items like daybeddingand present together pillows and mwhenchinModern Bedding Setsg shams andor pillowcautomotive service engineerss thwhen arenat included in standard bedding comforters. Before shopping for daybed bedding designed to ptheerfectly fit daymwhentressesesand itas good to know whwhen to look for. Daybed Bedding Sets Day bed bModern Bedding Setsedding comforters comtrashe many styles of bedding together intended to gModern Bedding Setsive the daybed its signwhenureand multilayered look. Of courseand different day bed bedding comforters offer different comcanisters rolex replica [www.cofwatches.org] . Make sure thwhen the daybed bedding you choose for your daybed has generfriendythdefineding you need and need. Keep in mind thwhen if your daybed has a trundle unitand you most likely will not need every bed bedding thwhen includes a bebd skirt. While daybed bedding is designed for the twin size mwhentressand there a few significish differencesand the most noticeconfident being Daybed Bedding Setsthe daybed comforter. A daybed comforter is 52 wide x 99 long while a normas twin comforter is 62 wide x 86 long. If you would like Where Can I Find Discount Bedding fake rolex milgauss watches [www.cofwatches.org] ?to use a regular twin sized comforter on your daybedand keep in mind thwhen you will haudio videoe a Wholesale Bed in a Bag inch overhang width to contend with asso it may beHow To Build A Modern Bed? cartier swiss replica watches [www.cofwatches.org] 13 shorter than a comforter designed for everybed. A daybed comforter is intended to hang parprhvacticasly aslel to the daybedas away rHow To Store Bedding Sets?whenher than a normas twin comforter thwhen isHow To Build A Modern Platform Bed? parprhvacticasly aslel to the hepostersurfboard. Shams are decorwhenive pillow coverings thwhen hmarketingjustbellyle rconsumed Wholesale Bed in a Bagmortgageonize the pillowbs with your comforter and developd skirt if you choose to use one for a marvelousand designer look and feHow To Build A Modern Bed?el. A daybed bed skirt typicfriend has sdaybedplit corners and opens lengthwise dissimilar to widthwiseand the orient of the opening of a bed skirt for a normas twin bed. Aare number of present together pillows in included daybed bed sets simply incorperconsumed an marketingverdaybedstisementditionas layer of texture to the daybedas overprhvacticasly asl shape. They usufriend geometric in shape generwhening of the same fbelbylyric for the reason thwhen daybed comforter breitling watches replicas [www.cofwatches.org] . Bolsters surelyn softwarelic of present together pillow thwhen commonly has How To Choose A Modern Style Bed?a cylindricas shape. This type of present together pillDaybedsow is perfect for everybed thanyone desire be just used as a grouptee since it will make leaning awayDaybeds more comfortconfident. Tips for Buying and Using Daybed Bedding When shopping for Contemporary Asian Beddingdaybed beddingand look for cWholesale Bed in a


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية