Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 40
الأعضاء: 0
المجموع: 40

Who is Online
يوجد حاليا, 40 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

احمد عبد الواحد
[ احمد عبد الواحد ]

·الوطن للاغنياء والوطنية للعمال - احمد الواحد الكيال
·الليبرالية من المنظور الناصرى - احمد عبد الواحد
·نحو وحدة تحرك الشباب الثائر - احمد عبد الواحد
·لماذا يحاربون الناصرية والناصريين ؟
·الانتخابات والحسابات السياسية والصراع الوهمى - احمد عبد الواحد
·نحو نظام انسانى عالمى جديد - احمد عبد الواحد

تم استعراض
52694823
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الحلم العربي و مؤتمرات (القمة) ........... مجدي رياض
Contributed by زائر on 11-3-1429 هـ
Topic: مجدي رياض
مجدى رياض






o تتطلع الجماهير والأحزاب والنخبة فى الوطن العربى الى مؤتمر القمة العربية المزمع عقده بدمشق لعلها تحل الازمات التى تعصف بالامة ووجودها ذاته، صحيح ان التجارب العديدة والقريبة التى تدل على فشل الجامعة العربية فى تقديم الحلول و تنفيذ الاتفاقات او حتى "حلحلة " الاوضاع المتأزمة اصابت الجماهير والنخب بالاحباط، الا ان الامل فى وقفة أو صحوة ما ليقظة ضمير او صاعقة وعى تبرر الترقب وتراود هذا الامل، خاصة فى ظل عجز البديل / الكيان القطري/ فى مواجهة الازمات بالامة او داخل القطر . o لقد سقطت الدعاوى والحملات الفكرية والاعلامية الدولية منها والاقليمية التى هللت بانتهاء عصر القوميات، تارة تحت شعار العولمة والقرية الصغيرة للعالم، وتارة أخرى تحت لافتة الكيانات المستقلة (الدولة القطرية ) او الخصوصية، الى جانب الصراعات واخطاء الحركات القومية وانكفائها بمواقع الدفاع وعدم تجديد خطابها، لكن اصحاب الدعاوى وقفوا عاجزين امام تفجر الشعور القومى وتحوله الى دول منفصلة عن الاتحاد السوفيتى السابق، و بان التفجر والانفصال قد امتد الى اوروبا، وان هذا الشعور المتفجر يقف وراء الصراع الخفى بين الصين وامريكا وان الاقتصاد والسياسة مجرد ترجمة لذلك الشعور المتدفق . ان السعى نحو كيانات كبرى اصبح هو المطلب الملح لكل من يريد ان يتواجد ويتفاعل ويؤثر فى خريطة العالم، وكل الخطابات التى راحت تبحث فى اشكال مابعد القومية، أيقنت الان اكثر من أى وقت مضى ضرورة ان ترتكز هذه الكيانات على اللبنة الاساسية وهى القومية، لا على كيانات هزيلة من اشكال قطرية ودول هامشية، وفى الوقت نفسه فان قيام كيانات اكبر من القومية لايعنى الغاء الكيان القومى. ان امتنا العربية على وجه الخصوص وهى تسعى لبناء كيانها القومى لم تغفل ومنذ اللحظة الاولى ضرورة تحركها وتفاعلها مع اطار اكبر هو الاطار الاسلامى الذى كانت احدى ادوات التعبير عنه منظمة المؤتمر الإسلامى التى رأينا وقائع اجتماعات قمة الرؤساء فى السنغال هذه الايام، ولم تنعزل عن فضائها الافريقى او انتمائها لعالم الجنوب وحلم عدم الانحياز الذى بزغ مع مؤتمر باندونج فى الخمسينيات، لكنها لم تتنازل عن حلمها وحقها المشروع فى بناء كيانها القومى، وينبغى عليها كحكومات قطرية ونخب سياسية وثقافية كجماهيرها ان تسعى لهذا الحلم وذلك الحق . oولكن الواقع المر ان حكوماتنا ككيانات مجزأة لا تعير الاهتمام بالمصلحة القومية ولا تتوحد فى مواجهة ما يعد ويخطط لنا، ففى إطار وضع استراتيجيات وسياسيات للرئيس الأمريكى القادم، وضعت دراسة بعنوان "إعادة التوزان بالشرق الأوسط ".. لإعادة رسم الدور الأمريكى بالمنطقة، عبر تنشيط دبلوماسية "توزان القوى” ً، والعمل على احتواء الحرب الأهلية العراقية، ودعم قوى الاعتدال، والتحول الديمقراطى بالمنطقة، ومنع إيران لإسرائيل من أن تصبح قوة نووية. فما هو الرأي؟ وماذا أنتم فاعلون؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مجدي رياض
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن مجدي رياض:
عيد النصر


تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية