Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

الوحدة العربية
[ الوحدة العربية ]

·رؤية للوحدة المصرية - السورية - ياسين جبار الدليمي
·الوحدة العربية وموضوعة الأقليات في الوطن العربي - د. ساسين عساف
·الوحدة العربية.. كيف ومن سيحققها؟
· الوحدة العربية وتوافر مقوماتها - عالم ادريس
·في ذكرى الوحدة: نتطلع للرد على واقعنا من خلال مشروع نهضوي - بقلم :خالد المعلم
·الانفصال ومأزق العمل الوحدوي - شوكت اشتي
·الجمهورية العربية المتحدة والبصمات الخالدة بقلم خالد حنينه
·في ذكرى الوحدة المصرية السورية.. بقلم د. بشير موسى نافع
·لماذا يرفضون تحقيق وحدة التيار الناصرى - احمد عبد الواحد

تم استعراض
47778372
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
ثورة عبد النـاصر ............. امين اسكندر
Contributed by زائر on 7-9-1428 هـ
Topic: أمين أسكندر




السد العــــــــــــــــــــــالي










الطائرة المقاتلة القاهرة 300



التصنيع الثقيل


_________
ثورة عبد النـاصر


امين اسكندر


عينى رأت - أمين إسكندر

في منتصف القرن العشرين , وبالتحديد في عام 1952 , كان يبلغ تعداد الشعب المصري 21,472 مليون مواطن يعيش 68 % منهم في الريف , وكان معدل الدخل الفردي لا يتجاوز 118 دولار في العام , كما كانت صورة توزيع الدخل القومي تجسيدا لعدم العدالة والظلم الاجتماعي حيث كان 60 % من السكان يحصلون علي 18 % فقط من الدخل , وكان متوسط سنوات الحياه للذكر لا يزيد علي 36 عاما , كما ان الانتاج القومي , لم يستطع ولمدة 40 عاما " بين عام 1913 و 1952 " أن يساير الارتفاع البسيط نسبيا في عدد السكان وقتها , والذي كان يزيد كثيرا على 1,5 % سنويا .


وقبل قيام الثورة عام 1952 كان نحو 2،309 مليون فلاح يمتلكون 1،230 مليون فدان , اي ان 84 % من ملاك الاراضي كانوا يملكون 21 % من الارض , وعلي الطرف الاخر كان 280 مالكا يمتلكون 583,4 الف فدان !


وبدءا من عام 1930 فإن مشاركة الصناعة في الناتج القومي المصري لم تكن تزيد عل 15 % ولم تكن تؤمن فرص العمل سوي لنحو 10 % من قوة العمل الاجمالية , كما كانت الصفة الاحتكارية لصيقة بالصناعة المصرية : صناعة السكر والأسمنت والتقطير والأسمدة الكيماوية وكان الاحتكار بارز في مجموعة الشركات الصناعية التي انشأها بنك مصر , حيث كان بنك مصروحده يمثل 28 % من مجموع رؤوس الاموال المصرفيةالمصرية , اما المجموعة التي كانت تديرة " طلعت حرب – حافظ عفيفي – علي بجي – محمد الفرغلي – احمد عبود " تتبعهم العائلات الكبيرة " علوية – اباظه – بدراوي – سراج الدين – قللي – نوري – الوكيل – المغزلاوي " وقد سيطرت تلك المجموعات علي كل مايمكنها السيطرة علية من الطيران والطباعه , وصناعة السينما , والمناجم , والمحاجر , والنسيج , والنقل البحري .


ومن المعروف ان ثورة يوليو اختارت لتنمية مصر من عام 1952 وحتي عام 1975 طريق النمو الرأسمالي , ففتحت الأسواق للرأسمالية المصرية , وذلك عبر سن مجموعة من قوانين السوق , حيث سمحت الثورة للمساهمين الأجانب بامتلاك حصة غالبية الأسهم في اي شركة محلية , لكن رأس المال الأجنبي لم يشكل له ذلك اغراء كافيا , لذا انتقل قادة الثورة للضغط علي الرأسمالية المحلية لإستثمار اموالهم في الصناعة, وعملت علي اختيار كبار رجال الأعمال كأعضاء في مجالس التنمية القومية , التي انشئت هذه الفترة, كما تجنبت التدخل في المجال الصناعي دون التشاور مع اتحاد الصناعات المصري , كما وافقت الثورة علي مطالب اتحاد الصناعات بشأن خفض الضرائب , وتوفير الحماية الجمركية , إلا ان كل ذلك لم يغر الرأسمالية المحلية , ولا الاستثمارات الأجنبية , للدخول في مجال الصناعة , وهو المجال الذي رأت الثورة اهميته لنهوض مصر .


ومن هنا جاء الحديث عن حتمية الحل الأشتراكي , والتخطيط المركزي , وتدخل الدولة في الاقتصاد من أجل تعبئة المدخرات , وتوجيه الاستثمارات , وتسريع النمو , وبناء اساس اقتصادي قوي للنظام الجديد في بلاد العالم الثالث .


وهكذا نجحت مصر المعتمدة علي ذاتها في العهد الناصري , في ان تكون واحدة من أهم خمس دول مصنعة في الدول النامية , وكانت حتي عام 1965 تتفوق علي كوريا الجنوبية في كل المؤشرات تقريبا , حيث بلغ الناتج المحلي الاجمالي المصري نحو 5.1 مليار دولار , وبلغ نصيب الفرد منه 173 دولار . في حين بلغ الناتج المحلي الاجمالي الكوري الجنوبي في العام نفسه نحو 3 مليارات دولار , وبلغ متوسط نصيب الفرد منه 105 دولارات , وحتي بعد حرب 1967 بكل اثارها السلبية علي الاقتصاد المصري , من سيطرة الكيان الصهيوني علي حقول البترول المصرية , وعلي جانب مهم من مناجم التعدين المصرية في سيناء , وكذالك ماتم من عدوان علي الصناعة في مدن القناه , فإن الناتج المحلي الاجمالي المصري كان يوازي 80 % من نظيره الكوري في عام 1970 .


وكانت نسبة النمو الأقتصادي في مصر من عام 1957 , وحتي عام 1967 تسير بمعدل 6,2 % سنويا , وبالأسعار الثابتة الحقيقية , بل ان هذه النسبة ارتفعت الي 6,6 % من عام 1960 وحتي عام 1965 , ومصدرنا في ذلك تقرير البنك الدولي رقم 870.أ عن مصر الصادر في واشنطون بتاريخ 5 يناير 1976 .


معنى ماسبق هو ان مصر استطاعت في عشر سنوات ان تقوم بتنمية تماثل اربعة أضعاف ما استطاعت تحقيق4ه في 40 عاما .


ولم يكن ذلك هو الانجاز الوحيد , او الاهم ، بل ان مصر قد بدأت في عصر عبدالناصر اجتياز عتبة تكنولوجيا الفضاء ، بتصنيع مصر لصواريخ كان من الممكن تطويرها لتحمل أقمارا صناعية الي المدار ( القاهر والظافر والرائد ) , وان مصر في هذا المضمار كانت متفوقه على دول كثيرة دخلت بعد ذلك مجال الفضاء ، ومنها " اسرائيل " ، كما ان مصر انشأت مصانع للطائرات بالتعاون مع مجموعة من العلماء الألمان ، وأتفقت مصر مع الهند على التشارك في صناعة طائرة ( القاهرة 200 ) التي قامت مصر بصناعة محركها النفاث وقامت الهند بصناعة جسم الطائرة ، وكان ذلك في عام 1960 ، وبعد عمل جاد تم تطوير المحرك ( ه 200 ) ليصبح محركا نفاثا لطائرة مقاتلة ، وتم تصنيع طائرة مقاتلة نفاثة حملت أسم ( القاهرة 300 )وصنفت انذاك باعتبارها أحدث مقاتلة نفاثة في العالم , " حديث ادلي به البروفيسور فرديناند براندنر ، الخبير الألماني بمصنع الطائرات ، الى صحيفة ( دير شبيجل ) في اغسطس عام 1967 " .



امين اسكندر

جريدة الكرامة

18 7 2006

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول أمين أسكندر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن أمين أسكندر:
معوقات قوي التغيير في مصر - أمين إسكندر


تقييم المقال
المعدل: 4.5
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية